الرجل العاهر

منتدى أخبار الصحافة


 
  #1  
قديم 06-25-2012, 03:37 PM
الصورة الرمزية mohamed rkhissi
mohamed rkhissi mohamed rkhissi غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: فاس ــ المغرب
المشاركات: 12,052
mohamed rkhissi is on a distinguished road
)dgh-: الرجل العاهر

الرجل العاهر : فرح نادر

إعــلام وتواصــــــــلالرجل العاهر

اعتاد الرجل (ضيّق الأفق) أن يُطلق صفة العُهر على المرأة، إن منحت جسدها للرجل بمقابل أو دون مقابل، ولكون الرجال ليس كلهم رجال، والرجال قليلُ، فهناك الرجل الذي يتصف بالرجولة ظاهريًا، ويبلغ من الخشونة أقصاها شكلاً وصوتًا، لا مضمونًا. الرجل العاهر لا يختلف عن المرأة التي يُطلق عليها مسمى عاهرة، طالما يمنح جسده لعدة نساء بالخداع من أجل الجنس، ولكن لكونه رجلاً وفي مجتمعاتنا خاصةً، فلا أحد يطلق عليه ذلك المسمّى الجارح، فالمجتمع يمنحه كل الحق أن يعبث مع من يشاء، خاصةً حين تقع المرأة أو الفتاة غير المتربيّة (كما يصفها المجتمع) في فخ ذلك الرجل، إنه مجتمع الرجال وكله فخر.
من هو الرجل العاهر وكيف للمرأة أن تعرفه؟
هذا الرجل يختار المرأة بمواصفات معيّنة، ولأنه يلهث وراء الجنس، ولا يهدف من علاقته بالمرأة سوى الجنس، لكونه لا يؤمن بما يسمى حب بين الرجل والمرأة، فالحب بالنسبة له، رغبة جنسية خالصة، ممارسة فقط، لا ندري سبب ذلك، ولكن نعلم أنه تعدى مرحلة المراهقة وأصبح رجلاً، وقد يكون بعمر النضج، ولديه مركزًا مرموقًا وذو هيبة بين ذويه، ولكن في علاقته مع المرأة ينقلب إلى طائش ولا قدرة له بالتحكّم في ذلك الهوى الطاغي.
يبحث الرجل العاهر عن ضحاياه عبر النت (العالم الافتراضي) أو في الواقع، فكل النساء سيّان لديه، كلهن عاهرات، إلا نساء عشيرته، فهن ليس كمثلهن شيء في الطهر والعفّة، لا يجرؤ أي رجل أو امرأة بمسهن بحرف، حتى وإن فاض وطفح عهرهن للسطح، فلا يعترف بذلك، إنهن الشريفات العفيفات رغمًا عن أنف الكل.
كيف يبدأ العاهر علاقته بالمرأة الضحية التي اختارها؟
في البدء يوهمها بأنه يكره الكذب، وأن الصدق هو أهم صفة لديه، فالمسكينة تصدّقه، وتكون شديدة الحرص لإثبات صدقها معه، ثم يخبرها أنه قليل الخبرة مع النساء، فلم يعرف بحياته إلا واحدة أو اثنتان، وقد كان ضحية خيانتهما، فتصدقه ضحيته (الصيد) وتثيرها تلك الصفة النادرة في الرجل، والتي تدل على نزاهته ونظافته، ثم يقوم بالهيمنة عليها وكأن لا هم له سواها، لا ينام إلا على صوتها ولا يصحو إلى برسالة صباح الخير حبيبتي منه، وطوال اليوم معها عبر كل وسائل الاتصال، والمسكينة لا تعلم أن هناك قائمة أخرى من النساء أوقعهن في شباكه وهو يضحك في سرّه على عهرهن (كما يراهن بنظرته).
