قصائد خالدة ...

منتدى قصائد وأشعار:


 
  #1  
قديم 03-15-2013, 12:10 AM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,106
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي قصائد خالدة ...

هذه القصيدة .. لا تنسى بالفعل ... فبعد سنين من قراءتها في "الملاحظة" السنة الأولى من السلك الأول ثانوي و قتها (الاعدادي) حاليا .. اقترحها علينا أستاذنا رحمه الله .. كان بحر أدب و ثقافة .. في أجزاء .. متتالية .. و حفظها أصدقائي أما أنا فكنت أحفظ ما يتعلق لوحده بذاكرتي .. و كان أستاذنا من النوع الذي يحترم ضعف الآخرين و عترف بمواقع قوتهم .. ان وجدت ؟
كنت ساطرح هذه القصيدة في نافذة "سادت ثم بادت .." ولكن بعد تدوير الأمر في رأسي .. رأيت أن في تاريخ الأدب توجد عديد من عيون الشعر لها مناسبات و لها و قع يستعصي على السنين و النسيان ردمه .. او اهالة التراب عليه ..

قصة القصيدة :
اقتباس :
نظم هذه القصيدة أبو الحسن علي بن زريق البغدادي بعد وجد وفقد واشتياق لرفيقة دربه التي انقطعت بينه وبينها حبال الوصال حيث كان له ابنة عم أحبها حبًا عميقًا صادقًا, ولكن أصابته الفاقة وضيق العيش, فأراد أن يغادر بغداد إلى الأندلس طلبًا للغنى, وذلك بمدح أمرائها وعظمائها،ولكن صاحبته تشبثتْ به, ودعته إلى البقاء حبًا له, وخوفًا عليه من الأخطار, فلم ينصت لها, ونفَّذ ما عَزم عليه، وقصد الأمير أبا الخيبر عبد الرحمن الأندلسي في الأندلس, ومدحه بقصيدةٍ بليغة جدًا, فأعطاه عطاءً قليلاً، فقال ابن زريق- والحزن يحرقه-: "إنا لله وإنا إليه راجعون, سلكت القفار والبحار إلى هذا الرجل, فأعطاني هذاالعطاء القليل؟!".
ثم تذكَّر ما اقترفه في حق بنت عمه من تركها, وما تحمَّله من مشاقٍ ومتاعب, مع لزوم الفقر, وضيقِ ذات اليد، فاعتلَّ غمًّا ومات.
وقال بعض مَن كتب عنه إنَّ عبد الرحمن الأندلسي أراد أن يختبره بهذا العطاء القليل ليعرف هل هو من المتعففين أم الطامعين الجشعين, فلما تبيَّنت له الأولى سأل عنه ليجزل له العطاء, فتفقدوه في الخان الذي نزل به, فوجدوه ميتًا, وعند رأسه رقعة مكتوب فيها هذه العينية.

منتهى الروعة و الرقة و سماء الحنين و الوجد
(استودع الله في بغداد لي قمرا أو لا تعدليه )
أبو الحسن علي بن زريق البغدادي
لا تعذليه فان العذل يولعه ✿ قد قلت حقا ولكن ليس يسمعه
جاوزت في نصحه حدا اضر به✿من حيث قدرت ان النصح ينفعه
فاستعملي الرفق في تانيبه بدلا✿ من عنفه فهو مضنى القلب موجعه
قد كان مضطلعا بالخطب يحمله✿ فضلعت بخطوب البين اضلعه
يكفيه من لوعة التشتيت ان له✿من النوى كل يوم ما يروعه
ماآب من سفر الا وازعجه✿عزم الى سفر بالرغم يزمعه
كأنما هو في حل ومرتحل✿ موكل بفضاء الله يذرعه
وما مجاهدة الانسان واصلة✿رزقا ولا دعة الانسان تقطعه
قد قسم الله بين الناس رزقهم✿لا يخلق الله من خلق يضيعه
والحرص في الرزق والارزاق قد قسمت✿بغي الا ان بغي المرء يصرعه
استودع الله في بغداد لي قمرا✿بالكرخ من فلك الازرار مطلعه
ودعته وبودي لو يودعني✿صفو الحياة واني لا اودعه
وكم تشبثت بي يوم الرحيل ضحى✿وادمعي مستهلات وادمعه
لا اكذب الله ثوب العذر منخرق✿مني بفرقته لكن ارقعه
اني اوسع عذري في جنايته✿بالبين عني وقلبي لا يوسعه
اعتضت من وجه خلي بعد فرقته✿كأسا يجرع منها ما اجرعه
كم قائل لي ذقت البين قلت له✿الذنب والله ذنبي لست ادفعه
هلا اقمت فكان الرشد اجمعه✿لو انني حين بان الرشداتبعه
يامن اقطع ايامي وانفدها✿ حزنا عليه وليلي لست اهجعه
لا يطمئن بجنبي مضجع وكذا✿لا يطمئن به مذ بنت مضجعه
ما كنت احسب ان الدهر يفجعني✿به ولا ان بي الايام تفجعه
حتى جرى الدهر فيما بيننا بيد✿عسراء تمنعني حقي وتمنعه
وكنت من ريب دهري جازعا فرقا✿فلم اوق الذي قد كنت اجزعه
بالله يا منزل القصر الذي درست✿آثاره وعفت مذ بنت اربعه
هل الزمان معيد فيك لذتنا✿ ام الليالي التي امضته ترجعه
في ذمة الله من اصبحت منزله✿ وجاد الغيث على مغناك يمرعه
من عنده لي عهد لا يضيع كما✿عندي له عهد صدق لا اضيعه
ومن يصدع قلبي ذكره واذا✿ جرى على قلبه ذكري يصدعه
لاصبرن لدهرلا يمتعني✿ به ولابي في حال يمتعه
علما بان اصطباري معقب فرجا✿ فاضيق الامران فكرت اوسعه
عل الليالي التي اضنت بفرقتنا✿ جسمي ستجمعني يوما وتجمعه
وان تغل احدا منا منيته✿ لا بد في غده الثاني سيتبعه
وان يدم ابدا هذا الفراق لنا✿ فما الذي بقضاء الله نصنعه

قصائد خالدة



rwhz] ohg]m >>>

__________________
َّ
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...