صناعة الفشل و اختراع الهزيمة

منتدى تتبع البرنامج النضالي :(مؤقت)


إضافة رد
  #1  
قديم 01-27-2013, 05:25 AM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,106
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي صناعة الفشل و اختراع الهزيمة !!

كان أنسب لهذا القول باب الحوار الحر .. ولكن موضوعا هنا مجاورا .. اجتذبه من ياقته و أجلسه معه في هذه الغرفة .. ما ليش دعوة !!
لم اتصور اني سأفتح هذا المنتدى بعد غروب شمس اليوم .. حتى يهل في سماء الأشياء شعاع مهما رق .. ولكن حوارات جانبية مع صديقين واحد أعرفه عن قرب و الآخر عن بعد هو الأخ تقوى .. هما من بثا في رمادي بعض الحنين . و أنا من الرومنسيين الأجلاف المسكونين بشدى العاطفة .. أجلاف نعم .." عروبية " لا يظهر الهوى على وجوههم إلا في لحظات الفراق .. أما في غيرها فتكاد تسلم بأنهم قدوا من رخام بارد و عجنوا بنثار الحديد ..
و لكن أهو ده اللي جرى .. و اللي صار - الرحمة لسيد لدرويش -
لم أومن أبدا بتكتيك المقعد الفارغ .. لأني اعرف "عالم العناكب " و منطق الطبيعة التي ترفض الفراغ و تقهر الموت نفسه فهي تعبئ الخواءات و تحول كل شيء تحت يدها إلى شيء آخر لا يخطر على بال ..
لم و لا و لن أعانق فكرة الهروب إلى الأمام و الفرار بعيدا .. لأن الهارب يكون .. دوما من خوفه و ليس من حصافة .. و الخوف شغل غرائز و ليس نباهة عقل ..و الخائف نذل و لا نصيب له من الرجولة .. كما يفر للأمام هو مستعد للالتفاف شمالا و يمينا و وراءا .. حسب ميل صحن المرق و اتجاه الرياح .. رياحه هو و ليس رياح سرب الاوز ..
آمنت بأن الحياة تعانق من يعانقها .. و تحب من يحبها .. حتى لو فارقها تظل تذكره .. و تنبت عل رفاته الزهرات و تفتح الذكريات ...
ومن معانقة الحياة .. أن تكون ايجابيا .. أن تفعل .. لا تظل منفعلا .. تتسقط آثار اليأس و تنقب عن الضجر .. و تفتش عن أقراص الموت الرخيص ..
و الفعل .. حركة .. تصريف طاقة .. و استعاب أخرى لجعل الفعل يكبر و يجدي .. و ليكون ظل شجرة الفرح شاملا للجميع .. وليس خيط نخلة تتمدد فيه نرجسية و دودة انسان ..و تعربد عقرب المقت .. والحقد ..
و ذاك طريق شاق و طويل .. قد نمضي حياتنا و نحن نراوح في البداية .. و لكن سيسجل لنا .. أننا طرقناه ليبقى أثرا يسير فيه غيرنا .. و لم ندعه للعناكب و البراري .. و المجهول ...

لشد ما تجرح حساسيتنا و كبرياؤنا .. عندما نحاط بصناع الفشل .. و حفاري القبور .. و تصبح جدوة الاستمرار في مهب زوابع الضجر و الخيبة تصارع الرماد المحيط .. والآفات الكريهة ..
ومن أعراض و مستلزمات "بناء " الهزيمة ..

