سوقك ....ولا ما شي سوقك

منتدى الموضوعات غير المصنفة :


إضافة رد
  #11  
قديم 12-22-2012, 10:39 AM
الصورة الرمزية عبد العزيز منتوك
عبد العزيز منتوك عبد العزيز منتوك غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة كلميم السمارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,328
عبد العزيز منتوك is on a distinguished road
افتراضي

لو لم يكن سوقي ، لم أكن لأبذل أدنى مجهود في التعبير عنه ، و تقاسمه مع أحد . و أسواق أخرى تتنطط في الطريق، هذا قدرنا نحن المتسوقون ، إنما مع خيوط الفجر و في واضحة النهار....

لو لم يكن سوقي ، لم أكن لأبذل أدنى مجهود في التعبير عنه ، و تقاسمه مع أحد . و أسواق أخرى تتنطط في الطريق، هذا قدرنا نحن المتسوقون ، إنما مع خيوط الفجر و في واضحة النهار....


لو لم يكن سوقي ، لم أكن لأبذل أدنى مجهود في التعبير عنه ، و تقاسمه مع أحد . و أسواق أخرى تتنطط في الطريق، هذا قدرنا نحن المتسوقون ، إنما مع خيوط الفجر و في واضحة النهار...
فانظر من خلال: http://tarbaouiyate.blogspot.com/201...4985.html#more.

التعديل الأخير تم بواسطة عبد العزيز منتوك ; 12-22-2012 الساعة 11:25 AM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-15-2013, 12:00 PM
الصورة الرمزية عبد العزيز منتوك
عبد العزيز منتوك عبد العزيز منتوك غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة كلميم السمارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,328
عبد العزيز منتوك is on a distinguished road
افتراضي حتى هادا سوق.......و لكن ديال القوق

