قصيدة الحرية لابي القاسم الشابي

منتدى قصائد وأشعار:


إضافة رد
  #1  
قديم 07-06-2012, 09:44 PM
الصورة الرمزية جمال الكداوي
جمال الكداوي جمال الكداوي غير متواجد حالياً
مشرف منتدى المواضيع الأدبية المنقولة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 1,156
جمال الكداوي is on a distinguished road
)d:j: قصيدة الحرية لابي القاسم الشابي

ا الشـــعبُ يومًــا أراد الحيــاة فــلا بــدّ أن يســتجيب القــدرْ
ولا بــــدَّ لليـــل أن ينجـــلي ولا بــــدّ للقيـــد أن ينكســـرْ
ومــن لــم يعانقْـه شـوْقُ الحيـاة تبخَّـــرَ فــي جوِّهــا واندثــرْ
فــويل لمــن لــم تَشُــقهُ الحيـا ة مــن صفْعــة العــدَم المنتصـرْ
كـــذلك قــالت لــيَ الكائنــاتُ وحـــدثني روحُهـــا المســـتترْ
*****

ودمــدمتِ الــرِّيحُ بيــن الفِجـاج وفــوق الجبــال وتحـت الشـجرْ:
إذا مـــا طمحــتُ إلــى غايــةٍ ركــبتُ المُنــى, ونسِـيت الحـذرْ
ولــم أتجــنَّب وعــورَ الشِّـعاب ولا كُبَّـــةَ اللّهَـــب المســـتعرْ
ومــن لا يحــبُّ صعـودَ الجبـال يعش أبَــدَ الدهــر بيــن الحــفرْ
فعجَّــتْ بقلبــي دمــاءُ الشـباب وضجَّــت بصـدري ريـاحٌ أخَـرْ...
وأطـرقتُ, أصغـي لقصـف الرعـودِ وعــزفِ الريــاحِ, ووقـعِ المطـرْ
*****

وقـالت لـي الأرضُ - لمـا سـألت: أيــا أمُّ هــل تكــرهين البشــرْ?
أُبــارك فـي النـاس أهـلَ الطمـوح ومــن يســتلذُّ ركــوبَ الخــطرْ
وألْعــنُ مــن لا يماشــي الزمـانَ ويقنـــع بــالعيْشِ عيشِ الحجَــرْ
هــو الكــونُ حـيٌّ, يحـبُّ الحيـاة ويحــتقر المَيْــتَ, مهمــا كــبُرْ
فـلا الأفْـق يحـضن ميْـتَ الطيـورِ ولا النحــلُ يلثــم ميْــتَ الزهـرْ
ولــولا أمُومــةُ قلبِــي الــرّؤوم لَمَــا ضمّــتِ الميْـتَ تلـك الحُـفَرْ
فــويلٌ لمــن لــم تشُــقه الحيـا ة, مِــن لعنــة العــدم المنتصِـرْ!
*****

وفــي ليلــة مـن ليـالي الخـريف مثقَّلـــةٍ بالأســـى, والضجـــرْ
ســكرتُ بهـا مـن ضيـاء النجـوم وغنَّيْــتُ للحُــزْن حــتى ســكرْ
سـألتُ الدُّجـى: هـل تُعيـد الحيـاةُ, لمـــا أذبلتــه, ربيــعَ العمــرْ?
فلـــم تتكـــلّم شــفاه الظــلام ولــم تــترنَّمْ عــذارى السَّــحَرْ
وقــال لــيَ الغــابُ فــي رقَّـةٍ مُحَبَّبَـــةٍ مثــل خــفْق الوتــرْ:
يجــئ الشــتاءُ, شــتاء الضبـاب شــتاء الثلــوج, شــتاء المطــرْ
فينطفــئُ السِّـحرُ, سـحرُ الغصـونِ وســحرُ الزهــورِ, وسـحرُ الثمـرْ
وســحرُ السـماءِ, الشـجيُّ, الـوديعُ وســحرُ المـروجِ, الشـهيُّ, العطِـرْ
وتهـــوِي الغصــونُ, وأوراقُهــا وأزهــارُ عهــدٍ حــبيبٍ نضِــرْ
وتلهــو بهـا الـريحُ فـي كـل وادٍ, ويدفنُهَــا الســيلُ, أنَّــى عــبرْ
ويفنــى الجــميعُ كحُــلْمٍ بــديعٍ, تـــألّق فـــي مهجــةٍ واندثــرْ
وتبقــى البــذورُ, التــي حُـمِّلَتْ ذخــيرةَ عُمْــرٍ جــميلٍ, غَــبَرْ
وذكــرى فصــولٍ, ورؤيـا حيـاةٍ, وأشــباحَ دنيــا, تلاشــتْ زُمَـرْ
معانقــةً - وهـي تحـت الضبـابِ, وتحــت الثلـوجِ, وتحـت المَـدَرْ -
لِطَيْــفِ الحيــاةِ الــذي لا يُمَــلُّ وقلــبِ الــربيعِ الشــذيِّ الخـضِرْ
وحالمـــةً بأغـــاني الطيـــورِ وعِطْــرِ الزهــورِ, وطَعـمِ الثمـرْ
*****