1 - تبخر الاخلاص لصالح التمثيل و الافتعال ..
2 - انكماش الاستقامة و تركها المساحة .. للكذب .. و المداهنة .. و التدليس ..
3 - بروز الأنانيات .. و الغرائز .. البهيمية ..الناهضة من طفولة وجاهلية البشرية .. أنا ثم ابن عمي ثم الغريب .. و أنا ضد ابن عمي و أنا و ابن عمي ضد "الآخر"
4 - ومن هذه النقطة الثالثة تتناسل الأركان الهدامة لأي بناء : الشللية .. الادعاء.. الفساد .. الانتهازية .. النعرات ...الحروب الصغيرة ...القضايا المزيفة ...
5 - تأتي الهزيمة على فرس مطهم و يتحلب لعاب و عفن الفناء ... فتظهر أعراض النهايات المؤكدة : التشظي .. الضعف .. العدوانية .. الضيق .. الاستحواد ..الترنح .. و كلها تحمل أسماء أخرى رنانة .. للتمويه و للرغبة المقصودة في تجاهل المصير ..
و ما الثورات العربية .. إلا تشخيص و عرض تلفزي .. للمسارات الجحيمية السوداء للهزيمة .. للفشل .. للسقوط الكبير .. للفناء المذل الأبدي .. و قد يكذب الواحد أو الجماعة على نفسه و على الناس مرة ..و مرتين .. و لكنه لكنهم لن يمكنهم أن يواصلوا الكذب طوال الوقت .. فالزمن بالمرصاد و منطق الأشياء يواصل سيره و لن يقف بانتظار نبوؤات وهمية لكذاب .. و الزمن ليس إلا حبيبنا التاريخ ..
و دوما الموت أسهل من الحياة و الهدم أيسر من البناء .. والتخلف أبسط .. يكفي أن تقف حيث أنت لتتأخر .. لأن العالم يجري أماما .. و كل ثانية وقوفا تعقد و ضعك .. وتزيد البون .. و المسافة ..
لنكن صانعين للحياة بنائين و ليس خانقين للأنفاس و الأرواح كجلاوزة المنبوذين "هم يعتقدون العكس و لكن الوقائع أقوى وأصدق .." النائمين على أنين الآمال .. و أرواح الحياة ...

والشوق الغامر يجرفني يملؤني شلال ضياء




wkhum hgtag , hojvhu hgi.dlm !!

__________________
َّ

التعديل الأخير تم بواسطة الحسين بازهار ; 01-27-2013 الساعة 06:08 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-27-2013, 07:36 AM
الصورة الرمزية نورالدين السعدي
نورالدين السعدي نورالدين السعدي غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 592
نورالدين السعدي is on a distinguished road
افتراضي

"الخصوم حشوم حشوم حشوم "في قموس الكبار .
البناء صعب ومعانات وسط هذا الركام من الأزبال المحيطة بنا من كل الجوانب ...
هي علامات قف وارجع إلى الخلف واختلط بركام حطام القطيع . ...يشرعن للهدم والتخلف ...
تخرق قانون السير فتنهال عليك الغرامات : مسخوط . مبرزط . خالف تعرف . ... القائمة تطول
... شلة من الرجال هاهنا ماشيين ماشيين ولعلامات قف حاركين
__________________
عش كل لحظة
وكأنها آخر لحظة في حياتك ،
عش بالإيمان ... وبحب الله سبحانه وتعالى .
عش بالأمل .. عش بالحب .. عش بالكفاح ..
وقدر قيمة الحياة ..
د. إبراهيم الفقي
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-27-2013, 11:14 AM
الصورة الرمزية سيدي محمد ازيدان
سيدي محمد ازيدان سيدي محمد ازيدان غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: تنجداد بالرشيدية
المشاركات: 2,123
سيدي محمد ازيدان is on a distinguished road
افتراضي

الاخ الكريم الحسين بازهار الشاعر المفكر الفيلسوف سلام الله عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته كنا تنتظر منك انت وبعض الغيورين مثلك ان تكونوا بيننا في حفل تابين شهيدي كرامة الادارة التربوية .مثل كل غيور من اخواننا واخواتنا اهل الادارة التربوية .مثل كل من يعرف معنى دفء الاب بين فلذات اكباده. مثل كل من يحس بعمق الفجوة الابدية التي تركها الراحلان بين افراد اسرتيهما.مثل كل من يستحضر غياب لحظة تسابق صغار الفقيدين نحو الباب لفتح الباب عند عودتهما.مثل كل من يكن ذرة حب حقيقي حقيقي حقيقي لاخوانه واخواته بالجمعية احياء وامواتا مهما كان وزنهم النضالي
وفي الاخير لتسمع لكلمات بنت الشهيد عمر اروي التاريخية التي تعزينا جميعا في
ابيها..............اقف هنا
لما بحثنا عن العزة في غير الإسلام ، أذلنا الله.اللهم دمر الأجوفين اللذين لم يخجلا من إغضابك، و اللذين يستعملهما إبليس اللعين كي تتحول اللذة إلى مذلة.