حتى هادا سوق

الكل يصل إلى السوق ، رغم أن طريقه الغير معبدة فقدت ملامحها ، بل لم تكن أبدا واضحة الحدود و التشوير ، و ما أن تطأ قدمك هذا السوق ، حتى تطالعك رائحة تحول كل استعدادك شؤما ، و تحيل بضاعتك على البوار، لكن اليوم ، مع اختلاط الاصوات الباحثة عن التوحد لحنا و مضمونا ، يطل قايد السوق من شرفته دون أن يفرك عينيه كمن أفاق على المفاجأة ، و يسأل نفرا من المرابين الذين كانوا على دراية و مقربة :
· من هِؤلاء ؟ و ماذا يريدون؟
أجاب أحدهم في استخفاف :
· مديرو المؤسسات التعليمية ، يطالبون بالكرامة.
زفر القايد زفرة كادت تبعثر أمعاءه خارج جسده الجميل ، و نفث بعضا من كلمات مبهمة ، ممزوجة بعبق سيجارة (من المزيان و الواعر بزاف )، ليصفع بابه العاجي دون باقي الخلق ، وهو يفكر في صمت:
﴿﴿بلاهة ، يفكرون في الكرامة ، ألا يكفيهم أنهم مغاربة ؟ غريب جدا هذا المطلب ، حمدا لله أنهم لم يطالبوا بالزيادة في الأجور ، أو بترقية استثنائية ، ما دام الأمر يهم الكرامة ، فهو بسيط جدا ، تعالوا ننظر في مسألة الكرامة كي نعرف بالضبط كيف سنسمح للمدير بأن يصير كريما.
وحتى قبل الغوص و التمرغ في الدلالة و سياق إدراج مطلب الكرامة ، ودون الحاجة إلى مصادقة و مصداقية من الحكومة ، لكم يا أرنب قلبي أن تصيروا كرماء أنى شئتم ، و متى شئتم ، اقتدوا بالرسول الكريم صلى الله عليه و سلم ، فطره الله على الكرم ، حيث كان يقتسم بكل عفوية و تلقائية زاده و ممتلكاته مع المحتاجين ، و أنتم رؤساء مؤسسات تغص بالتلاميذ المحتاجين ، منهم من حاجته في حذاء أو سروال أو دواء أو ما شابه ، و يسكن بمحيط المؤسسة فقراء ينهزمون أمام فواتير الماء و الكهرباء و وصل الكراء ، و أرامل يؤرق حياتهن عجزن كفاية الأيتام قوتا ، مارسوا الكرم أكرمكم الله ، فالجنة على بعد قدم من أنوفكم ، و لا حاجة للتسوق في الرباط.
و منكم من يعمل بمؤسسات تنخر جدرانها الرطوبة و العفن ، صنابيرها لم تعد تتحمل إيقاف نزيف الماء ، و كهرباؤها "حال و عقل" ، لديكم واسع المجال لممارسة الكرم من خلال إصلاح أحوال مؤسساتكم ، كي توفروا للمتعلمين شروطا جيدة للتحصيل ، أليست مصلحة المتعلم فوق كل اعتبار ؟ مارسوا الكرم أكرمكم الله ، و في سوقكم المحلي ، فهذه بضاعة لا تتداول بالسوق المركزي.
و حتى تتفرغوا لممارسة الكرم جيدا و وفقا لمطلبكم ، سيتولى عنكم و إلى جانبكم نفر من الشيوخ و المقدمين ، مهمة ضبط غياب الأساتذة و غيابكم عن المؤسسة ، بينما التلاميذ "ماشي مشكل " ، و هذا يدخل في إطار ترشيد المجهود المبذول من طرف موظفي الدولة ، خصوصا و مهنة "تمقدمييت و تشياخت" التي صارت شبه سلالية ، أفرزت لنا جيلا من الشيوخ و المقدمين عندهم USB و BLEUTOOTH إيه ، نعم لماذا الاستغراب ؟ بل أصبح لدى معظمهم هاتف محمول مع شريحة ذات اشتراك عائم la foltte ، وهذه فرصتهم لإعطاء معنى لوجودهم ، و تخطي عجزهم عن ضبط التطرف الديني و الفساد الرفيع المستوى في البلاد، و تكريسا لانعدام الثقة في الإدارة التربوية ، اتي تحولت بدون سابق إنذار من خدمة "حمالين نقالين" لكل بضاعة و إخبارية ، لإدارة مطالبة بالحق في الكرامة ، عجبا ، بالأمس القريب ، كان المدير أداة طيعة لتطويع المرفق العمومي بكل من يتواجد به ، و هاهي اليوم تصر على ارتياد السوق المركزي مطالبة بالكرامة ، لقد أفرطنا في ثقتنا بالمديرين ، و الغريب أننا لما نضيق عليهم الخناق ، نجدهم مشتغلين بيقظة و حذر ، مضطلعين بكل الاشتغالات بهمة عالية.
مع ذلك ، فدخول السوق يتم بالمجان ، باستثناء صك البهائم و الأنعام و الشاحنات ، لكن هاد المديرين يحملون أشياء يصعب تحصيل صك دخولها السوق ، بعضهم يحمل لافتة ، و فنان يحمل لوحة ، و آخر يحمل مكبر صوت و مظلة ، و سيدات يحملن هم الدنيا ، ماذا ستستخلص منهم ، اتركوهم يدخلوا بالمجان ، فهم لن يأخذوا معهم شيئا، أكثر من تلاحمهم و رص صفوفهم ، وهذا لا يعني بالنسبة لنا أي شيئ . ﴾﴾
