التعليم الفينلندي الأفضل في العالم

المنتدى العــام للجمعيـــة


 
  #1  
قديم 08-27-2010, 11:13 PM
الصورة الرمزية عبد الرحمان مولودي
عبد الرحمان مولودي عبد الرحمان مولودي غير متواجد حالياً
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 718
عبد الرحمان مولودي is on a distinguished road
افتراضي التعليم الفينلندي الأفضل في العالم

التعليم الفينلندي الأفضل العالم
التعليم الفينلندي الأفضل في العالم
[justify]أكدت المقارنات الدولية الزعم الفنلندي بأنها تمتلك أفضل نظام تعليمي في العالم.
واظهرت النتائج الأولية للدراسة التي أجراها البرنامج الدولي للتقييم الطلابي، بيسا، على طلبة من أربعين دولة في العالم أن فنلندا أتت على رأس الدول من حيث تدريس مادة الرياضيات والقراءة والعلوم.
وتجري بيسا دراستها كل ثلاث سنوات بين نظم التعليم في الدول المتقدمة منذ خمسة عشر عاما وتمولها منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية ولكن لنقترب من هذا الانجاز الذي لفت إليه أنظار خبراء نظم التعليم المتقدمة في العالم، ولنتأمل تاريخ هذه النهضة التعليمية الاقتصادية وسرها، وفلسفة نظام التعليم، وطريقة العمل، والمميزات والنتائج والرؤى.شئ من التاريخ ..

لقد تحولت فنلندا من بلد اقتصاده زراعي إلى بلد ذي اقتصاد معرفي متقدم في مدة قصيرة في قرابة الثلاثة عقود، وكان التعليم هو أهم ركيزة في هذا التحول. ونظرةً إلى فنلندة في حدود 1950م، نرى أن الاستثمار كان منصباً على صناعة المكائن، والهندسة والصناعة المتعلقة بالغابات. وقد طرأ تطور هام في حقبة الثمانينات. فقد توافق انبثاق عصر تخصيص الانتاج والتجارة والبحث الأكاديمي والتطوير مع الاقتصاد المعرفي وأصبحت فنلندة التي كانت في قاع ترتيب الدول المشاركة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنموي في السبعينات، في القمة.
كانت البداية في الثمانينات. فقد بدأ النمو في قطاع التعليم بعد الثانوي. وفي التسعينات تلاه نمو في التعليم الجامعي وما بعده من التعليم المستمر وتعليم الكبار. كان أهم أس من أسس نهضة التعليم أن تتاح الفرص للجميع في كل مستويات التعليم في كل مناطق فنلندا ورفع شعار: “لن ننسى طفلاً”. وكانت نتيجة ذلك أن أصبح 99% من الفنلنديين قد أنهوا التعليم الاولي الإلزامي وأنهى 95% منهم التعليم الثانوي. و أصبح 90% منهم يتجهون إلى التعليم ما بعد الثانوي وثلثان من هؤلاء يتوجهون بعدها إلى التعليم الجامعي أو المعاهد المهنية المتخصصة. ثم إن كل هذا التعليم المتاح للجميع مجاني لم يزد الحمل على الطلاب ولا على أهاليهم لا جهداً ولا مالاً واصبح المجمتع الفنلندي متوجهاً محبا لمواصلة التعليم يتخذه غاية لا وسيلة للحصول على وظيفة.
إن نظام التعليم هذا متاح للجميع في كل مناطق فنلندا مجاناً في مدارسَ يدعمها القطاع الحكومي. وهناك بعض المدارس الأهلية التي لا تشجع عليها الحكومة ولا تعطي التراخيص لفتحها بسهولة، والقانون لا يسمح لها بتسلم مقابل مادي للدراسة فيها من قبل الملتحقين بها. وتقدم لها الحكومة مساعدة مالية مثلها مثل المدارس الحكومية وتتبع نفس النظام. ولا توجد مدارسُ أهلية كثيرة، وأغلب هذه المدارس الأهلية هي من مخلفات نظام التعليم القديم في فترة السبعينات وما قبلها. وليس هناك مدارس خاصة للنابغين وأصحاب المواهب والكفاءات.
أكدت المقارنات الدولية الزعم الفنلندي بأنها تمتلك أفضل نظام تعليمي في العالم.
واظهرت النتائج الأولية للدراسة التي أجراها البرنامج الدولي للتقييم الطلابي، بيسا، على طلبة من أربعين دولة في العالم أن فنلندا أتت على رأس الدول من حيث تدريس مادة الرياضيات والقراءة والعلوم.
وتجري بيسا دراستها كل ثلاث سنوات بين نظم التعليم في الدول المتقدمة منذ خمسة عشر عاما وتمولها منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية ولكن لنقترب من هذا الانجاز الذي لفت إليه أنظار خبراء نظم التعليم المتقدمة في العالم، ولنتأمل تاريخ هذه النهضة التعليمية الاقتصادية وسرها، وفلسفة نظام التعليم، وطريقة العمل، والمميزات والنتائج والرؤى.شئ من التاريخ ..