التعديل الأخير تم بواسطة سيدي محمد ازيدان ; 03-31-2013 الساعة 09:24 AM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-27-2013, 12:23 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,106
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي لم تنقصني الرغبة في الحضور ولا القدرة

عزيزي سيدي محمد زيدا ن .. لم تنقصني الرغبة في الحضور ولا القدرة عليه ولكن حصل ما هو أكبر من تخطيطي و أشرت لهذا قبلا كنوع من الاعتذار ... وهذه تحيتي لفضلكم على الجميع .. و وقوف على الذكرى و سلام للأهل بتنجداد ..
http://www.andepm.com/vb/showthread.php?t=14490&page=2
اقتباس :
يعتمل في دواخلي هذا المساء كلام كثير .. و لكني لا أقوى على رقن أو كتابة من غيظ ظل يتسرطن حتى أسقط جثتي في بركة فشل آسنة .. لا أنا أغرق فأسلم الروح و لا أحيى فأنطق بلواعج القلب ... و لكني فرح و سط هذا الضنا و من ذاك الفرح استلهمت القدرة لأكتب عرفانا .. و يجب قبل تسجيله .. كتابة أبيات تلخص الحالة قبل فرارها ... هي لشاعر عماني ..
الزَم جفاءك لي ولو فيه الضَّنا * *****":***0 وارفع حديثَ البين عَمّا بيننا
فسمومُ هجرِكَ في هواجرِه والأذى 0 ونسيمُ وَصلِكَ في أصائِله المُنى
ليسَ التلوُن من امارات الرضا 0 لكن إذا مَلَّ الحبيبُ تَلَوَّنا
تُبدي الاساءة في التيقُّظِ عامداً 0 وأراك تُحسِنُ في الكرى أن تُحسِنا
ما لي إذا استعطفتُ رأيك رمتَ لي 0 عيباً جديداً من هناك ومن هنا

أعترف ببهجتي لذهابكم هناك .. عند بقايا مهجنا لتبلغوها و فاء الدم لمجراه .. و لوعة مشطورة بيننا بالقسطاس .. و حبا لهم موصول و دعاءا للشهيدين كخيط الأخوة لا فصام و لا تبدل و هو ان هو إلا اخلاص و استمرار .. أنا معترف لكم ليس لأنكم كنتم هناك و لكنكم مسحتم عن نفوسنا شعورا بالغبن كاد يستبد .. لو لم تكونوا و كما جاء في توصيف الأخ مولودي .. لأصبحت أنا على الأقل حطاما لا يصلح إلا للحرق .. لأنه ماذا يبقى منا عندما نفقد آدميتنا .. ؟ و الأدمية أليست هي الا ما نحمله من الصدق و الاخلاص و التعاضد و الوفاء .. و الانسان فينا ..
الرحمة شآبيب بلا نهاية على روح الشهيدين .. و شفاء عاجل من الله للمصابين .. و صبر جميل للمكلومين ..
و شكرا لجميع الذاهبين و الحاضرين و على رأسهم رئيس الجمعية و مكتبها .. وممثلوا المكاتب الاقليمية .. أنا فخور بكم .. و أشد على أياديكم و بحرارة أحيي إخواننا بتنجداد الذين سهروا على كل شيء .. و جميع ممثلي الهيئات ... و شكر الله مسعاكم جميعا .. و على الأرض ما يستحق الحياة .. أنتم صانعوها .. هذه اللحظات هي الحياة و غيرها قبض ريح و حصاد هشيم و حرث بحر ..الحمد لله أحس بنسمة حياة تهب علي من تنجداد ..

