هي أوضاع........وتقتضي......

المنتدى العــام للجمعيـــة


 
  #1  
قديم 11-07-2011, 10:43 PM
الصورة الرمزية mounirmounir
mounirmounir mounirmounir غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 392
mounirmounir is on a distinguished road
افتراضي هي أوضاع........وتقتضي......


كان وضعا و انتهى:
قبل 2006 ، وفي زمن انتظام المديرين في الرابطة الوطنية ، لم يكن جسد الإدارة التربوية إلا كيانا منفعلا ، عاملا على تنفيذ كل التعليمات الواردة عبر المذكرات و الأوامر الشفوية ، من طرف أي كان ، وهو وضع لم يكن ليعمر طويلا ،لأسباب متعددة ، منها كوننا الجيل الجديد الذي دشن عهد تشبيب الإدارة التربوية ، التي صار إسنادها مبنيا على الكفاءة و المؤهلات، بدل اعتماد مبدأ الطاعة و الإذعان ،وهنا ارتكبت الوزارة أكبر أخطائها، و منذ تأسيس الجمعية الوطنية على أنقاض الرابطة ، صار الوضع يقتضي منا ان نكون على قدر مسؤولية التغيير ، وكذلك كان.
وهذا وضع انتقالي :
منذ أول سنة لنا بالجمعية الوطنية ، خرجنا للساحة بمطلب الاعتراف بنا و الإحساس بما نحن عليه، فما كان من مسؤولينا الإقليميين و الجهويين ،إلا أن واجهونا باستخفاف غريب ، حيث خلفت وقفة 14 ماي 2007 استفسارات و مضايقات ، وازددنا احتقانا و التفافا حول جمعيتنا، و أكدنا في المجلس الوطني لفبراير 2008 بمدرسة الفتح بالرباط ، أننا ما نزال نعيش فترة التأسيس ، و الوضع يقتضي منا الصبر و المثابرة ، و العمل على تغطية التراب الوطني بتأسيس الفروع المحلية و الجهوية ،وكذلك كان ، حيث ارتفعت وثيرة التأسيس و التعبئة ، و مواجهة كل تيارات التيئيس و التشرذم، فازددنا قوة و حضورا.
وضع لزم استثماره ...جيدا:
ومع استمرار وضع المهانة ، و التعرض المتلاحق للإعفاءات و المذلة ، اتضح أن الوضع لا يجب أن يستمر طويلا ، لابد من وضع حد لما يقاسيه المدير على عدة أصعدة ، غربة نظامية ، كثرة المهام ، تحمل مشاق لا أول و لا آخر لها ، تحمل أخطاء الرؤساء و ما يترتب عنها من أوضاع يسوء معها تحصيل الصغار ، ........لما تريد طرح ملفك المطلبي على طاولة حوار مع الوزارة ، كان لزاما تأسيس هذا الملف انطلاقا من إجماع و طني ، و أن تعرف ما تريد تحقيقه من مطالب ، الشيء الذي حصل خلال المؤتمر الوطني الأول لجمعيتنا ، و لكوننا بالعملية التي لم تستسغها الوزارة ، فقد تم إعداد هذا الملف المطلبي بعد حوار موسع ،و بعد استشارة من لهم خبرة و دراية في المجال،وكان ملفنا المطلبي مقنعا (بكسر النون)، مقنعا للعدو قبل الصديق، و مقتضيا منا متابعة نضالية و تعبوية ، وكذلك كان.
تجنب وضع الشتات:
زاوجنا دون أن ندري بين مرحلة التأسيس و الانتقال إلى مرحلة الفعل، بتدرجنا من محطة لأخرى، و بعملنا على تدبير المرحلة و اللحظة بما نملك من خبرة متواضعة، و ما يغلي في صدورنا من حب لبعضنا و من غضب على وضعنا ، فكانت محطاتنا في أغلبها ناجحة ، نفرح لنجاحها ، كما نعرف تماما كيف نتجرع خيباتنا ، معترفين بأخطائنا و عاملين على احتوائها و الحفاظ على التحامنا و استمرارنا جمعويين مخلصين.
كبوة خنيفرة أفرزت أصواتا عملت في عجلة من أمرها على إقبار الجمعية و إقامة صلاة الجنازة عليها ، الشيئ الذي اقتضى من المديرين اليقظة و عدم الانسياق وراء كل فكر داع للتشرذم و الشتات ، فكان المدير في مستوى تدبير اللحظة ، مارس قلقه المشروع بحكمة ، عبر بكامل الديموقراطية عن تذمره من مآل الوضع ، فلم تنل من عزيمته و إخلاصه للجمعية كل دعوات التفريخ نيلا ، لأن الجمعية جمع و احتضان لكل الأطياف و الحساسيات السياسية و الحقوقية الناشطة بالبلاد ، التي لا تضع نصب أعينها نتائج انتخابات او تحقيق أهداف ضيقة ،
