الدين والسياسة..على هامش تصريحات بن كيران في البرلمان

منتدي النقاش و الحوار العــام


 
  #1  
قديم 05-20-2012, 03:29 AM
الصورة الرمزية mohamed rkhissi
mohamed rkhissi mohamed rkhissi غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: فاس ــ المغرب
المشاركات: 11,969
mohamed rkhissi is on a distinguished road
افتراضي الدين والسياسة..على هامش تصريحات بن كيران في البرلمان

[RIGHT][COLOR=#000000]الدين والسياسة..على هامش تصريحات بن كيران في البرلمان
المريزق المصطفى*
الخميس 17 ماي 2012 - 00:46
اختلطت الأمور في الآونة الأخيرة على العديد من الوزراء المنتسبين إلى الحزب الأغلبي في حكومة عبد الإله بن كيران، بسبب وقوعهم تحت أثر الدين و الأخلاق في الممارسات السياسية، محاولة منهم توجيه الأنظار نحو مواطن قوة زعيمهم و إخوانه.
ومع أن إعلان النية قد حظي تعميمه على نطاق واسع، وحظي بتغطية إعلامية وإشهارية كبيرة في الداخل و الخارج، إلا أن و كما يقال، "تمخض الجبل فولد فأرا".
فمنذ تكليفه برئاسة الحومة قبل 5 أشهر، لم يعرف الوضع إلا مزيدا من التهميش والتدهور والإقصاء: شوارع تتوسد أرصفتها ألوان و أشكال من خيرات شباب الوطن المعطل، استمرار التهديدات الإرهابية و تهريب السلاح عبر الحدود، فتح الباب على مصراعيه للدجالين والمشعوذين و اقتحام فضاءات البحث العلمي لنشر التخلف و الدفاع على الثلاثية المتلبسة "الدين، السياسة و العنف"، المس بالحقوق الفردية و تشجيع لجان التفتيش في مناطق الأطلس المتوسط، إقصاء المرأة من حقها في تسيير شؤون البلاد و التعاطي مع الاحتجاجات الجماهيرية بعنف، تقليص مساحات الحقوق والحريات و غياب كلي لسياسة الإدماج، وعدم إعمال توصيات الإنصاف والمصالحة، و التهديد بالتطرف والنزول إلى الشارع، و الدعوة للعصيان المدني، وكأننا أمام شيوخ القبيلة وهم يدعوننا للممارسة السياسة انطلاقا من اليقين الديني الذي يتأسس على العلاقة المباشرة بين الفرد والإله.
فمهما يكن، المغاربة لا يمكن الكذب عليهم، و توهيمهم و تخويفهم بالجهات المجهولة التي تعرقل سير عمل الحكومة، و لن يقبلوا بتقويض المكتسبات الديمقراطية والسماح للشعبويين بممارسة الضبط السياسي وإزاحة للمتطلبات الدنيوية تعلقا بالأبقى (الله، الجنة، الرضا الداخلي).
إن التشبث بالأوهام و الأخلاق السلفية هو هروب من المواجهة، وفي شروطنا التاريخية الحالية لم يعد هذا يمثل تهديدا للحداثيين الديمقراطيين.
لقد حاول رئيس الحكومة في العديد من المناسبات التأكيد على التفسير الذاتي المثالي للواقع السياسي المغربي، معتبرا أن ظهور حزبه هو بمثابة الشعور الداخلي بالذنب الذي ارتكبه السلف، و أن عليه و على وزرائه أن يكفروا عما حدث، و الحال أن ما وصلوا إليه هؤلاء لن يتعدى الوساطة.
أما الحديث عن 50 سنة من الريع الاقتصادي فلن يغير من الواقع شيئا كثيرا، لان الخطير هو الريع الديني و السياسي، و لا يكفي تأكيد الشكاوي بحجج دينية. الريع الاقتصادي ما هو إلا مكافأة "الوسيط" على خداماته التي يقدمها للسلطة الدينية و للسلطة السياسية. وهنا يجب التذكير بما تمتعت به ولا زالت العديد من الزوايا من شمال المغرب إلى غربه و شرقه وجنوبه، وعلى عبد الإله بن كيران أن يفتح هذا الملف و الملفات المرتبطة بالزوايا والأضرحة، ألخ.
