اجتماعات مجالس التدبير

منتدى منبر النقاش الحر


إضافة رد
  #1  
قديم 10-23-2012, 01:42 PM
الصورة الرمزية ادريس المرجاني
ادريس المرجاني ادريس المرجاني غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 234
ادريس المرجاني is on a distinguished road
)d': اجتماعات مجالس التدبير

تجتمع مجالس التدبير في بداية كل سنة دراسية,يتجاذب أعضاؤها أطراف الحديث,يناقشون من أحل المناقشة , ويحررون محضرا من أجل التحرير, ويوقعون من أجل التوقيع ,يشربون كأس شاي أو لا يشربون ,يتصافحون ثم ينسحبون على أن يلتقون في الاجتماع القادم إن شاء الله. بهذه الديباجة الرمزية ابتدأت الحديث عن مجالس أقل ما يقال عنها" الميت الحي " أو" المولود ميتا" أو" المتفرج الضعيف الذي لا يملك أية قوة ولا آلية للتعبير أو التغيير فقط للتصفيق والتهليل أو الكلام والكلام ثم الكلام. مجالس نصت عليها المادة 149 من الميثاق الوطني للتربية والتكوين كما يلي: ب- يحدث على صعيد كل مؤسسة مجلس للتربية والتكوين,يمثل فيه المدرسون وآباء التلاميذ وشركاء المدرسة في مجالات الدعم المادي أو التقني أو الثقافي كافة. وتشير المادة 18 من النظام الأساسي الخاص بمؤسسات التربية والتكوين المؤرخ في 17 يوليو 2002 مهام المجلس فيما يلي: 1اقتراح النظام الداخلي للمؤسسة في إطار احترام النصوص التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل ,وعرضه على مصادقة مجلس الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين. 2- دراسة برنامج عمل المجلس التربوي والمجالس التعليمية والمصادقة عليها وإدراجها ضمن برنامج عمل المؤسسة المقترح من قبله. 3- دراسة برنامج العمل السنوي الخاص بأنشطة المؤسسة وتتبع مراحل انجازه. 4- الاطلاع على القرارات الصادرة عن المجالس الأخرى ونتائج أعمالها واستغلال معطياتها للرفع من مستوى التدبير التربوي والإداري والمالي للمؤسسة. 5- دراسة التدابير اللازمة لضمان وصيانة المؤسسة والمحافظة على ممتلكاتها. 6- إبداء الرأي بشأن مشاريع اتفاقية الشراكة التي تعتزم المؤسسة إبرامها. 7- دراسة حاجيات المؤسسة للسنة الموالية . 8- المصادقة على التقرير السنوي العام المتعلق بنشاط وسير المؤسسة والذي يتعين أن يتضمن لزوما المعطيات المتعلقة بالتدبير المالي والمحا سباتي للمؤسسة. وتشير المادة 20 من نفس المرسوم, أن مجلس التدبير يجتمع مرتين في السنة ,دورة في بداية السنة لتحديد التوجهات المتعلقة بالتسيير ومنها: - برنامج العمل السنوي للنشطة. - تنظيم الدخول المدرسي. ودورة في نهاية السنة الدراسية تخصص لدراسة منجزات وحاجبات المؤسسة , وخاصة: - النظر في التقرير السنوي المتعلق بنشاط وسير المؤسسة والمصادقة عليه. - تحديد حاجيات المؤسسة للسنة الموالية والموافقة عليها. فقرات من شأن أي قارئ كريم أن يستشف منها الحداثة ومجارات الدول الكبرى في هذا المجال . فقرات لا يختلف اثنان في أن تفعيلها قد يساهم بشكل كبير في النهوض بقطاع التربية والتكوين بالمؤسسات التعليمية. ولكنه وللأسف الشديد نصوص مطوية ,وفقرات مشوية ,ومحاضر مطبوخة ,وكلام معسول والتفعيل " الله يجيب" ومن هنا يمكن طرح عدة تساؤلات أهمها: 1- لماذا لا تفعل مجالس التدبير؟ 2- أو لماذا لا تؤدي هذه المجالس الدور المنوط بها؟ 3- من هي الأطراف التي تعمل على شل هذه المجالس؟ 4- أو ما هي الأطراف التي لا تريد تحريك هذه المجالس؟ 5-ما مصير محاضر هذه المجالس؟ 6 – هل هناك تتبع لعمل هذه المجالس؟ 7ما هي الميزانية التي تناقشها هذه المجالس؟ أسئلة كثيرة يمكن طرح في هذا المجال ,وأجوبة كثير يمكن الإجابة عنها في هذا المجال, وأعذار كثيرة يمكن ذكرها في هذا المجال ,ويبقى دائما السؤال هو السؤال. إن مجالس التدبير تتشكل من عناصر متنوعة (إداريون – تربويون- ممثلون جما عيون – ممثلون للآباء – ممثلون للتلاميذ…وكل عنصر يمكن أن يكون حضروه مفيدا للمؤسسة).