غاندي المناضل

المنتدى العــام للجمعيـــة


 
  #1  
قديم 08-05-2012, 05:30 PM
الصورة الرمزية عزيز بوعود
عزيز بوعود عزيز بوعود غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 981
عزيز بوعود is on a distinguished road
افتراضي غاندي المناضل

قرر الرجوع إلى بلده ليصبح الشرارة الصغيرة التى تكبر كل يوم لتحرق الإمبراطورية التى لم تكن تغيب عنها الشمس.. وليدخل التاريخ غير المزور من أنبل، وأرحب، أبوابه باسم المهاتما «غاندى».. (2 أكتوبر 1869ــ 30 يناير 1947).

إنه رسول اللاعنف.. صانع استقلال الهند ــ جوهرة التاج البريطانى ــ وباعث حسها القومى، بعد احتلال دام مائة وخمسين عاماً.

كان «غاندى» منحدراً، من أسرة عرفت بـ«تدينها الصارم».. لكنه فى كفاحه ضد الاحتلال وضد الفقر الأكثر صرامة فى وطنه قال: إذا أراد الله أن يؤمن به الناس، فى الهند فليظهر كرغيف من الخبز.

وكم كانت مفاهيمه عن التدين خطرًا شديدا فى وطن كالهند مجزأ ومقسم بين سبعة أديان يقطنون واحدًا وعشرين ولاية وعددهم يقارب خمسمائة وخمسين مليون شخص يتكلمون ما يقارب من خمس عشرة لغة رسمية.. ماذا تفعل «المهاتما» الروح العظيم؟

أدرك غاندى أن بداية تحرير الهند من احتلال بريطانيا العظمى هى تحرير الهنود أنفسهم من التفرقة الدينية، والاجتماعية، والطائفية المتعصبة ضد بعضهم البعض، من المعروف أن الديانة الهندوكية تقسم المجتمع الهندى إلى نظام صارم من الطوائف حيث على القمة طائفة «البراهما».. والبراهما هو إله الخلق والكون لذلك فهى طبقة عليا يمثلها القائمون على الدين والفكر.. ثم نجد فى القاع، طائفة «التشودرا» حيث أصحاب المهن اليدوية المختلفة، وأصحاب الحرف العديدة ومن هذه الطائفة فى القاع، نشأت فئة «المنبوذين» التى تقوم بـ أحط الأعمال فى نظر المجتمع الهندى مثل جمع القمامة، ولم جلود الحيوانات الميتة وذبحها.. وقد انعزل «المنبوذون» فى مكان مخصص لهم. لا يشربون إلا من بئر خاص.. ولا يلمسون الآخرين، ويتم استغلالهم فى جميع الانتهاكات المستباحة وبالطبع طبقاً لنظام الطوائف لا يتم التزاوج بين طائفتين مختلفتين ولا يحق لإنسان تغيير طائفته إلى أن يموت ومن نظـام الطـــوائف هذا cast systems نشأ النظام الطبقى . class system

ثار «غاندى» على هذا الموروث الدينى الهندوكى.. وقام بثورة لا تعرف التكتيك والخطط قصيرة المدى.. وحجج الخائفين وفتاوى رجال الدين وتهديداتهم.

وكانت الثورة هى أن قام «غاندى» بـ تزويج رجل وامرأة ينتمى كل منهما إلى طائفتين مختلفتين بل من أكثر الطوائف بعداً طائفة «البراهما» قمة المجتمع الهندى وطائفة المنبوذين قاع المجتمع الهندى، وكانت هذه هى المرة الأولى فى تاريخ الديانة الهندوكية التى يحدث فيها هذا الاحتجاج الجذرى العملى.. بل أطلق «غاندى» على «المنبوذين» اسم هاريجان أى أطفال الله قال «غاندى»: كيف نعترض على معاملة بريطانيا لنا على أننا منبوذون ونحن نعامل أهلنا المعاملة نفسها؟ 20% من الشعب الهندى من «المنبوذين».

