لنا عودة ....بعد الفاصل

منتدى الموضوعات غير المصنفة :


 
  #1  
قديم 02-21-2013, 10:24 PM
الصورة الرمزية عبد العزيز منتوك
عبد العزيز منتوك عبد العزيز منتوك غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة كلميم السمارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,367
عبد العزيز منتوك is on a distinguished road
افتراضي لنا عودة ....بعد الفاصل

لنا عودة ....بعد الفاصل
هذه عبارة انتقلت في غفلة من المشاهد إلى المستمع /من التلفاز إلى المذياع.
في بداية السبعينيات، كانت الأحرف الثلاث SAP ،أكثر ما يهمنا في ما تبثه دار البريهي على شاشات سوداء ،تنتشر في القليل من بيوت المغاربة ، بيوت الذين استطاعوا أن يجهزوا منازلهم بجهاز تلفاز ، ليس لأبنائهم و ذويهم فحسب ، بل للدرب بأكمله، حيث كنا ننسل لنأخذ مكاننا بين المتفرجين في باحة دار لالة زهرة رحمها الله ، لنتفرج على حلقة من حلقات طرزان كل ثلاثاء ليلا في سنة لا أذكرها بالضبط، حلقة طرزان مثيرة من حيث الحركات و القفز و التواصل مع القردة و غيرها ، بينما وصلة الإشهار ، تترك فرصة للكبار للحديث ، و نحن الصغار كنا نولي كبير الاهتمام لصفحات الإشهار تتوالى ونحن نردد نصوصها غناء أو حوارا أو حتى لحنا.
الوضع في منزلنا وضع استماع ، حيث تتحلق العائلة حول المذياع تنصت للأزلية ، حيث أصوات كل من المرحوم الدغمي و الجندي و الراجي تملأ المكان و الزمن حياة أسطورية لم نتخلص منها إلا على أحداث الدار البيضاء بداية الثمانينات.
و لنا عودة دائما بعد الفاصل.
خبر :
تفيد آخر الأخبار بأن التعليم الجامعي سيتعزز بخلق شعبة لا ندري إن كانت طبية أم صحية أم لها بعد إنساني آخر ، ستفتح في وجه حملة شهادة ما ، و ستخرج لنا اختصاصيين في معالجة إدمان حمل البريد من و إلى النيابة ، هذا الداء الذي استفحل في صفوف فئة مديري المؤسسات التعليمية ، و لم يتمكن العديد منهم التخلص منه رغم ما بذل من جهود لتخليصهم من تبعاته ،وقيل أن الدولة ستنشئ للتخلص من هذه الآفة ملاجئ و مختبرات و غابات و خنادق و معتقلات سرية على شاكلة درب مولاي الشريف، كلها مرافق تستوجب الدراسة و العلاج توفرها رغم ما ستكلف البلاد من مصاريف طائلة، لعلها تحيل الآفة إلى الزوال خلال العقود المقبلة.
وقد أعد الزميل .....ربورطاجا في الموضوع ..........تسود الشاشة ....عطب تقني ...........يواصل البث بعد 12 دقيقة ، دونما اعتذار.
خبر :
في مجال آخر ، عقد المجلس الأعلى للقضاء دورته العادية في أجواء من الجدية و الحماس ، تميزت باشتغال لجنة النصوص القانونية على إعداد مشروع نص قانوني يهم تجريم عملية حمل البريد على يد شخص غير ساعي البريد المغربي، الموظف لدى مصالح بريد المغرب في التراب الوطني ، إسوة بحمله من طرف ساعي البريد الطايواني الذي يوزعه داخل الحدود الطايوانية ، النرويجي بالنرويج ، و الفرعوني بمصر ، استمرت الأشغال طيلة يومين ، وذلك استعانة بتجارب الدول المتقدمة في التواصل ، و التي تجمعنا بها افاقيات شراكة تمتد لحد تبادل الخبرات.
و الأمر يهم هنا مديري المؤسسات التعليمية ، في محاولة لوضع حد لآفة إدمان نقل البريد ، الذي كثيرا ما صرح السيد وزير التربية الوطنية أنهم يتطاولون على مهمة ليست من اختصاصهم ، و قد تسربت أخبار تفيد بأن حمل البريد سيصير بمثابة حيازة المخدرات، و بالتالي ستصبح لهما نفس العقوبات مع مراعاة الوزن و المضمون.
فاصل قصير ....و سنعود....
خبر :
