حنظلة.................ناجي العلي

منتدى النقد الساخر والكاريكاتير المعبر


 
  #1  
قديم 02-05-2013, 09:05 PM
الصورة الرمزية محمد الطهيري
محمد الطهيري محمد الطهيري غير متواجد حالياً
مشرف منتدى فرع سيدي بنور
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 178
محمد الطهيري is on a distinguished road
افتراضي حنظلة.................ناجي العلي

يقول حنظلة عن نفسه : إسمي حنظلة ، أسم أبويي مش ضروري ، أمي أسمها نكبه ، تاريخ ولادتي عام النكسة ، جنسيتي : أنا مش فلسطيني ، مش أردني ، مش لبناني ، مش سوري ، مش مصري ، مش حد ، باختصار ما معيش هوية ، ولا ناوي أتجنس ، محسوبك إنسان عربي و بس ، ألتقيت صطفة بالرسام ناجي ، كان كاره شغلو لأن مش عارف يرسم وناوي شغلة غير هالشغلة ، قلتلو أنت أنسان جبان و بتهرب من المعركة و قسيت عليه ، و بعد ما طيبت خاطرو ، عرفتو عن نفسي ، و أني أنسان عربي واعي و ملتزم ، قلتلو أنا مستعد أرسم عنك الكاريكاتير كل يوم ، و فهمتو أني ما بخاف من حدا غير من الله .
يقدم ناجي العلي مولوده حنظلة بالقول : ولد حنظلة في العاشرة من عمره ، و سيظل دائماً في العاشرة ، ففي تلك السن غادرتُ الوطن ، وحين يعود ، حنظلة سيكون بعد في العاشرة ، ثم سيأخذ في الكبر بعد ذلك ... قوانين الطبيعة المعروفة لا تنطبق عليه ، إنه استثناء لأن فقدان الوطن استثناء ... وستصبح الأمور طبيعيةً حين يعود ل


و قال : ولد حنظلة أيقونة تحفظ روحي و تحفظني من الإنزلاق ، حنظلة وفي لفلسطين ، و هو لن يسمح لي أن أكون غير ذلك ، إنه نقطة عرق من جبيني تلسعني إذا جال بخاطري أن أجبن أو أتراجع .

يعتبر حنظلة من أكثر الأيقونات شهرة في العالم ... فهو ذاك الطفل الصغير الذي يدير ظهره لخيبات هذه الأمة و قهرها و ينظر نحو شروق الشمس دائماً ، لا نرى وجهه إلا في إنتصارات الأمة ، و لا نرى عيناه إلا عندما تتحرر فلسطين و سائر أرضنا العربية ... بثيابه الرثة و شعره الأشعث و بأقدامه العارية يمثل حنظلة كل الأمة العربية من مشارقها إلى مغربها ، رافق ناجي العلي في كل لوحاته و حينما أغتيل الفنان ناجي العلي بقي حنظلة وحيداً ينتظر عودة فارس جديد .
أما عن ناجي العلي فيقول عن نفسه :

اسمي ناجي العلي.. ولدت حيث ولد المسيح ، بين طبرية والناصرة ، في قرية الشجرة بالجليل الشمالي، أخرجوني من هناك بعد 10 سنوات ، في 1948 إلى مخيم عين الحلوة في لبنان .. أذكر هذه السنوات العشر أكثر مما أذكره من بقية عمري، أعرف العشب والحجر والظل والنور ، لا تزال ثابتة في محجر العين كأنها حفرت حفراً .. لم يخرجها كل ما رأيته بعد ذلك .

.. أرسم .. لا أكتب أحجبة ، لا أحرق البخور ، ولكنني أرسم ، وإذا قيل أن ريشتي مبضع جراح ، أكون حققت ما حلمت طويلاً بتحقيقه.. كما أنني لست مهرجاً ، ولست شاعر قبيلة – أي قبيلة – إنني أطرد عن قلبي مهمة لا تلبث دائماً أن تعود .. ثقيلة .. ولكنها تكفي لتمنحني مبرراً لأن أحيا .
متهم بالانحياز ، وهي تهمة لا أنفيها .. أنا لست محايداً ، أنا منحاز لمن هم “تحت” .. الذين يرزحون تحت نير الأكاذيب وأطنان التضليلات وصخور القهر والنهب وأحجار السجون والمعتقلات، أنا منحاز لمن ينامون في مصر بين قبور الموتى ، ولمن يخرجون من حواري الخرطوم ليمزقوا بأيديهم سلاسلهم ، ولمن يقضون لياليهم في لبنان شحذاً للسلاح الذي سيستخرجون به شمس الصباح القادم من مخبئها .. ولمن يقرؤون كتاب الوطن في المخيمات.

