العودة   منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب > المنتدى العــام للجمعيـــة



الادارة التربوية وظاهرة تناقص الإحساس بالانتماء لدى معظم الشركاء المفترضين والمحيط

المنتدى العــام للجمعيـــة


 
  #1  
قديم 04-04-2010, 09:45 PM
الصورة الرمزية عبد القادر زيني
عبد القادر زيني عبد القادر زيني غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الرشيدية
المشاركات: 914
عبد القادر زيني is on a distinguished road
Post الادارة التربوية وظاهرة تناقص الإحساس بالانتماء لدى معظم الشركاء المفترضين والمحيط

الإدارة التربوية و التدبير التشاركي للمؤسسات التعليمية

عبد السلام عبلة
الاتحاد الاشتراكي : 01 - 04 - 2010
تواجه دول العالم المختلفة ، وخاصة الدول النامية في العصر الحديث ، تحديات أساسية تدور كلها حول كيفية تحقيق مستويات عالية من الرفاهية الاقتصادية والاجتماعية لأبنائها والحفاظ على مركزها في مجتمع الدول وهو رهان لا يتأتى كسبه إلا من خلال التعلم والتربية ، لأنهما المسلك الوحيد لصناعة الإنسان والرأسمال الحقيقي للمجتمع ، فالثورة العلمية والمعرفية والتكنولوجية في هذا العصر وما يصاحبها من التفجر السكاني والحراك الاجتماعي ، والتغير الاجتماعي في المجالات المتعددة وما يسوده من انفتاح على العالم جعل من التعلم والتربية والثقافة وسيلة للتسابق والتنافس وبذل الجهود الحثيثة لمواكبة المستجدات وبالتالي ، فإن كل الجهات المسؤولة عن هذه الوسيلة ، كان لا بد من تحديثها ، حتى تتسنى لها مجاراة الإيقاع الكوني المتطور والمتجدد باستمرار . وذلك من خلال تأهيل بنياتها المادية والبشرية للرفع من وتيرة وجودة إنتاجيتها وتطوير أداء عنصرها البشري .
وبما أن مؤسسات التربية والتعليم ، هي الفضاء الرسمي لممارسة الفعل التربوي التعليمي فهي قطب من الأقطاب المهمة لإرساء قواعد مبادرات تنمية الأمة وتطويرها . ولعل هيآت الإدارة التي تتحمل مسؤولية تسيير هذه المؤسسات ، هي الراعية المباشرة لشتى مراحل تحميل الفرد محتويات الحقن الإيديولوجية وبنائه عقليا ووجدانيا ، وتنفيذ العملية التربوية على أكمل وجه . لذلك ، كان لا بد لهذه الهيآت أن تستأثر بالاهتمام ، وتصبح مسألة تطويرها من أهداف الاستراتيجية العامة للبلاد .
الإدارة التربوية من الغاية إلى الوسيلة :
منذ فجر الاستقلال ، اعتبرت الإدارة التربوية بمثابة حضور للمخزن داخل مؤسسات التربية والتعليم ، وذلك من خلال المشرفين عليها شكلا وأداء ، فالإداري أو المرشد التربوي ، لم يكن أكثر من منفذ لتوجيهات وأوامر مملاة من فوق ، معتنقا في كل ممارساته التدبيرية التشريعات والقوانين المنظمة للعمل والعلاقات ، والتي غالبا ما كان شغلها الشاغل هو الانضباط على مستوى المواظبة أو الضوابط المهنية من جهة ، وحماية المؤسسة ومراقبتها من أي اختراق للممارسة النقابية أو السياسية أو غيرها من جهة ثانية . ولأن هذه النظرة التشريعية للإدارة التربوية هي التي زكتها اختيارات الدولة في بادئ الأمر ، فإننا إثر الجرد الكرونولوجي لمختلف محطات الإصلاح التربوي ببلادنا ، نلاحظ كمهتمين وممارسين ، أن الاهتمام انصب على « الممارسات البيداغوجية الحاصلة خاصة بين المدرس والمتعلم وأغفل جوانب أخرى فاعلة ومؤطرة لفعلي التعليم والتعلم ، خاصة الإدارة التربوية عل صعيد المؤسسة « غير مستحضر أن الإدارة التربوية تنخرط في علاقة عميقة وجدلية بكل أساسيات العملية التعليمية التعلمية ، انطلاقا من المتعلم فالأستاذ فالطرائق والمناهج والبرامج وغيرها وكل ذلك في إطار الاستراتيجية العامة للبلاد .
