العودة   منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب > المنتدى العــام للجمعيـــة



قليلا من "السياسوية" كثيرا من روح وارادة الاصلاح

المنتدى العــام للجمعيـــة


إضافة رد
  #1  
قديم 09-10-2012, 09:34 PM
الصورة الرمزية ELMOSTAFA WAZZIF
ELMOSTAFA WAZZIF ELMOSTAFA WAZZIF غير متواجد حالياً
مشرف جهة الدارالبيضاء الكبرى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 1,185
ELMOSTAFA WAZZIF is on a distinguished road
)d': قليلا من "السياسوية" كثيرا من روح وارادة الاصلاح

قليلا من "السياسوية" كثيرا من روح وارادة الاصلاح
par Lahcen Sabir, dimanche 9 septembre 2012, 18:13 ·
يؤسفني كثيرا ان اتحدث في غير ما موضوع بمنطق الذاكرة والتذكير ,,,, لكن ما العمل اذا كان موضوعا قد مجتناولا من دون ان يثير انتباها الى ان يصبح له الف اب ويعتبر فتحا مبينا ,,,اود في هذا الصدد ان اذكر (العن ابو الذاكرة)ان احد الاسباب الاساس التي كانت وراء ولادة "النقابة المستقلة للمهن التعليمية" (وليس موضة المستقلات الفئوية) هو اهتمام النقابات التعليمية الوطنية المستهلكة في اتون المركزيات بالبعد المطلبي المادي الصرف على حساب المعنويات وعلى حساب القضايا التربوية ,,,صحيح اننا فشلنا في شد انتباه الشغيلة التعليمية لهذا البعد وتحولنا الى "كائنات مريخية" وسط قوم لا ترى الا "الخبز",,ولكننا قلنا كلمتنا في حينها وانصرفنا اقرارا صامتا ب"اخفاقنا",,وتركنا الساحة للموضات كما تركنا قبلها المركزيات وما استوطن بها من نخاسي الانتقالات والتكليفات وهلم جرا (مع اننا لا نعمم في هذا الصدد)،،،،لأذكر ثانيا ان الكثير مما طرحناه بصدد اصلاح المنظومة التعليمية والذي كرسنا له ما عرف ب"ندوة تطوان" وما صغناه بصدد اصلاح القانون الاساسي الذي كان قيد الدرس والتفاوض ايامها ،سنجده لا حقا – مع ان الوزارة كانت ترفض مناقشتنا الا بصورة لا شكلية لاننا لسنا من الاكثر تمثيلية – مسروقا من قبل بيروقراطيي ودهاقنة الوزارة وان بصورة مشوهة ,,,وواحد من القضايا المؤكد عليها حينها ما سميناه ب "ظاهرة الارتزاق" في صفوف الشغيلة التعليمية ,,,,اليوم وقد اقدمت الوزارة اياها على قرار في هذا الصدد يجدر التنبيه لكل ذي حس سليم انه قرار صائب لكنه في التوقيت الخطأ والموضوع الخطأ,,,,لنوضح الامر بعد التأكيد ان القرار اياه وبالصورة التي صدر بها وتوقيته ذي طبيعة "سياسوية" ولا يكشف عن ارادة حقيقية في معالجة المعضلة في كل تجلياتها ,,,,فالقرار اولا رسم خط الرجعة باتخاذه طابع التعليق،وطرح فضلا عن ذلك بعد بداية الموسم الدراسي وبالتالي محكوم بتسوية في الافق القريب وهو لا يهم موضوعا الا شقا من القضية برمتها فما اوجه القصور به اذن والتي تجعله "سياسوي" وغير مفيد في معالجة المعضلة ؟
الوجه الاول للقصور انه يخرق القانون ذلك ان من حق الشغيلة التعليمية تأجير خدماتها شأن العديد من الفئات المهنية (لنأخد على سبيل المثال اساتذة كلية الطب)،لكن ذلك في حدود الساعات المنصوص عليها قانونا ،والخرق القائم في هذا الصدد هو ان المصالح النيابية المكلفة بالتتبع والترخيص والتفتيش كانت تغض الطرف عن مؤسسات التعليم الخصوصي الخارقة للقانون بهذا الصدد الى جانب غضها الطرف عن المعنيين انفسهم والمعالجة السليمة يجب ان تنصب على هذا الجانب صرامة ومحاسبة وجزاء ايضا لأنه خرق

