جولة صحبة مومس في ليالي طنجة "العاهرة"

منتدى أخبار الصحافة الإلكترونية


إضافة رد
  #1  
قديم 04-13-2013, 04:37 PM
الصورة الرمزية mohamed rkhissi
mohamed rkhissi mohamed rkhissi غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: فاس ــ المغرب
المشاركات: 11,903
mohamed rkhissi is on a distinguished road
)dgh-: جولة صحبة مومس في ليالي طنجة "العاهرة"

في البداية أعتذر على وضع المقال في منتدى المواضيع الغير المصنفة.
وعند انتباهي إلى ذلك لم أتمكن من حذفه ووضعه بقسم منتدى الصحافة الإلكترونية .... ولحد الساعة لم أفهم سبب غياب وظهور إمكانية الحذف بين الفينة والأخرى...
المقال منقول للاطلاع على العالم الآخر... عالم ليل المدن الكبرى........
جولة صحبة مومس في ليالي طنجة "العاهرة"

جولة صحبة مومس ليالي طنجة
هسبريس ـ رشيد البلغيتي
الجمعة 12 أبريل 2013 - 16:00
- الزين، خلص عليا شي بيرة!
- ما كنْقَلْبْش على المتعة..
-وعلاش كاتقلب؟ قيام الليل..؟! (تضحك)
- باغي ندير ربورتاج صحفي على الليل ومَّالِيهْ.. تعاونيني؟
- نعاونك إلى خلصتيني..
بهذا الحوار، مع إحدى بائعات الهوى، داخل حانة من حانات مدينة البوغاز، ابتدأت رحلة اكتشاف حياة أناس يستيقظون بعد نوم العالم، يشربون، يرقصون.. بعضهم تجره أقدامه إلى ملاهٍ بحثا عن المتعة و البعض الآخر تجره الظروف إلى فضاء هو مكان عمل ومصدر رزق، الحضور فيه إجبار و الغياب عنه تهديد للاستقرار، رغم ما يحيط مهن الليل من تهم خزي و عيش مر و شعور بالعار.
مدينة لا تنام
على الرصيف الممتد امتداد شاطئ طنجة، يُخَيل للزائر أن المدينة لا تنام، أطفال الشارع الذين انقرضوا في عدد من مدن المملكة، لا زالوا هنا، يشتمون "السيلسيون"، ويقبضون على أكياس البلاستيك بأياديهم المرتجفة، جراء البرد و الخوف، كالقابض على أغلى و أثمن ما يملك، يتوسلون المارة بضع دريهمات و ينتقمون من الوقت، الذي لا يعيرونه كبير اهتمام، بالانتقام من بعضهم البعض، مستعملين أجسادهم النحيلة سلاحا للعراك في ما يشبه عراك الحيوانات على زعامة القطيع.
عشرات العلب الليلية تصطف على الشريط الشاطئي، أضوائها تعوض ضوء الشمس التي سقطت منذ ساعات في البحر المجاور. على الرصيف سيدة خانتها السنون و امتلأ وجهها بالتجاعيد، كلامها الثقيل يوحي بأنها في حالة سكر ناتج عن خمر رخيص و المومس\ المرافقة تقول أن العجوز من "قيدومات" الدعارة اللائي لفظتهن مهنة لا تعويض فيها عن الأقدمية.
سيارات من مختلف الماركات، أغلبها مستترة بلون زجاجها الداكن، بعض النساء يبعن "الكلينكس" و كأن زبائنهم في حاجة إلى مناديل يمسحون بها الخطيئة، فيما يكتفي رجال الأمن بالجلوس داخل سيارتهم في وضعية تشبه المتفرج على مسرحية كفكاوي
النزول الى الحُفر
هندسة علب الليل المجاورة للرصيف البحري و طابع المدينة الجبلي، يجعل "الحفرة" و هو الاسم الذي يطلقه المرتادون على ملاهيهم الليلة، أشبه بحفرة فعلا. قبل نزول الدرج، رجال سمان غلاظ، لا يطرحون الأسئلة و لا يلجأون للتحقيق مع الزائر كما هو الحال في عدد من المدن السياحية المغربية.
سهولة الولوج راجعة إلى المنافسة الحادة الناتجة عن كثرة العلب الملتصقة ببعضها البعض.
داخل الملهى الأول، رجل يرتدي بذلة أنيقة و ربطة عنق حمراء، يقدمه أحد أعضاء الجوقة الموسيقية على أنه نجم الأغنية الشعبية و المطرب الذي ألهب مشاعر مستمعيه في الشرق.. طبعا لا أحد يعرف للمغني مشاركة خارج فضاءاته الليلية كما أن الشك وارد أيضا حول قصة المشاعر التي ألهبها في الشرق.
شباب بربطات عنق على شكل فراشات سوداء يستقبلون الوافد بابتسامة و يحددون مكان الجلوس حسب نوعية و ثمن المشروب الروحي الذي سيتم احتسائه.