بواسطة قطعة فحم كتب على جدار السوق بخط محرض جدا :
"عيون و مناظير المقدمين و الشيوخ على أبواب المؤسسات التعليمية لرصد وصول و مغادرة الأساتذة و المديرين"
لاستعادة هبتها من خلال سنوات جمر و رصاص تجمع الحداثة زمنا و التأصيل منهجية ، تبحث حكومة الفقه المعاصر من خلال تقاطعات حبال المودة بين مكوناتها عن مجال لوضع حذائها المهترئ على رقاب العباد، بإحكام ، و نحن نرفض أن يتم ذلك على حساب المؤسسة التعليمية ، لأن كرامة المدير جزء غير قابل للفصل عن كرامة شجر و بشر و جدران و ساحة و.....المؤسسة ، و حتى إن أرادت الوزارة تنصيب الشيوخ و المقدمين رؤساء للمؤسسات التعليمية ، فلتعلنها بوضوح ، و اليوم قبل الغد حتى "نعرف رجلينا من يدينا" ، مع احترامي للشيخ و المقدم ، الذين لا أرضى لهما مثل هذه الإهانة ، التي ستطل علينا قريبا من خلال مذكرة وزارية جميلة ، تفتح المجال مشرعا لتتدخل الداخلية في المؤسسة بشكل رسمي .
ولما ينتهي زمن التسوق ، تجر خطاك لتغادر ه، و أنت متيقن أن الكرامة التي تعمل الوزراة و الحكومة بجدية لتبضيعها ، بضاعة غير محكومة بتاريخ صلاحية ، و غير واضحة الأصل و المصدر و المسار ، و ما تغليفها بكرم الرسول صلى الله عليه و سلم سوى ضرب من التعويم و الإغراق في "الخوى الخاوي" ، بضاعة تقايض مقابل لا شيء ، و ليس لها أن تضيف أو تنقص شيئا في الحياة الدنيا ، إنما أثرها الطيب على الإنسان في الآخرة ، و كرم الله وجه مدير اقتنى من بضاعة الكرامة كما تحاك لدى الوزارة رطلا أو رطلين كل أسبوع.
أبدى حكيم الحكومة (فقيهها) استعداده للتواصل مع جمعيتنا بخصوص مطلب الكرامة يوم تأبط ملفنا المطلبي ، وحدد زمن اللقاء في فسحة صارت تتمرد على دلالتها اللغوية "عاجلا" أو في " القريب العاجل " ، و هي فضاءات زمنية ليس لك مهما راكمت من التحصيل و الشواهد أن تستطيع تحديدها و إحاطتها ، لا سيما و هي لا تحصى بوحدات قياس مألوفة كالساعة و اليوم و الشهر و السنة و مضاعفاتها من عقد و قرن ، حيث قادها تمردها للسقوط في اللامحدود و اللامحدد كالدهر و الأزل و الأبد ، فهذا "القريب العاجل "أو ذاك ال "عاجلا" يجتهد ليتخلص من حدود بدايته كما تخلص دلاليا من حدود نهايته ، و العبرة من سوق الحوار الاجتماعي ، الذي انطلق مع ادريس البصري نهاية الثمانينيات ، و ما تزال حكوماتنا كل مرة مع تجلياتها النقابية تناقش المنهجية و الأجندة و غيرها من الآليات ، و بينما الزمن لا يتوقف عن المسير ، لا شيء يطال المنتظرين ، غير ارتفاع أسعار المحروقات و ما ترتب عنه من غلاء ، و الاستعدادات لإقبار صندوق المقاصة و ما سيترتب عنه من مضاعفة معاناة المواطنين ، و كارثة صندوق التقاعد.....و التراجعات الخطيرة عن وعود الحملات الانتخابية.
أتذكر أن أحمد اخشيشن عبر ذات يوم عن نيته هدم أسوار المؤسسات التعليمية ، في إطار الدعاية المفرطة لما سمي قسرا "انفتاح المؤسسة على المحيط"، وهي الموضة التي سكتت و تكتمت عنها الوزارة الحالية ، لأن ما يأتينا من داخل المنظومة كاف جدا ليجعلنا نتقيأ الدم أسفا على الزمن الرديء الذي تعيشه مؤسساتنا ، حيث يتفشى العنف و الغبن و القتل و الاعتداء ، فمتى تتجرأ وزارتنا الحالية على هدم سورسوقها البائرة بضاعته؟.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 02-05-2013, 09:09 AM
الصورة الرمزية عبد العزيز منتوك
عبد العزيز منتوك عبد العزيز منتوك غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة كلميم السمارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,328
عبد العزيز منتوك is on a distinguished road
افتراضي

