أجواء رمضان في المغرب

منتدى الصوتيات والمرئيات الإسلامية


إضافة رد
  #1  
قديم 07-08-2012, 08:58 PM
الصورة الرمزية عبد الرحيم ميمي
عبد الرحيم ميمي عبد الرحيم ميمي غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الفني
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
الدولة: نيابة صفرو
المشاركات: 1,836
عبد الرحيم ميمي is on a distinguished road
)dgh-: أجواء رمضان في المغرب

أجواء رمضان المغرب

أجواء رمضان في المغرب
المغرب بلد إسلامي و أمة موحدة قائمة على تنوع روافد هويتها من الشمال إلى الجنوب ;
فأجواء شهر رمضان على العموم له مكانة متميزة في قلوب كل المغاربة .
زور بلادي فشعبان ولا رمضان
لترى حملة القرآن
في كل مكان
و هم لازالوا شبان
سبحان الخالق المنان
في شهر رمضان
تسلسل الجان
و تفتح أبواب الجنان
هكذا نحن دوما ..أشواق متأججة و قلوب وجلة ..نستعد لهذا الشهر الفضيل بمجرد
دخول شهر شعبان ..فنصوم جل ايامه إلى المنتصف ..و في أيامه الأخيرة تبدأ مظاهر
الاستعداد لاقتناء لوازم هذا الشهر المبارك .. فتجتمع نسوة العائلة لتحضير ما لذ و طاب
من أصناف الحلوى "سلو " "شباكية "
ها هي الأعناق تتطاول لرؤية شهر رمضان ..تزفها لهم مختلف القنوات ..ترافقها تهليلات
من صوامع المساجد ..تعززها نغمات الطبل و الغيطة ..أجواء ربانية و تسامح بلا حدود ..
فلا تسمع إلا عبارات التهاني و التبريك ..مثل: "عواشركم مبروكة أدخله الله علينا و عليكم
بالرحمة و المغفرة و العتق من النار "
إنه الشهر الذي تصفو فيه النفوس.. و يطفو الفرح و السرور على كل الوجوه العابسة و اليائسة ..
و تسمع عبارات "الفرج قريب لا تيأس من رحمة الله " إنها عبارات تشفي بلا طبيب
شهر رمضان في المغرب فرصة للتسابق إلى الخيرات الربانية ..تكثر فيه صلة الأرحام ..
و المودة و الرحمة .
في هذا الشهر لم يعد القرآن الكريم مهجورا ..و لا المساجد فارغة ..تواجد غفير للمصلين
و المصليات غصت بهم المساجد حتى اتخذوا الأرض مسجدا ..
و قد ارتدوا من الملابس البياض ..عطر الفضاء.. رائحة البخور الزكية و ماء الزهر و المسك ..
و ما الدروس الحسنية التي تنقلها التلفزة المغربية من أعرق المساجد بالمغرب.. يترأسها
أمير المؤمنين و يؤطرها نخبة من علماء المغرب و خارجه ..
تتطرق إلى مواضع شتى.. من أمور الدنيا و الآخرة ..إلا ذليل على صدق مشاعري و صدق طوية
كل المغاربة المعروفين بتكافلهم الاجتماعي ..و أكاد أجزم ..ألا أحد في بلادي جوعان ..خصوصا
في هذا الشهر الكريم
ما حد فبلادي جعان
كيجي الطير خمصان
و كيروح منها شبعان
وترتفع المآذن بالآذان ..و تطلق صفارات الانذار ..و في مدن أخرى تطلق طلقة مدفع ..
معلنة نهاية يوم من الصيام ..توزع على المصلين التمور التي جاد بها المحسنون الذين
يبحثون على الحسنات و لو بشق تمرة
بعدها تخلو الشوارع ..ليفرح الصائم بصيام يومه مبللا ضمأه بماء أو عصير ..و قد أوصى
أهله بإعداد الإفطار لكل سائل أو محتاج ..
و تظل وجبة الحريرة ضرورية على مائدة الإفطار المغربية .. بل رمزا من رموز رمضان ..
لما لها من مقومات غذائية تنفع الصائم دون الاثقال على معدته بعد يوم طويل من الصيام
و القيام ..
مائدة رمضان في المغرب متنوعة حسب قدرة الصائم ..إلا أنها لا تخلو من التمر
و "الشباكية و البغرير "
و هي فطائر مثقبة أو "الحرشة "المكونة من السميد ..كما نجد الحليب و بعض
مشتقاته ..و في لحظة الإفطار تنشط التلفزة المغربية و أخياتها العربية ..أملنا أن
تواكب هذا الشهر المبارك ببرامج هادفة
لا تخدش الحياء و نحن مجتمعون بكبيرنا و صغيرنا ..!!
بعد صلاة العشاء و تراويحها بأجوائها الخاشعة ..يتحول ليل رمضان إلى نهار ..
و تمتلئ المقاهي
و الشوارع عن آخرها ..كؤوس الشاي تحتسى داخل البيوت أو خارجها ..عادة
متأصلة عبر الأجيال ..
يتفنن كل مغربي في صنعه ..ندوات دينية و أخرى فنية هنا و هناك حتى
مطلع الفجر ..لا يقطعها
إلا صوت النفار في بعض المدن أو الطبال في مدن أخرى ..معلنا أن وقت السحور
قد حان ..مما يزيد
النفس شعورا بحالة طوارئ استعدادا ليوم صيام آخر..
و السحور في المغرب وجبة ضرورية ..إلا أنها تختلف من أسرة إلى أخرى ..
حسب الذوف و القدرة الصحية ..و المالية..بعد صلاة الفجر تبقى المساجد
عامرة لقراءة حزبين يوميا فرديا أو جماعيا مع
بعض الأوراد الصباحية ..و في ركن من أركان المسجد ..تجد صائما يناجي ربه ..
بصوت خافت و قلب منكسر ..قائلا:
يا خالق الإنسان ..... دبر أمرنا
يا خالق الأكوان ...... فرج حزننا
يا مبدع السماوات ..... كن عونا لنا
يا رحمان .... يا منان
يا وهاب ..... يا ثواب
أصلح شأننا ...... و أضئ ليلنا
و فرج همنا ..... و انصرنا على أعدائنا
يا رب ..... يا رب
اهدنا بهديك ... و سنة رسولك
يا ربنا يا ربنا .... كن عوننا يا ربنا
العمل عبادة عند المغاربة ..لا يؤثر عليه شهر رمضان رغم الجوع و العطش..
يعدل التوقيت
الإداري للمملكة المغربية ليتماشى مع خصوصية هذا الشهر ..مع إعطاء
تسهيلات لأداء
الفرائض.. كما تنشط المؤسسات الخيرية في الأحياء الهامشية و القروية..
أيام شهر رمضان المبارك في المغرب كلها حركات ...تكثر فيها البركات...
بتلاوة القرآن و دلائل الخيرات ..مسلمون و مسلمات لله قانتون و قانتات...
في شهر الرحمات ..واجب على الأقليات العبرية
و المتوسطية احترام خصوصية هذا الشهر و مكانته الإسلامية في كل المرافق
العمومية و وسائل النقل ..فلا يمكن تجاهل مشاعر الصائمين ..
و مكانة هذا الشهر عند الله .../....



H[,hx vlqhk td hglyvf

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أجواء التعبئة الولاج البشير منتدى فرع الدارالبيضاء 4 12-07-2012 10:09 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...