لقد كرس هذا التقصير في إبراز أهمية الدور الذي يمكن أن تنهض به الإدارة التربوية خارج النظرة التشريعية الجافة اعتقادات تبنتها أجيال كثيرة من الإداريين والمسؤولين وغيرهم تؤمن أن « الإدارة التربوية ، هي غاية في حد ذاتها وليست وسيلة ، بل هي عملية روتينية تستهدف تسيير الشأن التربوي للمؤسسة وفق تشريعات مملاة من فوق ، أو نوع من التقاعد المبكر أو مغادرة طوعية قبل الأوان للهروب من المسؤوليات الجسيمة للقسم والتحول من موقع المرؤوس إلى موقع الرئيس» . هكذا ، كان لابد لمبادرة الإصلاح الأخيرة ، والتي أسفرت عن الميثاق الوطني للتربية والتكوين ، أن تعترف في مجال التسيير والتدبير العامة أن نظام التربية والتكوين ، لابد أن ينظر إليه «كبنيان يشد بعضه بعضا ، حيث تترابط هياكله ومستوياته وأنماطه في نسق متماسك ودائم التفاعل والتلاؤم مع محيطه الاجتماعي والمهني والعلمي والثقافي ، وبالتالي فإن الاهتمام لابد وأن ينصب على كل لبنات هذا البنيان ، ومنها الإدارة التربوية ، وأن يؤهلها لتكون قوية ، وذلك بالتكوين والتأطير والتأهيل في مجال الإدارة التربوية ، ليجعلها وسيلة لتبليغ الرسالة الإنسانية للفعل التربوي تشارك في صناعة الإنسان المحب والمنتمي للوطن ، وتنمي لديه المهارات والخبرات التي يحتاجها لخدمة نفسه ووطنه .
الإدارة التربوية بوابة الإصلاح :
هكذا إذا ، لم تعد الإدارة التربوية غاية في حد ذاتها ، بل أصبحت وسيلة إلى غاية هدفها تحقيق العملية التعليمية التعلمية في مغزى اجتماعي وإنساني محض ، لكن هذا المعطى الجديد ، وجد أمام ترسبات قديمة من الصعب التخلص منها ، وهي في غالبيتها مرتبطة بشخص الإداري ، ومدى كفاءته المهنية واستعداده للتغيير ، إضافة إلى براثن البيروقراطية التي لم تؤكد له جدوى هذا التحول و مبتغاه ، بل كرست وتكرس سياسة الأوامر والإملاءات الفوقية المطوقة للعمل الإداري بانشغالات ثانوية لا تخدم مشروع الإصلاح الكبير .
لذلك ، فإن العمل على صقل شخصية الإداري وإثراء مؤهلاته ، هو المدخل الرئيسي للخروج بالممارسة الإدارية إلى دائرة الضوء ، وبالتالي الانتقال من مرحلة الإدارة الكلاسيكية ، إلى المرحلة الحداثية المستمدة روحها من تجليات مرحلة الانتقال الديمقراطي التي تقطعها البلاد ، بمعنى تحديث الإدارة ودمقرطة أساليبها وانفتاحها على الآخر ، وهو انتقال رهين بإعادة النظر في الوظيفة نفسها ، وذلك بتطوير نظم داعمة للقرار التربوي وتعزيز القدرة في مجال التسيير والتدبير والتخطيط والمراقبة التربوية أيضا ، عبر إرساء ثقافة جمع المعلومات الصحيحة ومعالجتها وتحليلها ثم استخدامها في عملية صنع القرار وعبر إرساء ثقافة التشاور والتشارك والمبادرة ، ولعل التكوين الذي بادرت إليه الوزارة في إطار التعاون المغربي الكندي «بروكاديم» مشروع دعم القدرات المؤسستية في تدبير الشأن التربوي وتفعيل اللامركزية واللاتركيز في النظام التربوي المغربي ، والذي استفاد منه عدد من الإداريات والإداريين في مختلف مناطق التراب الوطني ، قد قرب الجميع من قواعد التدبير التشاركي الذي ينشده الإصلاح ، وأوضح كيف يمكن للإدارة أن تبث الفكر التشاركي في الحياة المدرسية وتشرك الفاعلين من باب التآزر لا من باب المفاضلة والتجاذبات المجانية ، فكيف يمكن للإدارة إذا ، أن تلعب هذا الدور ، وعلى أي مستوى تستطيع ذلك ؟

يتبع ====


hgh]hvm hgjvf,dm ,/hivm jkhrw hgYpshs fhghkjlhx g]n lu/l hgav;hx hgltjvqdk ,hglpd'

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تجميعية حول معظم ما يخص الإدارة التربوية بالتعليم الابتدائي محمد الزناني منتدى مكتبة المدير(ة): 2 10-27-2012 05:59 PM
الإدارة التربوية بسيدي قاسم تفقد أحد أطرها. محمد برعي منتدى المواساة والتعازي والتآزر 18 05-29-2012 08:52 AM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...