مصادر تمويل :
منطق الربح و الخسارة يقتضيان من "السواقة" اعتماد فكر الموازنة ، و إعداد مصدر تعويض الخسارة و الزيادة من الأرباح ، خصوصا و حكحومة بنكيران مقبلة على استحقاق عالمي سيتطلب منها ضخ أموال طائلة ، بتخصيصها اعتمادات كبيرة لمهرجان موازين ، وحاجتها لهذه الاعتمادات ستكون دافعا لمراجعة اسواقها المستكينة ، التي من خلالها ستجلب ما تغطي به نفقات ليالي الطرب التي تتوزعها منصات العاصمة ، و كل ذلك من اقتطاعات تطال أفواه و صحة و تمدرس أبنائنا .
كيف ستؤدي حكومة الفقيه ملايير الدراهم لشكيرا و كاظم الساهر و الشاب خالد و.....و.....و.....؟ في الوقت الذي تصيح القوى الحية في البلاد "باركا علينا من موازين"، و استوديو دوزيم على الأبواب ، منحته تلكف الدولة ملايير الدراهم لاكتشاف المواهب ، هذه المواهب التي أغلبها يضحي بسنة جامعية و الأغلب الآخر يداوي "الجرة " بلآيبود ايام الباكلوريا.
حكومتنا تصر على الترويج لعجز و ضائقة مالية في معالجة الملفات الاجتماعية ، لكنها لا تتأخر أبدا أمام الواجب المهدم للقدرات الشرائية للمواطن، لعل في هذا السوق واحد من أوجه استهداف و استباحة رواتب المديرين لما طالبوا بحقوقهم في الكرامة.
توقعات الشح :
تنبئ آخر توقعات الحكومة أن الأسواق ستعرف شحا في بعض الأنشطة الاقتصادية ، أهمها "التصعيد" الذي سيتوارى حسب دراسات حكومية عن الساحة الاقتصادية بفعل الاقتطاع الذي طال رواتب عدد من المديرين و الاساتذة ، بعد أن تأكد للحكومة أن هذاالنشاط الذي وجب استئصاله من السوق/الساحة، لم تنفع معه كل أدوية و مخدرات ومنومات الحوار الاجتماعي و تمطيط زمن الدجولة و البرمجة و المنهجية و الكذب العيان ، لم يبق سوى اتئصاله جذريا بفعل الاقتطاع ، وسننظر في النتائج ، لكن الأظافر عكس الشعر ، كلما قلمتها تعاود الظهور ، و الاقتطاع لن يثني مطالبا بحقه عن الاشتغال ، خصوصا و بعد صلاة الفجر ، و قبل التوجه للسوق ، يستحضر المطالبون بالحقوق كل الاحتمالات ، التي عشنا أقواها و أكبرها وقعا في النفوس ، أهناك أثمن من روحي شهيدي الكرامة،حتى نخاف الاقتطاع؟
فلتعلم أجهزتنا القيادية أننا لا نثق في التواصل لا مع الوزارة و لا مع الحكومة و لا مع أي كان ، لا نثق إلا في النتائج، تماما مثلما يفعل" السواقة " في المساء لما ينجزون عمليات حسابية لتحديد المصاريف و المداخيل و الربح و الخسارة. و الاستعداد كامن و متحفز لتنشيط ساحة باب الرواح و أية ساحة في المغرب ، لا خوف من اقتطاع و لا من موت ، كما لا تراجع دون الكرامة.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 02-05-2013, 02:44 PM
الصورة الرمزية سيدي محمد ازيدان
سيدي محمد ازيدان سيدي محمد ازيدان غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: تنجداد بالرشيدية
المشاركات: 2,118
سيدي محمد ازيدان is on a distinguished road
افتراضي

