الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بعد مؤتمره التاسع إلى أين؟

منتدى أخبار الصحافة الإلكترونية


إضافة رد
  #1  
قديم 12-17-2012, 01:57 PM
الصورة الرمزية ELMOSTAFA WAZZIF
ELMOSTAFA WAZZIF ELMOSTAFA WAZZIF غير متواجد حالياً
مشرف جهة الدارالبيضاء الكبرى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
الدولة: الدارالبيضاء
المشاركات: 1,185
ELMOSTAFA WAZZIF is on a distinguished road
)d': الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بعد مؤتمره التاسع إلى أين؟

الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بعد مؤتمره التاسع إلى أين؟
عبد الغني القباج
ظرفية المؤتمر التاسع للاشتراكي للقوات الشعبية هي نتيجة لمسار حزبي بدأ منذ المؤتمر الاستثنائي في يناير 1975، و هي ظرفية أزمة. إذ بين المؤتمر الاستثنائي (10/11/12 يناير 1975) حيث تبنى إستراتيجية النضال الديمقراطي والمؤتمر التاسع المنعقد أيام 15 و 16 و 17 ديسمبر 2012 مر الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بمسار من التحولات أوصلته إلى الاندماج في النسق السياسي المخزني السائد. و قد قاوم التيار اليساري داخل الحزب منذ وفاة عبد الرحيم بوعبيد هذا المسار الانذماجي في النسق السياسي المخزني غير أنه فشل باستمرار في بلورة خط سياسي يساري ديمقراطي داخل الحزب يتجاوز الع
قل التجريبي الذي دخله منذ اغتيال الشهيد عمر بنجلون و خصوصا انتفاضة يونيه 1981. مما نتج عنه انقسامات و انسحابات و صراعات لا زالت تتفاعل مع نهاية المؤتمر التاسع الذي انتخب ادريس لشكر كاتبا أولا للحزب. و هو ما يعني استمرار الخط الاندماجي في النسق السياسي المخزني التبعي.
و هذا يعني أن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لم يعمل في الماضي و لم يعمل حاضرا و باستمرار إلا على إعادة مسلسل سياسي و اجتماعي دائـري مغلق. و هو تكتيك لا يحقق سوى نتائج زهيدة وتافهة من الأهداف و البرامج المسطرة ليعود الحزب باستمرار لنقطة البداية مما يجعله يجتر و يحتمي بماضي الحركة الوطنية و تحالفها مع القصر و المخزن و يجتر تصورها رغم اجتهاداته. و بالتالي لم يستطع الاتحاد الاشتراكي إحداث قطيعة يسارية ديمقراطية نقدية مع الفكر و الخط السياسي الباحث عن بناء توافق تاريخي مع المخزن حتى الآن رغم ما أحداث انتفاضات شعوب مغاربية و عربية و حركة 20 فبر
اير في المغرب التي أشرت على بداية منعطف سياسي تاريخي يفترض القطع مع سياسة التوافق مع المخزن و النضال من أجل بناء تعاقد ديمقراطي جديد يفرض الانتقال إلى ملكية برلمانية على الأقل.
و بالتالي لم يحقق الاتحاد الاشتراكي خصوصا و اليسار بكل مكوناته في حياة و تاريخ الشعب المغربي في ظرفية النضال الديمقراطي الجماهيري الذي بلورته حركة 20 فبراير و خصوصا في حياة و تاريخ الطبقات و الفئات الشعبية الكادحة و المحرومة، و التي تشكل أكثر من ثلثي الشعب المغربي، التغيير السياسي و الاجتماعي و الثقافي المجتمعي الديمقراطي الراديكالي المنشود.
و استمر الاتحاد الاشتراكي يبلور خطه السياسي المتوافق مع المخزن و الذي يصل باستمرار إلى باب المخزن المسدود مما يجعل تكتيكه السياسي لا يفعل سوى أن يعود به إلى نقطة البداية ، كما جرى مع قبول دستور 1996 و مع حكومة عبد الرحمان اليوسفي و مع ضرب المخزن لما أسماه بـ"المنهجية الديمقراطية" بعد نعيين إدريس جطو وزيرا أولا في نهاية 2002. و لا يعمل الاتحاد الاشتراكي مع كل كبوة سياسية سوى إعادة بلورة و صياغة تكتيكه السياسي و الاجتماعي القديم-الجديد لإعادة مسلسل سياسي اجتماعي جديد-قديم. و بالتالي فإن الذي ظل يمارس منذ مرحلة حكم الراحل الحسن الثاني، و إلى الآن،
هي رؤية و سياسة المخزن.