و لا مجال للنظر إليها كفريسة تتعقب الكواسر سقوطها ،كي يطعم منها كل ما استطاع و وسع بطنه الشره ، في البداية جمعويون ، و بعد النهاية سنظل جمعويين.
وضع النضج المتواصل:
تقثك في كيان يزداد رسوخا و حضورا ، أمر لا مناص منه ، خصوصا و أنت عبر امتداد عمرك المهني ، خبرت صنوف الواجهات و الفضاءات التي من خلالها عملت على تحقيق مطالبك، وهذه الثقة التي طالما عملت الجمعية على اعتبارها الحجر الأساس لاستمرارنا مدافعين على أنفسنا ، لم يكن أمر ترسيخها و تعميقها لدى الجميع غائبا في كل اللقاءات و الحوارات و الاجتماعات ، التي تنظم على مستوى الفروع ، خلال التواصل عبر صفحات المنتدى ، و من خلال التواصل الشفوي الفردي و الجماعي ، في كل حين و لحظة، و بكامل الغنى و الثراء الذي تعكسه قدراتنا و مواهبنا في حسن الانتماء ، فما كان إلا أن عدل عدد من المشككين في أن المدير يثق بجد في أدائه الجمعوي ، بقدر ما يثق في انتمائه و يعززه، فكيف لرسالة طائشة مستفزة أن تثنيه عن مواصلة مسير هو مؤمن بنبله و بمشروعيته.
ولما نقول "المديرين"، فنحن نعتبره جمعا للمديرين و المديرات ، اللاتي أظهرن انخراطا بطوليا في وقفة يوم الغضب ، و تواثرت أنباء انضباطهن الجميل لفقرات البرنامج النضالي ، مثلما تقتضي المرحلة تغيير نظرة الوزارة للمرأة المغربية،فبقدر ما هي المواطن الحنون ، فهي بركان موقوت ، انفجاره رهين بمدى تأخر الوزارة في تحقيق مطالبنا، لنا فيك كامل البركة أيتها المديرة.
وضع ماكر ، نحن له يقظون:
في وضع الصمت الرهيب الذي التزمته الوزارة منذ 31 اكتوبر 2011 إلى يومنا هذا ، تتعدد التصورات حول ما قد يكون السبب و المآل ، فتتواصل الأسئلة في الأذهان ، ماذا دهى وزارتنا لم تنفعل مع فعاليات عرس غضب الإدارة التربوية؟ نحن لا نصدق أنها استمتعت بفقرات العرس و كفى، و حيث لا ينفعها معنا أن تسلك مسلك "قضاء الحاجة بالصمت و التجاهل" ، فهي بكل تأكيد تستجمع و تشحذ أدواتها الإجرائية ، كي تخرج في إحدى خرجاتها العجيبة ، و نحن نتوقع منها كل شيئ ، خصوصا و أنه لحد اليوم ما زالت لم تنطلق الدراسة بعدد من الأقسام المنتشرة بعدد من الدواوير ، ما زالت لحدود اليوم لم تنطلق الدراسة بعدد من الشعب في مختلف الجامعات المغربية، بينما تتغنى وزارتنا بنجاح الدخول المدرسي، إنه صمت ذا مرجعية لا أحد منا يعلمها لحد الآن ، و ليست الاستعدادات للانتخابات غائبة عن الفعل في هذا الصمت، إنما نحن ، يقتضي منا الموقف ان نكون على أتم الاستعداد و الجاهزية لمواصلة أجرأة برنامجنا النضالي ، و أن نتصدى لكل انفراد بأي مدير في المغرب،و أن نكون في مستوى تأسيس فقرة نضالية أكثر جرأة و تطورا خلال المجلس الوطني المقبل ، الذي ننتظر انعقاده خلال الأسبوع الأول من شهر دجنبر، و به سنخرج وزارتنا من صمتها الرهيب.
هي أوضاع، ونحن على وضع واحد:
تلكم أوضاع ، غير غريبة عن قراءة المدير لراهن المرحلة ، وهو يتمتع بكامل اللياقة البدنية و النفسية و الجهوزية لمواصلة نضاله ، حتى تحقيق كل المطالب، بكامل الجدية و الندية ، بكامل الجمال و حسن الأداء ، وكما نحن في 20 اكتوبر و 31 اكتوبر ، متحدون و صامدون طول الدهر.



id H,qhu>>>>>>>>,jrjqd>>>>>>

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...