هذا الرجل العاهر، وهذه ليست شتيمة، لأنه يذل نفسه لأقصى حد، لكي يصل لهدفه، حتى يحين موعد قطف الثمار، ويحتفل بوصوله إلى مرحلة التلذّذ بالغنيمة، فالغاية تبرّر الوسيلة، يسعى بكل جهده لإقناع تلك المرأة إن كانت تحبه، عليها إثبات حبها له، ومقابلته بعد حجز غرفة في الفندق، أو يقوم بحجز تذاكر للسفر، ليختلي بملك يمينه، الرخيصة التي قبلت العلاقة الجنسية دون ارتباط شرعي، ولا أستثني الرجل الملحد هنا، الذي يدّعي التنوير، فالمجتمع يساند الرجال بكل أنواعهم ومعتقداتهم، بأن من لا تحمي نفسها من الذئاب، فهي تستحق ما يجري لها من توابع قبولها لعلاقة غير شرعية، فالنساء برأيه بلا عقل ويصدّقن كل ما يقال لهن.
لمَ أسميت ذلك الرجل بالعاهر؟ لأنه يرخص من نفسه وجسده لأية امرأة يحوز على جسدها، وهذه شطارة ومهارة برأيه، حين يجتمع مع رفاقه، ولا يمانع من عرض صور ضحاياه الثمينة التي حصل عليها، بعد إذلال النفس يصل لحد ذرف الدموع، بالضغط عليهن بأن تثبت كل منهن له حبها، وإلا ما الدليل على ثقتهن به؟ والضحايا يثقن به بسبب لون شعره الرمادي، الذي يدل على نضجه الظاهري، بل إنه يصرخ بأعلى صوته بأنه أطهر وأشرف وأنبل من أن يعرض صورهن على رفاقه، بل إنه لا يحتفظ بأية صورة خوفًا على من يناديها بحبيبته، ولإكمال دور الشريف الطاهر، فإنه لا يتردّد بإقفال خط الهاتف بوجه ضحيته التي يعنفها ويُشعرها بالذنب لعدم تصديقها لطهره، وليته يكتفي بالكلام المسيء عنهن وجمع الصور، إنه يصف المرأة التي أحبّته ووثقت به، بأبشع الصفات المُهينة، كأن يعتبرها بمثابة (شبشب الحمّام) وبكل القذارات التي لا مجال لذكرها هنا، هكذا يصف المرأة التي نجحت خطته معها.
أما المرأة الهدف، التي استجابت وتأنّت في علاقتها معه، ولكن يصعب الوصول لها، فيضعها في رأسه كتحدٍ له، لأنه يرى نفسه لا يقاوَم، وهي فريسته الثمينة، ورغم محاولاته المتكرّرة معها لمقابلتها وفشله، لا ييأس، بل يستمر في التوسّل إليها، فيتمسكن بأنه لا يريد سواها، أو أنه زار الطبيب، وقد يلقى حتفه إن استمرّت في صدّها، ويجيد لعب دور الرجل الرومانسي بمهارة، وكلها محاولات لكسر أنفها على حد تعبيره، بهدف إذلالها إن أشفقت عليه وتوصّل لمبتغاه، ولكنها تظل في ذاكرته بتصنيفها كأصعب امرأة عرفها، ورغم فشله في صيدها، وحتى عدم نجاحه بلمس يدها أو رؤية وجهها في الواقع، فإنه لا يكف عن تسميتها بالعاهرة.
من يحمي المرأة من أذى ذلك الرجل، إن استخدم نفوذه للانتقام منها؟
وما الأسباب التي تدعو الرجل الإساءة للمرأة وبهذا الكم من الحقد؟
لعلنا عبر النقاش نساهم في رقي معاملة بعض الرجال للمرأة.
الرجل العاهر



hgv[g hguhiv

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرجل المسهول مراد الصالحي منتدى النقد الساخر والكاريكاتير المعبر 0 11-12-2012 11:40 PM
قصة الرجل والتفاحة عبد الحفيظ البارودي منتدى القصة بأصنافها 0 07-29-2012 02:49 PM
قصة الرجل المجادل fatiha fassih منتدى القصة بأصنافها 3 07-27-2012 07:58 AM
الظاهر و الباطن عبد الرحيم ميمي منتدى الحديث والسيرة النبوية 0 03-25-2012 05:51 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...