الدروس الخصوصية بين توفير شروط النجاح وهاجس الربح التجاري

منتدي النقاش و الحوار العــام


 
  #1  
قديم 08-19-2012, 06:35 PM
الصورة الرمزية مراد الصالحي
مراد الصالحي مراد الصالحي غير متواجد حالياً
مشرف قسم الخدمات العامة للمدير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 6,175
مراد الصالحي is on a distinguished road
افتراضي الدروس الخصوصية بين توفير شروط النجاح وهاجس الربح التجاري

[B][SIZE=4][COLOR=indigo][/COLOR][/SIZE] [/B]

[RIGHT][SIZE=4][COLOR=indigo][IMG]http://s1.hespress.com/cache/thumbnail/article_medium/bac33_752029273.jpg[/IMG][/COLOR][/SIZE]

[SIZE=4][COLOR=red]الرباط: محمد مجدوبي ( و م ع)[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=darkred]الخميس 16 غشت 2012 - 02:33[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=blue]هسبريس[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=#0000ff][/COLOR][/SIZE]

[SIZE=4][COLOR=indigo]لا يكاد المرء يمر بشارع من الشوارع الكبرى للرباط خلال العطلة الصيفية٬ حتى يقع نظره على ملصق دعائي لمؤسسة تعليمية خاصة تقدم دروسا خصوصية للتحضير للسنتين الأولى والثانية بكالوريا أو لاجتياز مباريات المدارس والمعاهد العليا بالنسبة للحاصلين على البكالوريا٬ وهي ظاهرة ما فتئت تشهد إقبالا متزايدا أمام رغبة المستفيدين منها في تحقيق النجاح وهاجس الربح التجاري لدى بعض هذه المؤسسات.[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=indigo]في قلب شارع محمد الخامس بعاصمة المملكة٬ توجد إحدى هذه المؤسسات حيث استفاد عدد من التلاميذ داخل حجراتها من دروس خصوصية لاجتياز امتحانات ولوج الأقسام التحضيرية٬ وهم الآن بصدد التحضير للدروس الأولى لمقرر سنتهم الدراسية المقبلة.[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=indigo]وتوضح المكلفة بالتسيير الإداري لهذه المؤسسة السيدة فوزية٬ أنه تم الاعتماد بشكل أساسي خلال التحضير لامتحانات ولوج الأقسام التحضيرية٬ التي يؤطرها أساتذة في ثانويتي مولاي يوسف وسلمان الفارسي٬ على الاشتغال على نماذج الامتحانات السابقة٬وتزويد التلاميذ بالطرائق الكفيلة بتذليل صعوبة الأسئلة التي تتضمنها تلك الاختبارات.[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=indigo]وتضيف في تصريح لوكالة المغرب العربي "حاليا٬ الأساتذة المشرفون على هذه المؤسسة يحضرون مع التلاميذ الناجحين الدروس الأولى للمقرر الدراسي٬ وذلك بغية تهيئيهم بشكل أفضل للمرحلة التعليمية الجديدة التي تعد دروسها أكثر صعوبة"٬ مشيرة إلى أن لغة التدريس بها هي الفرنسية وليس العربية التي تعود التلاميذ أن يتلقوا بها دروسهم خلال المرحلة الثانوية".[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=indigo]ولاحظت السيدة فوزية التي تشتغل في هذا المجال منذ سنوات٬ ارتفاعا متزايدا لحجم الإقبال على تلقي هذا النوع من الدروس٬ وهو معطى يفسره الباحث التربوي محمد الصدوقي في تصريح مماثل بكون "الآباء مستعدون لدفع أي ثمن مقابل حصول أبناءهم على دبلومات وشواهد المدارس والمعاهد العليا التي تضمن ولوجا أكيدا ومتميزا لسوق الشغل".[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=indigo]وأكد السيد الصدوقي "إننا إزاء +سوق بيداغوجية+ بامتياز متخصصة في الحصول على"منتوج" المعدلات والميزات المرتفعة٬ وتشكل الساعات الإضافية والخصوصية والدروس الخاصة للدعم والتقوية آلياتها الأساسية".[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=indigo]فضلا عن هذه المؤسسات٬ يقدم عدد من الأشخاص على تنظيم حصص للدعم والتقوية لفائدة الراغبين في ولوج المدارس والمعاهد العليا مقابل مبلغ مالي إذ يقوم مهندسون حديثو التخرج وبعض الطلبة في سنواتهم الختامية في الكلية بوضع إعلانات على جدران المرافق المحيطة بالجامعة موجهة للطلبة الحاصلين على البكالوريا ٬ لاسيما في مادتي الرياضيات والفيزياء.[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=indigo]ويرى رشيد٬ طالب في كلية العلوم والتقنيات بجامعة القاضي عياض بمراكش٬ تخصص الهندسة المدنية٬ أن هذه الدروس تضمن لعدد من مقدميها مصدرا يدر عليهم مبالغ هامة ٬ غير أنه يعتقد أن في استفادة البعض٬ دون غيرهم٬ من حصص الدعم والتقوية قبل اجتياز امتحانات ولوج المدارس العليا للمملكة "مسا بمبدأ تكافؤ الفرص".