أدباء مغمورون

منتدى قصائد وأشعار:


 
  #1  
قديم 05-29-2012, 09:58 AM
الصورة الرمزية mohamed rkhissi
mohamed rkhissi mohamed rkhissi غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: فاس ــ المغرب
المشاركات: 12,052
mohamed rkhissi is on a distinguished road
)dgh-: أدباء مغمورون

ديك الجن
العاشق القاتل

هو - عبد السلام بن رغبان وكني بـ ديك الجن الحمصي..لكثرة تنقله بين البساتين والحقول ..و نسبة لمدينته ..حمص .. في الشام . وهو ممن رفعوا في عصره علم التشيّع عالياً خفاّقاّ .. وتغنّى بآل البيت ...وفي عصره نبغ اربعةٌ من الشعراء في بلاد الشام ( العتابيّ ، البحتريّ ، وأبو تمّام ، وديك الجنّ الحمصي ) وقد اضافوا للعربية من التحف والفرائد ما يستحق ان يقف عنده الباحثون والدارسون وقفة إعجاب وتأمل ودراسة .


وأبرز ما يميّز شعراء الشام كما يقول عديّ بن الرقاع أحد شعراء بني أمية ، ان شاعرهم مهما كان مطبوعاً سريع الخاطر فإنه لا يرمي الكلام على عواهنه ولا يرسله إرسالاً ، وانّما ينظر في أعقاب قوافيه ويعود عليها بالتنقيح ، ويتميز ايضاً كما ورد في مقولة الصاحب بن عبّاد ( بـــ الجزالة والعذوبة والفصاحة والسلاسة )


وورد عن أبي بكر الخوارزمي قوله : ما فتق قلبي ، وشحذ فهمي ، وصقل ذهني ،وارهف حدّ لساني ، وبلغ بي هذا المبلغ الاّ تلك الطرائف الشامية ، واللطائف الحلبية ، التي علقت بحفظي وامتزجت بأجزاء جسمي .


من البداوة الى الحضارة


انتقل الشعر العربي مع انبلاج القرن الثالث الهجري من البداوة الى الحضارة على يد بشّار بن بُرد وصحبه ، ومن مقتضيات الحضارة التنوق في كل شيء ،والتنوق في الشعر احد اساليب وسمات الشعر الحضري ، فاضاف ديك الجن ثم ابو تمام الى بشار بن برد الكثير من سمات هذا الشعر الجديد بالنسبة للشعراء المطبوعين . وهو ما عرف فيما بعد بفن الصنعة ، او مذهب أبي تمام ..كونه اكثرهم عناية بالصنعة الشعرية .. حتى عرف هذا النمط باسمه .


ذكر عبد الله بن محمد الزبيدي انه كان جالساً عند (ديك الجن) فدخل حدث فانشده شعراً ، فاخرج ديك الجن من تحت مصلاه درجاً كبيراً فيه كثير من شعره فسلمه له وقال : يا فتى تكسّب بهذا واستعن به على قولك . .. ولما خرج سألته عنه فقال ( هذا فتىمن اهل جاسم ) يذكر انه من طىء يكنى ( أبا تمام ) واسمه حبيب بن اوس وفيه ذكاء وادب وله قريحة وطبع ... وقد عمّر ديك الجن الى ان مات الفتى .. ابو تمام ورثاه بقصيدة تعتبر من امهات المراثي .. ومنها قوله :


مات حبيبٌ فمات ليـثٌ


وغاض بحرٌ وباخ نجـمُ


سمتْ عيون الردى اليـه


وهي الى المكرمات تسمو


ما أمك اجتاحت المنايـا


كـلّ فـؤاد عليـك أمّ .


......


مع أبي نواس


لما اجتاز ابو نواس بحمص قاصداً مصر لامتداح الخصيب سمع ديك الجن بوصوله فاستخفى منه خوفاً أن يظهر لأبي نواس انه قاصر بالنسبة اليه ، فقصده ابو نواس في داره وهو بها ، فطرق الباب واستأذن بالدخول فردت الجاريه انه ليس هنا ، غير أن أبا نواس عرف هدفه فقال لها : قولي له " أخرج فانت اشعر الإنس والجن وفاتن اهل العراق بقولك " :


مورّدة من كف ظبـي كأنمـا


تناولهـا مـن خـده فأدارهـا


بها غير معدول فداو خمارهـا


وصل بحبالات الغبوق ابتكارها


ونل من عظيم الورد كل عظيمة


إذا ذكرت خاف الحفيظان نارها


فلما سمع ديك الجن استقبله وزاده من شعره .


