اكتشف كيف تفكر!!!

منتدى الموضوعات غير المصنفة :


إضافة رد
  #1  
قديم 12-22-2012, 02:57 PM
الصورة الرمزية عبد الحفيظ البارودي
عبد الحفيظ البارودي عبد الحفيظ البارودي غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: مكناس
المشاركات: 5,913
عبد الحفيظ البارودي is on a distinguished road
افتراضي اكتشف كيف تفكر!!!


اكتشف تفكر!!!



كي تعرف كيف تفكر ،عليك أن تعرف أولا أنواع التفكير ثم ستكتشف كيف تفكر،ويمكن حصرأنواع التفكير في ما يلي:



التفكير التبريري:



مع هذا المظهر، يسعى صاحبه إلى تعليل وتبرير أفعاله ومواقفه، ويهدف من ذلك إلى التهرب من المسئولية عن التقصير في أداء واجب، أو التهرب عن عمل لا ينبغي القيام به، وبذلك يبحث عن إيجاد أبواب للخروج من هذا التقصير.


في التفكير التبريري نوع من الإحساس بالضعف، خصوصاً انه لا يتم اللجوء إليه إلا في حالة وجود مشكلة. أصحاب النجاح ومن هم أقوياء لا يبررون، بل ويسعون إلى شرح إيضاح أسباب النجاح، ويشيعون في الجو العام روح الاعتزاز والتفاؤل.
كما أن التفكير التبريري، بعمل على أن يجعل الإنسان يشعر بشعور الدونية مع احتقار للذات، ولذلك تجد أن الكثيرون يبررون تفرق المسلمين بسبب هيمنة الغرب والذي يسعى جاهداً إلى أن يبث الرفقة والتشتت بينهم، وفي ذات الإطار يبررون هيمنة اليهود وعلوهم مع ضآلتهم بسبب دعم الغرب لهم.




تدني الهمة والاهتمامات:


تحت هذا المظهر ويرضى الإنسان لنفسه دنايا الأمور، لا يطمح إلى الأفضل والأحسن، لا يربأ بنفسه عن مجالس اللغو وإضاعة الوقت، ولا ينأى بنفسه عنها، همته تسفل به فيكون من سقط المتاع، لا يسأل عنه إذا غاب، ولا يسأل إذا حضر، حياته كموته، لا يسعى إلى تطوير ذاته وإمكانياته، يغلب عليه الركون إلى الدنيا، ولا تسعفه همته لقضاء حوائجه، فيكون عاجزاً خاملاً لا يعتمد عليه، بل ويعتمد على الغير.
يصف الإمام الجوزي حال دنيء الهمة الذييقضي يومه وليله في دنايا الأمور فيقول:
"
قد رأيت عموم الخلائق يدفعون الزمان دفعاً، إن طال الليل فبحديث لا ينفع، أو بقراءة كتاب فيه غزل وسمر، وإن طال النهار فبالنوم، وهم في أطراف النهار على دجلة أو في الأسواق، فتبهتهم بالمتحدثين في سفينة وهي تجري وما عندهم خبر، ورأيت النادرين قد فهموا معنى الزمان وتهيؤوا للرحيل، فالله الله في مواسم العمر، والبدار البدار قبل الفوات، ونافسوا الزمان".


التسويف والكسل والفتور:

صاحب هذا المظهر، مصاب بداء عضال، وله مع جند إبليس (سوف) علاقة وطيدة، ودافع التسويف لديه هو الكسل والدعة والفتور، فيظل طيلة ليله ونهاره في تراخ وكسل مؤجلاً الأعمال مؤخراً الواجبات، فلا يتقدم من مكانه قيد أنملة، بل طريقه إلى الخلف أسرع.
هذا الكسل والفتور يورث الإنسان العجز، فيجعله يرضى بالاكتفاء ولا يرغب في الزيادة والارتقاء.







اكتشف تفكر!!!







كثرة الشكوى والتذمر:

صاحبه كثير التذمر، لا يعجبه شيء، ولا يرضيه أمر، يستعجل النتائج دون تقديم أعمال، بعيد الرضا عن واقعه، وفي المقابل لا يفعل شيء حياله لتغييره، ينتظر أن تأتي السماء بمعجزه لتزيل العقبات وتحل المشكلات.
إذا شرع في أمر، شرع بدونتخطيط، ومع أول عقبة تقف أمامه تجده يتراجع ويلبس كل شيء حوله السواد، ملقياً بالنقائص والعيوب على أمره ذلك. تجده بعيدا عن السكينة والهدوء، واطمئنان القلب لديه مفقود، وذلك بدوره يؤدي به إلى أن يكون بعيد الاستمتاع بحياته، إذ أن التذمر وعدم الرضا، يلبساه ثوب السوداوية، فيصبح قاعداً عاجزاً ناقلاً تلك النظرة إلى من حوله فيقعدهم كما أقعد نفسه.