منقول


rgdgh lk "hgsdhs,dm" ;edvh v,p ,hvh]m hghwghp

__________________
"لن نغرق في نصف كـــــأس من الماء "


نـــــــــــــــكون او نـــــــــــكون
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-10-2012, 09:41 PM
الصورة الرمزية ELMOSTAFA WAZZIF
ELMOSTAFA WAZZIF ELMOSTAFA WAZZIF غير متواجد حالياً
مشرف جهة الدارالبيضاء الكبرى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 1,185
ELMOSTAFA WAZZIF is on a distinguished road
افتراضي

قليلا من "السياسوية" كثيرا من روح وارادة الاصلاح (تتمة)

يجب ان تنصب على هذا الجانب صرامة ومحاسبة وجزاء ايضا لأنه خرق مهني متعدد الابعاد والمضاعفات .

الوجه الثاني للقصور ان القرار لا يشمل اكراء اقسام المؤسسات الخاصة لغاية الساعات الاضافية (الاجبارية في الغالب) ليلية او نهاية الاسبوع والتي بموجبها يعمد اصحاب المؤسسات الخاصة لتحصيل قدر من "الكلفة" عن كل رأس .

الوجه الثالث للقصور ان القرار لم يأت على ذكر الساعات (الاجبارية في الغالب) والمؤدى عنها لصالح مجموعات البيوتات اما بمسكن الاستاذ او بمسكن احد التلاميذ والذي بدأ يتطور لاتجاهات فضائحية ليس فقط من زاوية بعده الارتزاقي و ضعف مردوديته في الغالب ،بل لان العديد من اساتذة المواد العلمية اصبحوا يمتهنون سياقة "الحوامات"(الهيليكوبتر) ،فهو يدفع لهذه المجوعة سلسلة اشتغال ثم يقوم بنفس الشيئ للمجوعة (ب) و(ج) ثم يعود للتصحيح مع المجموعة (أ) وهكذا دواليك .

اذن تكون الوزارة والحالة هاته (لم اتحدث عن الاقسام التحضيرية والتعليم العالي الذي بدأ ينزلق بدوره لظاهرة الدروس الخصوصية) لم تعالج المشكلة في عمقها المستنزف للتلاميذ ولجيوب الآباء وهي بنفس القدر لم تعالج إلا جزئيا ما هو مؤسسي وبصورة منحرفة من خلال المس بما هو مكتسب كحق قانوني مضبوط بالقانون حيزا زمنا ومسطرة ترخيص وتفتيش.

ولأننا لسنا هواة نقذ،فان العلاج لا يكون لا بخرق القانون ولا بالبحث عن مكسب سياسوي من خلال مسرحية مفتعلة ستعود فيها الادوار لسابق عهدها وربما اخطر .

