لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله عز وجل

منتدى الحديث والسيرة النبوية


إضافة رد
  #1  
قديم 08-28-2012, 08:55 PM
الصورة الرمزية عبد الحفيظ البارودي
عبد الحفيظ البارودي عبد الحفيظ البارودي غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: مكناس
المشاركات: 5,878
عبد الحفيظ البارودي is on a distinguished road
افتراضي لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله عز وجل


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ما أجمل أن تكون لمن تُحب ذاكراً... ألست لله محباً؟!! فأين أنت من ذِكره؟!!


سأل أعرابي
رسول الله صلى الله عليه وسلم :"إن شرائع الإسلام قد كثرت علي فأنبئني منها بشيء أتشبث به ، قال : لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله عز وجل "

وذكر الله عز وجل هو أمر من ربنا عز وجل فقد قال تعالى:

{فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلاَةَ فَاذْكُرُواْ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِكُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنتُمْ فَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَّوْقُوتاً }النساء103


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً }الأحزاب41

{إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً }الأحزاب35

ومن ذِكر الله عز وجل: الاستغفار- لفظ التوحيد - الحوقلة - التسبيح والحمد والتهليل- الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم - الدعاء

واعلم معي فضل بعض الأذكار:

**قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "خذوا جنتكم من النار قولوا سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر فإنهن يأتين يوم القيامة مقدمات ومعقبات ومجنبات وهن الباقيات الصالحات" صحيح

**قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"طوبى لمن وجد في صحيفته استغفار كثير" صحيح

** قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"أكثر من لا حول ولا قوة إلا بالله

فإنها من كنز الجنة"صحيح

**قال رسول الله صلى الله عليه وسلم"كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن سبحانه الله وبحمده سبحانه الله العظيم" متفق عليه
فما أقربك من ربك يا من رزقك الله بلسان ذاكر له شاكر ... فكن له حامداً أن رزقك هذه النعمة فها هو غيرك لسانه يلهث بالغناء وهذا في الغيبة والنميمة وذلك في اللغو والكلام ... ولا تنسانا من دعائك الصالح

وصية:

إذا استيقظ الرجل من الليل وأيقظ أهله وصليا ركعتين كتبا من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات




gh d.hg gshk; v'fhW lk `;v hggi u. ,[g

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أروع جدل بين ذكر وأنثى عبد الحفيظ البارودي منتدى الموضوعات غير المصنفة : 0 12-16-2012 03:12 PM
الحلل الموشية في ذكر الأخبار المراكشية عبد السلام الزجاري الإدريسي منتدى المكتبة الإلكترونية 1 12-06-2012 01:02 AM
ذكر الله عبد الرحيم ميمي منتدى الحديث والسيرة النبوية 0 05-03-2012 10:09 PM
إهداء لكل محبي الملحون : خصام بين المجمر وبوطاغاز مراد الصالحي منتدى الترحيب بالاعضاء الجدد 3 05-01-2012 06:18 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...