ارتفاع أسعار المحروقات و ما ترتب عنه من غلاء ، و الاستعدادات لإقبار صندوق المقاصة و ما سيترتب عنه من مضاعفة معاناة المواطنين ، و كارثة صندوق التقاعد.....و التراجعات الخطيرة عن وعود الحملات الانتخابية.
بهذا الكلام تكون خارج الموضوع والمنطق يا اخي عبد العزيز منتوك .وتحياتي القلبية.
واعرف ان ردك سيكون قوي بدون مبرراوطيب بدون رائحة

التعديل الأخير تم بواسطة سيدي محمد ازيدان ; 02-05-2013 الساعة 04:56 PM
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-05-2013, 07:11 PM
الصورة الرمزية عبد العزيز منتوك
عبد العزيز منتوك عبد العزيز منتوك غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة كلميم السمارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,328
عبد العزيز منتوك is on a distinguished road
افتراضي

لعلني أدرك قصدك أخي سيدي محمد ، و مهما يكن ، فتفاعلك مع الموضوع شكلا و مضمونا ، سلوك نبيل ، لا ضير في الاختلاف و النقد ، حتى عنيفه يكون بنكهة طيبة ، و به تكون قد وجهتني و أنرت لي الطريق الصواب ، لأن البلاد أسواق ، ومهما جلت و عرفت سأبقى عاجزا عن الإحاطة التامة بها جميعا ، و بما يروج بها من بضائع .
بالعودة للموضوع في أول مشاركة ، كنت قد شرعت في لائحة للأسواق الأسبوعية بأغلب مناطق المغرب ، و قد أغنى الإخوان اللائحة مشكورين، و اليوم تتوسع لائحة البضاعة ، و الدور على بعض البضائع التي بدأ يطالها الاختفاء من الأسواق.
و أخيرا ، معذرة إن كنت قد خرجت عن الموضوع ، فهذا أنا ، أحيانا لا أكون على صواب ، لكنني مصر على مواصلة الموضوع وفق التوجيهات و الاقتراحات التي تصلني من عدد من الأصدقاء، عن عدد من الأسواق.
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 02-05-2013, 07:23 PM
الصورة الرمزية سيدي محمد ازيدان
سيدي محمد ازيدان سيدي محمد ازيدان غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: تنجداد بالرشيدية
المشاركات: 2,118
سيدي محمد ازيدان is on a distinguished road
افتراضي

ردك اخي اقنعني والحمد لله واتمنى لك التوفيق .فهمت قصدي اطال الله في عمرك وحفظك
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 06-25-2013, 12:59 PM
الصورة الرمزية عبد العزيز منتوك
عبد العزيز منتوك عبد العزيز منتوك غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة كلميم السمارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,328
عبد العزيز منتوك is on a distinguished road
افتراضي super marché


