العنف المدرسي بين الامس واليوم

منتدى فرع الدريوش


إضافة رد
  #1  
قديم 11-24-2012, 09:50 PM
الصورة الرمزية bellahcene ahmed 19631963
bellahcene ahmed 19631963 bellahcene ahmed 19631963 غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 82
bellahcene ahmed 19631963 is on a distinguished road
)d(-: العنف المدرسي بين الامس واليوم

في الخمسينيـات والستينيـات من القـرن المـاضي كـانت مسـألة العنـف في المـؤسسات المـدرسية تطـرح بحـدة كبيـرة. وقد كـانت هـذه الظـاهرة شـائعة ومتفشيـة. فكـان المـدرس

يعنـف بتـلاميذه ويعـاملهم بقسـوة ويكـون ذلك منـه أمـرا يكـاد يكـون عـاديـا. فلم يكـن أحـد ينـدد بـه أو يعتبـره فعـلا منكـرا أو مـذمومـا. بـل إن أوليـاء التـلاميذ أنفسهـم كـانوا يحـضون المـدرسين على الاستعمـال المفـرط للخشـونة والضـرب.

إلا أنـه مع حـلول فتـرة السبعينيـات، شـرع في مسلسـل معـاكـس تمـامـا، حيث أصبـح كـل فعـل أو تصـرف عنيـف في الـدراسة منـافيـا للقـواعد المعمـول بهـا في الميـدان التـربوي، بل وصـدرت تعليمـات تـحث على الليـن وتـوصي بعـدم استخـدام أي وسيلـة من وسـائل الضغـط وسـوء المعـاملة.

وجـدير بالـذكر أن هـذا كـان دأب النـاس في أغلـب بـاقي دول المعمـور. فقد صـار الجميـع ينظـر إلى المتعلـم، عن حـق، ككـائن له حقـوق أسـاسية وله شخصيـة وشعـور، ولا بد من أخـذ ذلك بعيـن الاعتبـار، واتخـاذ الأسـاليب البيداغـوجية الحـديثة والمعـاملة الطيبـة في مجـال التـربية والتعليـم.

غيـر أنه لا بـد من الإقـرار بأنه على الـرغم من الجـوانب الإيجـابية التي لا مـراء فيهـا لهـذا الأسلـوب الجـديد، فـإن الطـريقة المتبعـة في تطبيـق ذلك اتسمـت بالتسـاهل المفـرط والتسـامح المتجـاوز للحـدود، ممـا أسفـر عنـه نـوع من التسيـب والتفسـخ والتمييـع في ميـدان الانضبـاط واحتـرام قـواعد الـدراسة وحـرمة المـؤسسـات والقـائمين عليهـا.

وقـد كـان من شـأن ذلك أن أدى إلى الوضعيـة الراهنـة التي تتميـز بشـيء من الفـوضى، بل بانعـدام الأمـن وانتشـار ظـاهرة العنـف من طـرف التـلاميذ وذويهـم ضـد رجـال التعليـم والإدارة. وهي وضعيـة لعمـري جـد خطيـرة ومضـرة بالسيـر العـادي للعمليـة التـربوية، وذلك مع تكـرار حـالات الاعتـداء والعنـف سـواء داخـل أو خـارج المـؤسسـات التعليميـة. وممـا زاد المسـألة استشـراء وسـوءاً هـو اللامبـالاة التي عـادة مـا تقـابل بهـا وعـدم اتخـاذ التـدابيـر اللازمـة للقضـاء عليهـا أو تطـويقهـا.

فكيـف يـا تـرى، في ظـل هـذه الـظروف الغيـر المـلائمة تمـامـا، يمكننـا أن نطـالب رجـل التعليـم بالقيـام بمهـامه في المستـوى المطلـوب ؟

وإذا مـا أضفنـا إلى ذلك عـامل الاكتظـاظ الـذي تعـرفه الأقسـام، والتفـاوت الكبيـر في مستويـات التـلاميـذ، فإننـا نفهـم مـدى تدهـور حـالته المعنـوية وضعـف استعـداده للعمـل بكـل إمكـانيـاته وطـاقـاته. فنحـن إذن أبعـد مـا نكـون عن صـورة المعلـم كمـا خلدهـا الشـاعر الكبيـر أحمـد شـوقي الذي جعلـه جـديرا بالتبجيـل وبـوأه أسـمى الـدرجـات.

وهكـذا، يبـدو من المستعجـل والضـروري أن يقـوم المسئولون عن قـطاع التـربية والتعليـم بالتـدخل بكـل حـزم وعـزم من أجـل وضـع حـد لتـدهور الوضعيـة الحـالية التي، إن استمـرت، فستصبـح عمـا قـريب مستعصيـة إن لم تكـن مستحيلـة الحـل.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ


hgukt hgl]vsd fdk hghls ,hgd,l

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التعليم بين الامس واليوم ELMOSTAFA WAZZIF منتدى النقد الساخر والكاريكاتير المعبر 2 10-08-2012 09:55 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...