"نجم الأغنية الشعبية" الذي يشبه بهندامه و نظارته الطبية، مدير إعدادية تأهلية، بدأ في الغناء مستدعيا عددا من مقاطع "العيطة" التي لا تخلوا كلماتها من صور تحتفي بالجسد، يسندها المغني بحركات و إيحاءات جنسية معتمدا في ذلك على المايكروفون المتعدد الاستعمالات.
حبيبي برشلوني
دخول خليجيين إلى المكان، تسبقهما سمرتهما و بطنيهما المنتفخين وضع الاختيارات الموسيقية على موجة شبه الجزيرة العربية كما غير طريقة رقص عشرات الفتيات اللواتي بدأن باستعمال شعرهن في الرقص و التمايل يُسرة و يمينا، تماما كمشاهد الرقص على أنغام "روتانا خليجي".
كثرة أغاني محمد عبدو و طلال المداح و مسلسل العزف الذي ختم بأغنية حسين الجاسمي "حبيبي برشلوني" استفزت نخوة حاتمية عند القادم من بلاد "البترودولار" غير أن تمخُض الجيب لم يلد سوى ورقة مالية من فئة 200 درهم
"لغْرامة" دفعت المغني للتعليق على الموضوع هامسا في أذن المومس\المرافقة، التي تجمعه بها معرفة سابقة، "ما بقا لا خليج لا نمي.. كلشي ضربات باباه الحزقة".
"هاد البنت كانت هنا منين كان عندها 19 سنة. ..حملات و ولدات جوج ديال المرات.. عندها جوج بنيتات الله يخليهم ليها". معلومة مجانية تضعها المرافقة على الطاولة مشيرة بيدها الى إحدى الفتيات التي تدخل عقدها الثالث، بعيدا عن مشمشها، قبل التوجه نحوها و السلام عليها و تبادل أطراف الحديث معها لمدة فاقت الخمس دقائق.
أم البنات، تجولت في الملهى كصاحبة الدار، قبلة هنا و قهقهة هناك و همس في أذن المكلف بتسيير العلبة أو "الجيرون" كما يلقبه الزبناء.
بعد الهمس تغير أسلوب تعامل النادل الذي بدا أكثر اهتماما بالطاولة و تفاصيلها بينما زاد اهتمام "الجيرون" الذي بدأ يمر بين الفينة و الأخرى سائلا إن كانت كل الأمور على ما يرام؟ إنكشفت الهوية، و المرافقة الثرثارة أخبرت صديقتها بموضوع الربورتاج الصحفي مما يستلزم تغيير المكان.
رويشة ما زال حيا
الساعة تشير الى الثالثة صباحا، بائعة ورد في عقدها الرابع تقسم بأغلظ الأيمان لبائعة حلويات أنها ليست مسؤولة عن خلاف الأولى مع امرأة ثالثة تقول عنها "ياك ما حاضرين غير دنوبها..".
إحدى الحانات تلفظ الزبائن على إيقاع تصفيق "الفيادر" و حراس سيارات بعدد السيارات نفسها، يتسابقون نحو الدراهم مع مناوشات سببها عدم ترسيم الحدود و تدقيق المجال السيادي لكل حارس على حدا.
على يمين ملهى ليلي، تعود ملكيته لصاحب أغنية "مول الكوتشي" توجد علبة ليلية بدا أنها تشهد أكبر إقبال مقارنة بجيرانها المصطفين على "البلايا".. هنا الأثمان أرخص و صاحب المحل يعتمد سياسة أبواب مفتوحة أكثر من منافسيه.
موسيقى صاخبة ومزعجة بسبب رداءة الأجهزة الصوتية و الأحبال الصوتية لـ"مول الوترة" الذي يرددن وراء إحدى شيخات الأطلس، لازمة "الله جمع المومنين صليو على النبي كاملين.." لا أحد من جمع "المؤمنين" الحاضرين يصلي على النبي، رغم متمنيات "التوبة" التي سمعت من فم مومس تصرخ في وجه زبونها الثمل "الله يعفو علينا من هاد الحرفة ديال الزبل".
تنتقل الشيخة من الدعوة للصلاة الجماعية على النبي إلى أغنية "إيناس إيناس" فلتفت إحدى الحاضرات إلى صديقتها قائلة "شتي أ ملاك رويشة ما عمرو ما يموت".
ملاك، لا تحمل من صفات الملائكة سوى الاسم، ماكياجها رخيص و ملابسها لا توحي بيسر الحال كما أن تصفيفة شعرها ورائحة الزيت المطلي فوقه تظهر مستوى اجتماعيا متدنيا شبيه بمستوى السواد الأعظم من المترددات على الملهى الرخيص ذو الأبواب المفتوحة.
وضع لا يريح المومس\ المرافقة التي ترمقها بعض زميلاتها "البروليتاريات" بنظرة استغراب وكأنها قادمة من كوكب آخر أو متطفلة على مكان ليس مكانها والسبب أناقتها الزائدة و اكسسواراتها المنتقاة بعناية و أظافرها المطلية بغير قليل من الإبداع.. المومس \الدليل وجدت في الجفاء المخيم على المكان فرصة لدعم رغبتها المتكررة في الذهاب لفضاء أجمل، وفق تعبيرها.
يتــــــــــــــــــــــــبع



