لاءات وازنة

منتدى منبر النقاش الحر


إضافة رد
  #1  
قديم 12-13-2012, 10:15 AM
الصورة الرمزية مراد الصالحي
مراد الصالحي مراد الصالحي غير متواجد حالياً
مشرف قسم الخدمات العامة للمدير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 6,174
مراد الصالحي is on a distinguished road
)d: لاءات وازنة

لاءات وازنة


لا يمكن للإنسان أن يعيش بدون كلمة ’’ لا ’’ فهذه الكلمة السحرية تحمل من العنفوان والأنفة الشيء الكثير . لكن فقط حينما تكون في محلها طبعا . فقد يستحيل عليك أن ترفض أشياء أنت تناضل من أجلها , قلا يمكن أن تقول ’’ لا للإطار ’’ مثلا . ولهذا يجب أن تجعل من كلمة ’’ لا ’’ سدا منيعا أمام كل مايخدش الكرامة . قكلما أحسست بأن كرامتك أصبحت قاب قوسين أو أدنى من الحضيض قل وبصوت عالي : لا وألف لا ... وكلما
حاول أحد التسلط عليك بكلام أو فعل , أو الركوب على ملفك النضالي , قل وبصوت أعلى : لا وألف لا ... .إن كلمة ’’ لا ’’ صغيرة في الحجم , وسهلة في النطق , لكن مفعولها له بالغ الأثر على حياتك العملية منها وحتى الأسرية . فإذا بادرك أحد بسؤال سريع وفي ظرف صعب ,بقوله لك :’’هيا هيا قل نعم أو لا ؟؟’’ فثق بأنه غالبا مايريد أن ينتزع منك قبولا ,فإذا قلت ’’ لا ’’ ستترك لنفسك مجالا للتفكير والتأمل , قد تتراجع بعد ذلك وتقول ’’ نعم ’’ من يدري ؟ لكن ثق بي بأنه لو أجبته ب’’ نعم ’’ فقد قضي الأمر ولامجال لمعالجته . لهذا قلت بأن لكلمة ’’ لا ’’ سحر خاص .
’’لا’’ تبعد عنك البأس , وتجعل منك إنسانا رافضا لكل ما يعكر المزاج , وكل مايعيق العمل , وكل مايضر خاطرك ويعكر صفو الحياة .وقد قال أحد الظرفاء قديما : ’’ سَبّْق الميم ترتاح ’’ والميم هنا كناية عن الرفض أي :
’’مادرتش , مامشيتش, ماشفتش,ماقلتش, ماسمعتش ....إلخ.’’ , وعلى سبيل الدعابة فقط فالحمار أيضا استعملها حين أثقل مالكه كاهله بأطنان من الأثقال , حتى نطق الحمار بقدرة قادر وأرخى أذنيه للأسفل ,وقال العبارة المشهورة : ’’مانايضش مانايضش’’.
ونحن نستعملها أيضا في نضالنا , فحينما بلغ السيل الزبا أثناء تمريرنا للمخطط الاستعجالي قلتا جميعا ’’ لا ’’ , وقلتا ’’لا ’’ أيضا حينما أدركنا أن ملفنا المطلبي أخذ منحى غير المنحى الذي سطرناه سلفا , بحجة اعتبار الإدارة التربوية مجرد تمديد للإدارة المركزية فقط , وعليها أن تمتثل للأوامر بدون اعتراض بكلمة ’’ لا ’’ وتضع لذلك ترسانة من العقوبات الزجرية : استفسارات واقتطاعات ... إلخ . ربما وزارتنا تحسب أننا نعترض فقط من أجل الاعتراض , وهذا مستبعد , والأكيد أن وزارتنا لها مخطط آخر سيحل محل ذلك المخطط الاستعجالي ,وتريد برفضها لما سبق أن اتفقت معناعليه , أن تمهد لمرحلة التنفيذ , التي لايمكن أن تتم إلا إذا انقشع هذا الغمام و وصفا الحال .وتوارت ’’ كلمة لا عن الأنظار ’’ لكن لايمكن أن يستقيم هذا الحال إلا بالحوار الفعال , فنحن لاننكر أن الأمر ليس سهلا أبدا , ويجب تسطير حوار على مراحل , حوار مسؤول وهادف مع الابتعاد عما هو سياسي , فكلما دخلت السياسة إلا وابتعدنا عن كل ماهو تربوي . فللتربية منظروها وحكماءها وفاعليها بل وفلاسفتها أيضا , فلا يجب الابتعاد عن مشورة هؤلاء , ونحن طبعا من أكثر الفاعلين حماسا للإصلاح .
وفي الأخير أؤكد لكم بأن قول كلمة ’’ لا ’’ في محلها لايمكن لها إلا أن تعيد القطار لسكته . وتعلي شأن كل مجتهد مُجد ومكافح , وتصون الكرامة لمن يستحقها فعلا , وتبعد الخنوع والانبطاح . ولاحظوا معي بأن البرلمان أيضا لايمكن أن يعيش بدون معارضة , اي بدون أن يجد أمامه من يقول كلمة ’’ لا ’’
تحية نضالية للجميع .
طائركم المحلق بينكم على الدوام : طائر الفنيق



