قصيدة المعتمد بن عباد .. وهو في سجن أغمات .

منتدى قصائد وأشعار:


إضافة رد
  #1  
قديم 03-13-2013, 11:10 PM
الصورة الرمزية عبدالخالق جنات
عبدالخالق جنات عبدالخالق جنات غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
الدولة: الجديدة
المشاركات: 1,287
عبدالخالق جنات is on a distinguished road
افتراضي قصيدة المعتمد بن عباد .. وهو في سجن أغمات .

قصيدة المعتمد بن عباد .. وهو في سجن أغمات ..
قال هذه القصيدة يوم العيد عندما حضرت زوجته اعتماد الرميكية وبناته لزيارته في السجن. وكن في حال يرثى لها بعد حياة العز والترف ..
قال :
فيما مضى كنت بالأعياد مسرورا ... وكان عيـدك باللـذات معمـــــــورا
وكنت تحسب أن العيـد مسعــــــدةٌ ... فساءك العيد في أغمات مأسـورا
ترى بناتك في الأطمـار جائعــــــةً ... في لبسهنّ رأيت الفقر مسطـــورا
معاشهـنّ بعيـد العـزّ ممتهـــــــــنٌ ... يغزلن للناس لا يملكن قطميــــرا
برزن نحـوك للتسليـم خاشعـــــــةً ... عيونهنّ فعـاد القلـب موتــــــــورا
قد أُغمضت بعد أن كانت مفتّـــــرةً ... أبصارهـنّ حسيـراتٍ مكاسيـــــرا
يطأن في الطين والأقدام حافيــــةً ... تشكو فراق حذاءٍ كـان موفـــورا
قد لوّثت بيد الأقـذاء واتسخــــــت ... كأنها لم تطـأ مسكـاً وكافــــــــورا
لا خدّ إلا ويشكو الجدب ظاهــــره ... وقبل كان بماء الـورد مغمـــــورا
لكنه بسيـول الحـزن مُختــــــــرقٌ ... وليس إلا مع الأنفاس ممطـــورا
أفطرت في العيد لا عادت إسـاءتُه ... ولست يا عيدُ مني اليوم معـذورا
وكنت تحسب أن الفطر مُبتَهَـــــجٌ ... فعـاد فطـرك للأكبـاد تفطيـــــــــــرا
قد كان دهرك إن تأمـره ممتثـــــلاً ... لما أمرت وكان الفعـلُ مبـــــرورا
وكم حكمت على الأقوامِ في صلفٍ ... فردّك الدهـر منهيـاً ومأمـــــــورا
من بات بعدك في ملكٍ يسرّ بـــــه ... أو بات يهنأ باللـذات مســــــرورا
ولم تعظه عوادي الدهر إذ وقعت ... فإنما بات في الأحـلام مغــــــرورا


rwd]m hglujl] fk ufh] >> ,i, td s[k Hylhj >

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-14-2013, 12:11 AM
الصورة الرمزية أبو أيمن نورالدين بوعمود
أبو أيمن نورالدين بوعمود أبو أيمن نورالدين بوعمود غير متواجد حالياً
مشرف منتدى الابداعات والانتاجات الأدبية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 1,855
أبو أيمن نورالدين بوعمود is on a distinguished road
افتراضي

قصيدة مؤثرة جدا، نظمها الألم وصاغتها المحنة.
تحياتي
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-14-2013, 01:08 AM
الصورة الرمزية عبدالخالق جنات
عبدالخالق جنات عبدالخالق جنات غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
الدولة: الجديدة
المشاركات: 1,287
عبدالخالق جنات is on a distinguished road
افتراضي

الشكر الجزيل على التعليق اخي أبو ايمن
الحرمان من الحرية والحقوق وما ينتج عنه من شدة الألم ، تولد مشاعرسرعان ما تنفجر في شكل كلام معبرموزون تتقبله بلهف الأذن الصاغية .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-18-2013, 06:20 PM
الصورة الرمزية عبد العزيز منتوك
عبد العزيز منتوك عبد العزيز منتوك غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة كلميم السمارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,328
عبد العزيز منتوك is on a distinguished road
افتراضي تساؤل

أهي القصيدة التي ورد بها :
عيد بأي حال عدت ياعيد بما مضى أم بأمر فيه تجديد
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-18-2013, 07:32 PM
الصورة الرمزية عبدالخالق جنات
عبدالخالق جنات عبدالخالق جنات غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
الدولة: الجديدة
المشاركات: 1,287
عبدالخالق جنات is on a distinguished road
افتراضي