[,gm wpfm l,ls td gdhgd 'k[m "hguhivm"

__________________

كلمة حق في زمن النفاق يجب أن تقال

التعديل الأخير تم بواسطة mohamed rkhissi ; 04-13-2013 الساعة 04:49 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-13-2013, 04:39 PM
الصورة الرمزية mohamed rkhissi
mohamed rkhissi mohamed rkhissi غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: فاس ــ المغرب
المشاركات: 11,903
mohamed rkhissi is on a distinguished road
)dgh-:

جولة صحبة مومس في ليالي طنجة "العاهرة"
تابع / تتمة
مخبأ المترفين
في الطريق الى الوجهة الجديدة و التي تبعد مسافة خمس كيلومترات تقريبا عن الشاطئ، لا تكف المرافقة عن الشكوى، فهي ترى أن قطاع الدعارة يعيش أزمة خانقة و أن طنجة تحولت الى وجهة من لا وجهة لها، مع خلاصة مفادها أن "الواحد خاصو يمشي لشي مدينة خرا.. أما هنا أخويا كترو فيه لقـ###
صاحب الطاكسي الليلي يتفاعل مع الموضوع و يجيب "الله إزيد اكثرهم و يكثر السكايريا راه هوما مع من عايشين.." نَصِلُ الى الوجهة على أطراف مدينة البوغاز.. على عَدَّاد سيارة الأجرة، بدت كلمة "Libre" واضحة وضوح الشمس في كبد السماء، لا مجال لمناقشة السائق عن عدم استعمال "الكونتور" فالقانون يتم تعطيله ليلا في طنجة.
هنا حراس الملهى يسألون، يتناقشون، يحددون طبيعة الزائر و من يكون. أرضية المكان فاخرة، الإنارة احترافية، جودة الصوت تنسي وجع الرأس الذي سببته علبة مومسات الطبقات المسحوقة و جودة المكان بادية من المراحيض النظيفة و المزينة بالرخام الأسود.
إطلالة على بطاقة المشروبات الروحية تبين أن للجودة ضريبة، أثمان صاروخية و أرخص جعة مقابلها لا يقل عن 90 درهما.. وأمام المغنية صاحبة التنور، القصير و الضيق في آن، جيش عرمرم من الفتيات المنخرطات في هز الأرداف تماشيا مع ما يقتضيه إيقاع أغنية "يا ختي غير كَاري كَاري".
حول الطاولات زبائن من مختلف الأعمار، قمصانهم أنيقة و أحذيتهم براقة و في سمائهم سحب من دخان السيجار الكوبي الذي ينفثونه بين رشفة كأس و أخرى.
المومس\ الدليل تقول أن الجالسين في الطاولة اليمنى مستشارون جماعيون من مجلس المدينة و أن صاحب الشعر الأبيض مالك لشركة عقارات و أن الرجل الأربعيني "غبار" و هو ما يعني تاجر مخدرات و تحديدا "الكوكايين" في القاموس المحلي، بينما طاولة أخرى يجلس إليها رجلان لم يكلفا نفسيهما عناء نزع المعاطف السوداء، قالت أنهما مسؤولان أمنيان من رتبة عالية، وهو ما يفسر تحلق ست مومسات حولهما كمن يبحث عن الحماية، إنه مخبأ المترفين إذن.