و شكر خاص جدا للأخ أحمد تقوى الذي لولاه ما كنت معكم هذا المساء .. اطلاعا و اعترافا ..

__________________
َّ
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-27-2013, 01:38 PM
الصورة الرمزية أبو أيمن نورالدين بوعمود
أبو أيمن نورالدين بوعمود أبو أيمن نورالدين بوعمود غير متواجد حالياً
مشرف منتدى الابداعات والانتاجات الأدبية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 1,855
أبو أيمن نورالدين بوعمود is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحسين بازهار [ مشاهدة المشاركة ]
كان أنسب لهذا القول باب الحوار الحر .. ولكن موضوعا هنا مجاورا .. اجتذبه من ياقته و أجلسه معه في هذه الغرفة .. ما ليش دعوة !!
لم اتصور اني سأفتح هذا المنتدى بعد غروب شمس اليوم .. حتى يهل في سماء الأشياء شعاع مهما رق .. ولكن حوارات جانبية مع صديقين واحد أعرفه عن قرب و الآخر عن بعد هو الأخ تقوى .. هما من بثا في رمادي بعض الحنين . و أنا من الرومنسيين الأجلاف المسكونين بشدى العاطفة .. أجلاف نعم .." عروبية " لا يظهر الهوى على وجوههم إلا في لحظات الفراق .. أما في غيرها فتكاد تسلم بأنهم قدوا من رخام بارد و عجنوا بنثار الحديد ..
و لكن أهو ده اللي جرى .. و اللي صار - الرحمة لسيد لدرويش -
لم أومن أبدا بتكتيك المقعد الفارغ .. لأني اعرف "عالم العناكب " و منطق الطبيعة التي ترفض الفراغ و تقهر الموت نفسه فهي تعبئ الخواءات و تحول كل شيء تحت يدها إلى شيء آخر لا يخطر على بال ..
لم و لا و لن أعانق فكرة الهروب إلى الأمام و الفرار بعيدا .. لأن الهارب يكون .. دوما من خوفه و ليس من حصافة .. و الخوف شغل غرائز و ليس نباهة عقل ..و الخائف نذل و لا نصيب له من الرجولة .. كما يفر للأمام هو مستعد للالتفاف شمالا و يمينا و وراءا .. حسب ميل صحن المرق و اتجاه الرياح .. رياحه هو و ليس رياح سرب الاوز ..
آمنت بأن الحياة تعانق من يعانقها .. و تحب من يحبها .. حتى لو فارقها تظل تذكره .. و تنبت عل رفاته الزهرات و تفتح الذكريات ...
ومن معانقة الحياة .. أن تكون ايجابيا .. أن تفعل .. لا تظل منفعلا .. تتسقط آثار اليأس و تنقب عن الضجر .. و تفتش عن أقراص الموت الرخيص ..
و الفعل .. حركة .. تصريف طاقة .. و استعاب أخرى لجعل الفعل يكبر و يجدي .. و ليكون ظل شجرة الفرح شاملا للجميع .. وليس خيط نخلة تتمدد فيه نرجسية و دودة انسان ..و تعربد عقرب المقت .. والحقد ..
و ذاك طريق شاق و طويل .. قد نمضي حياتنا و نحن نراوح في البداية .. و لكن سيسجل لنا .. أننا طرقناه ليبقى أثرا يسير فيه غيرنا .. و لم ندعه للعناكب و البراري .. و المجهول ...

لشد ما تجرح حساسيتنا و كبرياؤنا .. عندما نحاط بصناع الفشل .. و حفاري القبور .. و تصبح جدوة الاستمرار في مهب زوابع الضجر و الخيبة تصارع الرماد المحيط .. والآفات الكريهة ..
ومن أعراض و مستلزمات "بناء " الهزيمة ..

