كيف تتعامل مع ابنك المراهق وابنتك المراهقة ؟

منتدى الموضوعات غير المصنفة :


 
  #1  
قديم 03-24-2013, 11:27 PM
الصورة الرمزية عبدالخالق جنات
عبدالخالق جنات عبدالخالق جنات غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
الدولة: الجديدة
المشاركات: 1,287
عبدالخالق جنات is on a distinguished road
افتراضي كيف تتعامل مع ابنك المراهق وابنتك المراهقة ؟

كيف تتعامل مع ابنك المراهق وابنتك المراهقة ؟

مرحلة المراهقة من أكثر وأسرع المراحل تطورًا وتأثيرًا في حياة الإنسان، بعد مرحلة الطفولة, فهناك مبادئ يزداد فهمها وثباتها، ومعلومات أصبحت واضحة بصورة أفضل، كما يجد المراهق نفسه بدأ يتعامل بأسلوب مختلف وأكثر نضجًا مع من حوله، وأكثر من يلاحظ هذا الاختلاف هم الوالدان والأقارب، والجيران.
يغير «الكبار» أسلوب معاملتهم، إذ أصبحوا يعتمدون على أبنائهم وبناتهم بصورة أكبر، كما يصبح أسلوب الحوار أكثر نضجًا وصراحة.
ولكن تزداد التنبيهات والمحظورات في هذه المرحلة أيضًا، وهي ليست نابعة من فراغ، أو لرغبة الكبار في فرض سيرتهم، لكن لأن الأمور بالنسبة للمراهق لم تتضح بعد، وهي جديدة وغريبة، ويحتاج المراهق لأن يعرف ويفهم «لماذا» و«كيف» وتزداد تساؤلاته بداخله، «اسمعونا.. وتكلموا معنا بصراحة»، «لا تسخروا من مشاعرنا»، «لا تجعلونا نخاف منكم أو نكذب عليكم».
إن خوف الوالدين على أبنائهم في اجتياز هذه المرحلة بسلام، لا يكفي وحده دون إبداء الأسباب، أما أسلوب التخويف فلم يعد مجديًا إذ لم يعد المراهق طفلًا.
نحتاج لمن يتكلم معنا.. ويسمعنا!
صيحة بداخل كل مراهق، إنه يفتقد الحوار، ويفتقد من يتحدث معه، يقول «الابن أو الابنة»: «إن الكبار يتعاملون معنا وكأننا أطفال، وكأننا لا نسمع إلا آراءهم فقط، فهم يريدون منا أن نتصرف كما يتصرفون هم»
ويقول الوالد: «يظن ابني أنه أصبح ناضجًا وأنه يعرف كل شيء» وينفد صبره سريعًا بمجرد البدء في توجيه نصيحة له، فكيف إذن سيفهم ويتعلم؟
إن إنكار الوالدين لمشاعر أبنائهما وبناتهما في سن المراهقة لا يلغيها، لذلك فبدلًا من الخوف والانتظار يجب تهيئة ذهن المراهق لكل ما يمكن أن يسمعه، أو يراه أو يعرض عليه من زملائه بالمدرسة، أو بالكلية، أو من أي إنسان يمكن أن يتصل به.
وأسلوب التخويف لا يصل إلى عقل المراهق، ولكن يجب شرح حقيقة هذه المشاعر والعواطف والعلاقات بطريقة صحيحة، وصريحة، وفتح مجال الحوار والأسئلة بدون حرج بين الابن ووالده، أو والدته، وإنارة الطريق أمامه حتى يمكن أن يميز أسرته، من ورائهم، أو خوفًا منهم.
ويجب على المراهق أن يفهم ويتأكد - تمامًا- أن مشاعره أو عواطفه التي تتجه سريعًا إلى الجنس الآخر، لا يمكن معها أن يتخذ في هذه السن قراره باستمرار العلاقة أو بالزواج لمجرد أنه يحب «أو هكذا يعتقد».
لذلك كان من المهم أن يفرق المراهق بين القصص والأفلام، وبين الحياة والواقع، فإذا استطاع أن يفهم ويفرق جيدًا، فإنه يسهل عليه بعد ذلك تلقي المعلومات التي تهمه، وتحفظ نفسه وسمعته، وكرامته بعيدًا عن مشكلات الحب في هذه السن.
دعوة من الشباب إلى كل من الوالدين
- لا تسخر من مشاعري عندما أتحدث معك، لا تستخف من أسئلتي، واشرح لي كل ما يهمني بلا حرج، فأنا لن أطمئن للكلام إلا مع أبي وأمي.
- اشرح لي كيف أتصرف عندما أسمع كلمة من الجنس الآخر تصرح لي: «أحبك»! وأنا مازلت في هذه السن.
- شجعني على ممارسة هوايتي ورياضتي، حتى في فترة الدراسة.
- لا تجعلني أخاف أو أكذب عليك عندما أحكي لك كل شيء أراه، أو أسمعه من الزملاء، أو من أي مصدر آخر.
- «لا تظن أنني مازلت صغيرًا»، فجيلنا مختلف، ولكننا يجب أن نتعلم منكما لأننا نحبكما ونحترمكما.
- لا داعي للخوف، فبداخلنا مبادئ، وطاعة الله مغروسة فينا منذ صغرنا، وهي تحمينا.


من
قول


;dt jjuhlg lu hfk; hglvhir ,hfkj; hglvhirm ?

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...