اعتبر الله يجزيك بخير أننا نبحر ، بين خط انطلاق جمعوي حددناه بوقفة تحت أمطار غزيرة ذات صباح ، و بين خط وصول لم نتبينه أبدا ، أهو انشغال/ اشتغال يكاد يستنزف كل القدرات التدبيرية ، لدرجة الاعتكاف و إرجاء كل أمور الدنيا إلى موعد لاحق، أم هو تشرنق في انتظار غودو/ الفرج الذي يأتي أو قد لا يأتي بتاتا؟
أود ألا أتذكر شعار " 2012 سنة الإطار" ، حتى لا أصاب بخيبة مخالفة الموعد مع شعارات المرحلة ، التي ننسى أنما هي مشاريع عناوين عريضة تترجم الأفق ، الممكن /المستعصي ، المبتغى الذي يستوجب اشتغالا و استنفارا و طول نفس ، و حتى أصوب قدر الإمكان منهجية النظر في الانتظارات ،و ماذا أعددت ياهذا لغدك؟ أليس الصبح بقريب؟
حتى في مواجهة الملاكمة أو مصارعة القفص التي تصل فيها الضراوة حد التصفية ، وجب بكامل الروح الرياضية تهنئة الخصم لما يرن جرس نهاية النزال ، وشوط معركتنا السنوي في سبيل ملفنا المطلبي ، لما يؤول للاشيء ، فهو انتصار للوزارة و الحكومة على حد سواء ، فتهانينا لتدبير الدهاء و سياسة الالتواء لتطويع الأوضاع ، و إحالة الاشتغالات على نتائج البياض .
لكن نشر سحابة التيه و الغموض ، إجراء غير مقبول ، في غياب خرجة مسؤولة كثيرا ما نودي و طلب بها ، في سبيل وضع القاعدة في الصورة، أو على الأقل في الإطار المحتمل خشبا أو حتى تبنا ، خصوصا و ان لقاءات تواصلية يترأسها السيد الرئيس هنا و هناك ، ليجد نفسه محاصرا بأسئلة جمعوية لا مفر من الإحابة عنها ، و كلها تتعلق بالنتائج التي توصلت إليها جمعيتنا في إطار تعاطيها مع الملف المطلبي ، مع أنني أسجل في الذاكرة تصريحا خلال اللقاء التواصلي لمنتدى الجمعية بمكناس 11 ماي 2013 ، و مؤخرا عبر صفحات المنتدى لقاء وزان قبل أيام ،حيث يسجل تراجع بين في مسألة الانتهاء من مشروع الإطار ، الذي سمعنا من قبل أنه تم تسليمه للسيد الوزير ، بينما نسمع من خلال تغطية وزان أنه لم يبق إلا تسليمه للسيد الوزير قصد اعتماده ضمن فقرات النظام الأساسي الجديد ، على الأقل هذا ما فهمته .
إن كان السيد الوزير قد عبر سابقا عن تشجيعه اشتغال لجنة الحوار ، و عبر عن اهتمامه بتسريع وثيرة الاشتغال للوصول على نتائج ملموسة ، فترى ما الذي يؤخر إجراء تقديم اللجنة خلاصة الاشتغال لسيد الوزير؟ و ما الذي يؤخر جمعيتنا في مساءلة السيد الوزير عن مآل اشتغال رجال لم يذخروا مجهودا طيلة شهور ؟
أعتقد أن التواصل بشكل رسمي مع القواعد بات أمرا ملحا ، على الأقل بتأسيس وثيقة مسؤولة تضع المشروع المتقدم به بين يدي الجميع ، و لا حاجة إلى إشارات مشتتة و متباينة المواضع و المواضيع ، صار الوقت مناسبا لتقييم المرحلة ، لأننا سنكون بكل تأكيد أمام رهانات أصعب ، و وجب منذ الآن مراجعة القدرات و الاستعدادات لمواجهة ما ستعرفه الأيام المقبلة من رهانات و مستجدات ، أهمها تدوير نضال سنوات و إحالته – لا قدر الله – على بياض و فراغ و عودة لنقطة الانطلاق.
تعالت أصوات مطالبة بعقد مجلس وطني و أخرى بعقد مؤتمر وطني ، و أخرى تجس نبض الجسد الجمعوي ، هل ما تزال به حياة أم مجرد نبضات قلب لجسد يموت موتا سريريا ، فلما تجد الأغلبية تتطلع لصدور النظام الأساسي الجديد ، و ما تحفه من مستجدات ، تتصور و كأن اشتغال جمعيتنا انصب أساسا على مراجعة النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية ، لقد استطاعت الوزارة أن تعوم الموضوع بكبير دهاء لما ربطت ملفنا المطلبي بالنظام الأساسي ، حتى أصبح موضوعا رئيسيا غابت إثره كل خصوصيات انتظامنا جمعويا ، فنحن أولا و أخيرا أصحاب ملف مطلبي ، محدد الفقرات و المطالب ، عليه توافقنا ، و على تحقيق فقراته شد العزم و شرع في الاشتغال ، أما النظام الأساسي ، كمنهجية تدبير الوضع من طرف الحكومة/الوزارة ، فهو يعرف مؤخرا فتح مسارب جديدة و متنوعة تجعل معالجة مطالبنا تبتعد في الزمان و الآليات أبعد مما نتصور / فمؤخرا تقدم النقاش داخل الحكومة ليطرح مسألة تعديل النظام الأساسي للوظيفة العمومية بشموليته ، وسير تضيم يا مدير ، في الوقت الذي تمت الاستجابة لمطالب فئات كثيرة دونما تحريك باقي الفئات و لا إيقاظها من سباتها ، إلا نحن ، عجبا.
صارت مسألة إخضاع الجسد الجمعوي لفحص سريري مسألة جد ملحة ، لمعرفة إن كانت به حياة يعول عليها ، و إن كانت قدراته ما تزال تسمح بتدبير مراحل قادمة تتطلب مزيدا من البذل و الوجود بالفعل ، و لتحديد العلاج اللازم لضخ دماء جديدة بالحرارة اللازمة ، شخصيا صرت أقتنع أن التحول من وضع الفعل إلى وضع الانتظار فيه قتل و تصفية و محو معالم ، حيث منهجية اشتغال الجمعية /الوزارة أحالت على هذه النتيجة الحتمية ، وأهم مظهر لهذه الوضعية يتجلى في التعاطي مع صفحات المنتدى ، حيث أغلب المشاهدات و التفاعلات تتم مع المواضيع ذات الصلة بالإطار و الحوار و الملف المطلبي و التعازي ، إنه وضع الانتظار ، الذي وجب أن يتحول إلى فعل ممنهج ، قادر على جعل الوزارة تهتم بالملف المطلبي بدل الركون إلى إرجاء النظر ، عملا بما عبرت عنه إحدى النقابات قبل شهرين تقريبا .
لا أغذي نفسي بوهم الاعتقاد أن الأمر منته بتقديم مشروع الإطار للسيد الوزير أو لغيره ، بقدر ما يشكل هاجس فك و عزل خيوط الملف المطلبي عن متاهة النظام الأساسي و النقابات و الانتظار القاتل، كيف؟ ربما هو سؤال محوري يقتضي الاهتمام من خلال آليات الاشتغال الجمعوي مركزيا قبل اي شيء.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 01-04-2014, 12:42 AM
الصورة الرمزية عبد العزيز منتوك
عبد العزيز منتوك عبد العزيز منتوك غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة كلميم السمارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,328
عبد العزيز منتوك is on a distinguished road
افتراضي

