العودة   منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب > المنتدى العــام للجمعيـــة



رهان الوزارة هو جعل مديري المؤسسات التعليمية روادا إداريين وتربويين بامتياز

المنتدى العــام للجمعيـــة


إضافة رد
  #1  
قديم 04-28-2010, 04:40 PM
الصورة الرمزية عبد القادر زيني
عبد القادر زيني عبد القادر زيني غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الرشيدية
المشاركات: 883
عبد القادر زيني is on a distinguished road
Smile رهان الوزارة هو جعل مديري المؤسسات التعليمية روادا إداريين وتربويين بامتياز

نقلا عن جريدة المساء ليوم الثلاثاء 27/4/2010

....................................... الوزارة والجهوية الموسعة

- وماذا عن الجهوية الموسعة في علاقتها بالمنظومة التربوية والتعليمية ؟

< أعتقد أن الجهوية الموسعة مشروع يؤسس لمرحلة جديدة في تدبير الشأن العمومي. ويمكن أن نقول إن الوزارة متقدمة فيما يتعلق بإرساء اللامركزية واللاتمركز في تدبير شؤونها، حيث نتوفر الآن على أكاديميات جهوية للتربية والتكوين، وهي مؤسسات عمومية تتمع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي، وتعتبر نموذجا فريدا في المنظومة الإدارية ببلادنا. ماذا ننتظر من الجهوية الموسعة؟ التمكن من إشراك أكبر للجماعات المحلية والهيئات المنتخبة في تدبير الشأن التربوي والعمل على توفير الشروط الملائمة للعمل بشكل عام. ونتمنى أن تُخلق في المراحل المقبلة فرصا لتقاسم تحمل المسؤولية بين الوزارة وباقي الفاعلين في مجال التجهيز والبنيات والنقل المدرسي والتعليم الأولي، حتى تتمكن الوزارة من التركيز على الأساسي من اختصاصاتها وهو التطوير المستمر للعملية التربوية.

- هل ستراعي الجهوية الخصوصيات على مستوى مضمون التعليم؟

< تعلمون أن الميثاق الوطني للتربية والتكوين كان أوصى بتخصيص نسبة 30 في المائة من المناهج الدراسية للمكونات الجهوية والمحلية، وهو أمر اشتغلنا عليه فعلا دون أن يتم تفعيله على الشكل الأمثل. بالفعل، هناك إمكانيات لأخذ خصوصيات الجهة بعين الاعتبار في مختلف الميادين التاريخية، الثقافية والاجتماعية. يجب أن تكون المناهج المدرسة متناسبة مع واقع التلميذ.

- تشير الإحصائيات إلى خصاص بـ 23 ألف معلم وأستاذ بحلول 2013 و80 في المائة من المدارس القروية لا تتوفر على التجهيزات الصحية و75 في المائة تفتقد للماء الصالح للشرب و67 في المائة منها غير مرتبطة بشبكة الكهرباء. كيف يمكن تنزيل المخطط الاستعجالي في ظل هذا الوضع؟

< معلوم أن تأهيل المؤسسات التعليمية يعتبر من أهم محاور المخطط الاستعجالي، حيث وضع برنامج خاص يبين الإجراءات التي ينبغي القيام بها على صعيد كل وحدة مدرسية من حيث المرافق الصحية وقد قمنا في إطار حملة مشتركة مع المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، بتزويد قرابة 1500 مؤسسة بهذه المادة الحيوية في ظرفية كانت فيها المدارس مهددة بخطر أنفلونزا الخنازير، وتتوفر كل أكاديمية جهوية في الوقت الراهن على برنامج خاص بها لتأهيل مؤسساتها التعليمية.

المشاكل مع النقابات

- أشرفت حين كنت كاتبة عامة لوزارة التربية على اتفاق فاتح غشت 2007 مع النقابات، ولا يزال كثير من بنوده، من قبيل الترقية، معلقا..

< ينقسم اتفاق فاتح غشت إلى شقين: أحدهما يدخل ضمن اختصاصات الوزارة ولها القدرة على إنجازه بسرعة وقد تم تفعيله على أرض الواقع، أما الثاني فيهم كل مكونات الوظيفة العمومية، حيث التزمت الوزارة برفع مطالب الاتفاق إلى الوزير الأول وتعمل على الاستجابة لها، ويمكن أن أؤكد أن أزيد من 60 في المائة من بنود هذا الاتفاق تحققت. علما أن الأمور المتبقية معروضة حاليا على طاولة الحوار الاجتماعي، الذي يقوده الوزير الأول.