ghxhj ,h.km

__________________


أينك يا إطار؟؟؟؟
آش بيك دارت لقدار مابان ليك أثر ولا خبروا بيك البشارة
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-13-2012, 07:48 PM
الصورة الرمزية أبو أيمن نورالدين بوعمود
أبو أيمن نورالدين بوعمود أبو أيمن نورالدين بوعمود غير متواجد حالياً
مشرف منتدى الابداعات والانتاجات الأدبية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 1,855
أبو أيمن نورالدين بوعمود is on a distinguished road
افتراضي

بين " لا " و"نعم" تتطاير الأعناق من على الأجساد وتفور الدماء ويُنزع الإسفلت من على الطرقات. " لا" هذه مثابة مطلوبة في كل المواقف إلا في واحد: عندما تفوه بها إبليس وامتنع عن تنفيذ أمر السجود. أما دون ذلك ف"لا" والعزة كيان واحد . ب"لا" ينعرج خط التاريخ فيخلق تفاصيل عزت عن الإدراك أو التحليل أو المتابعة.. "لا" فيصل حاد بين أن يكون المرء مكرما بروح من الله وبين أن يكون دابة الأرض. إنها الفيصل بين الأنسنة والتشيؤ، بين الوجود والعدم، بين الكون والفساد.
تحية " لائية !!" لطائرنا المحلق
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-13-2012, 07:52 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,106
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-13-2012, 09:57 PM
الصورة الرمزية مراد الصالحي
مراد الصالحي مراد الصالحي غير متواجد حالياً
مشرف قسم الخدمات العامة للمدير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 6,174
مراد الصالحي is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أيمن نورالدين بوعمود [ مشاهدة المشاركة ]
بين " لا " و"نعم" تتطاير الأعناق من على الأجساد وتفور الدماء ويُنزع الإسفلت من على الطرقات. " لا" هذه مثابة مطلوبة في كل المواقف إلا في واحد: عندما تفوه بها إبليس وامتنع عن تنفيذ أمر السجود. أما دون ذلك ف"لا" والعزة كيان واحد . ب"لا" ينعرج خط التاريخ فيخلق تفاصيل عزت عن الإدراك أو التحليل أو المتابعة.. "لا" فيصل حاد بين أن يكون المرء مكرما بروح من الله وبين أن يكون دابة الأرض. إنها الفيصل بين الأنسنة والتشيؤ، بين الوجود والعدم، بين الكون والفساد.
تحية " لائية !!" لطائرنا المحلق

وستظل هذه ’’ لا ’’ تقطع الطريق على كل من تسول له نفسه أن يخدش كرامتنا , ويبعثر أوراق نضالنا , لا للتفرقة ولا للانبطاح و وألف لا للانحناء . لنقف برأس شامخ لأننا لانساوي شيئا بدون شموخ .
أحييك أخي نورالدين على جميل الرد . لافض فوك يا أخي . دام لك العز ياابن العز , والرفقة الطيبة .
__________________


