واقع التعليم العمومي : موضوع للنقاش

منتدي النقاش و الحوار العــام


 
  #1  
قديم 07-24-2012, 02:08 AM
الصورة الرمزية مراد الصالحي
مراد الصالحي مراد الصالحي غير متواجد حالياً
مشرف قسم الخدمات العامة للمدير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 6,176
مراد الصالحي is on a distinguished road
افتراضي واقع التعليم العمومي : موضوع للنقاش

[right][font=simplified arabic][size=4][color=blue][b]تاريخ الشعب المغربي هو تاريخ مجانية التعليم، وبرعاية شعبية، كما يدل على ذلك انتشار المدارس الممولة شعبيا، في ربوع المغرب، وفي مختلف تجمعاته السكنية: في الجبال، والسهول، وحتى المدارس التي تم إنشاؤها في عهد الاحتلال الأجنبي للمغرب، لم يكن هدفها هو تحقيق تراكم رأسمالي معين، بقدر ما كانت مدارس وطنية لمواجهة المدارس الأجنبية الرسمية، وغير الرسمية، ولتربية الأجيال على التشبع بالقيم الوطنية التي صارت مفتقدة حتى في المدرسة العمومية في عصرنا هذا.[/b][/color][/size][/font]

[b][size=4][color=indigo]فمجانية التعليم، هي ممارسة شعبية مغربية صرفة، قبل أن تتحمل الحكومة مسئوليتها بعد حصول المغرب على استقلاله السياسي. وبهذه المجانية صارت للمغرب اطر كفأة في مختلف المجالات الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، إلا أن هذه المجانية التي يجب أن تعتبر من التقاليد العريقة للشعب المغربي، التي ترتبط بأصالته، كما يجب أن ترتبط بمعاصرته، أريد لها أن تفرغ من محتواها، بسبب الاختيارات الرأسمالية التبعية، وبسبب جنوح العاملين في التعليم إلى استغلال نفوذهم، من اجل ممارسة الابتزاز على التلاميذ، وبسبب اللجوء إلى تسليع المعرفة المدرسية، التي صارت تباع في السوق السوداء، كما هو الشأن بالنسبة إلى البضائع المهربة، كالمخدرات، وكل البضائع المحرمة، أو التي تروج بطرق غير قانونية .[/color][/size][/b]

[b][size=4][color=indigo]وإذا كان التعليم العمومي المجاني مما يميز طبيعة الشعب المغربي، فان هذا التعليم مكن العديد من أبناء الفقراء، والمعوزين، من الوصول إلى أعلى الدرجات العلمية، التي مكنتهم من إعداد الأطر التي تتحمل المسئولية في مختلف الإدارات، في القطاعين: العام، والخاص.[/color][/size][/b]
[b][size=4][color=indigo]وقد كان يمكن أن يستمر التعليم العمومي في القيام بدوره لولا:[/color][/size][/b]

[b][size=4][color=indigo]1) غياب الممارسة الديمقراطية الحقيقية في الواقع الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي. وهذا الغياب هو الذي جعل الطبقة الحاكمة تفرض برامج تؤدي إلى تحقيق أهداف محددة، مما يجعل النظام التعليمي في المغرب لا يخدم إلا مصلحة تلك الطبقة.[/color][/size][/b]

[b][size=4][color=indigo]2) حرمان المغاربة من التمتع بالحقوق الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، وهذا الحرمان الذي أفرز لنا ذوي الامتيازات، وفي جميع القطاعات، وعلى المستوى الوطني، أدى إلى إحداث تفاوت طبقي صارخ، قائم على أساس المحسوبية، والزبونية، والارتشاء، والإرشاء. وهو ما اقتضى وجود بورجوازية هجينة، ومتخلفة، بسبب شيوع اقتصاد الريع، والاتجار في المخدرات، وتهريب البضائع، واستغلال النفوذ، ونهب ثروات الشعب المغربي. وهذا التفاوت الطبقي صار يفرض تكريس نوعين من الممارسة التربوية / التعليمية التعلمية: ممارسة موجهة إلى الطبقات المستغلة، أو المستفيدة من الاستغلال، وممارسة موجهة إلى أبناء كادحي الشعب المغربي. [/color][/size][/b]