- بخصوص العمل في المناطق النائية، ما هي معايير الاستفادة من تعويضات العمل في هذه المناطق؟

< الجميع مقتنع اليوم بضرورة بذل مجهود إضافي لصالح العاملين بالوسط القروي والمناطق النائية. ومن هنا، انبثقت فكرة تعويض هؤلاء، التي ستكون موضوع مرسوم، ولا شك أن معاييرها ستطرح للمناقشة في لقاءات مقبلة مع التنظيمات النقابية. علما أن الوزارة تعكف على تذليل الصعوبات التي تواجه العاملين في هذه المناطق، حيث رصدت في سنة 2010 حوالي 200 مليون درهم لبناء السكن الوظيفي لهؤلاء. أؤكد أن المعايير لم تحدد بعد بشكل نهائي، لأن ذلك يتطلب توافقا بين الحكومة ومختلف المركزيات النقابية.

- وماذا عن الساعات الإضافية التي بات جزء غير يسير من التلاميذ مجبرين على الإقدام عليها، وقد يصل الأمر حد ابتزازهم؟

< أصدرت توجيهات لمدراء المؤسسات التعليمية لمراقبة هذا الجانب ونحن نستثمر بشكل كبير في وضع عدة وآلية للدعم التربوي للتلاميذ، وقد بدأت عدة مؤسسات في تنظيم عملية الدعم التربوي، إما على شكل ساعات يؤطرها الأساتذة ويؤدى عنها أو استغلال هامش ساعات فراغ بعض الأساتذة، الذين تقل ساعات عملهم في الواقع عن الساعات القانونية للعمل، من أجل تنظيم هذا الدعم. كما أن بعض الأساتذة يقومون بمبادرات خارج أوقات العمل لدعم تلاميذهم مجانا.

- ولكن الساعات الإضافية ليست ظاهرة محدودة، وإنما تشمل مجموع التراب الوطني ويلعب القطاع الخاص دورا كبيرا في انتشارها؟

< الإقدام على الساعات الإضافية يفيد بأن ما يتلقاه التلميذ في الساعات النظامية غير كاف. ولذلك يجب أن ندعم العملية التعليمية النظامية وتقوية آلية الدعم التربوي، خاصة للتلاميذ المتعثرين، وكذلك اتخاذ تدابير زجرية في حق الأساتذة الذين يبتزون تلاميذهم في إطار القوانين الجاري بها العمل.

- هل لديك مؤاخذات على القطاع الخاص، الذي نظم أربابه في نونبر الماضي وقفة احتجاجية أمام الوزارة؟

< نعمل بتنسيق تام مع القطاع الخاص، وقد نظمنا أخيرا لقاءات جهوية مع الفاعلين في هذا القطاع من أجل إيجاد الصيغ الملائمة لمساهمتهم في الارتقاء بجودة التعليم. ونتوفر على خطة محكمة للنهوض بقطاع التعليم الخاص في إطار المخطط الاستعجالي.

- يلاحظ أن بيداغوجيا الإدماج لم تواكب هذه السنة بإيقاع تكويني استثنائي، فما هي الأسباب التي حالت دون ذلك؟

< لا وجود لنقص في التكوين، لأن الدورات التكوينية مخطط لها على طول السنة الدراسية. بعض الأساتذة لم يحضروا هذه الدورات التكوينية، لأنهم اعتقدوا أن الفترة البينية عطلة رغم التأكيد على ضرورة تخصيص هذه الفترة للتكوين المستمر والدعم التربوي وتنظيم أنشطة ثقافية موازية لفائدة التلاميذ.

- لا يزال أصحاب «تغيير الإطار» ينتظرون كذلك تعويضاتهم عن فترات التدريب والتكوين ويلوحون بإمكانية اللجوء إلى القضاء؟

< تشتغل الوزارة في الوقت الراهن على هذا الملف وستتم معالجته طبقا للقوانين الجاري بها العمل.

- وماذا عن الإجراءات التي تقوم بها الوزارة لتحسين الكفاءات التدبيرية لمدراء المؤسسة التعليمية الذين يكونون في الأصل أساتذة ومعلمين؟

