حلم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

منتدى الحديث والسيرة النبوية


 
  #1  
قديم 01-19-2013, 03:57 PM
الصورة الرمزية عبد الحفيظ البارودي
عبد الحفيظ البارودي عبد الحفيظ البارودي غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: مكناس
المشاركات: 5,878
عبد الحفيظ البارودي is on a distinguished road
افتراضي حلم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

من شمائل النبي صلي اله عليه وسلم وأخلاقه العظيمة اتصافه بخلق الحلم والتسامح والعفو‏,‏ وهو خلق عظيم يلتقي مع التوجيه الإلهي‏,‏ الذي جاء في قول الله عز وجل‏(‏ خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين‏)‏ الأعراف‏.‏


ومع قوله سبحانه‏(‏ واصبر علي ما يقولون واهجرهم هجرا جميلا‏)‏ المزمل‏.‏ يشرح لنا أ‏.‏د طه مصطفي أبو كريشة عضو مجمع البحوث الإسلامية ولقد لقي النبي صلي الله عليه من عنت المشركين وأذاهم ما تنوء به الجبال‏,‏ لكنه صلي الله عليه وسلم تحمل وتحمل‏,‏ وتسامح وعفا وكل ذلك من أجل إبلاغ الرسالة التي كلف بها رب العالمين سبحانه وتعالي‏,‏ ومن أظهر الأدلة علي التخلق بخلق الحلم والتسامح ما كان منه صلي الله عليه وسلم حين آذاه أهل الطائف إيذاء شديد جعله يتجه إلي الله عز وجل داعيا وقائلا‏

(‏ اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي‏,‏ وهواني علي الناس‏,‏ يا أرحم الراحمين‏,‏ أنت رب المستضعفين‏,‏ وأنت ربي‏,‏ إلي من تكلني؟ إلي عبد يتهجمني‏,‏ أم إلي عدو ملكته أمري؟ إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي ولكن عافيتك أوسع‏,‏ أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك‏(‏ ولكن عافيتك أوسع لي أو يحل علي سخطك‏,‏ لك العتبي حتي ترضي‏,‏ ولا حول ولا قوة إلا بك‏)‏


هكذا كانت المفاجأة‏,‏ فكيف كانت الإجابة؟ ولقد جاءه ملك الجبال وقال له‏:‏ يا محمد إن كنت تريد أن أطبق عليهم الجبلين لفعلت؟ ولكن الرسول الحليم المتسامح أبي ذلك ثم دعا ربه قائلا‏


(‏ اللهم أهد قومي فإنهم لا يعلمون‏)‏



ومن أظهر الأدلة أيضا علي خلق الحلم والتسامح عند النبي صلي الله عليه وسلم ما كان من شأنه عند فتح مكة ودخوله منتصرا بعد سنوات طوال تحمل فيها ما تحمله من أذي قريش الذين آذوه وأخرجوه وأجبروه علي الهجرة‏,‏ ثم حاربوه بعد ذلك في مواقع متعددة‏,‏ لقد كان من المتوقع بعد الفتح العظيم أن ينزل بهم العقاب الذي يستحقونه‏,‏ لكن الأمر كان علي خلاف ذلك‏,‏ وحفظ التاريخ‏.‏ موقفه العظيم صلي الله عليه وسلم حين جمعهم وقال لهم من موقف القوة‏:‏ ما تظنون أني فاعل بكم؟

فأجابوه قائلين متعطفين أخ كريم وابن أخ كريم‏,‏ فقال صلي الله عليه وسلم‏:‏ أذهبوا فأنتم الطلقاء‏.

فما أجدرنا أن نكون علي هذا الخلق العظيم في علاقتنا الاجتماعية اقتداء بسيد الخلق صلي الله عليه وسلم‏.


pgl sd]kh lpl] wgn hggi ugdi ,sgl

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...