Mohamed HIMITE آش بيك دارت لقدار

منتدى منبر النقاش الحر


 
  #11  
قديم 02-23-2013, 02:49 AM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,106
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي أخي جاوز الظالمون المدي ....

فلسطين في الغناء المصري : تطابق كامل / كتلة واحدة
فلسطين و مصر تاريخ متصل منذ الفراعنة ... كل خطر مهدد لمصر .. لا يأتي إلا من الشرق .. و كل استقرار و امان مرتبط بالشرق .. بفلسطين (يراجع كتاب هيكل القيم "عروش وجيوش").. و إذا كان التآمر الغربي استهدف فيما استهدف كسر التواصل الآسوي الافريقي و الامتداد العربي الاسلامي الموحد .. فان مصر تستشعر بالغريزة و بثقل التاريخ أن هذه الزاية القائمة في شرق المتوسط لا تحتمل أي التهاب .. فأحرى سرطان .. مستفحل برعاية و دعم من العالم الغربي كله ... الآن برعاية من العالم كله ...
لهذا ستكون فلسطين و مصر قضية واحدة منصهرة .. و سيلاحظ ذاك في الغناء و الانشاد التوعوي والحماسي و التحشيدي .. غناء القضية .. و نبدأ الرحلة مع الثلاثة الكبار .. و لو أن ما يوجد في مصر وقتها كله كبير ..

.................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................

أخي جاوز الظالمون المدي
رائعة/ علي محمود طه
اقتباس :
كان إعلان قيام الكيان الصهيوني اللقيط على أرض فلسطين عام 1948 حدثا استثنائيا و تراجيديا في تاريخ الإسلام، والعرب، فلأول مرة منذ سقوط الأندلس عام 1492 تخرج أرض من سيطرة المسلمين، ويطرد أهلها، وأمام هذا حدث كبير كهذا قدم الشاعر المصري الكبير علي محمود طه قصيدته جاوز الظالمون المدى.

أخي، جاوز الظالمون الــمـدى ..... فحــــقَّ الجهـــادُ، وحقَّ الفـدى
أنتركهُمْ يغصبونَ العُــــروبــــةَ...... مجـــد الأبــــوَّةِ والـســـــؤددا؟
وليسوا بِغَيْرِ صليلِ الســيـوف ...... يُجيـــبونَ صوتًا لنا أو صـدىِ
فجــرِّدْ حـــسامَكَ من غـــمــدِهِ ...... فليس لهُ، بـــعـــدُ، أن يُغـــمـدا
أخي، أيهـــا العربيُّ الأبيُّ أرى...... اليوم موعـــدنا لا الـــــــغــــــدا
أخي، أقبل الشرقُ في أمــــــةٍ ....... تردُّ الـــضلال وتُحيي الــــهُـدى
أخي، إنّ في القدسِ أختًا لنـا ........ أعــــدَّ لها الذابحون الـــمُــــدى
صبرنا على غدْرِهم قادرينــا ........ و كنا لَهُمْ قــدرًا مُــــرصــــــدًا
طلعْنا عليهم طلوع المنــونِ ......... فطاروا هبـــاءً، وصاروا سُدى
أخي، قُمْ إليها نشقُّ الغــمـار َ ........ دمًا قانيًا و لــظى مـــــرعـــــدا
أخي، ظمئتْ للقتال السيـــوفُ ....... فأوردْ شَباها الدم المُـــصــعـدا
أخي، إن جرى في ثراها دمي ....... وشبَّ الضرام بهــا مـــــوقــدا
فـفــتـِّـشْ على مهجـــةٍ حُرَّة ......... أبَتْ أن يَمُرَّ عـــليها الـــعِـــــدا
وَخُــذْ راية الحق من قبضــةٍ......... جلاها الوَغَى، و نماها الــنَّدى
وقبِّل شهـــيدًا على أرضهـــا ......... دعا باسمها الله و استــشهــدا
فلسطينُ يفدي حِماكِ الشبابُ .......... وجلّ الفــــدائــي و المُــفتــدى
فلسطين تحميكِ منا الصـدورُ ......... فـــــإمًا الحياة و إمــا الـــرَّدى

ألحان وغناء محمد عبد الوهاب


أم كلثوم و محمد عبدالوهاب و نزار قباني
اصبح عندي الان بندقية
[CENTER
]في عام 1968 كتب الشاعر السوري نزار قباني قصيدة "أصبح عندي الآن بندقية" يقوم فيها بتحية الكفاح الفلسطيني، وفي العام التالي غنت أم كلثوم هذه القصيدة من ألحان عبد الوهاب، ولحن هذه القصيدة تعبيري خالص لا يتعمد كثيراً على التطريب. رغم جمال الأغنية إلاّ أن كثيراً من جمهور المستمعين لا يعرفونها لأنها غير مصورة، ولأن وضع الفلسطينيين لم يتغير كثيراً منذ غناء الأغنية، يشعر من يسمعها وكأنها تعبر عن مأساة هذا الشعب المكلوم / الجبار ..
أصبح عندي الآن بندقية
إلى فلسطين خذوني معكم
إلى ربىً حزينة
كوجه المجدلية
إلى القباب الخضر
والحجارة النبيَّة
عشرين عاماً وأنا أبحث عن أرضٍ وعن وهوية
أبحث عن بيتي الذي هناك
عن وطني المحاط بالأسلاك
أبحث عن طفولتي
وعن رفاق حارتي
عن كتبي
عن صوري
عن كل ركن دافئٍ
وكل مزهرية
إلى فلسطين خذوني معكم يا أيها الرجال
أريد أن أعيش أو أموت كالرجال
أصبح عندي الآن بندقية
قولوا لمن يسأل عن قضيتي
بارودتي صارت هي القضية
أصبح عندي الآن بندقية
أصبحت في قائمة الثوار
أفترس الأشواك والغبار
وألبس المنيّة
أنا مع الثوار
أنا من الثوار
من يوم أن حملت بندقيتي
صارت فلسطين على أمتار
يا أيها الثوار
في القدس
في الخليل
في بيسان
في الأغوار
في بيت لحمٍ
حيث كنتم أيها الأحرار
تقدموا... تقدموا..
إلى فلسطين طريق واحد
يمر من فوهة بندقية


عبد الحليم حافظ - فدائي



فدائي فدائي فدائي
أهدي العروبة دمائي;أموتأعيش؛مايهمنيش
وكفاية أشوف علم العروبة باقي
علم العروبة باقي
فدائي فدائي فدائي
وسط المخاطر هناك مكاني
والنصر عمروا ما كان أماني
جوه المواقع بين المدافع
وسط القنابل أنسف أقاتل
و أموت أعيش؛ ما يهمنيش
وكفاية أشوف علم العروبة باقي
علم العروبة باقي
لو مت ياأمي ما تبكيش
راح أموت علشان بلدي تعيش
افرحي يا ما و زفيني
و في يوم النصر افتكريني
وان طالت ياما السنين
خلي خواتي الصغيرين
يكونوا زيي فدائيين فدائيين ياما

__________________
َّ

التعديل الأخير تم بواسطة الحسين بازهار ; 02-23-2013 الساعة 08:50 AM
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يارب عبد الرحيم ميمي منتدى الحديث والسيرة النبوية 0 07-06-2012 12:41 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...