1 - تبخر الاخلاص لصالح التمثيل و الافتعال ..
2 - انكماش الاستقامة و تركها المساحة .. للكذب .. و المداهنة .. و التدليس ..
3 - بروز الأنانيات .. و الغرائز .. البهيمية ..الناهضة من طفولة وجاهلية البشرية .. أنا ثم ابن عمي ثم الغريب .. و أنا ضد ابن عمي و أنا و ابن عمي ضد "الآخر"
4 - ومن هذه النقطة الثالثة تتناسل الأركان الهدامة لأي بناء : الشللية .. الادعاء.. الفساد .. الانتهازية .. النعرات ...الحروب الصغيرة ...القضايا المزيفة ...
5 - تأتي الهزيمة على فرس مطهم و يتحلب لعاب و عفن الفناء ... فتظهر أعراض النهايات المؤكدة : التشظي .. الضعف .. العدوانية .. الضيق .. الاستحواد ..الترنح .. و كلها تحمل أسماء أخرى رنانة .. للتمويه و للرغبة المقصودة في تجاهل المصير ..
و ما الثورات العربية .. إلا تشخيص و عرض تلفزي .. للمسارات الجحيمية السوداء للهزيمة .. للفشل .. للسقوط الكبير .. للفناء المذل الأبدي .. و قد يكذب الواحد أو الجماعة على نفسه و على الناس مرة ..و مرتين .. و لكنه لكنهم لن يمكنهم أن يواصلوا الكذب طوال الوقت .. فالزمن بالمرصاد و منطق الأشياء يواصل سيره و لن يقف بانتظار نبوؤات وهمية لكذاب .. و الزمن ليس إلا حبيبنا التاريخ ..
و دوما الموت أسهل من الحياة و الهدم أيسر من البناء .. والتخلف أبسط .. يكفي أن تقف حيث أنت لتتأخر .. لأن العالم يجري أماما .. و كل ثانية وقوفا تعقد و ضعك .. وتزيد البون .. و المسافة ..
لنكن صانعين للحياة بنائين و ليس خانقين للأنفاس و الأرواح كجلاوزة المنبوذين "هم يعتقدون العكس و لكن الوقائع أقوى وأصدق .." النائمين على أنين الآمال .. و أرواح الحياة ...

والشوق الغامر يجرفني يملؤني شلال ضياء


هذا ركض نيتشوي يقتلع الكون من الكون لتحل محله اللغة كأنها أفيون بناء.. ستستغربـ ياحسين أفندي ـ كيف أن الأفيون يكون بناء، لكن استغرابك سيكون مساويا لاستغرابي: كيف أن الأجلف يكون رومانسيا؟ ولكنها اللغة طيعة في يديك كعجين ـ غير مسنون ـ توزعها كيفما شئت من أجل بناء فكرة تراوح مكانها بين الكون والفساد.. مقالك هذا ـ الساعي نحو بناء ـ ينبغي تثبيته في ركن من اركان هذا المنتدى، يكون ناتئا للرائي والمار ، باللون الأحمر أو باللون الذهبي أو بلا لون !! ما دام ـ المقال ـ يخاطب أمخاخا " مُمَرمدة" في لا لون ولا فضاء .
تحياتي العطرة لك أخي الحسين

التعديل الأخير تم بواسطة أبو أيمن نورالدين بوعمود ; 01-27-2013 الساعة 01:49 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-27-2013, 01:52 PM
الصورة الرمزية سيدي محمد ازيدان
سيدي محمد ازيدان سيدي محمد ازيدان غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: تنجداد بالرشيدية
المشاركات: 2,123
سيدي محمد ازيدان is on a distinguished road
افتراضي

اخي الحسين بازهار من بين الدوافع التي دفعتني لكتابتك هو اني من تنجداد اصلا وعملا وانا مقبل على التقاعد والحمد لله
الدافع الثاني اريد ان ادردش معك مباشرة وبكل هدوء .املي كبير جدا ان نلتقي وندردش بشرط ان تنزل من مستواك العالي شيئا وانا ساحاول الصعود من مستواي شيء ما حتى يتم التفاهم بيننا لانني اخالفك في بعض الاشياء وانا على يقين ساجد صدرك اوسع مم اتصور.اليس كذلك؟
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-27-2013, 03:00 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,106
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي سلم لي على كل ذرة من تراب تنجداد