< تراهن الوزارة على أن تجعل من مديري المؤسسات التعليمية روادا إداريين وتربويين بامتياز، لأن أداء المؤسسة التعليمية مرتبط بشكل وثيق بمستوى المدير وقدرته على حسن تدبير كل مكونات المؤسسة. أداء المؤسسة التعليمية مرتبط بشكل وثيق بأداء المدير، وبقدراته على تدبير كل مكونات المؤسسة التعليمية، سواء تعلق الأمر بالتلاميذ أو بالموارد البشرية والمادية، أو بعلاقة المؤسسة مع المحيط، ونحن وضعنا برنامجا للارتقاء بالإدارة التربوية يضم عددا من المكونات تهم الارتقاء بالقدرات، أي الاستثمار في تكوين المدراء، ولدينا الآن منظومة للتكوين الأساسي بالتناوب، كذلك هناك برنامج للتكوين المستمر لفائدة المدراء الذين يمارسون مهامهم، كما قمنا بالرفع من التعويضات فميزانية 2008 شهدت ارتفاعا مهما للتعويضات التي يتلقاها مدراء المؤسسات التعليمية التي تضاعفت أربع مرات تقريبا على ما كانت عليه في السابق.
بالإضافة إلى ذلك هناك جانب التواصل والإشراك، وهي مسألة أحرص عليها شخصيا لنهج سياسة القرب مع مدراء المؤسسات التعليمية سواء من طرف النواب أو مدراء الأكاديميات، وأنا أيضا حين تتاح لي الفرصة لنهج سياسة القرب والتقاسم، وإشراك مدراء المؤسسات في كل شيء وأساسا في الرؤية ومنهجية العمل، وفي الثقافة الجديدة لتدبير الشأن التربوي.
هذا التواصل تم تدعيمه من خلال تمتيعهم بهاتف محمول وحواسيب مرتبطة بشبكة الانترنت وجهاز نسخ، وتوفير الطواقم اللازمة من أجل الاشتغال، ونحن الآن بصدد توظيف 400 مقتصد وأيضا 400 ملحق تربوي.
يمكن أن نقول إن مدير المدرسة الابتدائية لا يتوفر على طاقم لكن مدير المؤسسة الإعدادية والثانوية لديه طاقم من الحراس العامين والمعيدين، والأساتذة بدورهم، فعندما نحسن تنشيط الفريق التربوي نحصل على نتائج جيدة.

- العديد من رجال الإدارة تلقوا استفسارات وتنبيهات وتوبيخات نتيجة أخطاء في معطيات إحصائية مرتبطة باستعمال الحاسوب، ألا يعد ذلك عقابا لهم على شيء لا يملكونه؟

< ليس لي علم بأي تنبيهات، والفريق المركزي معبأ من أجل مصاحبة المدراء في هذا المجال، وحين نتوصل بالمعطيات بطريقة معلوماتية نحس بالارتياح، ونرسل رسائل تنويه وليس توبيخا.
مقاربة خاطئة أن نقوم بمعاقبة شخص على شيء لا يتقنه، نحن نسعى إلى الاستثمار في الرفع من قدرات مدراء المؤسسات التعليمية لأنهم إدارة القرب بالنسبة للأساتذة الذين يعدون أهم عنصر في العملية التربوية، فالمدير حين يكون في مستوى المسؤولية نحصل على أداء عال.

]
[/color]


vihk hg,.hvm i, [ug l]dvd hglcsshj hgjugdldm v,h]h Y]hvddk

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-28-2010, 04:44 PM
الصورة الرمزية عبد القادر زيني
عبد القادر زيني عبد القادر زيني غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الرشيدية
المشاركات: 883
عبد القادر زيني is on a distinguished road
افتراضي

تابع

التعليم في العالم القروي

- إحداث منصب نائب المدير في العالم القروي كان من أجل المساعدة في ضبط التغيب، لكنه تحول إلى نقطة تثير العديد من الصراعات بين الأطر التربوية وهؤلاء النواب؟.

< لقد اتخذنا هذه المبادرة في سنة 2008 من أجل الفرعيات التي يتجاوز عددها الآن 14 ألفا، فالفرعيات هي وحدات تنتج خدمات تربوية، لكنها تبقى بدون أي مسؤول مباشر، لأن المدير يكون بعيدا بـ6 أو 10 كيلومترات أو أكثر، ولا يمكنه أن يراقب يوميا ما يجري داخل هذه الفرعيات، سواء فيما يتعلق بضبط مواظبة التلاميذ والأساتذة أو تدبير العلاقة مع محيط المؤسسة التعليمية، وكانت الفكرة أن يقوم المدير باختيار أحد الأساتذة الذين يلمس فيهم جانب الجدية والقدرة على تحمل هذه المسؤولية التي يتم التعويض عنها، ونحن الآن بصدد تقييم هذه التجربة بناء على دراسة سنطلع قريبا على نتائجها.

- بعض المناطق النائية تعاني من مشكل عدم التحاق المعلمين والأساتذة، أو الغياب الدائم، كيف تتم معالجة هذا الواقع الذي يهدد المستقبل الدراسي للتلاميذ مثلما يحصل في إقليم ازيلال؟

< لهذا اتخذنا مبادرة نائب المدير .

- نحن نتحدث عن حالات يتوقف فيها التلاميذ عن الدراسة؟

< هذا الجانب يتطلب تعاونا بين الوزارة والمنتخبين والمسؤولين المحلين، والآباء فلا يمكن أن يغيب المعلم دون أن تتم ملاحظة ذلك، فإذا لاحظ الآباء ذلك عليهم تبليغ المدير، وإذا قاموا بذلك فنحن لدينا إجراءات صارمة يمكن أن تصل إلى العزل.
في هذا الجانب لا يمكن أن نسمح بأي تهاون لأن حق التلاميذ في التعليم هو حق مقدس.

