فن اقول بين "العمودي" و "الحر"

منتدى قصائد وأشعار:


إضافة رد
  #41  
قديم 04-05-2013, 08:51 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,128
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي عبد الرفيع الجواهري ..

لشدما يتعب الواحد وهو يقشر باحثا عن نجم و قصيدة مغربيان .. أو قل من المغرب العربي كله .. إذا استثنينا الشابي من تونس فلا تجد شاعرا بذلك الألق .. الذي يمكنه من اتاج القصيدة الضاربة ... فأغلب الشهيرين تجدهم لامعون داخل نخبة محدودة تتبادل الاشادة و الترنم ببعضها البعض مبخسة العالم كله .. كلاعبي الكرة حين يلتقون براس الدرب .. ويشرعون في التغزل بابدعاتهم التي لا يستطيعها أو يدكها بيليه أو كرستيانوا ... هكذا بصفاقة و الدعاء منقطعي النظير ...
أنت تجد عبد اللطيف اللعبي (مثلا ..) حاضرا في الصحافة الفرنسية الضيقة و الاحتفاء به في الصحافة اليسارية المغربية يصل حد تخصيص صفحات كاملة .. ولكن لا قصيدة له تصبح خبزا لمستهلكي الشعر .. المرحوم عبد الله راجع كان موهبة حقيقية و حضور مميز .. ولكن هل المشكلة في ضمور قاعدة متذوقي الشعر ؟ !