ويمشـي الزمـانُ, فتنمـو صـروفٌ, وتــذوِي صــروفٌ, وتحيـا أُخَـرْ
وتُصبِـــحُ أحلامُهـــا يقظَـــةً, مُوَشَّـــحةً بغمـــوضِ السَّــحَرْ
تُســائل: أيــن ضبـابُ الصبـاحِ, وسِــحْرُ المسـاء? وضـوء القمـرْ?
وأســرابُ ذاك الفَــراشِ الأنيــق? ونحــلٌ يغنِّــي, وغيــمٌ يمــرْ?
وأيـــن الأشـــعَّةُ والكائنــاتُ? وأيــن الحيــاةُ التــي أنتظــرْ?
ظمِئـتُ إلـى النـور, فـوق الغصونِ! ظمِئـتُ إلـى الظـلِ تحـت الشـجرْ!
ظمِئـتُ إلـى النَّبْـعِ, بيـن المـروجِ, يغنِّــي, ويــرقص فـوقَ الزّهَـرْ!
ظمِئــتُ إلــى نَغَمــاتِ الطيـورِ, وهَمْسِ النّســيمِ, ولحــنِ المطــرْ
ظمِئـتُ إلـى الكـونِ! أيـن الوجـودُ وأنَّـــى أرى العــالَمَ المنتظــرْ?
هـو الكـونُ, خـلف سُـباتِ الجـمودِ وفـــي أُفــقِ اليقظــاتِ الكُــبَرْ
*****

ومـــا هــو إلا كخــفقِ الجنــا حِ حــتى نمــا شــوقُها وانتصـرْ
فصَـــدّعت الأرضَ مــن فوقهــا وأبْصــرتِ الكـونَ عـذبَ الصُّـوَرْ
وجـــاء الـــربيعُ, بأنغامِـــه, وأحلامِـــه, وصِبـــاه العطِــرْ
وقبَّلهـــا قُبَـــلاً فــي الشــفاهِ تعيــدُ الشــبابَ الــذي قـد غَـبَرْ
وقــال لهــا: قـد مُنِحْـتِ الحيـاةَ وخُــلِّدْتِ فــي نســلكِ المُدّخَــرْ
وبـــاركَكِ النُّـــورُ, فاســتقبلي شــبابَ الحيــاةِ وخِــصْبَ العُمـرْ
ومَــن تعبــدُ النــورَ أحلامُــه, يُبَارِكُـــهُ النّــورُ أنّــى ظهــرْ
إليــكِ الفضــاءَ, إليــكِ الضيـاءَ إليــك الــثرى, الحـالمَ, المزدهـرْ!
إليــكِ الجمــالَ الــذي لا يَبيــدُ! إليــكِ الوجـودَ, الرحـيبَ, النضِـرْ!
فميـدي - كمـا شئتِ - فوق الحقولِ, بحــلوِ الثمــارِ وغــضِّ الزّهَــرْ
ونــاجي النســيمَ, ونـاجي الغيـومَ, ونــاجي النجــومَ, ونـاجي القمـرْ
ونـــاجي الحيـــاةَ وأشــواقَها, وفتنــةَ هــذا الوجــود الأغــرْ
*****

وشـفَّ الدجـى عـن جمـالٍ عميـقٍ, يشُــبُّ الخيــالَ, ويُــذكي الفِكَـرْ
ومُــدّ عـلى الكـون سِـحرٌ غـريبٌ يُصَرّفــــه ســـاحرٌ مقتـــدرْ
وضـاءت شـموعُ النجـومِ الوِضـاءِ, وضــاع البَخُــورُ, بخـورُ الزّهَـرْ
ورفــرف روحٌ, غــريبُ الجمـال بأجنحــةٍ مــن ضيــاء القمــرْ
ورنَّ نشـــيدُ الحيـــاةِ المقـــدّ سُ فــي هيكـلٍ, حـالمٍ, قـد سُـحِرْ
وأعْلِــنَ فــي الكـون: أنّ الطمـوحَ لهيـــبُ الحيــاةِ, ورُوحُ الظفَــرْ
إذا طمحـــتْ للحيـــاةِ النفــوسُ فــلا بــدّ أنْ يســتجيبَ القــدر



rwd]m hgpvdm ghfd hgrhsl hgahfd

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-06-2012, 09:53 PM
الصورة الرمزية جمال الكداوي
جمال الكداوي جمال الكداوي غير متواجد حالياً
مشرف منتدى المواضيع الأدبية المنقولة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 1,156
جمال الكداوي is on a distinguished road
)d:j: شرح للقصيدة : منقول