-نحن نتحدث عن معلمين لم يلتحقوا إطلاقا؟

< هؤلاء لابد أن يكون قد صدر قرار بعزلهم،لأن الأمر يتعلق بترك الوظيفة، لقد قمنا بتوظيفات مباشرة لعدد من المعلمين لأن الوزارة تحرص على سد أي خصاص يتم تسجيله في أي منطقة.

- هناك مجموعة من الإشكاليات المرتبطة بالمؤسسات التعليمية مثل انعدام الأمن والمخدرات والتدخين وغيرها من السلوكات؟.

< هذه النقطة خصصنا لها جانبا مهما في البرنامج الاستعجالي، وهناك برنامج خاص لمواجهة هذه الآفة، وحتى قبل البرنامج الاستعجالي كان هناك عمل للوزارة يقوم على التوعية والتحسيس من طرف الأطر التربوية، خاصة في إطار نوادي الصحة والبيئة وغيرها للتحسيس بمخاطر التدخين والمخدرات، والجانب الثاني هو التنسيق الذي قمنا به مع وزارة الداخلية، حيث بذلت السلطات الأمنية مجهودا من أجل مراقبة محيط المؤسسات التعليمية، إضافة إلى الدور الذي تقوم به السلطات المحلية دون أن ننسى الدور الذي يقوم به أولياء التلاميذ لتقوية مناعة الناشئة ضد مثل هذه الآفات.

أسوار المدارس

- على ذكر المؤسسات التعليمية سبق لوزير التربية الوطنية أن قال في حوار مع المساء إن المدرسة يجب أن تتحول إلى فضاء مفتوح، وأنه سيكون هناك تفكير في هدم أسوار المدارس.

< ما فهمته من كلام الوزير انه لا يمكن أن نستمر في عزل المؤسسة التعليمية عن محيطها واللجوء إلى تعلية أسوارها، المؤسسة التعليمية يجب أن تحتضن من طرف محيطها، وأن يتم التفاعل معها بشكل ايجابي، فيجب على كل شخص أن يتحمل مسؤوليته لأننا مواطنون مسؤولون بدورنا عما يجري داخل المؤسسات التعليمية.

- نظريا هذا كلام جميل، لكننا أمام واقع آخر ينتشر فيه القرقوبي والدعارة، إذا أزلنا أسوار المؤسسات التعليمية ماذا سيحدث؟

< يجب أن لا نتوقف عند التشخيص، بل يجب أن نسعى إلى المبادرة لمحاربة هذه الظواهر، لاشيء مستحيل وكل شيء يصبح ممكنا إذا تضافرت الجهود.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-28-2010, 06:37 PM
الصورة الرمزية عبد الرحمان مولودي
عبد الرحمان مولودي عبد الرحمان مولودي غير متواجد حالياً
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 718
عبد الرحمان مولودي is on a distinguished road
افتراضي

شكرا للأخ زرياب على نشر نص الحوار الذي أجرته صحيفة المساء مع كاتبة الدولة في التعليم المدرسي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-01-2010, 12:33 AM
الصورة الرمزية عبد السلام رشيد
عبد السلام رشيد عبد السلام رشيد غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: السمارة ــ المغرب
المشاركات: 503
عبد السلام رشيد is on a distinguished road
افتراضي كلام معسول

الشفوي طبعا لكنه لا و لن يداوي . من سمع كلام السيدة الوزيرة يخالها فعلا تهتم برجال الادارة و نسائها .لكن واقع الحال عكس دلك .فسيادتها و بسبب تدرجها المستمر في دواليب وزارة التربية الوطنية تعرف اكثر من غيرها الظروف التي بيعمل فيها المدراء و المديرات خصوصا بالابتدائي. واحد احد يدبر التسير المالي و الاداري و... للمؤسسة و بعدد تلاميد يفوق احيانا 1400 تلميد .لا فريق عمل و لامقتصد و لا عون و لا حارس ولا....
انه الضحك على الادقان . اننا نريد اجرءات على ارض الواقع لا شعارات و اماني و تعاطف امام الصحفيين وعلى ظهر الجرائد .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشروع دعم تدبير المؤسسات التعليمية بالمغرب عبد الحفيظ البارودي منتدى المواضيع والقضايا التربوية 0 12-16-2012 03:27 PM
مشروع دعم تدبير المؤسسات التعليمية بالمغربpagesm عبدالعزيزسعدالدين منتدى فرع تطوان 0 11-26-2012 03:30 PM
مشروع دعم تدبير المؤسسات التعليمية بالمغرب عبد العزيز منتوك منتدى التعريف بأنشطة وتجارب المديرين بالمؤسسات 0 11-06-2012 11:38 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...