غاندي المناضل

المنتدى العــام للجمعيـــة


إضافة رد
  #1  
قديم 08-05-2012, 05:30 PM
الصورة الرمزية عزيز بوعود
عزيز بوعود عزيز بوعود غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 981
عزيز بوعود is on a distinguished road
افتراضي غاندي المناضل

قرر الرجوع إلى بلده ليصبح الشرارة الصغيرة التى تكبر كل يوم لتحرق الإمبراطورية التى لم تكن تغيب عنها الشمس.. وليدخل التاريخ غير المزور من أنبل، وأرحب، أبوابه باسم المهاتما «غاندى».. (2 أكتوبر 1869ــ 30 يناير 1947).

إنه رسول اللاعنف.. صانع استقلال الهند ــ جوهرة التاج البريطانى ــ وباعث حسها القومى، بعد احتلال دام مائة وخمسين عاماً.

كان «غاندى» منحدراً، من أسرة عرفت بـ«تدينها الصارم».. لكنه فى كفاحه ضد الاحتلال وضد الفقر الأكثر صرامة فى وطنه قال: إذا أراد الله أن يؤمن به الناس، فى الهند فليظهر كرغيف من الخبز.

وكم كانت مفاهيمه عن التدين خطرًا شديدا فى وطن كالهند مجزأ ومقسم بين سبعة أديان يقطنون واحدًا وعشرين ولاية وعددهم يقارب خمسمائة وخمسين مليون شخص يتكلمون ما يقارب من خمس عشرة لغة رسمية.. ماذا تفعل «المهاتما» الروح العظيم؟

أدرك غاندى أن بداية تحرير الهند من احتلال بريطانيا العظمى هى تحرير الهنود أنفسهم من التفرقة الدينية، والاجتماعية، والطائفية المتعصبة ضد بعضهم البعض، من المعروف أن الديانة الهندوكية تقسم المجتمع الهندى إلى نظام صارم من الطوائف حيث على القمة طائفة «البراهما».. والبراهما هو إله الخلق والكون لذلك فهى طبقة عليا يمثلها القائمون على الدين والفكر.. ثم نجد فى القاع، طائفة «التشودرا» حيث أصحاب المهن اليدوية المختلفة، وأصحاب الحرف العديدة ومن هذه الطائفة فى القاع، نشأت فئة «المنبوذين» التى تقوم بـ أحط الأعمال فى نظر المجتمع الهندى مثل جمع القمامة، ولم جلود الحيوانات الميتة وذبحها.. وقد انعزل «المنبوذون» فى مكان مخصص لهم. لا يشربون إلا من بئر خاص.. ولا يلمسون الآخرين، ويتم استغلالهم فى جميع الانتهاكات المستباحة وبالطبع طبقاً لنظام الطوائف لا يتم التزاوج بين طائفتين مختلفتين ولا يحق لإنسان تغيير طائفته إلى أن يموت ومن نظـام الطـــوائف هذا cast systems نشأ النظام الطبقى . class system

ثار «غاندى» على هذا الموروث الدينى الهندوكى.. وقام بثورة لا تعرف التكتيك والخطط قصيرة المدى.. وحجج الخائفين وفتاوى رجال الدين وتهديداتهم.

وكانت الثورة هى أن قام «غاندى» بـ تزويج رجل وامرأة ينتمى كل منهما إلى طائفتين مختلفتين بل من أكثر الطوائف بعداً طائفة «البراهما» قمة المجتمع الهندى وطائفة المنبوذين قاع المجتمع الهندى، وكانت هذه هى المرة الأولى فى تاريخ الديانة الهندوكية التى يحدث فيها هذا الاحتجاج الجذرى العملى.. بل أطلق «غاندى» على «المنبوذين» اسم هاريجان أى أطفال الله قال «غاندى»: كيف نعترض على معاملة بريطانيا لنا على أننا منبوذون ونحن نعامل أهلنا المعاملة نفسها؟ 20% من الشعب الهندى من «المنبوذين».

