و كان كل شيء قابل للكسر

المنتدى العــام للجمعيـــة


 
  #1  
قديم 04-16-2012, 12:50 AM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,114
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي و كان كل شيء قابل للكسر

قد يكون الصواب مجانبا لي .. و قد أكون في عينه او حتى .. قد أكون في بؤبؤ العاصفة ..
تلك احتمالات الماشي سادرا في موازنات و قياسات عقلية و قلبية ..
و لست بمنشغل كثيرا بصواب ما أشكل من لحم الكلمات .. و تمددات الظلال ... بقدر عنايتي بالتخلص من وساس أحيانا يكون الجنين الأول لفكرة قابلة للارتقاء .. أو جثثة مضغة غير قابلة للحياة ..


لماذا يحصل الكلام عن أشياء و آراء بحذر وحيطة تقارب الرهبة .. ؟
في سبيل الإجابة .. امتد بي التامل لحكاية الكواعب بيننا أهل و أخوات .. فتذكرت على الفور القول الكريم في شأن الرفق بالقوارير ..
نحن نعرف ان بعض الجراح لا تلتئم بالدواء كجراح الكرامة .. و الكبرياء .. و لا حتى بالنسيان .. في مجتمع ابوي عريق" القوارير "- للكلمة كل مداها الإيحائي - .. هش و ثمين .. فهن تحملن تركة ثقيلة .. هن شرف عائلة و قبيلة . هن الماضي و المستقبل .. و ... و نستطيع تفهم ذلك ..
ذلك مثل فقط أوردته لشدة و إبهار وضوحه ..


ولكن ما يتعلق بالتنظيمات الإجتماعية .. يبدو انها كذلك غدت كالكريسطال مكتوب فوقها و تحتها " حاذر .. هش .. و قابل للكسر " "انتبه للوضع السليم " وضع المظلة .

أعتقد ان أشد التنظيمات "صلادة" و "تهويلا" و الدعاءا" شرقا و غربا و وسطا .. سقطت لأنها كانت وبكل بساطة .. شديدة الهشاشة حد البؤس .. لأنها أحاطت كياناتها بكلمة " قابل للكسر " ولكن بطريقة ملتوية .. ممنوع نقد الحزب .. ممنوع الكلام بغير التبجيل عن قياداته .. ممنوع .. ذكره إلا و آيات الإكبار سابقة و لاحقة لاسمه .. و .. و .. طبعا كان الحرس الحديدي و الحريري في يقظة تامة لقطع أنامل "المتحسسين" و "ألسنة" "المتطاولين" و رقاب "المندسين" .. و الذين لا لهم في "الطور" و لا لهم في الطحين .. .

في مواطن اخرى الباب مشرع .. و التأدب و قواعد اللياقة .. محسوبة لغة وصرفا و نحوا .. محدودة و بالميزان .. و لا وجود لفطريات الدخلاء و الطاوابير الخامس منها او العاشر .. كل شيء في شمس الظهيرة و اضح .. هل نشك في تحضرهم ام في قوتهم أم في قدرتهم على الإستمرار ... ؟؟ لا بكل تأكيد ..

أما في الحالة الأسبق .... حالة التغول .. الأجوف ..
لماذا كل هذا .. لأن الحزب / التنظيم ليس قويا كما يدعي و ليس صانعا لا للتاريخ و لا الجغرافيا .. ببساطة كان مشققا و متصدعا و رخوا و آيلا و مريضا يلبس قناعا معاكسا لحالة شحوبه الفعلية .. بل الغرغرة ... و بالتالي فهو ليس قابلا للكسر فحسب بل مهددا بالفناء .. و حكاية جبروته لا تعدو وهما و أضغاث أحلام .. وبقدر الضعف الشديد تتعاظم و تتفاقم حالة الإدعاء ..

لهذا لشد ما أجدني مأخوذا بحالة التأدب و المحاذرة و الإنتباه الشديد في حواراتنا ليس هنا في المنتدى فقط بل بيننا في الإجتماعات و النقاش العادي .. و كاننا نسير بين الألغام . .. نحن بالتأكيد راشدون .. اختياراتنا تمت بكامل الوعي و الحرية و المسؤولية .. التزامنا واضح صريح .. ولماذا .. لا نترك الكلفة و المداورة .. ابعد حتى لا نصبح و كاننا ضيوف على بعضنا البعض .. و ليس كوننا بالفعل و بالواقع أصحاب البيت .. الذين يعنون أقوالهم إذا تكلموا .. و يدركون واجباتهم .. بعفوية الساكن المقيم صاحب البيث و ليس الزائر .. الضيف .. المغادر بعد برهة أو عدة برهات -لاحظ البلاغة ..؟؟ يا لهوي -

في اوقات .. أعاتب .. لا .. أنا لا اتكلم مع نفسي إلا بالمباشر .. ألوم نفسي ... ياترى .. هل أنا معتوه ؟ أ أمتلك غراما من العقل لأنتظر من الآخرين السير وفق إيقاعي النفسي الغير المنزه في احسن ظروف التخفيف .. أو لا يكون منطق التحليل و الإنستنتاج لدي مخروم ؟ ؟ او شائه ..

هذا لغط تخلصت منه .. قد أتخفف .. الآن .. و لست معنيا كثيرا بدرجة الصواب أو الخطإ ولكني أتكلم كما أفكر .. طبعا كأغلب الناس .. ليست ميزة .. تلك ..



, ;hk ;g adx rhfg gg;sv


التعديل الأخير تم بواسطة الحسين بازهار ; 04-16-2012 الساعة 10:07 AM
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...