كنت صبياً حين وصلنا زائغي الأعين ، حفاة الأقدام ، إلى عين الحلوة .. كنت صبياً وسمعت الكبار يتحدثون .. الدول العربية .. الإنكليز .. المؤامرة .. كما سمعت في ليالي المخيم المظلمة شهقات بكاء مكتوم .. ورأيت من دنت لحظته يموت وهو ينطلق إلى الأفق في اتجاه الوطن المسروق ، التقط الحزن بعيون أهلي ، وشعرت برغبة جارفة في أن أرسمه خطوطاً عميقة على جدارن المخيم .. حيثما وجدته مساحة شاغرة .. حفراً أو بالطباشير..

وظللت أرسم على جدران المخيم ما بقي عالقاً بذاكرتي عن الوطن ، وما كنت أراه محبوساً في العيون، ثم انتقلت رسوماتي إلى جدران سجون ثكنات الجيش اللبناني ، حيث كنت أقضي في ضيافتها فترات دورية إجبارية .. ثم إلى الأوراق .. إلى أن جاء غسان كنفاني ذات يوم إلى المخيم وشاهد رسوماً لي، فأخذها ونشرها في مجلة ” الحرية”وجاء أصدقائي بعد ذلك حاملين نسخاً من ” الحرية ” وفيها رسوماتي … شجعني هذا كُثيرا.

وتوجهت بعد ذلك إلى دراسة الفن أكاديمياً ، فالتحقت بالأكاديمية اللبنانية لمدة سنة ، أذكر أني لم أحاول خلالها إلا شهراً أو نحو ذلك ، والباقي قضيته كما هو العادة في ضيافة سجون الثكنات اللبنانية .. كانوا يقبضون علينا بأية تهمة ، وبهدف واحد دائماً: هو أن نخاف ، وكانوا يفرجون عنا حين يملون من وجودنا في السجن ، أو حين يتوسط لديهم واحد من الأهل أو الأصدقاء.

ولآن الأمور كانت على ما كانت عليه ، فقد فكرت في أن أدرس الرسم في القاهرة ، أو في روما ، وكان هذا يستلزم بعض المال ، فقررت أن أسافر إلى الكويت لأعتل بعض الوقت .. وأقتصد بعض المال .. ثم اذهب بعدها لدراسة الرسم ..

ووصلت بالفعل إلى الكويت عام 1963، وعملت في مجلة” الطليعة ” كنت اقوم أحياناً بدور المحرر والمخرج الفني والرسام والمصمم في آن واحد .. وبدأت بنشر لوحة واحدة .. ثم لوحتين ..وهكذا .. وكانت الاستجابة طيبة .. شعرت أن جسراً يتكون بيني وبين الناس ، وبدأت أرسم كالمحموم ، حتى تمنيت أن أتحول إلى أحد آلهة الهند القدامى .. بعشرين يداً .. وبكل يد ريشة ترسم وتحكي ما بالقلب .. عملت بصحف يومية بالإضافة إلى عملي ، ونشرت في أماكن متفرقة من العالم .
كنت أعمل في الكويت حين صدرت جريدة” السفير ” في بيروت . ولقد اتصل بي طلال سلمان وطلب مني أن أعود إلى لبنان لكي أعمل فيها . وشعرت أن في الامر خلاصاً ، فعدت ولكني تألمت وتوجعت نفسي مما رأيت ، فقد شعرت أن مخيم عين الحلوة كان أكثر ثورية قبل الثورة ، كانت تتوفر له رؤية أوضح سياسياً ، يعرف بالتحديد من عدوه وصديقه ، كان هدفه محدداً فلسطين ، كامل التراب الفلسطيني .

لما عدت ، كان المخيم غابة سلاح ، صحيح ، ولكنه يفتقد إلى الوضوح السياسي، وجدته أصبح قبائل ، وجدت الأنظمة غزته ودولارات النفط لوثت بعض شبابه ، كان هذا المخيم رحماً يتشكل داخله مناضلون حقيقيون ، ولكن كانت المحاولات لوقف هذه العملية . وأنا اشير بإصبع الاتهام لأكثر من طرف ، صحيح أن هناك تفاوت بين الخيانة والتقصير ، ولكني لا أعفي أحداً من المسؤولية ، الأنظمة العربية جنت علينا ، وكذلك الثورة الفلسطينية نفسها.

عندما بدأ الغزو كنت في صيدا ، الفلسطينيون في المخيمات شعروا أنه ليس هناك من يقودهم ، اجتاحتنا إسرائيل بقوتها العسكرية ، انقضت علينا في محاولة لجعلنا ننسى شيئاً اسمه فلسطين ، وكانت تعرف ان الوضع عموماً في صالحها ، فلا الوضع العربي ، ولا الوضع الدولي ولا وضع الثورة الفلسطينية يستطيع إلحاق الهزيمة بها ، والأأنظمة العربية حيدت نفسها بعد ” كامب ديفيد “.

