مفهوم الموت عند الشاعر العربي

منتدى جهة فاس بولمان


إضافة رد
  #1  
قديم 12-29-2012, 08:33 PM
الصورة الرمزية عبد الكبير بوطاهر
عبد الكبير بوطاهر عبد الكبير بوطاهر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 122
عبد الكبير بوطاهر is on a distinguished road
افتراضي مفهوم الموت عند الشاعر العربي

إن الوضع الوجودي للإنسان، هو في العمق تعبير عن عجزه أمام الموت الذي يعصف به، و يغير كل شيء، لذلك أدرك الشاعر منذ البداية أن المنية أمر محتوم، لا مفر منه ، يقول طرفة :
لعمري إن الموت ما أخطا الفتى ** لكالطول المرخى و ثنياه باليد و تمنى الشاعر تميم بن مقبل لو أن الفتى حجر، إن رؤية الشاعر تبرز أن الحياة هشة، سريعة الانكسار1.
فنظرة الشاعر الجاهلي للموت في الأعم هي نظرة تحكمها علاقته بالطبيعة ، لأنها مجال بحثه و تجاربه ، فالسيف و الفرس و البطولة و الخمرة و المرأة هي سلاحه لمقاومة الموت في انفتاح الطبيعة أمامه «... فالشاعر يعيش في جدل مع الطبيعة المتموجة كالرمل و مع الدهر القاهر ».2 أما الشاعر العربي المعاصر في ظل التجربة التي يعيشها ، تجربة الهزائم و الإخفاقات المتوالية ، من الخليج إلى المحيط ، هذه الإخفاقات ولدت لديه هذا اليأس و الاغتراب و الحزن الذي ميز الشعر العربي المعاصر، هذه المعاناة أثمرت « تجربة الموت و من هذه المعاناة بدأت تتولد في أعماقه معاني الولادة و التجدد و البعث » 3 و بالعودة إلى المنجز الشعري المعاصر سندرك كيف شكل الموت هاجسا شعريا في تجربة الشعراء وهو عندهم لا يعني الاستسلام و الانهزام بل تحمل مسؤولية الحياة 4 فالصورة التي يقدمها لا تتسم بالسقوط و الفناء، إنه الموت حين يتجدد و يبعث على الحياة كما الحال في قصائد الشعراء الرواد مثل ادونيس و خليل حاوي و السياب و نازك الملائكة و أمل دنقل.. وإن اختلفت الرؤية الفنية فإن الموت لا يخرج عن معاني التجدد و البعث والانتصار والحياة.
يقول السياب :
أود لو غرقت في دمي إلى القرار
لأحمل العبء مع البشر
و ابعث الحياة ، إن موتي انتصار 5 أنشودة المطر
و ادونيس حتى في موته قادرعلى الاستمرار و أن يمنح للأرض الخصب :
جامع ،
احتضن الأرض كأنثى
و أنام . 6
يقول لأمل دنقل :
ليت أسماء تعرف أن أباها صعد
لم يمت
هل يموت الذي كان يحيا
كأن الحياة ابدْ. 7
و نازك الملائكة نفسها لا ترى في الموت سوى الحياة ، فحفارا لقبور يكد في عمله لكي تستمر حياته ، و حين يموت ، هناك من سيحفر قبره:
طالما حفرا في التراب / حفرا في الضباب
ربما حفرا في شحوب الخريف /
طالما شوهدا يحفران / و هما الآن فوق الثرى ميتان 8
هذه نماذج تبرز كيف نظر الشعراء العرب المعاصرون للموت ، و سنركز في هذه الورقة على رؤية الشاعر محمود درويش و من خلال قصيدته « جدارية » . أولا لأن هذه القصيدة كتبها درويش في لحظة كان إحساس الشاعر بالموت كبيرا ، في فيينا عندما أجرى عملية جراحية على القلب . ثم شهادة الشاعر حول هذا النص حين يقول« إذا كان لا بد من تخليص فلتكن جدارية .. لقد كنت أرشح هذه القصيدة لتكون هويتي الشعرية » 9 ثم ما كتبه الشاعر إلى صديقه سميح القاسم في إحدى رسائله يقول « سافرت من الحياة إلى الموت في فيينا و عدت من الموت إلى الحياة.... اخترقت غابة من المسامير صدري..ذابت طاقتي ..وحين أعادوني من نشوة النوم إلى عذاب اليقظة... لقد أعادوني من الموت الذي استمر دقيقتين..أعادوني من النشوة إلى الوجع أهذا هو الموت ؟ ما أجمله ! أهذا هو الفارق بين الحياة و الموت ما أكبره.!....لقد أزعجوني في نومي الأبيض.. » .10...لهذه الاعتبارات تشكل هذه القصيدة – الديوان- واحدة من أجمل ما كتب درويش. إن درويش في هذا النص كان يتهيأ للموت ، لأنه يدرك أن لكل شيء نهاية :