إن الكتابة عن «غاندى» تشبه الغوص فى محيط عميق.. لا نعرف أين يبدأ ولا نهاية له. كتب «غاندى» «حياتى هى رسالتى» وقد توحدت حياته ورسالته فى قضية واحدة استغرقته وأنهكت جسمه النحيل المستور بأقل القماش، وهى قضية تحرير الهند.

لقد اعتقل «غاندى» عدة مرات.. وأضرب عن الأكل مرات كثيرة لكن المرة الشهيرة حين يئس الهنود من فلسفته عن اللاعنف، قاموا بفتح النار على الجنود.. أضرب عن الأكل حتى كاد أن يموت.

فقد آمن غاندى أن اللاعنف سياسة القوى المتحضر، المؤمن بقضيته.. أما سياسة العنف فهى تعبر عن التوحش، والعجز، والسلبية.

قال غاندى: سوف نخرج الإنجليز من الهند بكامل اختيارهم واقتناعهم.. ولن يحدث ذلك إلا بالتمسك باللاعنف الذى هو قمة الثورة وسوف يحب الإنجليز خروجهم من الهند ويعتبرونه قمة الحكمة. وهناك مرة أخرى كان إضرابه عن الطعام طويلاً لحدوث فتنة طائفية وكان هذا أصعب ما يخشاه ولم ينه إضرابه حتى تصالح المتعصبون دينياً واستمعوا إلى حكمة غاندى «هذا مايريده الإنجليز»

أكثر ما يبهرنى فى سيرة «غاندى» ما سمى بـ مسيرة الملح فى 12 مارس 1930 .. فى ذلك اليوم خرج «غاندى» من مدينته أحمد أباد فى ولاية غوجارت سائراً على القدمين إلى قرية داندى فى مقاطعة سوارت وقد قطع عهداً ألا يعود إلا بعد تحرير الهند.

بدأ السير مع تسعة وسبعين من أتباعه وحين وصل إلى محيط العرب فى سوارت كان قد مشى يوماً كاملاً قاطعاً خمسمائة كيلو متر.

وعلى طول الطريق تحول الجمع الصغير المؤمن باللاعنف، أو العصيان المدنى إلى الآلاف من الهنود فى المدن وفى القرى احتجاجاً على احتلال بريطانيا وعند الشاطىء توقف «غاندى» وتوقف معه الزحف الهندى الضخم. توجه إلى تلال الملح القريبة.. رفع بعض الملح إلى أعلى ثم تركه يتساقط مصاحباً بالهتافات الرعدية. فقد فهم آلاف الهنود رسالة «غاندى» من هذه الحركة البسيطة. إنه احتجاج غاضب لن يردع ضد احتكار الإدارة الإنجليزية للملح، وفرضها ضرائب باهظة على تداوله.

لكن لماذا الملح؟

أدرك «غاندى» أنه أفضل توحيد للخمسمائة وخمسين مليونا من الهنود. فأفقر الفقراء، الذى لا يتناول إلا كسرة من الخبز يحتاج إلى بعض من الملح وليس هناك جسم يستطيع الاستغناء عن الملح ولهذا أطلق هذا الزحف التاريخى: نمك ساتياجراها.. نمك يعنى ملح.. ساتياجراها تعنى الإصرار على الحقيقة دون عنف.

وكان «غاندى» محقاً.. فالملح تاريخياً كان سلعة ثمينة وكان فى بعض البلاد يستبدل به الذهب أوقية أوقية.. وفى الصين اعتادوا على استخدام عملات مصنوعة من الملح وفى عدة دول كما حدث فى الهند فرضت عليه ضرائب باهظة وتم احتكاره لصالح الملوك، والأمراء.. ولم يتم إلغاء احتكار الملح إلا بعد سفك الدماء وما أطلق عليها ثورات الملح..

وقد نجح «غاندى» بسياسة اللاعنف وسياسة إحياء الصناعات القديمة والحرف التقليدية الهندية والعودة إلى النول اليدوى للغزل لأنه أدرك أن الاستقلال السياسى للهند لن يتحقق طالما أن الهند تصدر إنتاجها


yhk]d hglkhqg

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفرق بين المناضل و الخائن أحمد تقوى منتدى فرع سيدي بنور 15 11-27-2012 08:53 AM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...