ان العلاج يكمن بإلزام المؤسسات الخاصة بتشغيل اطقم تدريسية خاصة بها ،على ان تفوض للوزارة من خلال آلياتها مهمة الانتقاء والتكوين على ان يضمن لهم القطاع الخاص وضعا قانونيا سليما يتماشى وقانون الشغل من جهة والقوانين العامة المنظمة للمهنة، وليس قانون العبودية الذي يمارسه على الكثير من اطقمه الخاصة ،وبالمقابل ولتحفيز الشباب على الوثوق في القطاع الخاص (لأنهم لا يثقون فيه لأنه في الواقع قطاع غشاش ومحتال على العموم) يجب ان تراجع الوزارة معايير تشغيلها بالقطاع المدرسي العمومي باستدماج ليس الدبلوم والسن والسلامة الصحية والنفسية بل وأيضا السيرة الذاتية(للخبرات المكتسبة في حقل التدريس) وتقارير التفتيش بما يمنح افضلية للمهنيين لولوج سلك التعليم العمومي وآنذاك يمكن القول ان خلق منافسة حول استقطاب الكفاءات سيكون امرا محمودا للقطاعين وسيعود بالفائدة الاكبر على التلميذ المغربي سواء تمدرس بالقطاع الخصوصي او العام .

هذا من جهة ،اما من جهة ثانية فان المربط الاكبر بعد قضية الانشغال ب "التشغيل"(في ظل ضغط اصحاب التربية غير النظامية او من يسمون انفسهم بأساتذة سد الخصاص،وهذه هي الخلفية "السياسوية" لحكومة بنكيران)،فهي الذهاب لعمق المعضلة التي يعاني منها القطاع اخلاقيات واستنزاف مادي للأسر وهي الساعات الخصوصية المؤدى عنها(تحت اسم الدعم) سواء برحاب المؤسسات الخاصة او البيوت ،وهو شبح يجب تخليص الآباء والمؤسسة التعليمية منه بتجريمه قانونا او بوضع اطر اخلاقية قانونية ضابطة له كتجريم عدم اقدام اي استاذ على منح دروس خصوصية لتلميذه،وان يكون ذلك مقرونا بتصريح من الاستاذ ومن ولي التلميذ وتحدد له اسقف زمنية شأنه شأن اسقف الساعات المسموح بها في القطاع الخاص.
ومن وجهة اخيرة ،يجب تحرير التلميذ من سلطة "النقطة" فيما يتصل بالامتحانات الاشهادية ،فلا معنى والحالة هي ما هي عليه من تردي اخلاقيات المهنة ان يستمر احتساب نقط المراقبة المستمرة بأي سلك من الاسلاك ,,,,اذ من جهة يرد للتقويم اعتباره بعيدا عن المجاملات او حوافز الارتزاق وخيانة ضمير المهنة ومن جهة اخرى وضع التلميذ امام مسؤوليته في تنظيم حياته المدرسية وتحمل مستلزماتها السلوكية والتحصيلية ومن جهة ثالثة ان لا يترك للأستاذ عدا "سلطته" المهنية وعدتها من مثابرة واجتهاد وإبداع في الطرق والوسائط الى جانب "سلطته" المعرفية ,,والحال ان استاذا مجردا من هذه العدد ان تحول لدى تلاميذه الى "هرمة"(اضحوكة) اجدر له ان يبحث عن مهنة اخرى ,,,لان التعليم لايقبل الرداءة ,,,كما لا تقبلها المهن الاخرى المتصلة بأرواح الناس(الطب) او حقوق الناس وحرياتهم(المحاماة،القضاء ) او امن الناس وسكينتهم(الامن),,,فما بالكم ب"عقول الناس" فهي تفسد وتفسد(بضم التاء وكسر السين) لان فسادها ينتقل كالعدوى بالتواتر ,,,,

تتمة
عن لحسن صبير
منقول
__________________
"لن نغرق في نصف كـــــأس من الماء "


نـــــــــــــــكون او نـــــــــــكون
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-10-2012, 11:09 PM
الصورة الرمزية أبو أيمن نورالدين بوعمود
أبو أيمن نورالدين بوعمود أبو أيمن نورالدين بوعمود غير متواجد حالياً
مشرف منتدى الابداعات والانتاجات الأدبية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 1,855
أبو أيمن نورالدين بوعمود is on a distinguished road
افتراضي

كلنا ضحايا النزعات السياسوية الضيقة. هذا قدرنا للأسف.
تحياتي أخي مصطفى
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...