ما يزال موضوع السوق يثير بعض الزوابع الظريفة في هبوبها حول رأسي ، و لكما هممت بالدخول ، أفكر هل أدخل سوق........راسي أم سوقا آخر؟ في كلتا الحالتين ، فمجرد التفكير في الراهن و الأفق ، دخول سوق معين ، و سيان أن يكون سوقنا أو سوق غيرنا.
سوق التقاعد الذي تستعد حكومة المغرب تطويعه و مرجنته "نسبة لمرجان حاشاكم " سوق كله حفر و مستنقعات ّ، و بضاعاته "بدل بضائعه " لا تناسب في جودتها لا الزائر و لا البائع فكيف لها أن ترضي الزهرة ؟قوم يفسدون الصندوق و يحولون مساره نحو الإفلاس ، و ينصرفون دون مساءلة ، و قوم عليهم تحمل مطبات خطة الإنقاذ، و بكل جرأة سيجد الموظفون أنفسهم مجبرين على الاستمرار في أداء الوظائف سنتين مجانيتين ، بل برواتب تدخل في عداد السلب ، إذ يتم الرفع من قيمة الاقتطاعات كما سيتم تخفيض العائدات ، سوق الحماق و الهبل ، لكنه سيصير سوقا للمذلة إذا باركت النقابات بتواطئها بضاعاته و صفحات الإشهار التي شرع فنانونا يتهافتون على تصويرها كي يتم تعميمها على قنوات الصرف التلفزي، تقاعدنا بضاعة جد مكلفة ، مع افتقاد أدنى مواصفاة الإيزو123456789
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...