عبد الرفيع جواهري
إنما مع عبد الرفيع جواهري انت في حضرة الشعر و في موكب القصائد و القوافي و المعاني .. قد يقول قائل إن الغناء كان رافعة لكلام الجواهري ... صحيح .. و لكن هل كل كلام يغنى .. ز كل كلام يستطيع قدح ملحن كالمرحوم عبد السلام عامر؟ ... من رفع الآخر .. هو تعاضد جميل لمتكافئين و لمبدعين كلمة و لحنا و غناءا ...
اقتباس :
من روائع القصائد المغناة في شعر عبد الرفيع جواهري
حورية الخمليشي .......نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 31 - 03 - 2010
حظيت القصائد المغناة في شعر عبد الرفيع جواهري بشهرة كبيرة ذات لمسة خاصة في الأغنية المغربية. وعُدّت من أروع القصائد المغاربية والعربية على الإطلاق. فكانت ولازالت شمساً مضيئة في سماء الأغنية المغربية. فهي تمثل صوت الإبداع في المغرب، لأن الشعر والغناء عنصر تواصل ثقافي إنساني باذخ.
وقد ساهم فيها كشاعر إلى جانب مطربين وملحنين كبار لدرجة جعلت اسمه يرتبط باسم قصائده المغناة، فنقول راحلة الجواهري، أو صاحب القمر الأحمر، وغيرها من القصائد . أعتبر هذه القصائد نموذجاً لتحديث الشعر الغنائي بالمغرب مع شاعر سجل ذبذبات قصائده بلحن مغربي أصيل حظي بإعجاب وتقدير، ومن خلال هذه القصائد المغناة يمكن أن نتحدث عن الظاهرة الإيقاعية بين الشعر والموسيقى لقصائد كانت انطلاقة جديدة للأغنية المغربية في مسار انتشار الموسيقى الغنائية المغربية. أولم تُثر هذه القصائد مسألة تعامل الفنانين المغاربة مع القوالب الموسيقية الغنائية المغربية التي ارتقت إلى مستوى مستمعي العالم العربي؟ أولم تُثِر كذلك مسألة جدل الغناء والشعر في الحركة الفنية الموسيقية في المغرب.أو لم تساهم بشكل أو بآخر في اتساع دائرة المتلقين للشعر المغربي؟ وهي أسئلة معرفية تبقى دائما مطروحة للنقاش الإيجابي الذي سيساهم بشكل أو بآخر في إثراء الشعر الغنائي المغربي من خلال نموذج عبد الرفيع جواهري.
في القصائد المغناة للشاعر ما يُدهش. غنائية هادئة، عذوبة في الموسيقى، توازي في الإيقاع، معنى سلس ومستغمض في بعض الأحيان، لكنه بعيد عن التعقيدات والمساحيق اللغوية. وقد عوّدنا الشاعر في هذه القصائد على فتح الاستعارة التي تجاوزت بلاغة الأذن حين انضمت إليها الموسيقى الغنائية إلى جانب الموسيقى الإيقاعية في تبادلية موازية. فجمالية قصائده المغناة وإبداعها ونجاحها راجع بالأساس إلى تنوع مصادر وأشكال الإيقاع في شعره إذ تمتاز قصائده بإيقاع ناتج عن صياغة دلالية تناغمية أي انتقاء كلمات دلالية ذات إيقاع داخلي مميز ووضعها في مكانها الدلالي الملائم لإيقاع القصيدة لتعكس جماليتها الشعرية. لذلك كان الإطراب والتغني بالشعر صفة مميزة في القصيدة.
ولعل قولَ أبي العتاهية: أنا أكبر من العروض رفض ضمني للإيقاع في الوزن العروضي،بل أن توازن القصيدة لا يكتمل إلا برصد إيقاعها الداخلي لتكتسب القصيدة سمة الشعرية والإبداع، وليصبح الشعر كامنا في القصيدة بتعبير جون كوهن.
ومن هذه الروائع نذكر قصيدة «ميعاد» و«القمر الأحمر» و«رموش» من غناء عبد الهادي بلخياط، وقصيدة «راحلة» و«أشواق» و«ذكرى طفولة» و«الشفاه الحمر» من غناء محمد الحياني، وقصيدة «لقاء» من غناء أحمد الغرباوي، وقصيدة «مدينة العاشقين» و«أغني لها» و«أطفال الحجارة» من غناء رجاء بلمليح، وقصيدة «النخيل» من غناء رداد الوكيلي، وقصيدة «ظلال» و«العشاق» و«خبئ الشمس» من غناء كريمة الصقلي، وقصيدة «رسالة حب» من غناء عزيز حسني، وقصيدة «مشاغبة» من غناء مريم بنمير من تلحين كل من عبد الحميد بنبراهيم وعبد السلام عامر وأحمد الغرباوي وعبد الرفيق الشنكيطي وحسن القدميري وسعيد الشرايبي.
وتمتاز هذه القصائد المغناة بِوَمضة شعرية امتلأت بمشاعر دفينة للمرأة في تصوير شفّاف جميل، بدت فيه المرأة عين الشعر وأنفاس القصيدة. نعلم أن العلاقة بين الشعر والمرأة له تاريخه الخاص عند العرب إلا أن نظرة الشاعر للمرأة ليست نظرة القدماء أو المحدَثين أو المتصوفة ولكنها نظرة ذاتية متميزة وغامضة بدت فيها المرأة الأنثى الرمز مجالا خصبا للتأمل والغناء والتشكيل والتصوير لدرجة يتحول فيها الشعر إلى امرأة ولتصبح فيه المرأة نفسها قصيدة. فراحلة الشاعر مثلا ِرحلة تأمل في عالم الشعر، وطريق السالكين للرحلة في عالم القصيدة. رحلة شاعر ينتظر الرحيل و لا ينتظر الهجرة والفراق. فظل يستبعد سؤال الرحيل ومنتهاه لأن في الرحلة حزن وخوف وغربة ودمع وصبر وطول انتظار لكن الشاعر لم تتبدل مشاهده ولا مشاعره للمرأة تحت وطأة الرحيل. يقول في
« قصيدة راحلة»:
وأنت قريبة
أحن إليك
وأظمأ للعطر.. للشمس في شفتيك
وحين تغيبين
يغرق قلبي في دمعاتي
ويرحل صبحي
تضيع حياتي
ويشحب في أعيني الورد
والدالية
وتبكي العصافير
والساقية
وهذا المساء
وحمرته من لظى وجنتيك
يحادثني الصمت في مقلتيك
ونظرتك الحلوة الذابلة
بأنك عن حينا راحلة
راحلة
فهل يرحل الطيب من ورده؟؟؟
وهل يهرب الغصن من ظله؟؟؟
أحقا كما ترحل الشمس هذا المساء

ترى أترحلين؟؟؟
وفي لهباتي و لحني الحزين
يموت انشراحي
تنوح جراحي
وفي كل حي
و في كل درب
سأرشف دمعي
سأعصر قلبي
وأنت بعيده
لمن يا الهة فني ؟؟؟
لمن سأغني ؟؟؟
هكذا وجد الشاعر في المرأة صورةً شعريةً رائعةً ذات معنى متعالٍ في جسد القصيدة وفي جسد ثقافتنا المغربية والعربية.