موضوع: شرح نص الحرية - لأبي لبقلسم الشابي السبت فبراير 28, 2009 6:28 pm
الحـــريــــــــة
شعر – لأبي القاسم الشابي










التعريف بالشاعـر :

شاعر تونسي معاصر ، ولد عام 1908 بقرية " شابية " ، ونال ليسانس الحقوق ، كان محباً للحرية وجمال الطبيعة ، توفي عام 1934 م في ريعان الشباب ، وله ديوان " أغني الحياة "

موضوع وجو النص :

الحرية هبة منحها الله للإنسان ، وحينما رأى أبو القاسم الشابي سيطرة الاحتلال على وطنه تونس سجل هذه الأبيات ليحث أهل وطنه على الدفاع عن حريتهم ، ويستنكر على البعض خضوعه للذل والقيود ، ويدعوهم إلى التمتع بجمال الطبيعة

النص : الحرية هبة الله لكل إنسان
( 1 ) خُلقتَ طليقاً كطيف النسيم وحراً كنور الضحى في سماه
( 2 ) تغرد كالطير أين اندفعـــت وتشدو بما شـاء وحي الإلــه
( 3 ) وتمرح بين ورود الصبـــاح وتنعـــم بالنــور أنَّـى تـــــراه
( 4 ) كذا صاغك اللـه يابن الوجود وألقتك في الكون هذي الحيــــاه



اللغويـــات

طليقاً = حراً والمضاد مقيداً والجمع طلقاء // طيف = خيال وتحرك والجمع أطياف // النسيم = الهواء الرقيق والجمع أنسام ، نسائم // الضحى = الصباح // أين = في أي مكان // اندفعت = انطلقت // تشدو = تغني // شاء = أراد // تمرح = تسعد وتلعب // تنعم = تتمتع // بالنور = بالحرية // كذا = كذلك // صاغك = خلقك وصنعك // ابن الوجود = الإنسان // ألقتك = أوجدك // هذي = هذه

الشرح

( 1 ) لقد خلقك الله حراً أيها الإنسان مثل الهواء الرقيق الساري ، ومثل النور المنتشر وقت الضحى

( 2 ) ومنحك الحرية لتسعد وتغني مثل الطير في أي مكان تنطلق إليه

( 3 ) وتلعب وتسعد بين ورد الحدائق ، وتتمتع بنور الحرية أينما تجده

( 4 ) هكذا خلقك الله حرا أيها الإنسان وأوجدك في الكون لتتمتع بالحياة

الجماليــات

( خلقت طليقاً كطيف النسيم ) تشبيه للإنسان الحر بالهواء الساري ليبين أن الحرية حق لكل إنسان

مثل الهواء

( خُلقت ) جاء الفعل مبنياً للمجهول بسبب العلم بالفاعل وهو ( اللــه )

( حراً كنور الضحى ) تشبيه للإنسان الحر بانتشار النور وقت الضحى ليبين جمال الحرية

( طيف النسيم ) إضافة " طيف " إلى " النسيم " يوحي برقة الحرية

( تغرد كالطير ) تشبيه للإنسان الحر بالطير الذي يغرد

( أين اندفعت ) تعبير يدل على الشمول والعموم

( تشدو ) تعبير يوحي بالسعادة

( بما شاء وحي الإله ) تعبير يدل على أن الله منح الحرية لكل إنسان

( تمرح ) تعبير يوحي بالحيوية والنشاط

( ورود الصباح ) إضافة " ورود " إلى " الصباح " يوحي بجمال الحرية ، حيث يكون الورد أكثر

جمالاً وتفتحاً في الصباح

( وتنعم بالنور ) تصوير الحرية بالنور ليدل على جمال الحرية

( صاغك الله ) تعبير يدل على أن الله خلق الإنسان في أحسن صورة ، لأن صاغ يدل على دقة الصنع

( يابن الوجود ) نداء غرضه التنبيه

( ألقتك ) لم يوفق الشاعر في اختيار " ألقتك " لأن ألقى بمعنى " رمى " وهذا لا يليق مع الإنسان

الذي كرمه الله تعالى ، والأفضل " أوجدك " أو " أنشأ "

