شحال من امرأة خصها رجل

منتدى العروض ،الدراسات والبحوث


 
  #1  
قديم 08-28-2012, 11:51 AM
الصورة الرمزية محمد السحيمي
محمد السحيمي محمد السحيمي غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: سلا
المشاركات: 303
محمد السحيمي is on a distinguished road
Post شحال من امرأة خصها رجل

شحال من امرأة خصها رجل


حين كنت أسمع أمي تقول: «شحال من امراة خاصها راجل وشحال من راجل خاصاه امراة» لم أكن أظن أن المثل سيتجسم أمامي مأساويا أليما حتى جاءني هاتف أحلام، شلال شهقات عبر الخط الهوائي، ووجدتني أنهي كل التزاماتي وألبي نداء استغاثة أحلام لأجلس إليها في فضاء عام وأشرع كل حواسي لفهم سر هذا الانهيار التام لأحلام، تلك المرأة المثقفة القوية ذات الريشة السلسة والكلمات العاقلة المتزنة التي لطالما شحذتها في سرد مآسي نساء كانت هي بوصلتهن ومرسى رصد محنهن.
مالذي يجري هل يكون بشرا هذا الذي جعل امرأة من هذه الطينة تستسلم تماما وتردد باستمرار أنها دمرت بالكامل ولم تعد لها طاقة على مواصلة أنشطتها ومشاريعها الطموحة؟؟.
كان وجهها أصفرا وأشبه بوجوه الموتى، وعيناها منفلتتان وحركاتها مبعثرة ، كأنها فارقت عالم الأحياء وتعيش في عالم آخر تخيم عليه الصدمة الكبرى.
الصدمة مما وقع وهل حقا وقع ؟؟
جلسنا متقابلتين وأمسكت بيدها أطبطب عليها لأشعرها ببعض من الأمان
ماذا أقول ومن أين أبدأ تساءلت شبه مجنونة؟
ــ « حش ليا الركابي آختي»
كيف استحال الحلم إلى كابوس وهل حقا أنا الآن بعيدة عن طفلتي ؟؟
وانسابت حكايتها تتلمس البدايات الحالمة :
كنا معا طالبين ، نقتسم نفس الظروف، ونفس الأهداف الرسالية فناضلنا معا وحلمنا معا وغضبنا معا وخفق قلبانا لبيت يتوج حبنا العفيف وتزوجنا.
كانت البداية الحالمة لزواجنا مشوبة بغيوم تنذر بعاصفة لم أستعد لها بما يكفي ، فقد كانت إمكانياته المادية جد محدودة ، مما جعله يجبرني على السكن مع عائلته في انتظار تحسن وضعيتنا المادية ،وإبان هذه الفترة أمضيت أقسى أيام حياتي رفقة أمه وأخواته ، وأنا المناضلة النسائية عانيت عن قرب ظلم النساء للنساء وأعدت النظر في تصوري لقضايا المرأة .
لقد جعلنني أتجرع مرارة التحرش يوميا آن يغيب زوجي من الأشغال المنزلية التي لا تنتهي إلى «حشيان المعاني» الأكثر قسوة، إلى تحاشي الجلوس معي حين أخلد إلى الراحة في بيت الجلوس
فإذا جاء زوجي، اختلين به فلا أسمع وهن يحطن به إلا همسا ، وبعد اجتماع الكواليس ذاك ، كنت أجد نفسي كالغريبة بينهم حيث تنضاف تحرشاته إلى تحرشاتهم فتشتعل نار الخلافات والنزاع .
واستمر عذابي في بيت من كبريت تشتعل حرائقه وأنا حطبها كل يوم وانقلب زوجي إلى ديك مغرور لا هم له إلا أن يظهر لأمه وأخواته أنه «ماشي محكوم» من طرفي، وأني «ما دايراهش فالقرعة»، وبدأ يشتم فكري ويعتبره نسوانيا متطرفا، ويبدي بكل وقاحة مشاعر ندمه لإختياري.
وبدلت كل طاقتي على الصبر وامتصاص شحنات الكراهية في انتظار الإنتقال إلى بيتنا، وطال انتظاري في مهب الريح وأنا أدعو الله في صلاتي كل يوم وليلة أن يعجل برحيلي من سجنهن قبل أن أفقد عقلي .
وجاء الفرج ومعه وجع حملي الأول، ولم يتغير زوجي بتاتا ولم أعجب وهن يواصلن زياراتهن الاستفزازية لي ويقذفن في وجهي بمشاعر احتقارهن وحقهن في بيت أخيهم كما يرددن على مسمعي .
وسأكتشف مع الأيام أبشع صفة يمكن أن توجد في رجل ولا قدرة لأية امرأة على تحملها وهي صفة البخل والشح، بخل الجيب وبخل المشاعر فإضافة إلى أنه نادرا ما أنفق على كسوتي وحاجياتي الصغيرة كامرأة من حمام وأدوات زينة وتطبيب، كان رخامي المشاعر كثير الصمت لا يأبه لزينتي حتى وإن تجملت حد تحريك الحجر الأصم ، وكانت لا مبالاته تجرح كبريائي وتدفعني إلى البكاء باستمرار ، لكنني واصلت التحمل لحبي الشديد له ، وازداد ابني هاشم ، وبخطأ في الحساب انتفخ بطني مرة أخرى وولدت إلياس، وكنت أظن أن إنجاب ابني سيغير من قساوة مزاجه لكنني كنت واهمة .