**راحلة **
للفنان المغربي الراحل محمد الحياني
__________________
َّ
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 04-05-2013, 08:53 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,128
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي عبد الرفيع الجواهري ..

لشدما يتعب الواحد وهو يقشر باحثا عن نجم و قصيدة مغربيان .. أو قل من المغرب العربي كله .. إذا استثنينا الشابي من تونس فلا تجد شاعرا بذلك الألق .. الذي يمكنه من اتاج القصيدة الضاربة ... فأغلب الشهيرين تجدهم لامعون داخل نخبة محدودة تتبادل الاشادة و الترنم ببعضها البعض مبخسة العالم كله .. كلاعبي الكرة حين يلتقون براس الدرب .. ويشرعون في التغزل بابدعاتهم التي لا يستطيعها أو يدركها بيليه أو كرستيانوا ... هكذا بصفاقة و الدعاء منقطعي النظير ... و أن الدنيا حظوظ ...
أنت تجد عبد اللطيف اللعبي (مثلا ..) حاضرا في الصحافة الفرنسية الضيقة و الاحتفاء به في الصحافة اليسارية المغربية يصل حد تخصيص صفحات كاملة .. ولكن لا قصيدة له تصبح خبزا لمستهلكي الشعر .. المرحوم عبد الله راجع كان موهبة حقيقية و حضور مميز .. ولكن هل المشكلة في ضمور قاعدة متذوقي الشعر ؟ !