عيد بأي حال عدت ياعيد بما مضى أم بأمر فيه تجديد
هذاالبيت الشعري للمتنبي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-18-2013, 09:34 PM
الصورة الرمزية Mohamed HIMITE
Mohamed HIMITE Mohamed HIMITE متواجد حالياً
مشرف الجهة الشرقية
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: الناظور
المشاركات: 1,010
Mohamed HIMITE is on a distinguished road
افتراضي

أخي منتوك ، أخي جنات .نعم ،هذا البيت للمتنبي وهو مطلع قصيدته الأخيرة التي تركها في بيته بمصر ، وفيها هجاء شديد الإقذاع لكافور إخشيد "ملك" مصر. والمتنبي كان ذا طموح كبير وحاول الحصول على أموال ومنصب وال أو عامل لدى سيف الدولة في الشام فلم يفلح وهاجر إلى مصر لنفس الغرض فلم ينجح. وهي التي أدت إلى هلاك المتنبي (هي والخيل والليل...). فعندما فر إلى الشام تاركا القصيدة وراءه .أرسل كافور في أثره سرية من جنوده لقتله أو أسره.وفي الصحراء المصرية أثناء الفرار التفت وراءه فرأى غبارا بعيدا وعلم أنه مطارد فأمر خدمه بأن يسرعوا. لكن أحدهم قال له : كيف تهرب وأنت القائل:
الخيل والليل والبيداء تعرفني ـــــــــــــــــ والسيف والرمح والقرطاس والقلم

وأخذته النخوة فتوقف وقاتل حتى قتل.

هذه الرواية من الذاكرة ، فمن وجد فيها خطأ أوسهوا فليقومها وله الشكر.

القصيدة:
عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ
أمّا الأحِبّةُ فالبَيْداءُ دونَهُمُ فَلَيتَ دونَكَ بِيداً دونَهَا بِيدُ
لَوْلا العُلى لم تجُبْ بي ما أجوبُ بهَا وَجْنَاءُ حَرْفٌ وَلا جَرْداءُ قَيْدودُ
وَكَانَ أطيَبَ مِنْ سَيفي مُعانَقَةً أشْبَاهُ رَوْنَقِهِ الغِيدُ الأمَاليدُ
لم يَترُكِ الدّهْرُ مِنْ قَلبي وَلا كبدي شَيْئاً تُتَيّمُهُ عَينٌ وَلا جِيدُ
يا سَاقِيَيَّ أخَمْرٌ في كُؤوسكُما أمْ في كُؤوسِكُمَا هَمٌّ وَتَسهيدُ؟
أصَخْرَةٌ أنَا، ما لي لا تُحَرّكُني هَذِي المُدامُ وَلا هَذي الأغَارِيدُ
إذا أرَدْتُ كُمَيْتَ اللّوْنِ صَافِيَةً وَجَدْتُهَا وَحَبيبُ النّفسِ مَفقُودُ
ماذا لَقيتُ منَ الدّنْيَا وَأعْجَبُهُ أني بمَا أنَا شاكٍ مِنْهُ مَحْسُودُ
أمْسَيْتُ أرْوَحَ مُثْرٍ خَازِناً وَيَداً أنَا الغَنيّ وَأمْوَالي المَوَاعِيدُ
إنّي نَزَلْتُ بكَذّابِينَ، ضَيْفُهُمُ عَنِ القِرَى وَعَنِ الترْحالِ محْدُودُ
جودُ الرّجالِ من الأيدي وَجُودُهُمُ منَ اللّسانِ، فَلا كانوا وَلا الجُودُ
ما يَقبضُ المَوْتُ نَفساً من نفوسِهِمُ إلاّ وَفي يَدِهِ مِنْ نَتْنِهَا عُودُ
أكُلّمَا اغتَالَ عَبدُ السّوْءِ سَيّدَهُ أوْ خَانَهُ فَلَهُ في مصرَ تَمْهِيدُ
صَارَ الخَصِيّ إمَامَ الآبِقِينَ بِهَا فالحُرّ مُسْتَعْبَدٌ وَالعَبْدُ مَعْبُودُ
نَامَتْ نَوَاطِيرُ مِصرٍ عَنْ ثَعَالِبِها فَقَدْ بَشِمْنَ وَما تَفنى العَنَاقيدُ
العَبْدُ لَيْسَ لِحُرٍّ صَالِحٍ بأخٍ لَوْ أنّهُ في ثِيَابِ الحُرّ مَوْلُودُ

