صراخ وجري

منتدى منبر النقاش الحر


 
  #1  
قديم 11-01-2012, 12:04 AM
الصورة الرمزية مراد الصالحي
مراد الصالحي مراد الصالحي غير متواجد حالياً
مشرف قسم الخدمات العامة للمدير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 6,174
مراد الصالحي is on a distinguished road
)d: صراخ وجري

صُراخٌ وجَرْي





للحكمة الشعبية بلاغة لا تـُضاهَى،لأنها مستمدة من التجربة المباشرة ومن خلاصة لصيقة بالحياة في سيرها المليء بالمطبات. فأن تجري أجْدى لك من تبديد الطاقة في الصراخ (هكذا تجأر الحكمة بالدارجة الضاجة بالمغازي)،
سيما عندما يكون ذلك الصراخ في واد أصم. ومعناه، بالعربية الفصحى، أنّ وضْعَ اليد في العجين وإشعال الشموع أفضل من النميمة ولعن الظلام، وهلم أمثلة دالة، نادرا ما نستفيد منها، لأننا، فيما يبدو، مجبولون على ألا نفعل، وإن فعَلنا شيئا لا نفـْعل أيضا ولكأننا في كل مرة نبدأ من جديد دونما تقدم إلى الأمام. فعندما تتاح أمامنا وسائل جديدة علينا أن نختار منها الأحسن والأنسب لا أن نتشبث بكل الوسائل القديمة والجديدة حتى لا تتعقد أمورنا أكثر من ذي قبل. غير أننا نريد كل شيء فنظفر بشبه لا شيء. يتجلى ذلك من خلال سلوكنا اليومي، حيث إننا لا نستفيد من خبراتنا على الوجه الأمثل.فنحن نضايفها، ونراكمها، والحال أن علينا أن نختار الأنجع منها، لهذا فهي تتبدد جميعا في عدم الاختيار. لقد كنا، مثلا، نكتفي في معيشنا بالخبز الحافي والشاي، بهما عشنا لآماد، على أمل أن يأتي يومٌ نغمس فيه الخبز بـ«إيدام» عزيز، وحين تيسّرَ هذا الأخير، أدخلناه في دورتنا الغذائية دونما تفريط في الشاي، جاءت المشروبات (صنوان وغير صنوان)، وظل الشاي «ضرورة» لازبة. توفرت الحلويات والهلاليات والبدائل، وبقي الخبز هو الخبز. كما بقيتْ أمورٌ أخرى راسخة رغم تغير الأحوال، لا فرق بيننا وبين من سبقونا. فأجدادنا الذي شبّوا وشابوا كانوا يتدبرون، فيما يتدبرون، أضحية العيد بمشقة وعناء لا يعادلها إلا الأمل في الجزاء الأكبر، وما بدّل أبناؤهم وأحفادهم تبديلا، سوى أن فئة قليلة من متوسطي الحال، وضدا على «فقه التيسير»، صارتْ تضحّي بالعجول والأبقار مع الإبقاء على «الحوالى» جنبا إلى جنب لتغدو الذبيحة ذبيحتين: كبشا وعجلا في آن. ولأننا لسنا في موقع يسمح لنا بالخوض في أمور الدين، فحسبنا، والحال هذه، أن نستشهد، هنا، بكون التكنولوجيا، التي أتت لتسهّل علينا شؤون حياتنا، لم تفلح في هذا التسهيل إلا قليلا. ويكفي التدليل على ذلك بكون مطربينا والمادحين والمذيعين والمنشطين ما يزالون يصرخون في الميكروفونات، رغم أن مكبرات الصوت ما اختـُرعت إلا لاقتصاد الطاقات والأصوات. هذا هو المفروض، بيْد أننا صارخون صارخون بمكبرات صوت ومن دونها. والأمر ذاته يجري على الكُتـّاب والشعراء، الذين طالما حلموا بوسائل أكثر فاعلية في جعل الفعل الإبداعي أقل عناء. وظلت أحلامهم لا تبرح الأحبار والأقلام والأوراق، وأخيرا تحققت الأحلام، وعمّت الآلات الراقنة والحواسيب، لكن الكتّاب والشعراء ظلوا، في جلهم، هُمْ هُمْ، لا هُم ْ حداثيون ولاهُم ْتقليديون، يدبّجون القصيدة والمقالة والقصة والرواية والبحث، على الورق، أوّلاً، ثم يعيدون نسخها على الحاسوب في عملية مضحكة مكرورة. يصرخون ويجْرون معا، ضدا على الحكمة الشعبية البليغة: «اللي تغوتو اجريه».


الحبيب الدائم ربي

المساء : الثقافية



wvho ,[vd

__________________


أينك يا إطار؟؟؟؟
آش بيك دارت لقدار مابان ليك أثر ولا خبروا بيك البشارة
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا يرى الحمار الشياطين ويرى الديك الملائكة؟؟؟ عبد الرحيم ميمي منتدى الحديث والسيرة النبوية 0 12-13-2012 11:29 PM
الوفا يستعين بالداخلية ويرد بقوة على 'عصيان' المديرين anas5 منتدى البلاغات والبيانات والتعميمات والإخبارات الخاصة بالجمعية 9 12-03-2012 09:21 AM
الوفا يستعين بالداخلية ويرد بقوة على 'عصيان' المديرين عبدالكريم افليس منتدى فرع سيدي بنور 2 12-01-2012 07:12 PM
تعزية للأخ عبد الجليل سراج mohammed ajamoum منتدى فرع شيشاوة 3 11-18-2012 10:45 AM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...