عبد الرفيع جواهري
إنما مع عبد الرفيع جواهري انت في حضرة الشعر و في موكب القصائد و القوافي و المعاني .. قد يقول قائل إن الغناء كان رافعة لكلام الجواهري ... صحيح .. و لكن هل كل كلام يغنى .. ز كل كلام يستطيع قدح ملحن كالمرحوم عبد السلام عامر؟ ... من رفع الآخر .. هو تعاضد جميل لمتكافئين و لمبدعين كلمة و لحنا و غناءا ...
اقتباس :
من روائع القصائد المغناة في شعر عبد الرفيع جواهري
حورية الخمليشي .......نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 31 - 03 - 2010
حظيت القصائد المغناة في شعر عبد الرفيع جواهري بشهرة كبيرة ذات لمسة خاصة في الأغنية المغربية. وعُدّت من أروع القصائد المغاربية والعربية على الإطلاق. فكانت ولازالت شمساً مضيئة في سماء الأغنية المغربية. فهي تمثل صوت الإبداع في المغرب، لأن الشعر والغناء عنصر تواصل ثقافي إنساني باذخ.
وقد ساهم فيها كشاعر إلى جانب مطربين وملحنين كبار لدرجة جعلت اسمه يرتبط باسم قصائده المغناة، فنقول راحلة الجواهري، أو صاحب القمر الأحمر، وغيرها من القصائد . أعتبر هذه القصائد نموذجاً لتحديث الشعر الغنائي بالمغرب مع شاعر سجل ذبذبات قصائده بلحن مغربي أصيل حظي بإعجاب وتقدير، ومن خلال هذه القصائد المغناة يمكن أن نتحدث عن الظاهرة الإيقاعية بين الشعر والموسيقى لقصائد كانت انطلاقة جديدة للأغنية المغربية في مسار انتشار الموسيقى الغنائية المغربية. أولم تُثر هذه القصائد مسألة تعامل الفنانين المغاربة مع القوالب الموسيقية الغنائية المغربية التي ارتقت إلى مستوى مستمعي العالم العربي؟ أولم تُثِر كذلك مسألة جدل الغناء والشعر في الحركة الفنية الموسيقية في المغرب.أو لم تساهم بشكل أو بآخر في اتساع دائرة المتلقين للشعر المغربي؟ وهي أسئلة معرفية تبقى دائما مطروحة للنقاش الإيجابي الذي سيساهم بشكل أو بآخر في إثراء الشعر الغنائي المغربي من خلال نموذج عبد الرفيع جواهري.
في القصائد المغناة للشاعر ما يُدهش. غنائية هادئة، عذوبة في الموسيقى، توازي في الإيقاع، معنى سلس ومستغمض في بعض الأحيان، لكنه بعيد عن التعقيدات والمساحيق اللغوية. وقد عوّدنا الشاعر في هذه القصائد على فتح الاستعارة التي تجاوزت بلاغة الأذن حين انضمت إليها الموسيقى الغنائية إلى جانب الموسيقى الإيقاعية في تبادلية موازية. فجمالية قصائده المغناة وإبداعها ونجاحها راجع بالأساس إلى تنوع مصادر وأشكال الإيقاع في شعره إذ تمتاز قصائده بإيقاع ناتج عن صياغة دلالية تناغمية أي انتقاء كلمات دلالية ذات إيقاع داخلي مميز ووضعها في مكانها الدلالي الملائم لإيقاع القصيدة لتعكس جماليتها الشعرية. لذلك كان الإطراب والتغني بالشعر صفة مميزة في القصيدة.
ولعل قولَ أبي العتاهية: أنا أكبر من العروض رفض ضمني للإيقاع في الوزن العروضي،بل أن توازن القصيدة لا يكتمل إلا برصد إيقاعها الداخلي لتكتسب القصيدة سمة الشعرية والإبداع، وليصبح الشعر كامنا في القصيدة بتعبير جون كوهن.
ومن هذه الروائع نذكر قصيدة «ميعاد» و«القمر الأحمر» و«رموش» من غناء عبد الهادي بلخياط، وقصيدة «راحلة» و«أشواق» و«ذكرى طفولة» و«الشفاه الحمر» من غناء محمد الحياني، وقصيدة «لقاء» من غناء أحمد الغرباوي، وقصيدة «مدينة العاشقين» و«أغني لها» و«أطفال الحجارة» من غناء رجاء بلمليح، وقصيدة «النخيل» من غناء رداد الوكيلي، وقصيدة «ظلال» و«العشاق» و«خبئ الشمس» من غناء كريمة الصقلي، وقصيدة «رسالة حب» من غناء عزيز حسني، وقصيدة «مشاغبة» من غناء مريم بنمير من تلحين كل من عبد الحميد بنبراهيم وعبد السلام عامر وأحمد الغرباوي وعبد الرفيق الشنكيطي وحسن القدميري وسعيد الشرايبي.
وتمتاز هذه القصائد المغناة بِوَمضة شعرية امتلأت بمشاعر دفينة للمرأة في تصوير شفّاف جميل، بدت فيه المرأة عين الشعر وأنفاس القصيدة. نعلم أن العلاقة بين الشعر والمرأة له تاريخه الخاص عند العرب إلا أن نظرة الشاعر للمرأة ليست نظرة القدماء أو المحدَثين أو المتصوفة ولكنها نظرة ذاتية متميزة وغامضة بدت فيها المرأة الأنثى الرمز مجالا خصبا للتأمل والغناء والتشكيل والتصوير لدرجة يتحول فيها الشعر إلى امرأة ولتصبح فيه المرأة نفسها قصيدة. فراحلة الشاعر مثلا ِرحلة تأمل في عالم الشعر، وطريق السالكين للرحلة في عالم القصيدة. رحلة شاعر ينتظر الرحيل و لا ينتظر الهجرة والفراق. فظل يستبعد سؤال الرحيل ومنتهاه لأن في الرحلة حزن وخوف وغربة ودمع وصبر وطول انتظار لكن الشاعر لم تتبدل مشاهده ولا مشاعره للمرأة تحت وطأة الرحيل. يقول في
« قصيدة راحلة»:
وأنت قريبة
أحن إليك
وأظمأ للعطر.. للشمس في شفتيك
وحين تغيبين
يغرق قلبي في دمعاتي
ويرحل صبحي
تضيع حياتي
ويشحب في أعيني الورد
والدالية
وتبكي العصافير
والساقية
وهذا المساء
وحمرته من لظى وجنتيك
يحادثني الصمت في مقلتيك
ونظرتك الحلوة الذابلة
بأنك عن حينا راحلة
راحلة
فهل يرحل الطيب من ورده؟؟؟
وهل يهرب الغصن من ظله؟؟؟
أحقا كما ترحل الشمس هذا المساء

ترى أترحلين؟؟؟
وفي لهباتي و لحني الحزين
يموت انشراحي
تنوح جراحي
وفي كل حي
و في كل درب
سأرشف دمعي
سأعصر قلبي
وأنت بعيده
لمن يا الهة فني ؟؟؟
لمن سأغني ؟؟؟
هكذا وجد الشاعر في المرأة صورةً شعريةً رائعةً ذات معنى متعالٍ في جسد القصيدة وفي جسد ثقافتنا المغربية والعربية.

**راحلة **
للفنان المغربي الراحل محمد الحياني
__________________
َّ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...