أينك يا إطار؟؟؟؟
آش بيك دارت لقدار مابان ليك أثر ولا خبروا بيك البشارة

التعديل الأخير تم بواسطة مراد الصالحي ; 02-06-2013 الساعة 01:30 AM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-13-2012, 10:12 PM
الصورة الرمزية عبد العزيز منتوك
عبد العزيز منتوك عبد العزيز منتوك غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة كلميم السمارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,328
عبد العزيز منتوك is on a distinguished road
افتراضي إحدى اللاءات التي تعجبني

لاتصالح
و لو وقفت ضد سيفك كل الشيوخ
.........
لا تصالح
فليس سوى أن تريد
أنت فارس هذا الزمان الوحيد
و سواك المسوخ
.........
أمل دنقل
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-13-2012, 11:33 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,106
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي

أ السي عبد العزيز .. لماذا لا تكتب القصيدة كلها و الله مجرد ما رأيت عنوان أخينا مراد هي أول ما تبادر لذهني ... روعة
رحم الله امل دنقل لو كتب "لا تصالح "وحدها لكفاه شرفا و شهادة لشاعر عظيم هده المرض .. و واقع لا يرتفع .
وصرفت عنها النظر لكون المقام مخالف و الصورة نوعا آخر من الخطاب .. ولكن بما أنك بدات فليس أمامك خيار ؟؟ ها .. ها ..
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-13-2012, 11:43 PM
الصورة الرمزية مراد الصالحي
مراد الصالحي مراد الصالحي غير متواجد حالياً
مشرف قسم الخدمات العامة للمدير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 6,174
مراد الصالحي is on a distinguished road
افتراضي

شكرا لك أخي بازهار على هذا الحضور المتميز , ولايسعني إلا أن أُلبي طلبك مكان الأخ منتوك ,وأنزل القصيدة الرائعة ’’ لاتصالح ’’ لأمل دنقل الشاعر الحزين . والشكر موصول لأخينا منتوك على تذكيرنا بجميل الكلام .



لا تصالح!
أمل دنقل - مصر


(1)
لا تصالحْ!
ولو منحوك الذهبْ
أترى حين أفقأ عينيكَ
ثم أثبت جوهرتين مكانهما..
هل ترى..؟
هي أشياء لا تشترى..:
ذكريات الطفولة بين أخيك وبينك،
حسُّكما - فجأةً - بالرجولةِ،
هذا الحياء الذي يكبت الشوق.. حين تعانقُهُ،
الصمتُ - مبتسمين - لتأنيب أمكما..
وكأنكما
ما تزالان طفلين!
تلك الطمأنينة الأبدية بينكما:
أنَّ سيفانِ سيفَكَ..
صوتانِ صوتَكَ
أنك إن متَّ:
للبيت ربٌّ
وللطفل أبْ
هل يصير دمي -بين عينيك- ماءً؟
أتنسى ردائي الملطَّخَ بالدماء..
تلبس -فوق دمائي- ثيابًا مطرَّزَةً بالقصب؟
إنها الحربُ!
قد تثقل القلبَ..
لكن خلفك عار العرب
لا تصالحْ..
ولا تتوخَّ الهرب!


(2)
لا تصالح على الدم.. حتى بدم!
لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ
أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟
أقلب الغريب كقلب أخيك؟!
أعيناه عينا أخيك؟!
وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك
بيدٍ سيفها أثْكَلك؟
سيقولون:
جئناك كي تحقن الدم..
جئناك. كن -يا أمير- الحكم
سيقولون:
ها نحن أبناء عم.
قل لهم: إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك
واغرس السيفَ في جبهة الصحراء
إلى أن يجيب العدم
إنني كنت لك
فارسًا،
وأخًا،
وأبًا،
ومَلِك!

