أحلام بريئة

منتدى القصة بأصنافها


 
  #1  
قديم 03-20-2012, 10:42 PM
الصورة الرمزية عبدالعزيز قنجاع
عبدالعزيز قنجاع عبدالعزيز قنجاع غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 113
عبدالعزيز قنجاع is on a distinguished road
Question أحلام بريئة

أحلام بريئة
إنتشل يحيى اللحاف عن جسده النحيف ونهض مسرعا على صياح الديكة ونباح الكلاب خارج الغرفة. طالبا أمه النهوض لتهيئ ما يقتات به خلال يومه.
انبرى جنبه فوجد سطلا به شيء من الماء، كانت أمه قد غسلت به أواني العشاء. فوضع يده فيه فتقزز من شدة البرودة، فعدل عنه.
بحث عن مشايته التي كان يتلاعب بها، مع أخته الصغيرة. فوجدها بمشقة في بيت النار.
نادى أمه بأنه ذاهب إلى حال سبيله، ألحت عليه بتناول كسرة من الخبز والزيت وكوب الشاي المتبقى من ليلة البارحة. فامتنع عن الأكل مكتفيا بوضع الكسرة التي حشاها بشيء من السردين المقلي، جنبا إلى جنب كراسة النشاط العلمي.
وعلق المحفظة على كتفيه. وأطلق العنان لركبتيه الصغيرتين شبه العاريتين بين شجيرات الدفلى، والطرو، يتسابقان الرياح. ولم يقف إلا بعدما خارت قوته.
ثم بدأ يخطو خطواته المعتادة . وما هي إلا لحظات حتى طفق يجري من جديد وكأنه طاقة متجددة. دون أن يترك الإحساس بملل الطريق يراوده.
قطع بضع كيلومترات. وأخيرا وصل إلى تلة تحرس المدرسة وما فيها. فتيقن من الأمر ـ بنفسه ـ أن كلام صديقه صادق لا غبار عليه.
نزل التلة وتوجه قاصدا جدار القسم الوحيد. ونزع المحفظة عن كتفيه وأسندها إليه. ثم ركض نحو زملائه، ليركلون الكرة هنا وهناك، دون قواعد تحد من حريتهم.
وظل على هذه الحال، إلى أن أحس بالجوع، فانزوى جانبا مبتعدا عن نظر زملائه، إلا عن نظر كلب المعلمة. حيث بدأ يلتهم الكسرة وما فيها. راميا بعضا من فتاتها وفضلاتها إلى ناظره.
قام بعدما أنهى أكله يلاعب غريمه ثم عدل عنه إلى زملائه ليلعب وليمرح ما لذ له من اللعب من لعبة الغميضة والحجلة حتى لعبة التحرير دون أن يكل أو يمل حتى بدأت الشمس تودع يومها حينئذ علق محفظته على كتفه وانفرد عن أصدقائه ليبدأ مشوار العودة وحيدا.
بدأ يجر رجله خطوة خطوة بشكل متثاقل وكأنها مشدودة إلى كرات حديدية ضخمة تتدحرج يمنة تارة ويسرة أخرى.
وصلت الشمس إلى مستقرها ولم يصل يحيى إلا إلى مشارف القرية.
وبعدما دخل الدار رمى محفظته كالعادة وسقط من وقفته في زاوية من زوايا الغرفة الشبه المعتمة. واستسلم لنومة عميقة لعل من خلالها يحلم بالتلة التي تبشره بما ادعاه صديقه ـ الذي يستضيف متاع المعلمة عندهم ـ بأن المعلمة في رخصة مرض طويلة الأمد.
بشفشاون في: 27/02/2006


Hpghl fvdzm

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...