لقد تحولت فنلندا من بلد اقتصاده زراعي إلى بلد ذي اقتصاد معرفي متقدم في مدة قصيرة في قرابة الثلاثة عقود، وكان التعليم هو أهم ركيزة في هذا التحول. ونظرةً إلى فنلندة في حدود 1950م، نرى أن الاستثمار كان منصباً على صناعة المكائن، والهندسة والصناعة المتعلقة بالغابات. وقد طرأ تطور هام في حقبة الثمانينات. فقد توافق انبثاق عصر تخصيص الانتاج والتجارة والبحث الأكاديمي والتطوير مع الاقتصاد المعرفي وأصبحت فنلندة التي كانت في قاع ترتيب الدول المشاركة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنموي في السبعينات، في القمة.
كانت البداية في الثمانينات. فقد بدأ النمو في قطاع التعليم بعد الثانوي. وفي التسعينات تلاه نمو في التعليم الجامعي وما بعده من التعليم المستمر وتعليم الكبار. كان أهم أس من أسس نهضة التعليم أن تتاح الفرص للجميع في كل مستويات التعليم في كل مناطق فنلندا ورفع شعار: “لن ننسى طفلاً”. وكانت نتيجة ذلك أن أصبح 99% من الفنلنديين قد أنهوا التعليم الاولي الإلزامي وأنهى 95% منهم التعليم الثانوي. و أصبح 90% منهم يتجهون إلى التعليم ما بعد الثانوي وثلثان من هؤلاء يتوجهون بعدها إلى التعليم الجامعي أو المعاهد المهنية المتخصصة. ثم إن كل هذا التعليم المتاح للجميع مجاني لم يزد الحمل على الطلاب ولا على أهاليهم لا جهداً ولا مالاً واصبح المجمتع الفنلندي متوجهاً محبا لمواصلة التعليم يتخذه غاية لا وسيلة للحصول على وظيفة.
إن نظام التعليم هذا متاح للجميع في كل مناطق فنلندا مجاناً في مدارسَ يدعمها القطاع الحكومي. وهناك بعض المدارس الأهلية التي لا تشجع عليها الحكومة ولا تعطي التراخيص لفتحها بسهولة، والقانون لا يسمح لها بتسلم مقابل مادي للدراسة فيها من قبل الملتحقين بها. وتقدم لها الحكومة مساعدة مالية مثلها مثل المدارس الحكومية وتتبع نفس النظام. ولا توجد مدارسُ أهلية كثيرة، وأغلب هذه المدارس الأهلية هي من مخلفات نظام التعليم القديم في فترة السبعينات وما قبلها. وليس هناك مدارس خاصة للنابغين وأصحاب المواهب والكفاءات.
[/justify]
إقرأ المزيد
http://www.profvb.com/news/2010/08/2...7%D9%84%D9%85/




hgjugdl hgtdkgk]d hgHtqg td hguhgl

__________________

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العالم الجديد عبد الرحيم ميمي منتدى فرع صفرو 0 04-14-2012 02:34 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...