أبو أيمن نورالدين بوعمود .. لم أنتبه لمن التعليق .. و لكن شدتني أول كلمة " نتشوي " فأكملت القراءة برغبة في كشف المزيد .. لأنني أتصور أن الغارقين في بحر الفيلسوف الشاعر المبدع الألماني المجنون قليلين .. و لكن بعد اتمام القراءة و ذهابي للتعرف على الكاتب زالت المفاجأة عندما وجدتك ... أصبح الأمر عاديا .. لقد كنت موفقا جدا في التوصيف هي "إرادة القوة " مذهب نيتشه .. يجب أن تكون قويا لتكون .. و لتكون قويا يجب أن تزيل أو تقلل عناصر الضعف .. كتابة هذا الرائع لا تشبع ... و لو كنت مكلفا بأمر التعليم لقررت أحد كتبه السهلة .. في البرامج الدراسية .. حتى يعرفه الجميع و يتعودوا على الشك في كل "المسلمات "...

سيدي محمد ازيدان .. أحيي عاليا مشاعرك الأخاذة .. و تأكد أنني بصدق أحمل لك مثلها و أكثر شوية .. و لكم تمنيت .. ولكن قدر الله فكان .. أما حكاية مستوى ما مستوى فرجاءا دعها جانبا ... أنا منك و أنت مني و نحن جميعا من بعضنا البعض .. و إذا تكاملنا و ذاك هو الأمل تحصل السمفونية .. أحييك و أحيي جميع المقبلين على التقاعد و أهنئهم ... و سلم لي على كل ذرة من تراب تنجداد ..
__________________
َّ
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-28-2013, 05:10 PM
الصورة الرمزية عبد العزيز منتوك
عبد العزيز منتوك عبد العزيز منتوك غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة كلميم السمارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,328
عبد العزيز منتوك is on a distinguished road
افتراضي