إن الكتابة عن «غاندى» تشبه الغوص فى محيط عميق.. لا نعرف أين يبدأ ولا نهاية له. كتب «غاندى» «حياتى هى رسالتى» وقد توحدت حياته ورسالته فى قضية واحدة استغرقته وأنهكت جسمه النحيل المستور بأقل القماش، وهى قضية تحرير الهند.

لقد اعتقل «غاندى» عدة مرات.. وأضرب عن الأكل مرات كثيرة لكن المرة الشهيرة حين يئس الهنود من فلسفته عن اللاعنف، قاموا بفتح النار على الجنود.. أضرب عن الأكل حتى كاد أن يموت.

فقد آمن غاندى أن اللاعنف سياسة القوى المتحضر، المؤمن بقضيته.. أما سياسة العنف فهى تعبر عن التوحش، والعجز، والسلبية.

قال غاندى: سوف نخرج الإنجليز من الهند بكامل اختيارهم واقتناعهم.. ولن يحدث ذلك إلا بالتمسك باللاعنف الذى هو قمة الثورة وسوف يحب الإنجليز خروجهم من الهند ويعتبرونه قمة الحكمة. وهناك مرة أخرى كان إضرابه عن الطعام طويلاً لحدوث فتنة طائفية وكان هذا أصعب ما يخشاه ولم ينه إضرابه حتى تصالح المتعصبون دينياً واستمعوا إلى حكمة غاندى «هذا مايريده الإنجليز»

أكثر ما يبهرنى فى سيرة «غاندى» ما سمى بـ مسيرة الملح فى 12 مارس 1930 .. فى ذلك اليوم خرج «غاندى» من مدينته أحمد أباد فى ولاية غوجارت سائراً على القدمين إلى قرية داندى فى مقاطعة سوارت وقد قطع عهداً ألا يعود إلا بعد تحرير الهند.

بدأ السير مع تسعة وسبعين من أتباعه وحين وصل إلى محيط العرب فى سوارت كان قد مشى يوماً كاملاً قاطعاً خمسمائة كيلو متر.

وعلى طول الطريق تحول الجمع الصغير المؤمن باللاعنف، أو العصيان المدنى إلى الآلاف من الهنود فى المدن وفى القرى احتجاجاً على احتلال بريطانيا وعند الشاطىء توقف «غاندى» وتوقف معه الزحف الهندى الضخم. توجه إلى تلال الملح القريبة.. رفع بعض الملح إلى أعلى ثم تركه يتساقط مصاحباً بالهتافات الرعدية. فقد فهم آلاف الهنود رسالة «غاندى» من هذه الحركة البسيطة. إنه احتجاج غاضب لن يردع ضد احتكار الإدارة الإنجليزية للملح، وفرضها ضرائب باهظة على تداوله.

لكن لماذا الملح؟

أدرك «غاندى» أنه أفضل توحيد للخمسمائة وخمسين مليونا من الهنود. فأفقر الفقراء، الذى لا يتناول إلا كسرة من الخبز يحتاج إلى بعض من الملح وليس هناك جسم يستطيع الاستغناء عن الملح ولهذا أطلق هذا الزحف التاريخى: نمك ساتياجراها.. نمك يعنى ملح.. ساتياجراها تعنى الإصرار على الحقيقة دون عنف.

وكان «غاندى» محقاً.. فالملح تاريخياً كان سلعة ثمينة وكان فى بعض البلاد يستبدل به الذهب أوقية أوقية.. وفى الصين اعتادوا على استخدام عملات مصنوعة من الملح وفى عدة دول كما حدث فى الهند فرضت عليه ضرائب باهظة وتم احتكاره لصالح الملوك، والأمراء.. ولم يتم إلغاء احتكار الملح إلا بعد سفك الدماء وما أطلق عليها ثورات الملح..

