من يريد اسقاط الاستاذ

المنتدى العــام للجمعيـــة


 
  #1  
قديم 04-04-2012, 11:48 AM
الصورة الرمزية ELMOSTAFA WAZZIF
ELMOSTAFA WAZZIF ELMOSTAFA WAZZIF غير متواجد حالياً
مشرف جهة الدارالبيضاء الكبرى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 1,185
ELMOSTAFA WAZZIF is on a distinguished road
)d(-: من يريد اسقاط الاستاذ



ذ. عبد الفتاح شهيد
من يريد اسقاط الاستاذ

من يراقب حركية الإعلام في الشهور الأخيرة، ومن يتتبع التطورات المجتمعية ومستجدات الشأن التربوي في السنوات الماضية، فسيكتشف أن صورة رجل التربية والتعليم قد سقطت من المكانة الرمزية التي كانت فيها. وتقهقرت عن الموقع الاعتباري الذي كانت تحتله. وأحاطها ضباب كثيف في مجتمع فقد بوصلته، فعجز عن تحديد سلم أولوياته.

فأصبح جسد الأستاذ كيسا يطبق فيه بعض التلاميذ آخر ما حصلوه في حصص فنون الحرب، وما استجد من صيحات السب والشتم التي أفرزها القاموس "الزنقوي" الغني باستمرار. كما تطبق عليه الحكومة قراراتها وقوانينها قبل المصادقة عليها وتمريرها إلى القطاعات الأخرى. كما هو الشأن في الاقتطاعات التي مست الرواتب مؤخرا بسبب الإضرابات، مع أن قانون الإضراب لا زال رهن النقاش. أما بعض الموظفين في الوزارة الوصية فيحرصون على تمرير شيء من سلطويتهم المفتقدة على رجل التعليم. فيطبخون القرارات في المكاتب المكيفة، ويصدرون المذكرات في طقس "عسكري" غريب عن مجال التربية والتكوين، ويطلبون التنفيذ في ميدان تكون فيه عواقب التجريب وخيمة. أما بعض وسائل الإعلام فلا تجد هذه الأيام في الأستاذ إلا "مغتصبا للطفولة"، و"قناصا للإضرابات"، و"باحثا عن متعة عابرة"، أو مادة دسمة للفكاهة "الباسلة" (بتسكين السين). يضاف إلى كل ذلك صورة باتت راسخة في التفكير الشعبي المعمم، عن رجل التعليم الذي يكنز الأموال، ويشترك مع زملائه في "براد أتاي" على أرصفة المقاهي، ويوزع أيام الأسبوع بين "عدس" و"صيام" و"زيارة الأهل والأقارب"(...). وليس هذا إلا القليل مما يعيشه من كاد بالأمس أن يكون رسولا، فأصبح اليوم عِرْضا مشاعا تلوكه الأقلام، وموضوعا سائبا بين أيدي من يتطفلون على الإبداع.

غير أن السؤال الحقيقي الذي يُطرح بإلحاح ووضوح في هذا الشأن، هو : من يريد إسقاط صورة الأستاذ في زمن تشتد فيه الحاجة للقيم والقامات، لبناء الحاضر وصنع الأمل في المستقبل، وتعميق الشعور بالمسؤولية وقيم التسامح والمواطنة في بلد نتقاسم جميعا حبه؟!

فهل هي الوزارة الوصية التي أعيتها "سخونية راس" الأساتذة فأرادت أن تجعل همهم في أقسامهم، وتفكيرهم لا يتجاوز العشر الأواخر من كل شهر. لعلهم يلتهون عن مناقشة السلالم والرتب والدرجات، وينصرفون عن تشريح ارتباكات السياسات التربوية على صفحات الجرائد والمواقع الإلكترونية؟!

أم هي السلطة، التي لا تزال ترى في الأستاذ طاقة تعبيرية فائضة، ومؤججا للمشاعر ومحركا للاحتجاجات. وفي طليعة المطالبين بالديمقراطية والمساواة وحقوق الإنسان، في وقت توارى فيه المثقفون وراء جدار المصالح المادية و المواقع السياسوية؟!

أم هي اللوبيات المستفيدة من تراجع دور المدرسة العمومية، فأرادوا ضرب رجل التعليم، وهم يعلمون أنه العمود الذي تقوم عليه، والأساس الذي يشد أركانها. فشتتوا شمله بين النقابات ، ووزعوا دمه بين المسؤولين، ونادوا في الناس أن الأستاذ لم يعد كما كان، والمدرسة لم تعد كما كانت؟!

أيها السادة الأفاضل، إن إسقاط "قيمة رجل التربية" هو إسقاط لكل القيم الإيجابية في المجتمع؛ هو إسقاط لقيمة الأسرة، وقيمة العلم والثقافة، وقيمة الكلمة الصادقة.

إن إسقاط "هبة رجل التعليم" في قسمه وفي محيطه؛ هو إسقاط لهبة الأب في البيت، وهبة رجل السلطة في الشارع، وهبة الخطيب في المسجد.

إن إسقاط صورة الأستاذ وتراجع مكانته وتقهقر مهمته التربوية، سيحصد المجتمع بكامله نتائجَه الوخيمة، بانتشار الظواهر السلبية وتفاقم العنف والكراهية، مما نشهد بوادره اليوم بين جحافل المراهقين على نطاق واسع.

أيها الإعلاميون الكرام، إن الظواهر السلبية، ومظاهر الجريمة والانحراف، لا لون مهنيِِا لها. مما يجعل عنوانا مثل: "أستاذ يغتصب..."، "أستاذ يضرب..."، أستاذ ينصب..."، في الصفحات الأولى للجرائد لا يعدو أن يكون إثارة بدون معنى. وإلا فالإنصاف يقتضي أن ينسب كل مجرم إلى مهنته في أخبار الحوادث التي تسوقونها. وبعد ذلك وقبله، لا تنسوا أن أفراد أسرة التربية والتعليم يقعون في طليعة قراء جرائدكم!

أما جلد الأستاذ وجعله مادة للتفكه والإضحاك وملء المساحات التلفزيونية الفارغة، وتنشيط البرامج الفاشلة؛ فليس إلا إمعانا في تأزيم الوضع التعليمي، وتدمير ما تبقى من القيم السامية، التي يجب أن تصل إلى درجة من السمو، بحيث يحاسب ويساءل من يتعرض لها بسوء.

وأخيرا أهمس في آذان السادة الأساتذة ورجال التربية والتعليم، بأن أي تصرف سلبي منكم، أو انحراف في سلوككم تمتد نتائجه إلى الجسد التعليمي بكامله، هذا قدركم وهذه رسالتكم. فعظمتكم من عظمة الأنبياء الذين قد يحق لغيرهم ما لا يحق لهم. وتبقى الأشجار المثمرة أكثر عرضة للقصد والمتابعة، وحتى القذف بالحجارة أحيانا....

فعســــاهم ينتــــهــــون.. عبد الفتاح شهيد

الأربعاء 04 أبريل 2012 - 04



lk dvd] hsrh' hghsjh`

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسقاط العمامة عبد الرحيم ميمي منتدى قصائد وأشعار: 0 04-15-2012 09:56 PM
من يريد افشال الاصلاح؟ مدير 1 منتدى فرع مراكش 2 03-11-2012 05:47 PM
المدير(ة) يريد وهم يريدون محمد حاكمي منتدى المكتب الجهوي لجهة الشاوية ورديغة 1 03-09-2012 05:38 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...