لا تَشْتَرِ العَبْدَ إلاّ وَالعَصَا مَعَهُ إنّ العَبيدَ لأنْجَاسٌ مَنَاكِيدُ
ما كُنتُ أحْسَبُني أحْيَا إلى زَمَنٍ يُسِيءُ بي فيهِ عَبْدٌ وَهْوَ مَحْمُودُ
ولا تَوَهّمْتُ أنّ النّاسَ قَدْ فُقِدوا وَأنّ مِثْلَ أبي البَيْضاءِ مَوْجودُ
وَأنّ ذا الأسْوَدَ المَثْقُوبَ مَشْفَرُهُ تُطيعُهُ ذي العَضَاريطُ الرّعاديد
جَوْعانُ يأكُلُ مِنْ زادي وَيُمسِكني لكَيْ يُقالَ عَظيمُ القَدرِ مَقْصُودُ
وَيْلُمِّهَا خُطّةً وَيْلُمِّ قَابِلِهَا لِمِثْلِها خُلِقَ المَهْرِيّةُ القُودُ
وَعِنْدَها لَذّ طَعْمَ المَوْتِ شَارِبُهُ إنّ المَنِيّةَ عِنْدَ الذّلّ قِنْديدُ
مَنْ عَلّمَ الأسْوَدَ المَخصِيّ مكرُمَةً أقَوْمُهُ البِيضُ أمْ آبَاؤهُ الصِّيدُ
أمْ أُذْنُهُ في يَدِ النّخّاسِ دامِيَةً أمْ قَدْرُهُ وَهْوَ بالفِلْسَينِ مَرْدودُ
أوْلى اللّئَامِ كُوَيْفِيرٌ بمَعْذِرَةٍ في كلّ لُؤمٍ، وَبَعضُ العُذرِ تَفنيدُ
وَذاكَ أنّ الفُحُولَ البِيضَ عاجِزَةٌ عنِ الجَميلِ فكَيفَ الخِصْيةُ السّودُ؟
تحياتي وتقديري للإخوة الشعراء والمهتمين بالشعر

التعديل الأخير تم بواسطة Mohamed HIMITE ; 03-18-2013 الساعة 09:41 PM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-18-2013, 10:33 PM
الصورة الرمزية عبدالخالق جنات
عبدالخالق جنات عبدالخالق جنات غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
الدولة: الجديدة
المشاركات: 1,287
عبدالخالق جنات is on a distinguished road
افتراضي

صحيح اخي محمد ما أتيت به يدخل في التحليل الصحيح ،
* نبذة عن الشاعر .
* الظرف الزمكاني للقصيدة .
* تحليل القصيدة من خلال فكرة الشاعر.
* التعليق عل النص ( مع اوضد الشاع)
* الإستنتاج .
وهذه المراحل كانت ناجحة ، وأنا هنا لا أقوم عملك اخي محمد ولكن ما فهمته حسب فهمي المتواضع .
تحياتي لجميع الغيورين على هذا المنتدى
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 03-18-2013, 11:07 PM
الصورة الرمزية Mohamed HIMITE
Mohamed HIMITE Mohamed HIMITE متواجد حالياً
مشرف الجهة الشرقية
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: الناظور
المشاركات: 1,010
Mohamed HIMITE is on a distinguished road
افتراضي

والله يا أخي ، لم أفكر في تحليل القصيدة وهل أنا أهل لتحليل شعر أبي الطيب أو حتى غيره. بل فقط ذكرتموني بأحد الشعراء العظام وذكرني بيته بالحدث فجمعت شتات الذاكرة لأحكيه لكم.
أما القصيدة فقد نقلتها فأنا لا أحفظ منها إلا القليل.
وبمناسبة الحديث عن المتنبي ، وشعره مليء بالحكم.يعجبني قوله:

على قدر أهل العزم تأتي العزائم ــــــــــ وتأتي على قدر الكرام المكارم
وتعظم في عين الصغير صغارها ــــــــــ وتصغر في عين العظيم العظائم
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03-19-2013, 01:03 AM
الصورة الرمزية عبدالخالق جنات
عبدالخالق جنات عبدالخالق جنات غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
الدولة: الجديدة
المشاركات: 1,287
عبدالخالق جنات is on a distinguished road
افتراضي

أيهذا الشاكي ، وما بك داء ......... كيف تغدو إذا غدوت عليلا

إن شر الجناة في الأرض نفس .........تتوقى قبل الرحيل الرحيلا

وترى الشوك في الورود وتغمى ......أن ترى فوقها الندى إكليلا

هو عب‏ء على الحياة ثقيل ...........من يظن الحياة عب‏ء ثقيلا

والذي نفسه بغير جمال .........لا يرى في الحياة شيئا جميلا

فتمتع بالصبح ما دمت فيه .......لا تخف أن يزول حتى يزولا

أيهذا الشاكي وما بك داء ......كن جميلا ترى الوجود جميلا

إيليا أبو ماضي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...