( تغرد – تشدو – تمرح – تنعم ) جاءت بالمضارع لتدل على الاستمرار والتجدد

---------------------------------------------------------------------------
رفض الذل والاستسلام لأنهما ليس من شيم الأحرار
( 5 ) فمــــــالك ترضــى بــــذل القيــــود وتحنـي لمــن كبلوك الجبـــاه
( 6 ) وتُسكتُ في النفس صوت الحياة الـ ــقوي إذا مـــا تغنــى صـــداه
( 7 ) وتطبـق أجفانـك النيـرات عن الفـ ـجر والفجـــــر عــذبٌ ضيـــاه
( 8 ) أتخشى نشيد السمـــاء الجميــــــل أترهب نور الفضا في ضحــاه



اللغويات :

مالك = لماذا // ترضى = تقبل // تحني = تخفض // لمن = للذين // كبلوك = قيدوك والمضاد حرروك ، أطلقوك // الجباه = جمع جبهة وهي مقدمة الرأس // تسكت = تكتم // صداه = صوته والجمع أصداء // تطبق = تغمض والمضاد تفتح // أجفان = مايحيط بالعين والمفرد جَفن // النيرات = المشرقات والمفرد نيرة // الفجر = الحرية // ضياه = نوره // تخشى = تخاف // ترهب = تخاف // نشيد السماء = أمر الله بالحرية //

الشـــرح :

( 5 ) فلماذا تقبل الذل مستسلماً ، ولماذا تخفض رأسك للذين سلبوا حريتك

( 6 ) ولما تكتم في نفسك صوت الحرية الذي يردد صوته ويناديك لتتمتع بجمال الحياة

( 7 ) ولماذا تغمض عينيك عن نور الحرية التي تراها جيداً وتحرم نفسك من جمال نورها

( 8 ) فهل تخشى أن تنفذ أمر الله لك بالحرية ، أم أنك لا ترغب في التمتع بجمالها

الجماليـــات :

( فمالك ترضى ) أسلوب استفهام الغرض منه التعجب والاستنكار

( ذل القيود ) تعبير يدل على مدى الاستسلام والخضوع للظلم

( تحني لمن كبلوك الجباه ) تعبير يدل على شدة الخضوع والاستسلام

( تسكت في النفس صوت الحياة ) تصوير الحياة بشخص له صوت قوي يكتمه الإنسان ، مما يدل

على خضوعه

( صوت الحياة القوي ) وصف الصوت بالقوي يدل على شدة صراع الإنسان مع رغبته الداخلية

( تغنى صداه ) تعبير يصور الحياة بإنسان يغني للحرية

( أجفانك النيرات ) وصف الأجفان بالنيرات يدل على أن الإنسان يرى طريق الحرية واضحا ،

ويتظاهر بعدم رؤيته مما يدل على استسلامه

( عن الفجر ) تصوير الحرية بنور الفجر مما يوحي بالتفاؤل

( الفجر عذب ضياه ) تصوير لنور الحرية بالماء العذب

( أتخشى نشيد السماء؟ ) أسلوب استفهام الغرض منه الإنكار والتوبيخ

( أترهب نور الفضا ؟ ) " " " " " "

( نشيد السماء ) تعبير يدل على أن الحرية هبة من الله للإنسان

( ترضى – تحني – تسكت – تطبق ) جاءت بالمضارع لتدل على الاستمرار والتجدد
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-06-2012, 10:42 PM
الصورة الرمزية عبد الحفيظ البارودي
عبد الحفيظ البارودي عبد الحفيظ البارودي غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: مكناس
المشاركات: 5,878
عبد الحفيظ البارودي is on a distinguished road
افتراضي

الشكر الجزيل لك الأخ جمال على هذه القصيدة الرائعة موضوع الحرية لأبي القاسم الشابي مع شرحها المستفيض .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-07-2012, 12:03 AM
الصورة الرمزية جمال الكداوي
جمال الكداوي جمال الكداوي غير متواجد حالياً
مشرف منتدى المواضيع الأدبية المنقولة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 1,156
جمال الكداوي is on a distinguished road
)d:j: شكر

شكرا اخي عبد الحفيظ على المرور .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الترقية بالتسقيف من الدرجة 2 إلى الدرجة 1 حسن الجوبي منتدى الإمتحانات المهنية والمباريات: 0 11-23-2012 04:22 PM
الترقية بالاختيار من الدرجة 2 إلى الدرجة 1 حسن الجوبي منتدى الإمتحانات المهنية والمباريات: 0 11-23-2012 04:11 PM
أبو القاسم الشابي الولاج البشير منتدى قصائد وأشعار: 0 11-10-2012 10:37 AM
سميح القاسم >> القصيدة الناقصة جمال الكداوي منتدى قصائد وأشعار: 0 05-26-2012 11:00 PM
من روائع أبو القاسم الشابي مراد الصالحي منتدى قصائد وأشعار: 0 01-11-2012 09:27 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...