اجتمع ظهر اليوم "لأن الناس ألفوا النعاس حتى الظهر " خبراء وزارة التعليم بالعاصمة الرباط ، للتباحث في ورطة البريد ، حيث تداولوا العديد من الخيارات لشرعنة تخريجة تحفظ ماء الوجه للجميع ، فوصل دهاء المجتمعين ، إلى إيلاء هذه المسألة للنواب و النيابات ، في توجه ينسجم مع توجه "فرق تسد" ، و كذلك لكون قرار مقاطعة البريد لم يكن نابعا عن صدق نضالي من طرف من اتخذوا هذا القرار ، لكون العديد من المديرين هرولوا بشغف لسحب و إيداع البريد خفية ثم علانية ، و بعضهم علل هذا التراجع بعبارة "التذمر من قرارات المكتب الوطني "، بينما البعض تخوف عن تراجع الوزارة في مسألة التعويضات الجزافية ، بينما ما يزال بعض الحمقى منهم " و أنا أولهم " مصرين على أن تتحمل الوزارة و النيابة مسؤوليتهما في هذه النازلة.
و الوزارة خلال الأيام الأخيرة تعمل على تصنيف المديرين لفئتين : فئة تقوم بأداء المهام ، و فئة لا تقوم بأداء المهام ، فياترى أية معايير ستعتمد في هذا التصنيف؟ غير الإجابة الفورية عن بريد وارد لا نتوصل به، و بريد صادر لا يغادر مكاتبنا؟ ونحن قلة ، لكن أقوياء.
النشرة الجوية :
لا تأخذ أكثر من دقيقتين، "الصهد ولا البرد ما كاين فرق"، مغلفة بعشرة دقائق للإشهار ، كي نعود لمتابعة ما تبقى من حلقة طرزان.
ومنذ نجاحنا للقسم الثالث ابتدائي " الابتدائي الثاني أنذاك" ، صار العديد منا يعرف كيف يتهجى " SAP"، إسوة بانهماكنا على التهام نصوص : mina joli mina – miki joli miki
بعد سنوات قليلة سيتحول ذلك الانبهار الكبير و الاعجاب العظيم بوصلة الاشهار إلى إحساس بضياع الوقت ، خصوصا لما صرنا ندرك أنا تناول مشروب "كروش" في عز الصيف ليس بمقدورنا إلا مشاهدته على شاشة التلفاز أو في الدكان ، و ركوب القطار و الاغتسال بشامبوان ...و اورانجينا المرحوم بلقاس و غيرها بعيدة المنال، بينما علبة عود الثقاب "السبع" ، فلم تكن بالاثارة نفسها لأن الوالدة رحمها الله كانت كثيرا ما ترسلني لاقتنائها ، لأنني كنت أستهلك جزءا منها في اللعب ، ثم في زمن آخر ....أقتسمها سرا مع المطبخ لأغراض أخرى" عفى الله عن الجميع".
الزمن الذي نعيش هذه الأيام ، شبيه بزمن الفاصل الإشهاري ، رغم أنه على مستوى التلفاز ، صار زمن جرأة كبيرة في إبراز المفاتن ، واستعراض العضلات ، و كل ما يعجز المرء عن التفكير في اقتنائه و يتناسى احتياجه،كانت وصلة الإشهار رغم طولها المبالغ فيه ، لحظة سريعة الانتهاء لتفسح الفرصة أمام المشاهد للتفاعل مع عرض إخباري أو ترفيهي أو ثقافي أو .....لكنها في وضعنا وصلة طويلة جدا ، و لها قابلية التمدد كأسلاك الكهرباء التي تتدلى في عز الصيف، وصلة يستحيل معها المشهد ظلاما ، كوضعية العطب التقني ، الذي يمتد في الزمن و في أثره في النفس ، تماما كما حدث خلال مباراة لمنتخبنا الوطني خلال إحدى دورات كأس إفريقيا للأمم في سنة ما ، انقطع البث ، و انقطع الاتصال الإذاعي ،و طال زمن العطب التقني و لم يعلم المغاربة بنتيجة المباراة إلا في الغد ، و من فرنسا ، أليست فرنسا إفريقية أكثر من اللازم؟
إن الغموض الذي يعيشه وضعنا الجمعوي ، غموض مقرف، اجتماعات تنعقد دون تعميم بنتائجها ، تواصل مع الوزارة دون تعميم تفاصيل مداولاتها،تجديد الانخراط لهذا الموسم إجراء معطل لا نفهم لماذا، مواجهة الاقتطاع بالصمت كالمذنبين .....طال الفاصل الإشهاري ، أكثر من اللازم ، و قيل في موضع آخر ، من لا برنامج له.....



gkh u,]m >>>>fu] hgthwg

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...