لا شيء يبقى على حاله/ للولادة وقت
و للموت وقت/ و للصمت وقت .....
و لا شيء يبقى على حاله...
كل نهر سيشربه البحر 11
لكن الموت عند درويش هو موت مادي ، فيزيائي ، الموت لا ينال من الإنسان سوى الجانب الطيني منه ، أما روح الأشياء فهي قادرة على مقاومة الموت و هزمه، إن الموت الذي يخشاه الشاعر هو موت القصيدة لديه بمعنى عجزه عن الإبداع و موت قدرته على الكتابة ، لأن خلود الأثر الأدبي هو القادر على مقاومة الموت :
ألديك وقت لاختيار/ قصيدتي .
لا . ليس هذا الشأن شأنك / .
أنت المسؤول عن الطيني في البشري ...
هزمتك يا موت الفنون جميعها.... 12
إن تجربة الموت عند الشاعر هي تجربة عميقة،لأنه مات لدقيقتين و رأى ما رأى ، ليعود إلى الحياة ، ليعود إلى الوجع و الألم، لذلك تساءل لماذا أعادوني من النشوة ؟، فيصبح الموت هو الحياة، و الحياة هي المعاناة. من هنا يبدو هذا الاستعداد للموت، وهذا الترتيب للرحيل، ترتيب الجنازة، و تأبين نفسه بنفسه، دعوته للموت
بالانتظار ليتمم هذه المراسيم ، ثم وصيته الأخيرة : .
أيها الموت انتظرني خارج الأرض ،
انتظرني في بلادك ....
فيا موت انتظرني ريثما أنهي
تدابير الجنازة في الربيع الهش 13
وفي وصيته يستمر هذا الخلود و الأمل حتى في الموت :
لا تضعوا عل قبري البنفسج فهو زهر
المحبطين / ضعوا على التابوت سبع
سنابل خضراء إن وجدت / وبعض شقائق النعمان 14
و الشاعر في موته المؤقت يصادف هذا الخلود الذي يسعى إليه، اقصد خلود قصيدته في الذاكرة الإنسانية كما احتفظ التاريخ بنصوص الشعراء و الكتاب الكبار، وفي غيبوبته يرى :
رأيت ريني شار / يجلس مع هيدجر
على بعد مترين مني / رأيتهما يشربان النبيذ
و لا يبحثان عن الشعر
..............................................
رأيت المعري يطرد نقاده / من قصيدته
لست أعمى / لأبصر ما تبصرون 15
بل إن الشاعر في انتصاره على الموت يشكل صورة مأساوية و سوداء له ، كاشفا عن ضعفه، لأنه لا يعيش حياته كباقي الكائنات و في جبروته لا ينال إلا من الجسد و من براءة الطفولة ، أما الكتابة التي تخط على الصخور و على الورقة فمصيرها البقاء ، إننا نكتشف هذا التشفي و الاستهزاء في مواجهة الموت :
كأنك المنفي بين الكائنات/ ووحدك المنفي /
لا تحيا / حياتك . ما حياتك غير موتي
لا تعيش و لا تموت . و تخطف الاطفال
من عطش الحليب الى الحليب 16
هكذا يعري درويش عن جبن الموت، عن ضعفه و عجزه أمام الخلود، خلود الآثار المادية و المعنوية، لذلك يستحضر عناصر عديدة ، مسلة المصري ، مقبرة الفراعنة ، بلاد الرافدين ، طرفة ، المتنبي ، أبي العلاء ، هيدجر،أيوب..لأنه يرى نفسه فيها، و عليه أن يغتنم الفرصة في حياته كما فعل طرفة حين يرى العيش كنزا ناقصا كل ليلة، و الموت آت لا محالة ، فهو يشبه الحبل المرخى : يقول طرفة بن العبد
أرى العيش ناقصا كل ليلة و ما تنقص الأيام و الدهر ينفد
و لعمري إن الموت ما أخطأ الفتى لكالطول المرخى و ثنياه في اليد 17
الشاعر وحده عايش تجربة الموت عن قرب ، و أدرك حقيقته ، ليكشف هذا الضعف ، في فيينا ، عندما
كان في المستشفى ، حيث البياض هو البياض ، هذا اللون يأخذ معنى مناقضا لحقيقته في زمان و مكان
الشاعر : كل شيء أبيض / البحر المعلق فوق سقف غمامة
بيضاء. و اللا شيء أبيض في / سماء المطلق البيضاء/
كنت و لم أكن . فأنا الوحيد في نواحي هذه الأبدية البيضاء 18
واسم الشاعر لا يتغير ، كل شيء واقعي ، فهو لا يحلم وهناك من يذكره باسمه :
هذا هو اسمك / قالت امرأة / و غابت في الممر اللولبي..
لم أحلم بأنني كنت أحلم .كل سيء واقعي 19