إن المغاربة لم تتح لهم بعد قراءة تاريخهم، لتصحيح واقع الصراع ووضعه على سكته الحقيقية، و تحديد أطرافه و تناقضاته على مستوى تجديد الممارسة السياسية و الفكرية.
كما أن اندفاع الجماعات الدينية إلى الممارسة السياسية، وإشراكها في الهجمة على الحداثة والحرية، ترافقه عملية التسلل إلى دوائر حساسة في أفق تطبيع مصالحها مع مصالح القوة المركزية المتحكمة في دواليب الاقتصاد و الإدارة.
إن ما نريد أن نسمعه من رئيس الحكومة و أتباعه هو موقفه من التبعية والتخلف، وليس إشهار "السجل السياسي" التقليدي الذي تتحكم فيه اعتبارات دينية و أخلاقية.
المجتمع المغربي محمل اليوم بروافد متعددة، تعتبر من حيث المنشأ و الاستمرار والتطور امتدادا لحركة الإصلاح التي استمرت منذ الاستقلال، و استمرت في انتقالات تدريجية بتحكم من موازين القوى و أهدافها الإستراتيجية. واليوم لا نعتقد أن الدور المركزي للدولة تضاءل ليلعب الإسلاميون دور شريك صغير في مختلف سياسات البلد.
إن الحصيلة الديمقراطية الحالية، هي نتاج طبيعي لحصيلة جهود و مخاض دام عشرات السنين موصولة بالماضي صلة طبيعية، و كان من بين أعدائها الظلاميون. نحن اليوم أمام من يريد أن يستمر في خندق الثقافة بقيمتها الحقيقية ومن يريد أن بفجرها، لأنه عاجز عن التكيف معها.
إن الرجوع إلى الوراء باسم الدين و الحضارة القديمة، و تجاهل المعاصرة والتركيز على بقايا الحضارة الإسلامية، لن يقودنا إلا إلى التردي و المأزق الذي كانت قد وصلت إليه العديد من التجارب في البلدان العربية.
أخيرا، أي محاولة للانتهاض لا تستهدف للإنسان غاية ووسيلة لن يكون مصيرها و مآلها إلا الفشل الذريع. الأزمة التي نعيشها، أزمة فكر لا عقيدة.
*أستاذ باحث في علم الاجتماع
كلية الآداب و العلوم الإنسانية مكناس[/COLOR]
[COLOR=#000000][URL="http://www.facebook.com/profile.php?id=100001092840267"][IMG]http://profile.ak.fbcdn.net/hprofile-ak-snc4/274614_100001092840267_7418790_q.jpg[/IMG][/URL]
[URL="http://www.facebook.com/profile.php?id=100001092840267"][COLOR=#0066cc]Mohamed Rkhissi[/COLOR][/URL]


[/COLOR][/RIGHT]


hg]dk ,hgsdhsm>>ugn ihla jwvdphj fk ;dvhk td hgfvglhk

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is معطلة
كود [IMG] معطلة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
على هامش الوقفة الاحتجاجية أمام نيابة بنسليمان رشيد جديد منتدى فرع بن سليمان 0 12-11-2012 06:53 PM
على هامش تقرير مديرية الدراسات و الإحصاء عبد المالك فتحي منتدى فرع بن سليمان 1 11-21-2012 09:39 PM
على هامش اجتماع المكتب الوطني جمال الكداوي منتدى البلاغات والبيانات والتعميمات والإخبارات الخاصة بالجمعية 2 10-14-2012 12:26 PM
برشيـــــــــــــــــــــــد على هامش لقاء 03-06-2011 حسن فريد منتدى فرع خريبكة 0 06-06-2011 10:58 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...