درس لأستاذ الفلسفة

منتدى المواضيع والقضايا التربوية


 
  #1  
قديم 01-31-2013, 08:13 PM
الصورة الرمزية عبد الحفيظ البارودي
عبد الحفيظ البارودي عبد الحفيظ البارودي غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: مكناس
المشاركات: 5,878
عبد الحفيظ البارودي is on a distinguished road
افتراضي درس لأستاذ الفلسفة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

**************************

وقف أستاذ الفلسفة أمام تلاميذه وعلى غير عادته فلقد أحضر معه هذه المرة بعض الأواني والأكياس

أحضر معه وعاء زجاجيا كبيرا كالذي يستخدم في حفظ المخللات

وكرات الجولف وأكياسا أخرى.

لأستاذ الفلسفة

لأستاذ الفلسفة

لأستاذ الفلسفة

وكوبا كبيرا من القهوة الساخنة احتسى منه بضع جرعات،

وعندما حان وقت الدرس لم يتفوه الأستاذ بكلمة بل بدأ بالعمل في صمت.

أخذ كرات الجولف وملأ بها الوعاء الزجاجي

وسأل تلاميذه الذين كانوا ينظرون إليه بدهشة واستغراب: "هل الزجاجة مملوءة الآن؟"

فأجابوا جميعا: "نعم وعلى الآخر"

ثم أخذ كيسا آخر به قطع صغيرة من الحصى.


وأفرغه في الوعاء الزجاجي مع رجه حتى يجد الحصى مكانا له بين كرات الجولف.

وسأل تلاميذه مجددا : " هل الزجاجة مملوءة الآن؟"

فأجابوا جميعا "نعم هي مملوءة"

ثم أخذ كيسا آخر به رمل ناعم .

وأفرغه في الوعاء الزجاجي مع رجه رجا خفيفا حتى امتلأت جميع الفراغات بالرمل الناعم.

وسأل تلاميذه مرة اخرى :"هل الزجاجة مملوءة الآن؟"

فأجابوا جميعا بلهفة "نعم نعم"

التقط بعدها الأستاذ كوب القهوة وسكب ما بقي به داخل الوعاء الزجاجي فتغلغل السائل في الرمل

فضحك التلاميذ مندهشين .

انتظر الأستاذ حتى توقف الضحك وحل الصمت ثم أردف قائلا:

"أريدكم أن تعرفوا أن هذا الوعاء الزجاجي يمثل الحياة

حياة كل واحد منكم

كرات الجولف تمثل الأشياء الرئيسة في حياتنا كالدين والأسرة والأطفال والمجتمع والأخلاق والصحة

هذه الأشياء التي لو ضاع كل شيء آخر غيرها لاستمر الإنسان في الحياة.

أما قطع الحصى فهي تمثل الأشياء الأخرى المهمة مثل الوظيفة والسيارة والبيت.

وأما الرمل فهو يمثل كل الأشياء الصغيرة في حياتنا والتى لا حصر لها.

فلو أنكم تملؤون الوعاء الزجاجي بالرمل قبل وضع كرات الجولف فلن يكون هناك مجال لكرات الجولف

ولن يجد الحصى مجالا له بعد امتلاء الوعاء بالرمل.

ونفس الشيء بالنسبة للحصى

فلو أننا وضعناه في الوعاء قبل كرات الجولف فلن نجد مجالا لها.

وهذا ينطبق تماما على حياتنا

فلو أننا شغلنا أنفسنا فقط بالأشياء الصغيرة فلن نجد طاقة للأمور الكبيرة والمهمة في حياتنا كالدين والأسرة والمجتمع والصحة.

فعليكم بالاهتمام بصحتكم أولا والقيام بواجباتكم الدينية واهتموا بأسركم وأولادكم

ثم اهتموا بالأمور الأخرى المهمة كالبيت والسيارة .

وبعدها فقط يأتي دور الأشياء الصغيرة في حياتنا كالموسيقى والطرب واللهو "

وكان الأستاذ على وشك أن يلملم حاجياته عندما رفعت إحدى التلميذات يدها لتسأل: "وماذا عن القهوة يا أستاذ ؟"

"سعيد جدا بهذا السؤال " أجاب الأستاذ

""فمهما كانت حياتك حافلة ومليئة بالأحداث فلابد أن يكون فيها متسع لفنجان من القهوة مع صديق أو حبيب "


منقوووول





]vs gHsjh` hgtgstm

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...