كل فئة لها نصيبها إيجابا أو سلبا. .ولنبدأ بالإدارة: 1- الإدارة التربوية:يمكنها أن تلعب دورا محوريا لتحريك هذه الآلة المعطلة لو توفرت على بعض المؤهلات اللازمة لذلك.إلا أنها إدارة غير محفزة بل إدارة منفرة ,كان كل رجل تعليم يحلم أن يختم حياته بمنصب إداري يجلس على كرسي ومكتب خاصين به ثم يتخذ القرارات ويجتمع مع المسئولين ويوقع بواسطة طابع عريض كتب عليه" مدير المؤسسة".حتى أصبحنا اليوم نعمل مع إدارة غاضبة ناقمة تغوص وحدها في بحر مع أنها لا تتقن السباحة .انه جو من اليأس والإحباط ولكم أن تتصوروا انه بإحدى النيابات جميع مديري المؤسسات الثانوية مكلفون ,وجميعهم غير راغبين في التسيير بصفة رسمية - أليست حالة تستدعي وقفة تأملية وإعادة لترتيب الأوراق بذل التهليل في الأبواق بكلام أصبح لا يسمن ولا يغني من جوع؟ - ألا نعتبر هذه الحالات مثيرة للتخوف على مستقبل تعليمنا؟ - ألا نقوم بأبحاث ميدانية للتعرف عن سبب عزوفهم ودرجة معاناتهم ونقيم الوضع لإيجاد الحلول الممكنة قبل فوات الأوان؟ 2- الأساتذة, ويمثلون الفئة الثانية قي مجلس التدبير,فئة فقدت الكثير من مصداقيتها وتنازلت عن الكثير من صلاحيتها,حتى أصبح بعضهم يوقع على محاضر اجتماعات المجلس دون أن يكون حاضرا, وبعضهم لا يحضر إلا إذا تم الاجتماع وقت عمله, وبعضهم كثير الانتقاد من اجل الانتقاد, وبعضهم مل من التهليل والدعوة إلى التفعيل ولكن "الأذان صاغية والقلم معطل والتفعيل بين طيات المحاضر". إنكم أيها الإخوة الأساتذة عماد التعليم وركيزته الأساسية عليكم يتوقف التفعيل وبكم يتم التنفيذ وعليكم يعول لمراقبة التدبير.كفانا قولا "إنها أمور شكلية " بل يجب أخذها بالجد ولعب الدور المنوط بكم. 3- الآباء, ,فئة حاضرة في بعض المؤسسات تتبع وتسأل وتساهم وتنتقد وتعاون ,إلا أن صوتها لا يسمع. وفئة حاضرة في بداية السنة لجمع الانخراط والتصرف فيها بأسرع وقت ممكن ثم الذهاب إلى حال سبيلهم للحضور في السنة القادمة وبنفس الطريقة. وفئة فوضت للمدير كل الصلاحيات وتركت العنان للارتجال والمبادرات. وفئة…وفئة….وفئة…. إن جمعية الآباء تعتبر أهم شريك قادر على تحريك عجلة التربية بالمؤسسات التعليمية ,إن كانت تدخلاتها وازنة رزينة منبثقة من أب حنون يحب المؤسسة وكل الفاعلين بها وينظر إليها بدون خلفيات ويتتبع كل البرامج بمسئولية وجدية وحرص ويهتم بشئونها مهما كانت بسيطة وحضور كل مناسباتها, ينسق مع الفاعلين بها ويعمل على توعية الآباء بضرورة تتبع تمدرس أبنائهم ويعمل الكثير من اجل تحقيق ولو جزء يسير. 4- التلاميذ,قد يستغرب البعض عندما ذكرت التلاميذ .إن حضورهم حاليا لا يمثل سوى بالمؤسسات الثانوية التأهيلية,ولكن وللأسف حضور شكلي وبدون اختيار موضوعي ولا أخذ بآرائهم. إنني أتمنى أن يكون التلميذ حاضرا في جميع مجالس التدبير وأن يكون اختياره بناء على انتخابات من بين زملائه التلاميذ,وأن بكون صوته وازنا وتدخله مسموعا ,فكم من البرامج الإصلاحية لا يعلم عنها التلاميذ أي شيء مع أنها تطبق عليهم ويتحملون نتائجها. 5- الجماعات المحلية.الممثل الخامس .آه من هذه الجماعات المحلية ؟ جماعات غائبة ترسل ممثلا في اجتماع وممثلا آخر في الاجتماع القادم وهكذا..إنها لا تبذل أي مجهود لخدمة التعليم اللهم بعض المساعدات والتي تكون إما بمبادرات فردية أو مصالح ذاتية أو أهداف انتخابية ,ولكن لم ناذرا ما تكون للمصلحة العامة. إن المجالس أيها الإخوة الكرام تلعب أدوارا محورية في بعض الدول ,حيث ترجع إليها صلاحية إنشاء المؤسسات التعليمية وتزويدها بميزانية سنوية لتدبير كل شئونها وفق ما يتقدم به المجلس الإداري لهذه المؤسسات التعليمية ودون التدخل في شئونها الإدارية والمالية لأن ذلك من اختصاص وزارة التربية الوطنية بتلك الدول.المثال قريب وموجود بفرنسا . ميزان حسناته وحسنات .
Source : http://www.oujdacity.net/regional-article-3659-ar/