(3)
لا تصالح ..
ولو حرمتك الرقاد
صرخاتُ الندامة
وتذكَّر..
(إذا لان قلبك للنسوة اللابسات السواد ولأطفالهن الذين تخاصمهم الابتسامة)
أن بنتَ أخيك "اليمامة"
زهرةٌ تتسربل -في سنوات الصبا-
بثياب الحداد
كنتُ، إن عدتُ:
تعدو على دَرَجِ القصر،
تمسك ساقيَّ عند نزولي..
فأرفعها -وهي ضاحكةٌ-
فوق ظهر الجواد
ها هي الآن.. صامتةٌ
حرمتها يدُ الغدر:
من كلمات أبيها،
ارتداءِ الثياب الجديدةِ
من أن يكون لها -ذات يوم- أخٌ!
من أبٍ يتبسَّم في عرسها..
وتعود إليه إذا الزوجُ أغضبها..
وإذا زارها.. يتسابق أحفادُه نحو أحضانه،
لينالوا الهدايا..
ويلهوا بلحيته (وهو مستسلمٌ)
ويشدُّوا العمامة..
لا تصالح!
فما ذنب تلك اليمامة
لترى العشَّ محترقًا.. فجأةً،
وهي تجلس فوق الرماد؟!


يتبع ...
__________________


أينك يا إطار؟؟؟؟
آش بيك دارت لقدار مابان ليك أثر ولا خبروا بيك البشارة
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-13-2012, 11:45 PM
الصورة الرمزية مراد الصالحي
مراد الصالحي مراد الصالحي غير متواجد حالياً
مشرف قسم الخدمات العامة للمدير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 6,174
مراد الصالحي is on a distinguished road
افتراضي

تابع
(4)
لا تصالح
ولو توَّجوك بتاج الإمارة
كيف تخطو على جثة ابن أبيكَ..؟
وكيف تصير المليكَ..
على أوجهِ البهجة المستعارة؟
كيف تنظر في يد من صافحوك..
فلا تبصر الدم..
في كل كف؟
إن سهمًا أتاني من الخلف..
سوف يجيئك من ألف خلف
فالدم -الآن- صار وسامًا وشارة
لا تصالح،
ولو توَّجوك بتاج الإمارة
إن عرشَك: سيفٌ
وسيفك: زيفٌ
إذا لم تزنْ -بذؤابته- لحظاتِ الشرف
واستطبت- الترف

(5)
لا تصالح
ولو قال من مال عند الصدامْ
".. ما بنا طاقة لامتشاق الحسام.."
عندما يملأ الحق قلبك:
تندلع النار إن تتنفَّسْ
ولسانُ الخيانة يخرس
لا تصالح
ولو قيل ما قيل من كلمات السلام
كيف تستنشق الرئتان النسيم المدنَّس؟
كيف تنظر في عيني امرأة..
أنت تعرف أنك لا تستطيع حمايتها؟
كيف تصبح فارسها في الغرام؟
كيف ترجو غدًا.. لوليد ينام
-كيف تحلم أو تتغنى بمست??بلٍ لغلام
وهو يكبر -بين يديك- بقلب مُنكَّس؟
لا تصالح
ولا تقتسم مع من قتلوك الطعام
وارْوِ قلبك بالدم..
واروِ التراب المقدَّس..
واروِ أسلافَكَ الراقدين..
إلى أن تردَّ عليك العظام!

(6)
لا تصالح
ولو ناشدتك القبيلة
باسم حزن "الجليلة"
أن تسوق الدهاءَ
وتُبدي -لمن قصدوك- القبول
سيقولون:
ها أنت تطلب ثأرًا يطول
فخذ -الآن- ما تستطيع:
قليلاً من الحق..
في هذه السنوات القليلة
إنه ليس ثأرك وحدك،
لكنه ثأر جيلٍ فجيل
وغدًا..
سوف يولد من يلبس الدرع كاملةً،
يوقد النار شاملةً،
يطلب الثأرَ،
يستولد الحقَّ،
من أَضْلُع المستحيل
لا تصالح
ولو قيل إن التصالح حيلة
إنه الثأرُ
تبهتُ شعلته في الضلوع..
إذا ما توالت عليها الفصول..
ثم تبقى يد العار مرسومة (بأصابعها الخمس)
فوق الجباهِ الذليلة!