وقد نجح «غاندى» بسياسة اللاعنف وسياسة إحياء الصناعات القديمة والحرف التقليدية الهندية والعودة إلى النول اليدوى للغزل لأنه أدرك أن الاستقلال السياسى للهند لن يتحقق طالما أن الهند تصدر إنتاجها


yhk]d hglkhqg

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-05-2012, 06:00 PM
الصورة الرمزية مراد الصالحي
مراد الصالحي مراد الصالحي غير متواجد حالياً
مشرف قسم الخدمات العامة للمدير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 6,174
مراد الصالحي is on a distinguished road
افتراضي

شكرا لك أخي على الموضوع القيم .
غاندي كان مناضلا لامثيل له .
ومن أقواله المشهورة :



لقد أصبحت مقتنعا كل الإقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها إكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذالك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق. وتخطت المصاعب وليس السيف
أينما يتواجد الحب تتواجد الحياة.
إن مبدأ العين بالعين يجعل العالم بأكمله أعمى
ليس هنالك طريق للسلام، بل أن السلام هو الطريق.
أنا مستعد لان أموت، ولكن ليس هنالك أي داعي لأكون مستعدا للقتل.
إن النصر الناتج عن العنف هو مساوي للهزيمة، إذ انه سريع الانقضاء.
تحيا الأخطاء عارية ..من أي حصانة حتى لو غطتها كل نصوص الكون المقدسة
حمل السلاح ليس دليلا على القوة
أنشأتنا الطبيعة لا نرى بظهورنا بينما يراها الآخرون ومن الحكمة أن ننهل من نبع رؤيتهم
بالإيمان يتخطى الإنسان أعتى الجبال
ربما يعذبون جسدي ويحطمون عظامي ولكن سيكون لديهم جسدي الميت لا طاعتي وخنوعي
سيبقى ما فعلته ..لا ما قلته أو ما كتبته
القوة لا تأتي من مقدرة جسمانية بل تأتي بها إرادة لا تقهر
لا أعرف خطيئة أعظم من اضطهاد برئ باسم الله
ما يكون حقيقة بالنسبة لشخص ما يكون خطأ بالنسبة لآخر
الخطأ لايصير حقيقة وهو ينتشر و يتعدد و الحقيقة لا تصير خطأ لأن لا أحد يراها
يجب أن لا تفقدوا الأمل في الإنسانية. أن الإنسانية محيط، وإذا ما كانت بضع قطرات من المحيط قذرة فلا يصبح المحيط بأكمله قذرا
يجب أن يعيش الأغنياء ببساطة أكثر حتى يستطيع الفقراء أن يعيشوا
قد لا تعرف أبداً نتيجة أفعالك ، لكن إذا لم تفعل شئ فلن يكون هناك أي نتائج
عش كأنك ستموت غدا . تعلم كأنك ستعيش للأبد
لماذا نغير العالم إذا كنا نستطيع أن نغير أنفسنا ؟
إذا لم تسأل ، فلن تحصل على إجابة
__________________


أينك يا إطار؟؟؟؟
آش بيك دارت لقدار مابان ليك أثر ولا خبروا بيك البشارة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-05-2012, 06:00 PM
الصورة الرمزية مراد الصالحي
مراد الصالحي مراد الصالحي غير متواجد حالياً
مشرف قسم الخدمات العامة للمدير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 6,174
مراد الصالحي is on a distinguished road
افتراضي


