العودة   منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب > المنتدى العــام للجمعيـــة



المصادقة على مشاريع مراسيم تتعلق بقطاع التعليم المدرسي

المنتدى العــام للجمعيـــة


 
  #3  
قديم 12-02-2011, 10:36 PM
الصورة الرمزية مراد الصالحي
مراد الصالحي مراد الصالحي غير متواجد حالياً
مشرف قسم الخدمات العامة للمدير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 6,176
مراد الصالحي is on a distinguished road
افتراضي

- اعتماد منهجية DCA دون التمكن منها حتى من طرف المسؤولين على تكوين الآخرين في هذا المجال، كما لاحظ ذلك المشاركون والمشاركات في الدورات التكوينية المنجزة مركزيا وجهويا وإقليميا من جهة، ودون تجريبها وتقديم نتائج التجريب وما مدى احترام قواعد التجريب من حيث ضبط مختلف المتغيرات، والعينة، والتمثيلية ... من جهة ثانية.
- وضع مشروع للجودة E3P8، دون توفر أطر كفأة لتدبير الجودة، حتى من بين المنحدرين من الجمعية التي تدافع عن هذه المنهجية. لذا ركز المشروع في غالبيته (أكثر من 70%) على التكوين، وكأن الأمر يتعلق: بفصول تكوينيةModules de formation في أحد الجامعات وليس بمشروع يروم تحقيق الجودة، فأكثر من نصف عمليات المشروع كان يجب أن تندرج ضمن مشروع التكوين المستمر.
- اعتماد بنية تنظيمية بيروقراطية قيادوية لتدبيرDCA مركزيا ( لجنة القيادة المركزية) وجهويا ( لجنة القيادة الجهوية) واقليميا (لجنة القيادة الاقليمية) وعلى مستوى المناطق التربوية (مجموعة عمل المنطقة التربوية) وعلى المستوى المحلي (الفريق المحلي للمشروع). فتدبير الجودة يجب أن يتم انطلاقا من ثلاث مستويات فقط: مختلفة الأدوار، وليس خمس مستويات أربعة منها قيادية كما يتضح مما سبق، لأن الجودة لايمكن إنجازها بهذه البنيات المأخوذة من البيروقراطية الفرنسية. والتي كانت سببا في غياب الجودة في العديد من الإدارات، فهذه الاخيرة، يجب أن تتم في “بنيات مهام” structures de missions، وليس بنيات وظيفية structures fonctionnelles، ولمعرفة الفرق الشاسع بين هذين النمطين من التدخل الإداري نحيل إلى كتابات Edgar Pisani (1956).
- تحديد أهداف منفلتة ومنهجية غير عقلانية من قبيل: إرساء الجودة في المؤسسات المدرسية، والنيابات، والأكاديميات والمديريات ومراكز التكوين، باعتماد نفس المنهجيةDCA علما أن هذه الأخيرة نشأت في إطار التخطيط الاستراتيجي وليس في إطار الجودة، وهو التصور الذي لايمكن أن يدافع عنه إلا شخص غير متمرس بالعمل الإداري والتدبيري.
- غياب الالتقائية بين مشروع الجودة ومشاريع أخرى مثل الإصلاح الإداري وجودة الخدمات المقدمة للمرتفقين، بل يمكن القول، بدون مخاطرة، أن هناك جهلا بوجود هذا المشروع، (راجع بوابات الإصلاح الإداري المتمخضة عن المناظرة الوطنية للإصلاح الإداري للعشرية 2002-2012).
لقد وعى المكلفون بموضوع الجودة بمحدودية قدراتهم التدبيرية كما يدل على ذلك التراجع في طموحاتهم إلى حد اختزال الجودة في مخطط DCA. وفي عقد اتفاقية (غير مفعلة إلى حدود الساعة) مع جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء سنة 2011 لاحتضان تكوين في الجودة لفائدة بعض الأطر العاملة في هذا الميدان.
إن الأفكار البديلة التي نطرحها تتمثل في:
- تحريرموضوع الجودة من البنيات الإدارية القيادوية (مديرية الجودة وتفرعاتها الجهوية والاقليمية) وذلك بإلغاء تلك البنيات التي كانت وحدها الهدف المبتغى للذين كانوا لسنوات يدعون للجودة من داخل جمعيات المجتمع المدني، وينتقدون الوزراء السابقين، فقد تأكد بما لايدع مجالا للشك، بعد فتح الباب على مصراعيه لأولئك على أنهم لم يكونوا متحكمين فيما يتحدثون عنه من جودة وما إلى ذلك.
- التوقيف المستعجل للعمل بمنهجيةDCA واستبدالها بشبكة الجودة التي تم وضعها في إطار مخطط العمل 2011-2012 بين المغرب ومنظمة اليونسيف لتركيزها على البعد التربوي والحقوقي...، والتمييز بين أدوات تطوير الجودة في الهياكل الإدارية عن أدوات تطوير جودة التعلمات التي لم تطرح لحد الآن للنقاش.
- توفير شروط الجودة من خلال التوقف عن التعيين المباشر بدون تكوين الذي تمت العودة إليه خلال السنة الحالية، وإعادة الدور لمراكز تكوين المعلمين والمراكز التربوية الجهوية والمدارس العليا للأساتذة، والقضاء على ظاهرة الإكتظاظ، والكف عن إسناد مسؤولية إدارة المؤسسات التعليمية بالأقدمية، وتأهيل مصالح وأقسام الشؤون التربوية بالوزارة والأكاديميات والنيابات.
- البدء بوضع البنيات القاعدية في مجال الجودة داخل المؤسسات التعليميةles cycles de qualité /CQG /GAQS.، والإداراة، وتوفير التكوين اللازم لها لتتحول الجودة إلى ثقافة وسلوك وممارسة.
إن تتبع مسار تدبير الجودة في قطاع التعليم المدرسي يكشف مدى التخبط الحاصل في هذا المجال، فلا تمييزا قد حصل لحد الآن، على الأقل، بين آليات النهوض بالجودة في البنيات الإدارية: (المديريات، الأقسام والمصالح، وإدارة المؤسسات التعليمية) وداخل الأقسام (جودة التعلمات) الذي يمس في العمق جودة الأداء التربوي. وهو ما يستدعى تركيز انتباه الباحثين والممارسين التربوين على هذا المجال، فقد وصل إلى مواقع المسؤولية في قطاع التربية الوطنية، أطر جديدة، بالرغم من كفاءتها في مجالات أخرى، تجهل التقاطعات الحقيقية بين التربوي، والتدبيري، والاجتماعي، وقد أدى ذلك إلى النزول إلى الدرجة الصفر في التربية والتعليم في سياق الإصلاح والجودة. منقووول للأهمية


عن جريدة الاتحاد الاشتراكي
انتهى
__________________


أينك يا إطار؟؟؟؟
آش بيك دارت لقدار مابان ليك أثر ولا خبروا بيك البشارة
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...