في مرحلة من مراحل السكر المتقدم تبادل المنتخبون و المستثمر و التاجر و الأمنيان التحية وأحيانا أطراف الحديث، فيما يشبه تطبيع الجميع مع الجميع.
استحالت الأضواء الدافئة إلى إنارة كاشفة بما يوحي أن السهرة قد وصلت إلى نهايتها، تدعوني المومس\ الدليل الى أداء ما بذمتي بعد أن أكملت مهمة ناجحة لم يخدشها الا وشوشة في أذن "أم البنات"، تدعوا الله أن يكثر من الصحفيين حتى لا تُدفع لتقاسم سرير الهوان مع "اللي كان".
يهم الزبائن بالمغادرة في غياب تصفيق "الفيادر" و جملة "يا الله أخويا سالينا.." فلكل مقام مقال. كلمة "Libre" بارزة في عداد كل سيارات الأجرة المصطفة الى جانب الهامر و المرسيديس.
في غرفة بالطابق الثالث من فندق الريف تبدو شمس طنجة و قد استفاقت من نومها. ما أذكى شمس طنجة فهي تختار الغرق على أن تبقى شاهدة على "ليل يخفي الويل".
__________________

كلمة حق في زمن النفاق يجب أن تقال

التعديل الأخير تم بواسطة mohamed rkhissi ; 04-13-2013 الساعة 04:41 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-13-2013, 09:03 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,128
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي

شكرا سيدنا العميد ...
الموضوع ضيق لأن الكثرين لا يعلمون عن العالم الليلي ل "الهامشيين " .. و لكونه تقريرا عن مشاهدات يزيده ملحا .. وقد نال الموضوع من شباب السبعينات و جريدة "الحداث المغربية" في سنواتها الأولى ما يستحق من عناية بحثا و تنقيبا و تحليلا ...
و قد قرأت رغبة في كشف المزيد .. إنما بدا الكاتب مسكونا بأحكام القيمة يعرضها صريحة أو ضمنية .. مهموما بادانة هدا العالم .. في إشارة لبعد اخلاقي مسطح و مدرسي .. و رغم انغماره الظاهري فلم ير إلا ما يمكن لأي أن يراه .. والمفترض أن يتسرب الى الكواليس و يستبطن أدوات اشتغال تجارة وقودها أحزمة البؤس و المال المشبوه ....
__________________
َّ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-13-2013, 10:21 PM
الصورة الرمزية عبدالرزاق الزين
عبدالرزاق الزين عبدالرزاق الزين غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 1,065
عبدالرزاق الزين is on a distinguished road
افتراضي

هذا حال طنجة وحال مدن أخرى بالمغرب
كل ما ذكر في المقال فهو واقع لن يتغير للأسف
لاحول ولا قوة الا بالله...شئ يحز في النفس فعلا....
=ما أذكى شمس طنجة،فهي تختار الغرق على أن تبقى شاهدة على "ليل يخفي الويل"=
نسأل الله الهداية للجميع و الثبات و حسن الخاتمة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...