[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=indigo]نفس الرأي يشاطره الباحث التربوي الصدوقي٬ لاسيما في ظل واقع"تضخيم" معدلات المراقبة المستمرة٬ والغش في الامتحانات٬ وعدم قدرة جميع الأسر على أداء الأثمنة الباهضة للمؤسسات والدروس الخصوصية.[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=indigo]وضمانا لمبدأي المساواة وتكافؤ الفرص أمام كل أبناء المغاربة للولوج إلى المدارس والمعاهد العليا٬ يقترح الباحث التربوي اعتماد معدلات نقط امتحان الباكلوريا لآخر السنة فقط (دون المعدل العام المتضمن أيضا لمعدل المراقبة المستمرة) وفتح مباريات الولوج في وجه جميع التلاميذ بغض النظر عن نقط الامتياز وكذا توسيع القدرة الاستيعابية للمدارس والمعاهد العليا الموجودة وبناء أخرى جديدة.[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=indigo]إلى جانب تقديم دروس خصوصية من أجل اجتياز امتحانات المدارس والمعاهد العليا والتحضير لدروسها الأولى٬ تعرض عدد من المؤسسات الخاصة خدمة "تقليدية" تتعلق بتقديم دروس خصوصية لفائدة تلاميذ المرحلة الثانوية٬ غير أن "غير التقليدي" في هذه الدروس هو بدايتها قبل بدء العام الدراسي بأزيد من شهر.[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=indigo]وبالنسبة للمقبلين على هذه الدروس٬ فإن الأسباب "وجيهة"٬ حسب السيدة فوزية باعتبار أن "المقرر طويل٬ والإحاطة بكل دروسه خلال الحصص الدراسية المحدودة صعب والاكتظاظ داخل الأقسام يجعل الأمر في غاية الصعوبة".[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=indigo]ويرى السيد الصدوقي أنه من الناحية البيداغوجية٬ فهذا النوع من التحضير مستحب٬ لكنه غير كاف٬ لاسيما بالنسبة للتلاميذ المتوسطين والذين يحصلون على معدلات دون المتوسط في أكثر من مادة معتبرا أن دوافع إقدام بعض المؤسسات التعليمية الخاصة على تنظيم هذه الدروس شهرا قبل بداية العام الدراسي هو فضلا عن الدوافع المرتبطة برغبة الأسر في التهييء البيداغوجي الجيد لأبنائها وتوفير شروط النجاح والتميز لهم في مسارهم الدراسي الجديد، استغلال هذه المؤسسات الخاصة هذا النوع من الدروس التحضيرية لمضاعفة أرباحها٬ حيث "نجد أن هذه المؤسسات تتفنن في خلق حاجيات بيداغوجية جديدة مواكبة للطلب الموجود٬ولتوسيع عرضها ومضاعفة أرباحها".[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=indigo]وأمام الاقبال المتزايد على هذه النوعية من الدروس الخصوصية٬ يطرح التساؤل حول مدى تأثير هذه الدروس على التحسن النسبي المسجل في نتائج الباكلوريا٬ غير أن "الجواب بدقة وموضوعية" حسب السيد الصدوقي "يتطلب إجراء دراسة ميدانية علمية ومقارنة٬ تبين مدى الارتباط الدال بين الدروس الخصوصية ونتائج الباكلوريا"لكن من المؤكد بيداغوجيا٬ يستطرد الصدوقي٬ "أن هناك علاقة دالة بين دروس الدعم والتقوية وارتفاع مستوى وجودة التعلمات لدى التلاميذ٬وبالتالي ارتفاع نسب المعدلات والنجاح في الامتحانات الاشهادية ومنها الباكالوريا".[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=4][COLOR=indigo]ومن أجل ضمان جودة أفضل للنظام التعليمي وتكافؤ أكثر للفرص بين أبناء كل المغاربة٬ يخلص الباحث التربوي إلى أنه لابد من جعل دروس الدعم والتقوية "دروسا مندمجة في المناهج والبرامج التربوية لمؤسساتنا التربوية وخاصة العمومية٬ سواء خلال مرحلة بناء التعلمات٬ أو قبل إجراء المراقبات المستمرة والامتحانات الإشهادية٬ ولم لا اعتماد دروس خاصة بالدعم والتقوية في الباكلوريا لتهيئ التلاميذ لمختلف المباريات والاستحقاقات٬ خاصة تلك المتعلقة بولوج المدارس والمعاهد العليا".[/COLOR][/SIZE][/RIGHT]


hg]v,s hgow,wdm fdk j,tdv av,' hgk[hp ,ih[s hgvfp hgj[hvd

__________________


أينك يا إطار؟؟؟؟
آش بيك دارت لقدار مابان ليك أثر ولا خبروا بيك البشارة
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is معطلة
كود [IMG] معطلة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بين رقصة النجاح وسجدة الشكر عبد الرحيم ميمي منتدى الحديث والسيرة النبوية 0 07-01-2012 07:57 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...