أطفال الشّوارع ( المشهد الاخير)

منتدى المسرح والسينما


إضافة رد
  #1  
قديم 05-01-2012, 07:04 PM
الصورة الرمزية عبد الرحيم ميمي
عبد الرحيم ميمي عبد الرحيم ميمي غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الفني
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
الدولة: نيابة صفرو
المشاركات: 1,836
عبد الرحيم ميمي is on a distinguished road
)d: أطفال الشّوارع ( المشهد الاخير)

المشهد الثالث و الأخير من الفصل الثاني
أطفال الشّوارع المشهد الاخير)

( تعرف بعض الممثلين على آبائهم و أمّهاتهم)
إنارة خضراء على وجه الرّاوي
الرّاوي : هاأنتم ترون و تسمعون من كانوا بالأمس أطفالا مشردين , يحللون و يناقشون و يقترحون
لأنّهم تعلّموا من مدرسة الحياة مالم نتعلّمه نحن داخل أسوار المدارس , تعلّموا في ظروف
معاكسة , ما لم نتعلّمه نحن في الظّروف الملائمة
أيادي الرّحمة ساعدتهم , فلا تخلو أرض الله من المحسنين , و لطف الله كبير بعباده,
والله في عون العبد , ما دام العبد في عون أخيه
( عناق بعد الفراق و فرحة بعد القرحة)
فمن هؤلاء الأطفال , من وجد أباه أو أمّه , و منهم من وجد فاعل خير أرشده ووجّهه , و منهم
من فتحت له مؤسسات الدّولة الخيرية , التي نرجو أن تعنى بهذه الفئة و أن تحسّن خدماتها
لهم , لعلّها تعوّضهم عما فقدوه من عطف و رعاية
وباب التّوبة مفتوح على الدّوام , لمن أراد ذلك قبل فوات الأوان
( لقاء بين أم و طفلها الضائع)
إنارة خضراء
الأم : أنا أمك الطّيبة ... أنا الحاضرة الغائبة
أنا الجوهرة العجيبة .... كنت يوما سليبة
أحيا حياة كئيبة ... في يدي دوما حقيبة
أمخطئة أم مصيبة .... تلك أكبر مصيبة
يوم تركت الأحبة .... يواجهون الحياة الصّعبة
انا اليوم تائبة .... وللنّداء مستجيبة
الممثل الأول : أنت أمي الحبيبة
بعيدة كنت أم قريبة
فكم عشت معذّبة
يا أمّي يا لبيبة
كوني لربّك أوابة
فهو سريع الإجابة
( في مشهد آخر)
الأم الثانية : طفلي يا فلدة كبدي
أنت اليوم عيدي
لك عطفي و كلّ ودّي
االممثل الثاني : تعودين بعد أن تركتني في مهدي و نسيت بكائي و تنهّدي
آه يا يوم مولدي ليتك كنت بلا غدي
(مقطع من اغنية فريد الأطرش عدت يا يوم مولدي)
الأم الثانية : لا تقل ذاك ولدي فقد أتعبت فؤادي
فأنت حصني و ملاذي وأنت بعد الله سندي
( موسيقى هندية حزينة)
يا ربّي قوّي جلدي .... وكن عوني و مددي
الممثل الثاني : أمّي لا عليك مدّي يديك مدّي
و لطفلك عودي وجودي عليّ جودي
فأنت سرّ وجودي
الممثل الثالث : وفيلم هندي هذا
وأنا ماسوّل علي لا جدّي لا بّا سيدي
( يسمع نداء يفاجئه من الخلف)
الأب : ولدي كنت ضحيّة طيشي و عنادي
الممثل الثلث : من شابه اباه فما ظلم
( يعيدها عدّة مرّات معانقا اباه الذي يشبهه في كل شيئ
( الكلّ يردّد هذا النّشيد)
إنارة كاملة
نشيد : يا فرحتي يا فرحتي ... قد وجدت أسرتي
يا أسرتي يا أسرتي ... أنت قلبي ومهجتي
أنت روحي ومقلتي ... أنت أنت حياتي
أنت أنت بهجتي ... أنت أنت عائلتي
أنقدتني من خلوتي ... و عدت إلى مدرستي
مدرستي يا حلوتي ... أنت أبهى حلّتي
فيك أتقنت لغتي ... مسهما في تعاونيتي
شكرا أستاذي و أستاذتي ... بفضلكم تجاوزت محنتي
حمدا لله حلّت مشكلتي ... وبالسّعادة انتهت مسرحيتي