النقد اللاذع والبعد عن طرح الحلول:

تجد الإنسان هنا، دائم النقد الشديد، يسعى دوماً إلى كشف العيوب والسلبيات، يقلل من الإنجازات والنجاحات، إذا رأى مشكلة، ينتقد بنظرة بعيدة عن الموضوعية، لا يقدم حلاً، ولا يوضح سبباً، مكتفياً فقط بالنقد والجلوس خلف أسوار العجز، والشعور بالدونية والحساسية المفرطة تجاه نجاحات الآخرين.




النمطية:

صاحبه، يحب الروتين، له عادة مع الطرق التقليدية في إنجاز أعماله، لا يجدد ولا يبتكر، يرضى بما هو قائم، وقانع بما تم إنجازه، يركن إلى ما تعارف عليه الناس من منطلق ليس بالإمكان أفضل مما كان.


ضعف الثقة بالنفس:

تحت هذا المظهر، يرى في نفسه أمور كثيرة لا يعرفها، بل ويخاف أن يعرفها أو يتعامل معها، يشعر دائماً أن هناك من هو أفضل منه، يخشى أن يفعل أي شيء ويخاف من كل شيء، يرى الأمور صعبة للغاية، ولا يستطيع التفكير بها، يخاف دائماً، يمر بحالة قلق، غاضب على ذاته ونفسه، يمر بحالة هبوط معنوي حاد، متردد وسريع التسليم بالهزيمة.



التفكير السريع

صاحبه ليس لديه القدرة على التفكير الهادئ، متسرع لا يناقش ما يسمع بهدوء وعقلانية، تغلب عليه العاطفة، ومتى كان ما يسمع موافقاً لهواه قبله دون إعمال الفكر فيه، وإذا خالف مزاجه، كان له موقفاً سلبياً على نحو سريع.
تجد صاحب هذا المظهر عندما يقع في مشكلة، لا يفكر في كيفية المواجهة، ولا في الحلول التي يمكن استخدامها في المعالجة. كما أنه إذا بدأ عمل، يندم عليه، ولا يكمله، وغالباً ما يجد الطرق أمامه مسدودة، وإنتاجيته تكون ضعيفة وقدرته على التطوير محدودة
فما نوع تفكيرك إذن؟؟؟



h;jat ;dt jt;v!!!

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-22-2012, 11:19 PM
الصورة الرمزية عبد العزيز منتوك
عبد العزيز منتوك عبد العزيز منتوك غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة كلميم السمارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,304
عبد العزيز منتوك is on a distinguished road
افتراضي

أخطر ما في الأمر أن يعجز المرء عن تخطي هذه الأنماط فيبقى حبيسها ، يراوح بين هذا النمط و جاره ، دون القدرة على الانعتاق للتفكير بشكل إيجابي و عملي ، لكنها بصراحة ، أنماط تفكير تكاد تكون الغالبة في هذا الزمن الموبوء.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-22-2012, 11:51 PM
الصورة الرمزية عبدالرزاق الزين
عبدالرزاق الزين عبدالرزاق الزين غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 1,065
عبدالرزاق الزين is on a distinguished road
افتراضي

ان صاحب هدا التفكيرلابد أن يقرر في قرارة نفسه أنه يريد التغيير، فقراره هذا هو الذي سينير له الطريق إلى التحول من السلبية إلى الإيجابية. تحياتي الخالصة اخي عبدالحفيظ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-23-2012, 01:11 AM
الصورة الرمزية مصطفى اليزيد
مصطفى اليزيد مصطفى اليزيد غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,402
مصطفى اليزيد is on a distinguished road
افتراضي

والطامة الكبرى أخي عبدالعزيز أن يظل صاحب هذا التفكير حبيس جدرانه ولا يعمل على تخطيها ويبقى داخل قوقعته .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف تختار امرأتك؟؟؟؟ عبد الحفيظ البارودي المنتدى الترفيهي : 0 11-19-2012 05:12 PM
كيف تحمي نفسك ؟ عبد الرحيم ميمي منتدى الحديث والسيرة النبوية 0 05-15-2012 10:06 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...