في المادة التالية .. سنتابع حياة هذا الشاعر .. غزير الإبداع .. خفيف الظل والروح .. مجنح القوافي .. وسوف نتناول قصة غرام بين قلبين أصاخا لهاتف الحب ، وسارا الى هيكل ( كيوبيد ) يبوحان بحبهما ويعلنانها - حرباً - على نواميس اصطلح الناس عليها جهلاً، وضربا معاً بالتقاليد عرض الأفق ... هو متشيع من عشاق آل البيت وهي نصرانية ...اسمها ( ورد ) ... وقصتهما غاية في التشويق والأسى ..

غرام الشاعر
فبينما كان صاحبنا ديك يتنزه مع صحب له و يتسامرون بعد العشاء في متنزه الميماس - بحمص - وعلى مرج اخضر ، زاهي اللون ، ينعش القلب ،ويخلب اللب ،ويموج بالورود وشقائق النعمان .. جلسوا معاً على أصوات إنشاد المغنين .. وتلاعب الوتار ... ودارت الصهباء دورتها .. فلعبت برؤوسهم جميعاً ... وعلى حين غرة ساد الجمع صمت لم تقطعه سوى همسات شاب طويل كالرمح السمهري هو بكر بن رستم .. صديق ديك الجن المقرّب .. همس في اذن ديك الجن كلمات .. فقال له ديك الجن ..:
علام التشاؤم يا بكر ، وليس في هذا الجو الشذي الاّ ما يبعث على البشر والتفاؤل .. انت في ربيع الحياة يا صديقي فلا تنظر الى الدنيا بمنظار اسود .. وقال له ...:ابياتاً من الشعر لأبي نواس :
إشرب فُديت علانية
أمّ التستـر زانيـة
اشرب فديتك واسقني
حتى انـام مكانيـه
ودع التستر والرياء
فما هما من شأنيـه

سمعها شاب خفيف الظل فراح ينشد :

ولا تبكين على ناسك !... وإن مات ذو طربٍ فابكه
وأخذ الندامى في تحريك رؤوسهم لفرط النشوة والطرب مرددين :
رحمة العود والجنوك عليه...وصلاة القانون والمزمار

وبينما هم كذلك وإذا بصوت ابو الطيب القاصف - ابن عم ديك الجنّ واحد وجهاء حمص ومقرباً من ولاة الأمر .. يتهددهم بالغلال اذا لم يتفرقوا في الحال ..فما كان من جمعهم ال وان تفرق .. ، حيث مضى كل الى سبيله .. بينما تابع ديك الجن وصديقه بكر بين الحقول والكدر يأخذ منهما مأخذه ،


بين البساتين .. وكانا قد دخلا ارضاً تابعة لأحد الأديرة النصرانية عن غير وعي منهما .. سمعا بين ظلال اشجارها اصوات صبايا يتسامرن ويتراقصن ويغنين .. فاقتربا من الجمع .. واصاخا السمع حتى خرجت تنهيدة من ديك الجن لجمال الصوت الذي سمع .. فانكشف امرهما ..


اقتربت الصبايا منهما ..وههددتهما احداهن بان تصرخ فتجمع علبه اهل الدير لينالا عقاب كشف سترهن والتعدّي على حرمة الجمع في مكان مخصص للدير واهله فقط ، هنا قال لها ديك الجن وقد فتن بجمالها وبياض خديها ، اوتدرين لمن الأبيات التي كنتِ تتغنين بها منذ قليل .. قالت هذه لشاعر يدعى ( ديك الجنّ) فقال لها أنا ديك الجن ... فلم تصدقه قائلة ان ديك الجن اكثر شهامة ومروءة من هذه التصرفات ولا يعقل ان تكون انت .. واذا كنت انت فاتني بابيات تثبت ذلك من وحي افكارك الان .. فقال لها ..بصوته المتهدج الذي خالطه الوجد والجوى اللاعج ..:

قولـي لطيفـك ينثنـي
عن مضجعي وقت المنام
كي استريـح وتنطفـي
نار تؤجج فـي العظـام
دنـف تقلبـه الأكــف
على فراش من سقـام
أما أنـا فكمـا علمـتِ
فهل لوصلك من دوام ؟
سرت الحسناء .. لكنها لم تصدق بعد .. وقالت له باستطاعة اي هاوٍ قول ذلك مرة واحدة او حفظ الأبيات .. فهلاّ غيرت القافية ..
قال :
قولـي لطيفـك ينثنـي
عن مضجعي وقت الرقاد
كي استريـح وتنطفـي
نار تؤجج فـي الفـؤاد
دنـف تقلبـه الأكـف
على فراش مـن قتـاد
أما أنـا فكمـا علمـتِ
فهل لوصلك من دوام؟
أدباء مغمورونأدباء مغمورون



H]fhx lyl,v,k


التعديل الأخير تم بواسطة mohamed rkhissi ; 05-29-2012 الساعة 10:28 AM
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...