هدم مصانع الهزيمة
حتى لما تصبح الهزيمة قدرا مقضيا ، لا تجد في نفسك أدنى استعداد لتقبلها ، فهي تفرض على المرء فرضا قسرا و قهرا و أحيانا احتقارا و استصغارا ، رغم ما قيل عن رياضية الروح في تقبلها و أخلاقيات تقبل النتائج.
هذه النتائج/الهزائم التي تكون مترتبة عن إنجازات و أداءات عادة ما يتوقع لها المرء شكلا و مضمونا ، فإذا تطل علينا بوجه آخر له أبعاد من القبح و النتن ما يثير التخمة و القيء لا مناص من العمل على تحويلها انتصارات ، و إلا فما للوجود من معنى.
و أنا أمارس شوطا من جولتي اليومية على صفحات المنتدى بكامل الحرص على قراءة كل المواضيع و المشاركات المترتبة عنها، استوقفني كدائما موضوع الصديق الحسين بازهار ، الذي لم يحدث أن استضاف له المنتدى موضوعا أو مشاركة دون أن أقرأه ، كما دأبت على قراءة كل شيء و لكل المشاركين ، إيمانا مني أنني أمارس حقا و واجبا ، فمن حق الكاتب أن أقرأ له كما يجب ، و مني واجبي كقارئ أن أستمتع و أستفيد كما يحق لي .
وهذه المرة ، و أنا أمارس طقس القراءة طولا و عرضا ، علما أن هذا يأخذ مني وقتا مهما و يتطلب مجهودا كبيرا ، وفي ظروف تميزت بعدم وضع أية مساهمة بصفحات المنتدى منذ مدة أحسبها طويلة ، أعدت القراءة و أعدتها ، و في كل مرة أحس بتلك الوخزة التي كنت أحتاج كي أنتقل من سبات الكتابة إلى منطقة اليقظة و الفعل، بعد أن تعددت أمامي مسودات بعض الكتابات التي تفادت فعل التمزيق ، لأنها لم تحقق رضاي كي أنشرها و أتقاسمها على صفحات المنتدى ، خصوصا و بداخلي شخص من الصعب أن ترضيه إنجازاته، كي يطمئن على وضعها بين يدي القارئ.
بحق وجدت في الموضوع الرجة و الوخزة القوية ، التي تجعل المرء ينط بعيدا عن مكانه ، وخلال ممارسة القراءة حضرني سؤال التنبؤ الذي يلازم في صمت و حذر فعل القراءة ، فيجعلك تتوقع المناطق و الموضوعات التي سينجلي عنها الغموض بعد الجملة /الفقرة الموالية و النص بأكمله، خصوصا و نحن نؤسس لكتابة مسؤولة تدعمها قراءة لا تملك إلا أن تكون بدورها مسؤولة ، و الأهم أن الكل يصب في مجرى الوضعية الاعتبارية لفئة تنكر لها الكل ، و الكل يمثل إزاءها دور العاشق النبيل.وجدت في الموضوع ما عجزت المسودات أمامي عن التعبير عنه ، فاكتفت بإثارة الشفقة حتى أركنها إلى حين مراجعتها و العمل على تصويبها ، أو إلى حين تمزيقها ، لشعوري انها لا تستجيب لرضاي لا أسلوبا و لا حمولة ، بينما الواقع أنه العجز منتهى العجز ، بل منتهى الأنانية .
الشعور بالخيبة و العجز مر ، و التسرع في نشره أكثر مرارة بالنسبة إلي ، لكنه لما يأتي من الغير يستفز في النفس رغبة تحويل المرارة طيبا ، و العثرة انطلاقا و حماسا ، و سؤال التنبؤ أحالني مرة أخرى إلى مساءلة النفس ، هل أنا معني ببعض هذا ؟ بكل هذا؟ كيفما فعلت ، فأنا معني ، لأنني لا أستطيع القفز من السفينة زمن غرقها وترك الشيوخ و الأطفال و النساء يغرقون في سعادة ، رغم أني لست قائدا و لا "رايس"، فتحمل العواقب جواب تاريخي للانتماء ، الذي يجد كامل و صادق ترجمته في الانضباط و الاشتغال و حسن الأداء ، هي أمور قلما نثيرها لأننا نعيشها بالفطرة ، و لأن قلقا مستفزا يحيطها و يدعمها دون انقطاع ، و على صفحات المنتدى نجد لها تجليات واضحة .
سؤال التنبؤ الموالي يصيح : هل ستقف الحال عند هذا الحد؟
في موضوع سابق عنونته قبل سنة أو أكثر :"هاداك الصيف و هاد الصيف"كنت أدرجت محاولة جواب للمرحلة بعد فترة فتور ، نهشت خلالها أقلام جسدنا المرهق ، و كنت يومها حسبتها ضربا من العداء ، أفهم منه اليوم الوجه الاستفزازي الذي ترتبت عنه وقفة الكرامة و ما نتج عنها من تضميد جراح و رص صفوف ، و لعل ذاك ما نحن بصدده اليوم.
ممارسة المسؤولية تقتضي من كل واحد منا أن تتوفر لديه قابلية الاستجابة للمرحلة ، متسلحا كما يجب بقوة الإيمان بأن قضيتنا تواجه استعصاءات من الداخل كما من اخارج ، نتفهم ما يأتينا من الخارج دوافعه ، بل و نستسيغه، لكن استعصاءات الداخل ، أكثر مرارة و قساوة ، وهي موضوعات بعض الأوراق التي ذبلت –في نظري-و آن لها أن تتساقط .استعصاء مؤرق ومهم آخر ، مرتبط بالنفس ، يتلخص في العجز عن إتيان فعل الكتابة بقدر ما يتم فعل القراءة ، وربطا بين الوضعيتين قد أهتدي إلى تجاوز حال الهزيمة بالتحول من مجرد قارئ و مستهلك منفعل ، إلى متفاعل مساهم في بناء هذا الصرح ، الذي يشكل التواصل إحدى اهم لبناته ، دون التقليل طبعا من أهمية فعل القراءة ، فهي العلامة البارزة و القنطرة لكل هدف نبيل من كتابة ،و إلا ما من معنى أن أكتب دون أن تجد كتاباتي قارئا....؟
ومن خلال القصيدة التالية ، ربما أهتدي إلى إحدى طرق تجاوز وضع الهزيمة ، لأنني بكل غرور ، لا أقبل الهزيمة:

للكتابة طيب اللعنة
تنهيدة اختناق،
زفير بركان، للكتابة سقم اللعنة ، طيبها
من عمق الذات ينسل انسلالا.
يتمنع الفعل حينا
و الحرف حينا
و الاسم حينا
و الكلام يجفوني دهرا.
*****
قلم يضل الطريقا،
و الكلمة شرود ، و تيه غير مستساغ،
جفاء،
اضطراب،
اكتفاء،
وصهيل يؤثث الرؤيا ظلاما
يطرد النور ظلما
و يحل الفراغ احتلالا، و انتشارا،
تلكم الحالة ، تبا
*****
قيل ملاحقة الغروب ضرب جنون،
وقيل الوصايا لا تصنع خبزا،
و لا تؤسس للضائعين مثلي مضجعا،
و لا تسقي من به ظمأ.
قلت أكيد ، قولك حقا.
*****
في مكابدة التمنع إرهاق
فاسترخ ، و اترك نفسك للموج مدا و جزرا،
و استرح،
و اجمع أشلاءك و شتات الأفكار،
و انهمر كالدمع شلالا،
و انطلق كالريح الصرصر احتفالا،
دس كفنك ملء القدمين،
فما موتك المعلن إلا بهتان القول
ارتطاما.
****
لأمة "اقرأ" للكلمة عشق أبدي،

فهلا دشنت لزمن التمنع و الاستعصاء ....هدما؟
كلميم 28/1/2013



رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-28-2013, 08:14 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,106
الحسين بازهار is on a distinguished road
)d(-: الرجة و الوخزة القوية ..

أشكر لك تأنيك في القراءة هذه المرة .. و دليلها الاضاءات المضافة من قبلك .. و منها ..
اقتباس :
/الهزائم التي تكون مترتبة عن إنجازات و أداءات عادة ما يتوقع لها المرء شكلا و مضمونا ، فإذا تطل علينا بوجه آخر

و "الرجة و الوخزة القوية " التي ذكرت هي دافعي لتدارك الطاجين لأن بعض "الشياط" أخذ ينبئ بخطورة الوضع الذي قد تؤول له الطبخة !!
و بصراحة شديدة أخبرك أنني لم أحس ب "بعض" أقول "بعض" الهدوء إلا بعد و بفضل الزيارة التي قام بها المكتب الوطني و بعض المكاتب النابضة بالحياة إلى تنجداد ... دعني أكرر للمرة الألف التحية الحارة لهم .

و لن يغيب على ذهن ..أي ذهن .. اشارتي لعمليتي " التصنيع" و "الاختراع" و هما عمليتين تحتاجان ذكاءا!! و تخطيطا مسبقا .. ليتم ايجاد و استحداث شيء غير موجود قبلا .. فنحن كجهاز بكل مكوناته جميعها .. لا نملك إلا عناصر و مقومات النصر و التقدم ... و إذا ظهر مجرد ظل لشيء غيره غير النجاح ... سنتحمل المسؤولية جميعا .. جميعا .. جميعا ... و لا يكلمني أحد عن الشماعات و فلان و علان والنسب "المسؤولية" و البطيخ .. كلنا سنعلق الجرس ..... لأنفسنا ... جرس الفضيحة .. بداية بي .. الانتباه رجاءا .
__________________
َّ

التعديل الأخير تم بواسطة الحسين بازهار ; 01-28-2013 الساعة 09:44 PM
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-28-2013, 09:52 PM
الصورة الرمزية أبو أيمن نورالدين بوعمود
أبو أيمن نورالدين بوعمود أبو أيمن نورالدين بوعمود غير متواجد حالياً
مشرف منتدى الابداعات والانتاجات الأدبية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 1,855
أبو أيمن نورالدين بوعمود is on a distinguished road
افتراضي

لن تقبل الهزيمة إلا إذا ابتلعتها
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...