المجدوب : الّي عاش لا بد يفرح ... وتزول عليه الغبينة
( يعيدها المجدوب عدّة مرّات مرورا على الخشبة)
الرّوي : يجب الّا نتعامل مع هذه الظاهرة بأسلوب تقليدي فالتّنسيق مفقود و اللائحة تكبر
يوما بعد يوم
و الطّفل المتسرّب من البيت أو المدرسة معرّض للإغواء و للانحراف ما لم نسرع في صنع بيئة
تعليمية جيّدة يتوفّر فيها الطّعام و الشّراب و التّرفيه و الرّعاية الطّبية و الاجتماعية و النّفسية
كما يجب احتواء هؤلاء في مراكز خاصة واخضاعهم لاختبارات الذّكاء لتحديد ميولا تهم
و توجيههم إلى ما ينفعهم و ينفع المجتمع
الصّحفية : كما يجب توفير القوى العاملة التي تتعامل معهم و التي يجب أن تكون لها صفات مميّزة
أكثرها الصّبر و المرونة و الدّراية بالعلوم الإنسانية
فالمشكل كبير و أطفال الشّوارع كارثة المستقبل و عددهم ثمانون مليونا في العام
حسب الاحصائيات الموثقة و ما يجعلنا في ثوتر و خوف ما أشارت إليه إحصائيات
أخرى نجد أنّه في كلّ عام تحمل حوالي 15 مليون مراهقة في العالم
إنارة كاملة
الرّاوي : متى يدرك الأهل أبعاد التّربية الحقيقية و ضرورة الالتفاف إلى مراقبة العدو الخفي في بيوتنا
مشيرا إلى التّلفزة و الشّبكة العنكبوتية في خلفية الدّيكور
الله وحده يعلم نرجوه أن يلطف بنا فيما جرت به المقادير
نشيد : موسيقى حزينة
كن أخي طفلا قويّا ... صابرا حرّا أبيا
في طريق الله تمضي ... تهزم الدّنيا فهيا
هذه الدّنيا تدور ... فبكاء و سرور
إن سقطتم اليوم فانهضوا ... والحقوا الصّحب و سيروا
لا تقل آه و آه و آه ... واتّجه صوب الإله
من رجا مولاه يوما ... حقّق المولى رجاه
اصبر الصّبر الجميل ... واحتسب وادع المعين
لا يضيع الأجر كلّا ... عند ربّ العالمين
كن أخي شابّا قويّا ... صابرا حرّا أبيّا
في طريق الله تمضي ... تهزم الدّنيا فهيا
الصّوت : ( نقرات على العود)
يا من في كلّ أرض يجوب
كفاك من الواقع هروب
فقد يغيب العقل ثم يؤوب
ويغرب اللّب ثم يتوب
النّهاية
ديكور الفصل الأول : قطعة قماش غليظ خمسة أمتار على أربعة , يرسم عليها بناء خراب قرب مزبلة وشارع بالجوار
أصوات الرّعد _ و الأغاني المشار إليها _ لوازم الباعة المتجولين _ ألبسة مناسبة حسب كل دور
ديكور الفصل الثاني : يغير الرسم الأول بآخر , رسم عليه جهاز كبيوتر _ وامرأة تحمل حقيبة _ و حافلة _ و أبواب معامل
و مؤسسات _ بالنّسبة للكرسي الذي يجلس عليه المسؤول فهو مشكّل من أربعة ممثلين
وللمخرج كامل الصّلاحية حسب الكلفة المالية

تأليف عبد الرحيم ميمي



H'thg hga~,hvu ( hglai] hghodv)


التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحيم ميمي ; 05-10-2012 الساعة 10:16 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أطفال الشّوارع 7 عبد الرحيم ميمي منتدى المسرح والسينما 0 04-30-2012 08:13 PM
أطفال الشّوارع 6 عبد الرحيم ميمي منتدى المسرح والسينما 0 04-29-2012 08:35 PM
أطفال الشّوارع 5 عبد الرحيم ميمي منتدى المسرح والسينما 0 04-27-2012 07:26 PM
أطفال الشّوارع 3 عبد الرحيم ميمي منتدى المسرح والسينما 0 04-25-2012 02:52 PM
أطفال الشّوارع عبد الرحيم ميمي منتدى المسرح والسينما 0 04-24-2012 04:39 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...