h[jlhuhj l[hgs hgj]fdv

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-23-2012, 10:21 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,128
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي

[right][size="4"]هذه المجالس هي إما :
+ أفواه يؤكل بها الثوم أو الحنضل ... لتمرير مايشك بعدم استناده لمسوغ تشريعي او واقعي سليم .
+ أيادي و ارجل مشلولة .. وجودها عالة و غيابها مصيبة .. يقولون دورها استشاري .. حد يفهمنا .. من سبق طلب مشورتها .. وبافتراض طلب هذه المشورة - وهو ما لم يحصل في التاريخ البشري المعروف حتى تاريخه - هل يؤخذ برأيها ؟
+ حبوب هلوسة أو أداة للتوهيم .. يوحى للمنخرط بها انه ضروري و مهم و يشتغل ... ولكنه كمن يرقص في الظلام .. ان لم يسقط على وجهه أو فقاه فإنه يجهد نفسه بغير داع و بلا جدوى ..

لا تسألوني ... عن رأيي .. رجاءا...
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-24-2012, 09:40 AM
الصورة الرمزية مصطفى اليزيد
مصطفى اليزيد مصطفى اليزيد غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,402
مصطفى اليزيد is on a distinguished road
افتراضي

عن أية مجالس تتكلمون . مجالس مشلولة لا تتحرك إلا لحاجة في نفس .....هذا هو حال مجالسنا التدبيرية .على المدير أن يقوم بجميع أعماله وأعمال مجالس المؤسسة .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حول اجتماعات المكاتب الجهوية حميد سبيك منتدى فرع المحمدية 0 02-29-2012 10:11 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...