لقد تحول الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية و قبله التقدم و الاشتراكية إلى خط الاندماج الكامل في النسق السياسي المخزني بالنظر للمصالح السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية التي أصبحت تجمعه بالتحالف الطبقي البرجوازي الكمبرادوري. و لعبت الانتخابات البرلمانية و المحلية، كوسائل إدماج نخب هذين الحزبين في النسق السياسي المخزني التبعي، دورا مركزيا في بناء تشارك بين مصالح البرجوازية الكمبرادورية و مصالح نخب هذين الحزبين و التي أصبحت اليوم لا تجتهد سوى في إصلاح المخزن الجديد و تبرير اندماجها في ليبرالية معطوبة، إن لم نقل متخلفة، و خدمتها. و الهدف
هو أن تضمن هذه النخب موقعا مريحا ضمن نخب و مريدي المخزن السياسي و الاقتصادي، عبر الانتخابات و الامتيازات و الهبات. و بالتالي لن تستطيع مستقبلا فك ارتباطها مع نظام سياسي اجتماعي مخزني ظل يعيق انتقال المغرب إلى ديمقراطية حقيقية.
لقد أصبحت السياسة بالنسبة للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية تبريرا سياسويا بالنظر لغياب التحليل السياسي الاجتماعي و الفكري اليساري الملموس للواقع الحقيقي للطبقات الشعبية التي يدعي الدفاع من مصالحها.
إن السياسة التي بلورها الاتحاد الاشتراكي و البرامج الحكومية التي لم يقرر فيها و ساهم في تطبيقها فقط خلال الحكومات الثلاث التي شارك فيها بين 1998 و 2011، بما في ذلك ما اصطلح عليه بالأوراش الكبرى، لم تستطع بلورة حلول عملية مناسبة و ملائمة قادرة على حل معضلات التأخر و التخلف الاجتماعي الاقتصادي و السياسي و الثقافي الذي تعانيه الطبقات و الفئات الشعبية المحرومة و الكادحة الطبيعة المخزنية الكمبرادورية للنظام السياسي السائد. و فقد الاتحاد الاشتراكي الجرأة السياسية و الذكاء السياسي لبلورة صيرورة التغيير السياسي و الاجتماعي و المؤسساتي لجعل المغرب
ينخرط و يلتزم، مجتمعا ودولة، في مسار واضح للدمقرطة في جميع مجالات حياة الشعب المغربي. لذلك لم يكن مفاجئا أن ينخرط الاتحاد الاشتراكي في خطة النظام السياسي التي بلورها خطاب 9 مارس 2011 و ساهم بذلك في تفويت منعطف سياسي تاريخي لانتقال المغرب إلى ديمقراطية حقيقية تجسدها مرحليا برنامج الملكية البرلمانية، مما يعني إعادة طرح مطلب دستور ديمقراطي يجسد تفكيك المؤسسات المخزنية و فصل السياسة عن الدين و قضاء مستقل و عادل و تحقيق المساواة بين المرأة و الرجل و ضمان العدالة الاجتماعية و ضمان الحرية و الكرامة و حقوق الانسان للشعب المغربي و فك الارتباط الاقتصادي الامبريالي و مواجهة تحديات التخلف الاجتماعي.
إننا نعتبر أن هذه التغييرات هي الكفيلة و القادرة على تعبئة النخب و الطاقات الديمقراطية الواعية و المتعلمة في المجتمع المغربي لبناء مغرب جديد ديمقراطي و لتحرر بلدنا من التخلف السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي.
و بدون هذا التغيير سيظل خطاب الديمقراطية و الحداثة و المجتمع المدني...خطابا يزرع السراب و الأحلام حول الديمقراطية و الحداثة.
إن تغييب القوى الديمقراطية للنضال الديمقراطي الجماهيري لن يخدم في الوضع السياسي الراهن سوى مصالح و خرافات القوى المخزنية و الإيديولوجية الإسلاموية التي تؤسس مشروعها و ممارستها و قاعدتها الاجتماعية على تغييب الديمقراطية و الحداثة في الممارسة و العلاقات السياسية الاجتماعية و على تخلف و استلاب الوعي و على الجهل وسط الفئات الاجتماعية الشعبية.

منقول
عن لكم


hghjph] hghajvh;d ggr,hj hgaufdm fu] lcjlvi hgjhsu Ygn Hdk?

__________________
"لن نغرق في نصف كـــــأس من الماء "


نـــــــــــــــكون او نـــــــــــكون
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...