إن المتأمل لهذا النص سيدرك الملامح الكثيرة، و الإشارات التاريخية و الأسطورية و الدينية... التي يحفل بها الديوان وهي عناصر تتداخل لتفصح عن مقاومة الموت و السعي نحو الخلود مثل جلجامش ، أدونيس ، أنكيدو ، تموز، المسيح... و يشكل القاموس اللغوي في معلقة درويش – جدارية- معجما يستقي من الحداد و الموت عالمه الخاص ، و يجعل من الموت بؤرة دلالية أساسية ، فلا عجب أن تتكرر كلمة الموت و مشتقاتها خمسة و خمسين مرة في هذه القصيدة، بالإضافة إلى كلمات أخرى تحيل على الموت: الفناء، التابوت ، الجنازة ، الكفن ، القيامة ،، الأطلال، القبر، العدم ،الغياب ، الآخرة ، الرحيل ، النهاية .. و خلاصة القول إن محمود درويش يقف من الموت موقف المنتصر المتشفي الذي يكشف جبنه و ضعفه و مكره «.. و بذلك تكون الذات الشاعرة قد حققت نصرا رمزيا و هي تواجه عدوها الميتافيزيقي... » 20 إن درويش لا يعيد الحياة لموته من خلال البعث و الانتصار كما فعل الشعراء التموزيين – السياب ، ادونيس، حاوي – منبهرين بالأساطير القديمة ، و إنما وجوده أمام الموت هو مصدر إعطاء معنى للعالم 21 من خلال خلوده الرمزي ، و بالتالي حياة و خلود المجتمع الفلسطيني و مقاومته للموت – إسرائيل- حيث يتحول الضمير- أنا -إلى الضمير- نحن - :
ولم نزل نحيا كأن الموت يخطئنا ،
فنحن قادرون على التذكر قادرون
على التحرر ، سائرون على خطى
جلجامش الخضراء من زمن إلى زمن 22 .
هذه لمحة تبرز مفهوم الموت من المنظور الدرويشي و هي نظرة تحكمها معاناة الذات المبدعة ، التي اكتوت بحرقة الكتابة و مرارة المنفى و سعت إلى الخلود عن طريق الإبداع ، نص ديوان جدارية سيظل خالدا في ذاكرة الإنسانية الشعرية كما احتفظت المعلقات ببريقها ، و ظل طرفة و امرؤ القيس وغيره حاضرا بيننا، لذلك نقول إن فداحة الغياب يقابلها ألق الحضور....


lti,l hgl,j uk] hgahuv hguvfd

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-29-2012, 09:03 PM
الصورة الرمزية عبد الكبير بوطاهر
عبد الكبير بوطاهر عبد الكبير بوطاهر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 122
عبد الكبير بوطاهر is on a distinguished road
افتراضي

عَمْرُكَ مَا أَدْرِي وَإِنِّي لَوَاجِلٌ
أَفِي اليَوْمِ إِقْدَامُ الْمَنِيَّةِ أَمْ غَدِ
فَإِنْ تَكُ خَلْفِي لاَ يَفُتْهَا سَوَادِيَا
وَإِنْ تَكُ قُدَّامِي أَجِدْهَا بِمَرْصَدِ
فَإِنْ مِتُّ فَانْعَيْنِي بِمَا أَنَا أَهْلُهُ
وَشُقِّي عَلَيَّ الْجَيْبَ يَا ابْنَةَ مَعْبَدِ
وَلاَ تَجْعَلِينِي كَامْرِئٍ لَيْسَ هَمُّهُ
كَهَمِّي وَلاَ يُغْنِي غَنَائِي وَمَشْهَدِي
بَطِيءٍ عَنِ الْجُلَّى سَرِيعٍ إِلَى الْخَنَا
ذَلُولٍ بِأَجْمَاعِ الرِّجَالِ مُلَهَّدِ
لَعَمْرُك مَا أَمْرِي عَلَيَّ بِغُمَّةٍ
نَهَارِي وَلاَ لَيْلِي عَلَيَّ بِسَرْمَدِ
فَلَوْ كُنْتُ وَغْلاً فِي الرِّجَالِ لَضَرَّنِي
عَدَاوَةُ ذِي الأَصْحَابِ وَالْمُتَوَحِّدِ
وَلَكِنْ نَفَى عَنِّي الرِّجَالُ جَرَاءَتِي
عَلَيْهِمْ وَإِقْدَامِي وَصِدْقِي وَمَحْتِدِ
لَعَمْرُكَ مَا الأَيَّامُ إِلاَّ مُعَارَةٌ
فَمَا اسْطَعْتَ مِنْ مَعْرُوفِهَا فَتَزَوَّدِ
سَتُبْدِي لَكَ الأَيَّامُ مَا كُنْتَ جَاهِلاً
وَيَأْتِيكَ بِالأَخْبَارِ مَنْ لَمْ تُزَوِّدِ
وَيَأْتِيكَ بِالأَخْبَارِ مَنْ لَمْ تَبِعْ لَهُ
بَتَاتًا وَلَمْ تَضْرِبْ لَهُ وَقْتَ مَوْعِدِ
عَنِ الْمَرْءِ لاَ تَسْأَلْ وَسَلْ عَنْ قَرِينِهِ
فَكُلُّ قَرِينٍ بِالْمُقَارِنِ يَقْتَدِي


