تاريخ و تراث | عبد الكريم الخطابي وعداوة الملوك الثلاثة

منتدى العروض ،الدراسات والبحوث


 
  #2  
قديم 08-08-2012, 06:15 AM
الصورة الرمزية mohamed rkhissi
mohamed rkhissi mohamed rkhissi غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: فاس ــ المغرب
المشاركات: 11,969
mohamed rkhissi is on a distinguished road
)dgh-:

تـــــــتــــــــــــــمـــــــــــــــــــــــة
لا.. للاستعباد المخزني والاستعماري
لم يكن يخفي على الكثيرين، من العارفين، أنه طوال السنوات الثمانية والثلاثين، التي استغرقها حُكم الحسن الثاني، تم منع أي ذكر لعبد الكريم الخطابي في الإعلام الرسمي، بل وتمت محاصرة ذكراه، ولكل ما يمت برابط لموضوع “التحرير والتحرر” الأكثر من ذلك، أن الحسن الثاني، كان يقول حينما يُؤتى على ذكر عبد الكريم وثورته، ضد الاستعمارين الإسباني والفرنسي، بما يُفيد أن عبد الكريم كان “عميلا” لألمانيا في طموحاتها الإمبراطورية، في شمال إفريقيا والعالم العربي، والأفدح أن الحسن الثاني، عرقل كل المساعي، التي كان يقوم بها بعض سُعاة الخير، من أجل عودة عبد الكريم الخطابي وأسرته للمغرب، ويَحكي أكثر من مصدر عارف، أن الحسن الثاني، كان يحتد مزاجه، حينما يسمع اقتراحات في الموضوع، من بعض المقربين إليه، فبالرغم من كل معاناة اغتراب ذلك الرجل الكبير، ومشاكله المادية هو وأسرته، وهي التفاصيل، التي كانت تصل أولا بأول للحسن الثاني، إلا أنه صد الباب على أية محاولة، إعادة الاعتبار للخطابي، ودعوته للرجوع إلى بلاده، كما أن تلك العداوة، استمرت حتى بعد وفاة زعيم الثورة الريفية، في شهر فبراير من سنة 1963 بمنفاه الاضطراري بالقاهرة، ووُوجِه مطلب دفن الرجل، بمسقط رأسه في بلدة أجدير، بالرفض المطلق، كما أن كل الذين استمروا في تغذية أمل إعادة رفات الخطابي، قُوبلوا بشكل سلبي، وهو الموضوع الذي ما زال “شائكا” لحد الآن، بين السلطة المغربية وما تبقى من آل الخطابي، كما أن الراحل الدكتور عمر الخطابي، ابن أخ عبد الكريم الخطابي، كان قد حاول إقامة مؤسسة، تُعنى بحفظ ذاكرة عمه، فوُضعت أمامه عراقيل كثيرة، منها مثلا “شراء” ضمائر الذين كان قد اأتمنهم الدكتور عمر، على مسألة بناء مقر يحتضن المؤسسة، في مسقط رأس “عبد الريم الخطابي بقرية أجدير، فكانت النتيجة أن تهدمت الطوابق الثلاثة للبناء بسرعة، بمجرد وقوع زلزال الحسيمة ونواحيها، أواخر شهر أبريل من سنة 2004 ، ولم يبق لحد الآن من حلم الدكتور عمر ، سوى أطلال بيت، كان ممكنا أن يتحول إلى متحف في قلب مسقط رأس عبد الكريم الخطابي، لولا أن كل ذِكر للخطابي، ما زال يثير “الرعب” ولو كان مجرد أسوار وأشياء تحيل على ذكراه.
وبطبيعة الحال كان هناك دائما، أولئك المنتفعون من مغرب “معين” الذين عملوا بشتى الوسائل، على تغذية حطب نار العداوة بين عبد الكريم الخطابي والحسن الثاني، وذلك بالتركيز مثلا، على مسألة “الجمهورية الريفية” التي كان قد وضع دعائمها القائد الحربي والمدني الفذ عبد الكريم. وكذلك موقفه الرافض لدستور 5 نونبر 1962. وكذلك الخطوات العملية، التي كان يضطلع بها الخطابي، في تنسيق الجهود المغاربية، الرامية إلى استكمال عناصر التحرر السياسي والاقتصادي، في بلدان المغرب العربي، مما جعله – أي الخطابي – يبدو للحسن الثاني بمثابة منافس للمل
كية على المشروعية السياسية، وحسب بعض المستعيدين للظروف التي أنجبت ذلك المشروع المجتمعي، فإنه بالنظر إلى المعطيات المتوفرة لحد الآن، عن موضوع “جمهورية الريف” فإن فكرة مغرب فيدرالي كانت قد أينعت منذ عشرات السنين التي خلت، وبالتحديد بين سنوات خمس (1921 و 1926) – وبرأيهم دائما فإن الفكرة المذكورة، التي رأت النور لبعض الوقت، كانت سابقة لأوانها، لذا عمَّرت بالتحديد، زمنا كافيا فقط، لقول كلمة “لا” للاستعباد المخزني والاستعماري


 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عبد الكريم الخطابي وحرب الريف mohamed rkhissi منتدى الموضوعات غير المصنفة : 0 12-12-2012 12:09 PM
بني ملال : انتفاضة المديرين ضد قرار الوفا بإعفاء مدير ثانوية عبد الكريم الخطابي جمال الكداوي منتدى الجمعية الوطنية لمديرات ومديري الثانويات العمومية بالمغرب 0 10-14-2012 08:28 PM
مؤازرة السيد مدير مدرسة عبد الكريم الخطابي بمكناس بوشريحة المصطفى منتدى فرع مكناس 0 11-02-2011 11:25 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...