ازدادت فضاضة زوجي، وتواصلت خصوماتنا، وكان في كل خصومة يأمرني بالالتحاق ببيت عائلتي ، فأتوسل إليه وأعده أن أكون أمته وخادمته فقط يبقي على بيتنا ولمة عائلتنا ، لكنه كان يزداد غطرسة ، ووصل بي الأمر إلى اللجوء إلى شيوخه وأساتذته وكل من يكن لهم الاحترام والتقدير لثنيه عن فراقي ، لكن بلا جدوى .
أحلف لك أختي أني وضعت مبادئي وعزتي وكرامتي وراء ظهري للمحافظة على بيتي ، وصحة أبنائي النفسية لكنني فشلت فشلا دريعا فقد أبى إلا أن يصل بي إلى الطلاق .
وتوقفت أحلام عن الكلام وانخرطت في نوبة بكاء أصابتني بالهلع ، فقد سلبها كل قدراتها على الشموخ كما عرفتها .
وأكملت وهي تكفكف دمعها ،
هل بإمكانك أن تخمني ماقاله للسيد القاضي حين عاب عليه اللجوء إلى أبغض الحلال ، وسأله عن السر في الرغبة في تطليق امرأة جميلة ومثقفة؟
سكت طويلا وأمام الإلحاح قال:
إنها تشخر، وتصرخ ليلا ، وفوق ذلك سمنة بدنها تزعجني كثيرا
ضحك القاضي ولم يعقب أما أنا فقد أصبت بانهيار عصبي لأن حججه هي مجرد أكاذيب.
ولم تكن أحلام تكذب حقا، فقد كانت أنثى بكل معنى الكلمة.. ممتلئة في غير سمنة ، تزين وجهها الأسمر الصغير المستدير عيناها اللوزيتين الحالمتين وضحكتها الصبيانية الساذجة الضاجة طيبة، المفترة عن أسنان بيضاء منضودة.
آش بغا هاذ الراجل كلوديا شيفر؟؟؟، قلت في نفسي وحتى كلوديا شيفر أحالت نفسها على المعاش، وتفرغت للولادة ولأعمال تجارية لا تناقض رغبتها في الأمومة ، ولم تعد لها مقاييس دمى باربي،
وعادت أحلام للبكاء وهي تفكر في ابنيها وكيف ستعيش في بيت والديها بأفواه جديدة يجب أن تأكل وتشرب على نفقة والدها، أمام بخله في الإنفاق عليهما وهما في كنفه ، فكيف سيتصرف وهما بعيدين عنه؟؟..
لم تكن أحلام تتصور يوما أن تعيش بعيدا عن رجل أصيبت بجنون حبه ..وهي الآن بجانبي تطلب عوني وكلمات سحرية ، تذهب عنها حزنها القاتل ، وكانت على عتبة اجتياز عقبة الدكتوراه حين تزوجت به.
لكن حبه أنساها هويتها كمثقفة وككاتبة هادرة القلم ، وما عاد لها من هم سوى التخرج في مدرسته بدرجة جيد جدا ..
لن تموتي وهذه البرمجة السلبية لكيانك على إيقاع رجل أناني قتلك بكل برود ورحل، يجب إعادة النظر فيها ، قلت لها وأنا أرجها رجا.
وافترقنا بعد شحنات مركزة من جرعات الأمل والإيمان حاولت ضخها بما استطعت في كيانها المضطرب، مذكرة إياها بأن الله لطيف بعباده. وظلت جراحها عصية على النسيان وهي بصعوبة بالغة تعود إلى أوراقها وأقلامها وتسجل نفسها في الدكتوراه .
ومرت سنة تحدثنا فيها عبر الهاتف لمرات نادرة، فقد كنت كما تصف ذلك باقتدار الروائية حنان الشيخ .» امرأة موزعة « تتقاذفني الدروب والمطامح المتلاطمة، ، غير أن هذا لم يمنعني من متابعة كدحها للخروج من عنق الزجاجة، وإن عن بعد .
وتحققت من استعادتها رويدا رويدا لجناحيها المهيضين .
فآخر هاتف تلقيته منها كانت تدعوني فيه لحضور عرض أطروحتها لنيل شهادة الدكتوراه.
لم أحضر لالتزاماتي كما ذكرت أنفا، وجاءني صوتها راقصا يزف لي بشرى نجاحها بامتياز.
صديقتي الدكتورة، ترمم جراحات قلبها المثخن بحب رجل بخيل بكل المقاييس،كفاها الله شره، وقد عادت لقلمها العافية، وهي تهاتفني لأحل ضيفة على موقعها بالإنترنيت..
حتما تجاوزت عقدة موت العالم بموت حبه لها ،هكذا استنتجت من صوتها الواثق وضحكتها الرنانة، ألا نقول في مثلنا المغربي إلا طردك البخيل عند الكريم تبات؟؟
ألم يقل سبحانه }إن بعد العسر يسرا{؟؟
فوزية حجبي



aphg lk hlvHm owih v[g

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صيام عاشوراء عبد الحفيظ البارودي منتدى الحديث والسيرة النبوية 0 11-24-2012 07:50 PM
امرأة من زمن التكدر... عبد الحفيظ البارودي منتدى القصة بأصنافها 0 08-21-2012 09:30 PM
صيام الحمقى أبو أيمن نورالدين بوعمود منتدى النكت والطرائف الجادة الهادفة 0 02-03-2012 11:15 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...