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Literature_Lan...#ixzz2GTZhepdd
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-29-2012, 09:10 PM
الصورة الرمزية عبد الكبير بوطاهر
عبد الكبير بوطاهر عبد الكبير بوطاهر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 122
عبد الكبير بوطاهر is on a distinguished road
افتراضي

رحل النهار

ها إنه انطفأت ذبالته على أفق توهّج دون نار

و جلست تنتظرين عودة سندباد من السّفار

و البحر يصرخ من ورائك بالعواصف و الرعود

هو لن يعود

أو ما علمت بأنه أسرته آلهة البحار

في قلعة سوداء في جزر من الدم و المحار

هو لن يعود

رحل النهار

فلترحلي هو لن يعود

الأفق غابات من السحب الثقيلة و الرعود

الموت من أثمارهنّ و بعض أرمدة النهار

الموت من أمطارهنّ وبعض أرمدة النهار

الخوف من ألوانهنّ وبعض أرمدة النهار

رحل النهار

رحل النهار

و كأنّ معصمك اليسار

و كأنّ ساعدك اليسار وراء ساعته فنار

في شاطئ للموت يحلم بالسفين على انتظار

رحل النهار

هيهات أن يقف الزمان تمر حتى باللحود

خطى الزمان و بالحجار

رحل النهار و لن يعود

الأفق غابات من السحب الثقيلة و الرعود

الموت من أثمارهنّ و بعض أرمدة النهار

الموت من أمطارهنّ و بعض أرمدة النهار

الخوف من ألوانهنّ و بعض أرمدة النهال

رحل النهار

رحل النهار

خصلات شعرك لم يصنها سندباد من الدمار

شربت أجاج الماء حتى شاب أشقرها و غار

و رسائل الحب الكثار

مبتلة بالماء منطمس بها ألق الوعود

و جلست تنتظرين هائمة الخواطر في دوار

سيعود لا غرق السفين من المحيط إلى القرار

سيعود لا حجزته صارخة العواصف في إسار

يا سندباد أما تعود ؟

كاد الشباب يزول تنطفئ الزنابق في الخدود

فمتى تعود

أواه مدّ يديك بين القلب عالمه الجديد

بهما و يحطم عالم الدم و الأظافر و السعار

بيني و لو لهنيهة دنياه

أه متى تعود

أترى ستعرف ما سيعرف ما سيعرف كلما انطفأ النار

صمت الأصابع من بروق الغيب في ظلم الوجود ؟

دعني لآخذ قبضتيك كماء ثلج في انهمار

من حيثما وجّهت طرفي ماء ثلج في انهمار

في راحتيّ يسيل في قلبي يصبّ إلى القرار

يا طالما بهما حلمت كزهرتين على غدير

تتفتحان على متاهة عزلتي

رحل النهار

و البحر متسع و خاو لا غناء سوى الهدير

وما يبين سوى شراع رنحته العاصفات و ما يطير

إلا فؤادك فوق سطح الماء يخفق في انتظار

رحل النهار

فلترحلي رحل النهار
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قال الشاعر: عبد الرحيم ميمي منتدى قصائد وأشعار: 0 03-30-2012 11:56 PM
جديد الشاعر العربي +أحمد مطر+ العربي أخلو منتدى قصائد وأشعار: 1 03-24-2012 01:08 AM
لحية الشاعر عبد الرحمن حمومي منتدى قصائد وأشعار: 2 03-12-2012 02:54 PM
دراسة: 35 في المئة من أمراض السرطان مرتبطة بالتغذية دراسة: 35 في المئة من أمراض السر عبد الرحمان مولودي منتدى التغذية والصحة 2 02-28-2012 12:05 AM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...