ومـا أوتينـا من العلـم إلا قليـلا

منتدى فرع الدريوش


 
  #1  
قديم 11-24-2012, 10:42 PM
الصورة الرمزية bellahcene ahmed 19631963
bellahcene ahmed 19631963 bellahcene ahmed 19631963 غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 82
bellahcene ahmed 19631963 is on a distinguished road
)d(-: ومـا أوتينـا من العلـم إلا قليـلا

لطالمـا سمعنـا ونحن صغـار تلك الحكمـة الخالـدة، التي لهـا مقـابل في عـدة لغـات، وهي : "فكـر قبـل الإقـدام على أي فعـل". لكن هـل استوعبنـا حقـا هـذه الحكمـة البديهيـة، وهل طبقناهـا في كافـة مجـالات حياتنـا اليوميـة ؟

لا شـك أننـا قد دأبنـا على الخـوض في شتى صنـوف الأحاديـث والمياديـن دون أن نأخـذ الوقـت الكـافي للتمعـن والتدبـر وإعمـال ملكـة العقـل والفكـر. فنحـن عـادة مـا نندفـع بحمـاس زائـد ونقتحـم أمـورا قبـل هضمهـا وفهمهـا الفهـم الصحيـح والملـم بكل جوانبهـا. وكثيـر منـا قد يتطـرق إلى قضايـا من غيـر أن يكلـف نفسـه أن يحيـط بكافـة ملابساتهـا وخلفياتهـا، بل ربمـا نؤسـس موقفنـا بنـاء على مواقـف واجتهادات الآخريـن، فلا نطلـع على كل الآراء مع اختلافهـا، ولا نحـاول بذل الجهـد الضـروري لتكويـن فكـرة شخصيـة واضحـة وموضوعيـة عمـا نحـن بصـدد البحـث فيـه.

والنتيجـة مـا نـراه ونلحظـه باستمـرار من مشاحنـات ومماحكـات وجـدالات غيـر متوازنـة ولا متعقلـة وسـوء تفاهـم ناجـم عن عـدم أو قلـة البحـث أو الإنصـات إلى الآخـر، ونقـص في التفكيـر والتحليـل، هذه العمليـة التي ينبـغي أن تسبـق كـل حديـث أو حـوار أو فعـل كتابـة.

إن عـدم الاكتـراث للتـأمل والتدبـر دائمـا يتولـد عنـه خـلل في العلاقـات بين النـاس قـد تصـل إلى حـد الغـل والضغينـة. ولعـل الجوهـر في ذلك كلـه إنمـا يتمثـل في ضـرورة التمسـك بالاعتـدال والتشبـث بالتسـامح والقصـد في تنـاول الأمـور ومخاطبـة الآخـرين ومحاورتهـم. وكل تجـاوز في هذا البـاب لا يمكـن إلا أن يوصـد مسالـك الحـوار ويـؤدي إلى التعصـب والغـلو الذي يشـوه المسائـل ويعتبـر الأشخـاص دون الأفكـار، ويؤثـر الأخـذ بالمواقـف المسبقـة والأحكـام الجاهـزة بـدل تقديـر الآراء في حـد ذاتهـا ومخاطبـة العقـول والأذهـان قبـل العواطـف والحـواس.

إن مـرد كثيـر من تصرفاتنـا التي تتـوخى النـأي عن الاتـزان والرزانـة والتعامـل الهـادئ البنـاء فيمـا بيننـا، كل ذلك إنمـا يكمـن في نـوع من الاستعـلاء والغـرور والاستكبـار والحـب المفـرط للـذات، وازدراء الآخـر، أو التشبـث بموقـف نهـائي ولا رجعـة فيـه. مع أن الواقـع يفـرض علينـا الإقـرار بأن أكثـر المسائـل والقضايـا التي تعـرض لنـا لا تخضـع لحقائـق ثابتـة ولا لمسلمـات راسخـة، وإلا لمـا اختلـف النـاس حولهـا، ولارتـاح الجميـع من صـداع الـرأس النـاجم عن اللجاجـة المضنيـة والجـدل المرهـق والخـلاف الذي ينغـص حيـاة البشـر ويـورث العـداوات والأحقـاد بينهـم.

علينـا إذن أن نعتـرف بضعفنـا وعجزنـا، مهمـا أوتينـا من تبحـر في العلـم والمعرفـة، وأنى كـان زادنـا من الخبـرة والتجربـة في مختلـف منـاحي الحيـاة.

إن فضيلـة التواضـع تعتبـر من أبـرز شيـم النفـوس النبيلـة، ومن أسـمى خصـال العقـول النيـرة الراقيـة. ولأمـر مـا تتصـل هـذه الصفـة عـادة بكبـار العلمـاء الأفـذاذ وعباقـرة الحكمـاء من النـاس.

فلا أقـل إذن من أن نسـعى جميعـا جـاهدين إلى أن نلتـزم بـآداب وأخـلاق ومتطلبـات العلاقـات السليمـة الصافيـة التي يجـب أن تسـود بين بعضنـا البعـض، وخـاصة في معاملاتنـا واتصالاتنـا وتبادلنـا للأفكـار والمواقـف ووجهـات النظـر في حواراتنـا ومحاولتنـا لفهـم مـا يجـري حولنـا من أحـداث، ومـا يـروج من أخبـار واتجاهـات وظواهـر اجتماعيـة وثقافيـة وسياسيـة وفكريـة.

إن واقعنـا اليـومي فيـه مـا يكـفي من مظـاهر البـؤس العـام، وشتى ألـوان الإزعاجـات وتجليـات العنـف المـادي والمعنـوي، السلـبي والإيجـابي، اللفـظي والعمـلي. ومن شـأن ذلك أن يحثنـا على تلطيـف الأجـواء بدل تلويثهـا، وتخفيـف التوتـر عـوض تأجيـج أواره، فنحتـرم بعضنـا، ونفضـل الصبـر والرفـق والحلـم على التهجـم والتنـابذ والتنـابز والعنـف والعسـف. علينـا أن نتقبـل الآراء المخالفـة لنـا بصـدر رحـب، وبلياقـة ولباقـة، وأن نتجنـب كثيـرا من الظـن بالآخـرين، وأن يكـون هدفنـا الأول من أي تواصـل أو خطـاب هـو الرغبـة الصادقـة في الوصـول إلى المعرفـة والدنـو من الحقيقـة، دون أن ننشـد من وراء ذلك فخـرا شخصيـا أو نصـرا على الغيـر، مركزيـن على محتـوى القـول أو الكتابـة لا على مصـدرهمـا.

إن التعلـق ببعـض هـذه الصفـات، والتحـلي بقـدر محتـرم من هـذه الآداب إنمـا يشكـل تطـورا في الاتجـاه المطـلوب، وتقدمـا نوعيـا نحـو تحسيـن جـو العلاقـات التي تربـط بين النـاس.

ولعـل خيـر مـا يمكـن أن أختـم بـه هـذا النـص، قولـة شهيـرة كثـر تداولهـا والاستشهـاد بهـا، وهي للإمـام الشافـعي الذي قـال : " رأيي صـواب يحتمـل الخطـأ، ورأي غيـري خطـأ يحتمـل الصـواب". مـا أروع هـذا الكـلام !


,lJh H,jdkJh lk hgugJl Ygh rgdJgh

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وما يعلم جنود ربك إلا هو عبد الرحيم ميمي منتدى الصوتيات والمرئيات الإسلامية 0 12-30-2012 12:49 AM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...