في الماضي كانت الثورة الفلسطينية تبشر بحرب الأغوار بالرجب الشعبية ، العدو جاء باتجاهنا وكل قياداتنا العسكرية كانت تتوقع الغزو، وبتقديري ، ورغم أنني لست رجلاً عسكرياً ولم أطلق رصاصة في حياتي ، أنه كان من الممكن أن تجتاح إسرائيل لبنان بخسائر أكبر بكثير ، وهنا تشعر أن المؤامرة كانت واردة من الأنظمة ومن غير الأنظمة ، أقصد مؤامرة تطهير الجنوب والقضاء على القوة العسكرية الفلسطينية وفرض الحلول ” السلمية” وتشعر أنه مقصود أن تقدم لنا هذه “الجزرة” لكي نركض وراء الحل الأمريكي.

الطيران والقصف اليومي من البر والبرح والجو ، بالإضافة إلى أن الوضع كان عملياً مهترئاً ، قيادة هرمت ، ومخيمات من زنك وطين، اجتاحها الإسرائيليون وجعلوها كملعب كرة قدم ، ومع ذلك وصل الإسرائيليون إلى بيروت وحدود صوفر ، والمقاومة لن تنقطع من داخل المخيمات وبشهادات عسكريين إسرائيلين وبشهادتي الشخصية اعتقلت أنا وأسرتي كما اتعقلت صيدا كلها وقضينا 3 أو 4 أيام على البحر .
بعد أن تم الاحتلال ، كان همي أن أتفقد المخيم لأعرف طبيعة المقاومة والقائمين بها ، أخذت معي ابني _وكان عمره 15 سنه وذهبنا في النهار ، كانت جثث الشهداء ما زالت في الشوارع والدبابات الإسرائيلية المحروقة على حالها على أبواب المخيم لم يسحبها الإسرائيليون بعد ، تقصيت عن طبيعة المقاومين فعرفت أنهم أربعون أو خمسون شاباً لا أكثر ، كان الإسرائيليون قد حرقوا المخيم والأطفال والنساء كانوا مازالوا في الملاجئ، وكانت القذائف الإسرائيلية تنفذ إلى الأعماق وكان قد سقط مئات الضحايا من الأطفال في المخيم وفي صيدا .

وبشكل تلقائي عاهد هؤلاء الشباب أنفسهم أنهم لن يستسلموا وأنها الشهادة أو الموت ، وفعلاً لم تستطع إسرائيل أن تأسر أي واحد من هؤلاء الشباب . في النهار ، في ضوء الشمس كانت إسرائيل تنقض عليهم . وفي الليل يخرجون هم بالأر بي جي . فقط .

هذه صورة مما حدث في مخيم عين الحلوة ، وأنا شاهد ولكني أعرف أن هناك صوراً أخرى في مخيمات صور والبرج الشمالي والبص والرشيدية .

كان الناس في الملجأ وفي الشارع يدعون لله ويسبون الأنظمة وكل القيادات ويلعنون الواقع ولا يبرئون أحداً ، ويشعرون أنه ليس لهم إلا الله ويتحملون مصيرهم .

جماهير الجنوب بما فيها جماهيرنا الفلسطينية المعترة (الفقيرة ) هي التي قاتلت وهي التي حملت السلاح ووفاء لهذا الشعب العظيم الذي أعطانا أكثر مما أعطانا أي طرف آخر، وعانى وتهدم بيته ، لابد من أن يقول المرء هنا إن مقاومي الحركة الوطنية اللبنانية قد جسدوا روح المقاومة بما يقارب الأسطورة .

وفي رأيي أن الإعلام العربي مقصر في عملية توضيح روح المقاومة الحقيقية .

40 ألف صورة رسمها الفنان ناجي العلي و ماخفي لا يدخل في الحسبان ، و كانت رسوماته المصنوعة من الحبر الأسود قد تجاوت كل الخطوط الحمراء للأنظمة العربية قبل غيرها ، و في 22 تموز 1987 وصل الفنان إلى شارع آيفز في لندن حيث تقع صحيفة القبس التي عمل بها ، ليفرغ مجهول الهوية رصاصة في راسه ، ليسقط ناجي على الأرض و يفارق الحياة في 29 تموز 1987 ، لكن حنظلة بقي موجوداً في الذاكرة العربي ليصبح رمزاً لأكثر من جيل .....



pk/gm>>>>>>>>>>>>>>>>>kh[d hgugd

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...