نهاية مناضل


وجاءت النهاية
ولنأخذ هذه اللوحة التي رسمها فتحي رضوان لهذه النهاية:
في الساعة الرابعة والنصف من مساء ذات ليلة أو بعد ذلك بدقائق قليلة، كان غاندي في قصر (بيرلا) يتحدث مع السردار باتل نائب رئيس وزراء الهند، ولكن قطع حديثه ونظر الي ساعته المدلاة من الشملة القطنية التي يلتحف بها وقال لمحدثه: دعني أذهب.. ثم أردف: إنها ساعة الصلاة.
ثم قام ونهض معتمدا علي كتفي حفيدتي أخته، الآنستين آفا ومانو، وسار الي المنصة التي اختارها ليشرف منها علي جموع المصلين الذي ألفوا أن يشاركوه الصلاة ثم صعد في بطيء الدرجات الثلاثة المؤدية الي المنصة، فتقدم اليه شاب قصير ممتليء يرتدي سراويل رمادية، وصدارة صوفية (بلوفر) زرقاء وسترة صفراء، ثم ركع عند قدمي غاندي، ووجه إليه الخطاب قائلا:
­ لقد تأخرت اليوم عن موعد الصلاة
فأجاب المهاتما:
­ نعم قد تأخرت.
ولم يكن هذا الشاب سوي ناثورام فنياك جودس محرر جريدة (هندور اشترا) المتطرفة، التي لم تكف عن اتهام غاندي بخيانة قضية الهندوكيين بتسامحه مع المسلمين، ولم يكد يتم المهاتما هذه الجملة القصيرة حتي انطلقت ثلاث رصاصات، لا أربعة، من مسدس برتا صغيرة، أصابت اثنتان منهما بطنه، والثلاثة صدره، وحتف غاندي:
­ 'أي رام.. أي رام' ثم سكت ولم يتكلم ولم يكن رام هذا الذي كان اسمه اخر ماجري علي شفتي هذا الانسان الخالد، سوي بطل من أبطال القصص الدينية تقص سيرته كنموذج رفيع للتضحية وبذل النفس.
وبعد ثمان وعشرين دقيقة كانت هذه الروح العظيمة قد انطلقت من إسار البدن، ولم يبق فيها سوي هذا الجسم الصغير الناحل، الذي احتمل من مشاق الدنيا، مالم يحتمله أحد في العصر الذي عشناه، وسجي الجثمان الذي كان رمزا علي فكرة ومبدأ، في شرفة، وأضيئت الي جانب رأسه، خمس شمعات تمثل العناصر الخمس: الهواء، والضوء، والماء، والأرض، والنار.
وفي لحظات انطلق النبأ، بلا أسلاك، ولا تليفونات، ولابرقات الي الهند بأسرها، وكان شعور الخجل، هو أقوي ما استولي علي مشاعر الهنود، ثم العالم بأسره ثم جاء في أثره شعور عميق بالحزن، وقد قص الصحفيون من أنباء الحزن قصصا لاتنتهي، وذكروا منها ان عروسين كانا قد تهيأ للزفاف، فلم يكد يصدمهما النبأ الفاجع حتي وقفا مراسيم الزواج وذهب كل منهما الي بيته ليشارك الأمة في حزنها القومي وليشارك الانسانية في حدادها الانساني.
ويقول الاستاذ فتحي رضوان بعد ان يستعرض كفاحه في جنوب أفريقيا وفي الهند.
كانت وفاة غاندي وفاة رمزية حقا، ويزيد في دلالة رمزها أن غاندي كان في الليلة السابقة يرتل نشيدا ذائعا في بلده بورباندر التي ولد فيها منذ 79 عاما مضت وقد جري مطلع النشيد:
'هذه دنيا غريبة.. فالي متي سألعب فيها لعبة الحياة'.
وقد قتل غاندي برصاص مسدس، وقد كان يكره الآلات، ويلعن الحضارة الاوربية أو الغربية ويتهمها بأنها بلا قلب لأن قلبها من حديد، وكان يقول أن نكبة الهند ليس أصلها احتلال بريطانيا، إنما أصلها احتلال الحضارة الغربية لأن المستعمرين هم ضحايا هذه الحضارة التي تعبد إله الذهب، ولاتدين إلا بالآلة التي تزيد متع الحياة فتزيد الانسان شرها، فتزيد حياته نصبا وهما.
لقد اغتيل المهاتما.. ولكن أفكاره وتاريخه سوف يظل نور هداية لكل من يريد أن يعرف معني الحرية.. ومعني الاستقلال!!
__________________


أينك يا إطار؟؟؟؟
آش بيك دارت لقدار مابان ليك أثر ولا خبروا بيك البشارة
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-06-2012, 04:21 AM
الصورة الرمزية ELMOSTAFA WAZZIF
ELMOSTAFA WAZZIF ELMOSTAFA WAZZIF غير متواجد حالياً
مشرف جهة الدارالبيضاء الكبرى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 1,185
ELMOSTAFA WAZZIF is on a distinguished road
افتراضي

__________________
"لن نغرق في نصف كـــــأس من الماء "


نـــــــــــــــكون او نـــــــــــكون
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفرق بين المناضل و الخائن أحمد تقوى منتدى فرع سيدي بنور 15 11-27-2012 08:53 AM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...