[b][size=4][color=indigo]فالممارسة التربوية / التعليمية / التعلمية الموجهة إلى البورجوازية الكبرى، والمتوسطة، تراعى فيها الجودة، والمردودية المرتفعة، والمتناسبة مع ما تدفعه البورجوازية الكبرى والمتوسطة إلى المدرسة الخصوصية، وإلى بائعي الدروس الخصوصية في السوق السوداء، بعد تهريبها من المدرسة العمومية على يد عديمي الضمير من المدرسات، والمدرسين، الذين يقفون وراء نخر المدرسة العمومية من الداخل. [/color][/size][/b]

[b][size=4][color=indigo]أما الممارسة التربوية / التعليمية / التعلمية، الموجهة إلى أبناء كادحي الشعب المغربي، فتتميز بعدم الجودة، وضعف المردودية، بصيرورتها ممارسة لا تربوية، ولا تعليمية، ولا تعلمية، وتعتبر مناسبة لإشهار بضاعة الدروس الخصوصية، التي تقدم داخل البيوت، وبعيدا عن المدرسة. أما تواجد المدرسين بالمدرسة، فلا يتجاوز إلا مناسبة للاستراحة، والتخلص من عبء المجهود الذي يبذله المدرسون أثناء تأدية الدروس الخصوصية.[/color][/size][/b]

[b][size=4][color=indigo]3) غياب دستور ديمقراطي، يكون فيه الشعب سيد نفسه، حتى يستطيع تقرير مصيره في مختلف المجالات، بما فيها مجال التعليم، وهذا الغياب يحول مجمل الممارسة الحياتية إلى مناسبة لتفريخ الاستبداد بأشكاله الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية. وبما أن نساء، ورجال التعليم، يعيشون نفس الحياة بقيمها الاستبدادية، فإنهم، هم، بدورهم يصيرون وسيلة لإنتاج عملية الاستبداد، من خلال احتكار المعرفة التي صارت لها قيمة في السوق السوداء، وقيم السوق السوداء أكثر ارتفاعا من السوق البيضاء، التي تسير وفق ما هو قانوني.[/color][/size][/b]

[b][size=4][color=indigo]4) سيادة الوعي المتخلف، أو المقلوب، في صفوف الشعب المغربي، وخاصة الوعي المتخلف بخوصصة التعليم، وبتحويل المدرسة العمومية إلى مدرسة خصوصية. ودور عديمي الضمير من نساء، ورجال التعليم، في تربية التلاميذ، وإعداد الأسر، ومن خلالها إعداد المجتمع برمته، للقبول بخوصصة التعليم العمومي.[/color][/size][/b]

[b][size=4][color=indigo]5) إقناع الأسر الفقيرة، والتي يمارس عليها الاستغلال بأبشع صوره، بالقبول بالواقع المتردي للمدرسة العمومية، وبقبول الأداء المتردي للمدرسين، وللهيئة التربوية بصفة عامة، ما دامت تلك الأسر غير قادرة على أداء واجب الدروس الخصوصية، وعلى إدخال أبنائها إلى المدرسة الخصوصية، التي تتميز بالأداء التعليمي / التعلمي الجيد، وبالمردودية المرتفعة.[/color][/size][/b]

[b][size=4][color=indigo]6) اعتبار النتائج المتردية على أرض الواقع، والتي تتوصل إليها المدرسة العمومية، نتائج عادية، ما دامت هذه المدرسة مجانية، وما دامت هيئاتها التربوية لا تقوم بدورها كما يجب، وكما هو مفترض فيها، وما دامت الأسر عاجزة عن أداء قيمة الدروس الخصوصية، التي صارت تشكل مخرجا للمشاكل التي تعاني منها المدرسة العمومية، فيما يخص تدني المردودية. [/color][/size][/b][/right]

[right][b][size=4][color=red]يتبع ...[/color][/size][/b][/right]


,hru hgjugdl hgul,ld : l,q,u ggkrha

__________________


أينك يا إطار؟؟؟؟
آش بيك دارت لقدار مابان ليك أثر ولا خبروا بيك البشارة
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is معطلة
كود [IMG] معطلة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موضوع للنقاش مجدي ادريس منتدى منبر النقاش الحر 11 12-12-2012 10:36 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...