الساطع في نكبة الكلاكيع

المنتدى العــام للجمعيـــة


 
  #1  
قديم 03-03-2012, 03:35 AM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,114
الحسين بازهار is on a distinguished road
)dè_: الساطع في نكبة الكلاكيع

ولا على بالي .. احتسي قهوتي على حافة الشارع العربي و بجانبي واحد من إياهم نازل تقطيع و لصق و تمزيق في سيرة الخلق . وكأنه لوهلة طالت انمحى من ذهنه أن يوما آت سيسأل فيه عما قال بلسانه و ما فعل بيمينه .. للحظة كنت سانبهه و لكني اجلت ذلك اعتبارا لكون الجالس على شاطئ الطريق يعتبر غير مسؤول و بذا لا تجوز شهادته .. على ما يشاع .. و من جهة ثانية كنت أطرب لتحليقه بين المواضيع بأريحية و انطلاق و لم أشأ حرمان نفسي من هذه المتعة ... حتى فا جاني :
- أنظر .. هل ترى ما أرى ؟ ..
- نعم .. ما خطبك .. واحد ماضي في حاله ..
- كلكوع ... آش من واحد .. أنظر جيدا هاهو يفتش بعينيه عله يعثر على درهم ضائع أو أ لف فرنك شقفة ..
- والله صدقت ... كلكوع – الله يستر –
- اسنمعت من إحدى إذعات fm أنهم .. الكلاكيع .. شرعوا في تقبل العزاء ..
- يا لطيف من مات ؟ ألم أحذرك أنني أكره سيرة الموت .. من ؟؟. لاحول و لا قوة إلا بالله ..
- مهنة التفتيش .. من الآن .. أدخلها قاموس المهن المنقرضة ..
- قبحك الله هززت كياني ...
- ألم تلاحظ أن مسحة حزن .. و آثار كانها من شدة النحيب على و جوههم ... و الكلكوع الذي مر أمامنا فقد زهوه .. وحالة الشرود التي تميز المغفلين عوضت التيهان ... المسكين يكاد يكلم نفسه ..
- و الله عندك حق ... كأنني و للمرة الأولى انتابتني نوبة إشفاق لم أدرك كنهها .. ولا سببها .. لا شك أنه الشعور الغريزي بالفقد .. و رائحة الموت ... الدوام لله ...
- قرأت آخر بيات للسكرتارية الوطنية للإدارة ؟ ...
- لا لم يحصل لي الشرف .. بعد للأسف ... ولكني في خطاب نقابة "المفتشين عن الدرهم" لاحظت ذلك التخبظ و الغرغرة التي تميز صوت المودع إلى دار البقاء ..
- بعد كلام الصحافة و ظهور خطة عمل الوزارة الجديدة .. و الكلام المباشر من الفدش .. يظهر لي أننا يجب أن نأخذ مع أحبابنا صورا تذكارية .. من يدريك .. في لحظة يمكن يقوموا بأي شيء ..
- مثلا .. يحرقوا ..؟؟
- ستكت قلوبهم دفعة واحدة .. تخيل واحد ظل طيلة عمره يعتقد انه العقل المفكر و المدبر و العارف ... نصف إلاه تقريبا .. و فجأة تقل له " أنت هو العلة و الورم و المشاكل كلها " وتجب إزالتك لينصلح الحال ...
- و الله عندك حق .. الموقف شديد التعقيد .. و كأننا في مشهد دموي من فصول التراجيديا الإغريقية .... ولكن ماذا سيفعلون بكل هذه الميليشيا ...
- يطحنوهم و يصنعو منهم الصوصيط بالزيتون أو الكفتة بالمعدنوس .... ها .. ها ...
- أنت شرير و وقح ... نحن في موقف انساني يا أخي ...
- وأنت جاهل .. و تقودك عواطفك .. و فاقد للقدرة على التمييز ...
- الزم حدودك .. و دعني أكمل هذه القهوة الكريهة معك .. أنا عارف اي قدر اعرج سلطك علي .؟؟؟..
- لا تغضب يا أخي .. الموقف كله لا يستحق .. هيا استعمل بعض نباهتك و أجبني على أسئلتي بشكل مباشر .. قل لي : هل سبق لك أن استمتعت بدرس قدمه كلكوع / مفتش ..
- أبدا ..
- هل حضرت ندوة أو محاضرة لكلكوع أو حتى عدة كلاكيع و خرجت منها فرحا لأنك استفدت أو استمتعت ..
- أبدا ..
- هل حضرت ما يسمى "تكوينا" يؤطره كلكوع و أحسست بإضافة ..أو حتى بقيت طبيعيا .. بعد حصة التعذيب تلك ..
- أبدا .. أبدا ..
- هل جالست كلكوعا في عشاء أو إفطار و كان معكم ثلة من الناس مختلفي المشارب و مرت الجلسة بسلام .. و.. و ..
قاطعته لأنني لم أعد أحتمل :
- باراكا.. يكفي.. كفى .. سأحكي لك عن الفجاجة و التنطع و .. و .. و ..
قاطعني بدوره بجهالة و بفظاظة :
- لا تحكي لي و لا تفور دمي .. أعرف هذه الفصيلة ... صلافة و قلة أدب .. يناورون حتى يعرفون الجالسين بكونهم" مفتشين" / كلاكيع .. ثم على الجميع أن يسكت و يتحولون إلى تلاميذ ليحاضر عليهم السي الكلكوع في الدين و الأخلاق و في مثالب المعلمين و أياديهم – الكلاكيع- "البيضاء " على الناس طرا ... و معرفتهم بالدكتور الفلاني الذي تعلم على أيديهم و الجيل الفلاني الذي أخرجوا من الجاهلية إلى النور .... لا تحكي لي و لا تروي لي ... أنا خلاص فقدت مزاجي ...
- حسنا .. حسنا .. هدئ من روعك .. نحن نتكلم في افتراضات فقط ..
- قلت لك لقد طار مزاجي .. هؤلاء عالة على التعليم .. الكلاكيع هم المشكلة .. ازلهم يصلح كل شيء من تلقاء نفسه .. و لا تصنع منهم لا كفتة و لا كباب لأن الذي لا ينفع و هو حي لا يمكن أن يجدي و هو ميت ... اعطوهم حقوقهم – أي حقوق هؤلاء يأكلون مال النبي " شره بلا حد .. كاذو يأكلون بعضهم كالضباع على دراهم ما سمي "تكوينات " .. هؤلاء يسرحون .. و لا يطالبون بشيء إنهم الطلقاء .. طلقاء القرن العشرين ...
- يا أخي تعالى اجلس ... نخن فقط نغتال الوقت في انتظار آذان المغرب ... ملك أجننت ...
- ساصلي في الدار بعد إعادة الوضوء ... تفو ... دائما كطيرها لي ... تفارق معايا ..
- لا حول و لاقوة إلا بالله ... واش هذا طار ليه الفريخ ... لو توقعت سيحصل له كل هذا ... ما أثرت معه حديثا عن ...



hgsh'u td k;fm hg;gh;du


التعديل الأخير تم بواسطة الحسين بازهار ; 03-03-2012 الساعة 03:42 AM
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...