يتبع ...
__________________


أينك يا إطار؟؟؟؟
آش بيك دارت لقدار مابان ليك أثر ولا خبروا بيك البشارة

التعديل الأخير تم بواسطة مراد الصالحي ; 12-13-2012 الساعة 11:51 PM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-13-2012, 11:51 PM
الصورة الرمزية مراد الصالحي
مراد الصالحي مراد الصالحي غير متواجد حالياً
مشرف قسم الخدمات العامة للمدير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 6,174
مراد الصالحي is on a distinguished road
افتراضي

تابع
(7)
لا تصالحْ، ولو حذَّرتْك النجوم
ورمى لك كهَّانُها بالنبأ..
كنت أغفر لو أنني متُّ..
ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ.
لم أكن غازيًا،
لم أكن أتسلل قرب مضاربهم
أو أحوم وراء التخوم
لم أمد يدًا لثمار الكروم
أرض بستانِهم لم أطأ
لم يصح قاتلي بي: "انتبه"!
كان يمشي معي..
ثم صافحني..
ثم سار قليلاً
ولكنه في الغصون اختبأ!
فجأةً:
ثقبتني قشعريرة بين ضعلين..
واهتزَّ قلبي -كفقاعة- وانفثأ!
وتحاملتُ، حتى احتملت على ساعديَّ
فرأيتُ: ابن عمي الزنيم
واقفًا يتشفَّى بوجه لئيم
لم يكن في يدي حربةٌ
أو سلاح قديم،
لم يكن غير غيظي الذي يتشكَّى الظمأ

(8)
لا تصالحُ..
إلى أن يعود الوجود لدورته الدائرة:
النجوم.. لميقاتها
والطيور.. لأصواتها
والرمال.. لذراتها
والقتيل لطفلته الناظرة
كل شيء تحطم في لحظة عابرة:
الصبا - بهجةُ الأهل - صوتُ الحصان - التعرفُ بالضيف - همهمةُ القلب حين يرى برعماً في الحديقة يذوي - الصلاةُ لكي ينزل المطر الموسميُّ - مراوغة القلب حين يرى طائر الموتِ
وهو يرفرف فوق المبارزة الكاسرة
كلُّ شيءٍ تحطَّم في نزوةٍ فاجرة
والذي اغتالني: ليس ربًا..
ليقتلني بمشيئته
ليس أنبل مني.. ليقتلني بسكينته
ليس أمهر مني.. ليقتلني باستدارتِهِ الماكرة
لا تصالحْ
فما الصلح إلا معاهدةٌ بين ندَّينْ..
(في شرف القلب)
لا تُنتقَصْ
والذي اغتالني مَحضُ لصْ
سرق الأرض من بين عينيَّ
والصمت يطلقُ ضحكته الساخرة!

(9)
لا تصالحْ
ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخْ
والرجال التي ملأتها الشروخْ
هؤلاء الذين يحبون طعم الثريدْ
وامتطاء العبيدْ
هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم
وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخْ
لا تصالحْ
فليس سوى أن تريدْ
أنت فارسُ هذا الزمان الوحيدْ
وسواك.. المسوخْ!

(10)
لا تصالحْ
لا تصالحْ
انتهى
__________________


أينك يا إطار؟؟؟؟
آش بيك دارت لقدار مابان ليك أثر ولا خبروا بيك البشارة
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12-14-2012, 12:11 AM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,106
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي

أترى حين أفقأ عينيكَ
ثم أثبت جوهرتين مكانهما..
هل ترى..؟
هي أشياء لا تشترى..

هذا المقطع ولم و لن و لا أنساه أبدا ... منذ أول مرة صدمتني هذه القصيدة منتصف الثمانينات ..
والقصيدة كلها صور توقظ حمية ونخوة الحجر
شكرا لك يا مراد ...

التعديل الأخير تم بواسطة الحسين بازهار ; 12-14-2012 الساعة 12:19 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...