التلميذ تيدي والمعلمة الأم

منتدى الموضوعات غير المصنفة :


إضافة رد
  #1  
قديم 02-26-2013, 09:23 PM
الصورة الرمزية أحمد زغلول
أحمد زغلول أحمد زغلول غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: سيدي بنور
المشاركات: 643
أحمد زغلول is on a distinguished road
افتراضي التلميذ تيدي والمعلمة الأم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المعلمة الأمُ
* وقفت في بداية العام الدراسي أمام تلامذة الصف الخامس الابتدائي لتقول لهم كباقي المعلمات بأنها تحبهم جميعا ، ولا تميز واحداً عن آخر.والحقيقة أن "مسز تومسون"كانت تكذب ، فكيف لها أن تحب " تيدي " الوسخ المشاغب الذي يفتعل المشاكل ولا يستحم إلاّ نادراً ؟
جرّبت معه مختلف أنواع الطرق التربوية الحديثة ، إلاّ أنها باءت بالفشل . عندها لم تجد بُدّاً من فتح ملفه بالكامل لدراسته بشكل دقيق !
" تيدي ولد ذكي ، يحب الضحك ، يقوم بكل واجباته ، وهو مرتب ومهذب " ، هذا ما كتبته معلمة الصف الأول ابتدائي .
أما في السنة الثانية الابتدائية ، فذكرت معلمة الصف : " تيدي ولد ممتاز ، يحب رفاقه . تعاني والدته من مرض خبيث ، ولا شك أن ذلك ينعكس على نفسيته ".
تابعت " مسز تومسون " قراءتها ، ووصلت إلى الصف الثالث الابتدائي : " لا يهتم به ... حياته داخل البيت ستؤثر في تحصيله الأكاديمي ما لم يتم تدارك المشكلة بسرعة " .
وأضافت معلمة الصف الرابع الابتدائي : " تيدي لا يظهر أي اهتمام للمدرسة . لا يلعب مع رفاقه ، وأحياناً ينام في الصف " .
توضّحت الصورة لدى " مسز تومسون " بعد أن عرفت وضع تلميذها . وكم خجلت من نفسها عندما تذكرت بأنها أنّبته مرارا أمام رفاقه! ووضعت له الكثير من علامات (x) الحمراء على أوراقه . وأحست بضيق أكبر عندما قدم لها تلامذتها هدايا الميلاد مغلّفة بأوراق وشرائط ملونة جميلة . باستثناء هدية" تيدي " التي غلّفها بكيس ورق عتيق حصل عليه من محل الخضار . بدأ التلامذة بالضحك عندما فتحت " مسز تومسون " الهدية لتفاجأ بسوار قديم مستعمل وبزجاجة عطر شبه فارغة بعد أن استهلك ثلاثة أرباعها إلا أنّ " مسز تومسون " قطعت على تلامذتها حبل الضحك عندما تناولت قنينة العطر ورشت نقتطين على نفسها . ثم وضعت السوار في معصمها ، وشكرت " تيدي " على هديته اللطيفة . في ذلك اليوم بقي " تيدي " بعد دوام المدرسة ليقول لمعلمته بحسرة : " مسز تومسون ، رائحة عطرك تشبه رائحة أمي " ! بعد أن غادر التلاميذ الصف بكت " مسز تومسون " لمدة ساعة على الأقل .
ومنذ ذلك اليوم انصرفت السيدة من تعليم القراءة والكتابة والحساب إلى بناء الإنسان . بدأت " مسز تومسون " تولي " تيدي " عناية خاصة . وعاد عقل "تيدي " ليشتغل ويعمل من جديد . كان يتجاوب معها بسرعة كلما سمع تشجيعها له. وفي نهاية السنة أصبح " تيدي " من أذكى أولاد الصف واشطرهم .
صحيح أن " مسز تومسون " قالت لتلامذتها في مطلع السنة بأنها ستحبهم جميعهم دون تمييز ، إلاّ أنها أحبّت " تيدي " أكثر منهم جميعاً .
سنة كاملة مضت قبل أن تتسلم " مسز تومسون " رسالة من " تيدي " يخبرها فيها بأنها أفضل أستاذة مرت في حياته . ست سنوات مرت استلمت بعدها " مسز تومسون" رسالة ثانية منه يعلمها فيها بأنه تخرج من المدرسة ، وجاء في الترتيب الثالث على الدفعة ، وبأنها ما زالت أحسن معلمة قابلها في حياته .
بعد أربع سنوات كتب يقول بأنه أنهى تعليمه الجامعي . وبأن اسمه وردفي لائحة الشرف ، وبأنه سيتابع دراسات عليا . ثم أضاف : ما زلت معلمتي المفضلة .
أربع سنوات مضت قبل أن يبعث من جديد برسالة رابعة يؤكد فيها بأنها ما زالت المعلمة المفضلة . إلاّ أنّ التوقيع هذه المرة كان يحمل اسم الدكتور " تيودور ستودارد"
القصة لا تنتهي عند هذا الحد ، لأن رسالة خامسة ستصلها مع مطلع الربيع ، يخبرها " تيدي " فيها بأنه قابل فتاة أحلامه وبأنهما سيتزوجان في الصيف القادم ، ويذكر في رسالته بأن والده توفي منذ عدة أعوام ، ويسألها إذا كانت توافق على حضور حفل زفافه والجلوس في المقعد المحجوز لأم العريس .
لم تنس السيدة " تومسون " أن تضع السوار الذي قدمه لها تلميذ الصف الخامس ابتدائي وهي تستعد لحضور حفل الزفاف ، وتأكدت جيداً قبل مغادرة البيت من أن ترش نفس العطر الذي وضعته والدة " تيدي " في آخر عيد قضاه الطفل مع أمه . ضمت السيدة " تومسون " الدكتور " تيودور " الذي همس بأذنها : شكراً مسز تومسون لتشجيعي وإعطائي ثقة كبيرة بنفسي ! لقد غيّرتِ لي حياتي .
أجابته وهي تمسح دموعها : " لا ! أنت الذي غَيّرتَ لي حياتي . قبل أن ألقاك كنت أعلّم وأدرّس ، أما الآن فأنا أبني وأربّي "

منقول



hgjgld` jd]d ,hgluglm hgHl

__________________
*(((إذا كنتم ترون أن التعليم مكلف جدا، جربوا الجهل وسترون أنه أعلى كلفة.)))* ابراهام لنكولن
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-26-2013, 10:37 PM
الصورة الرمزية عبدالرزاق الزين
عبدالرزاق الزين عبدالرزاق الزين غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 1,061
عبدالرزاق الزين is on a distinguished road
افتراضي

شكراً أخي أحمد وبارك الله فيك
قصة أكثر من راااااااااااائعة ...الحكمة منها :التقرب من الأشخاص ،ومعرفة نفسياتهم وظروفهم وعدم الحكم عليهم بسرعة،ومحاولة مساعدتهم
وأتمنى من كل واحد منا أن يراعي خالقه في حكمه على الناس
كل منا له ظروفه الخاصة به
وأتمنى أن يسود الحب والمودة والرحمة والرأفة بيننا
جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-27-2013, 08:20 AM
الصورة الرمزية أحمد زغلول
أحمد زغلول أحمد زغلول غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: سيدي بنور
المشاركات: 643
أحمد زغلول is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا بمرورك أخي الزين
فعلا ما قلت أخي كما أن الملاحظات التي يدونها
أساتذة التلميذ السابقين مهمة يستغلها الأستاذ
الحالي في تكوين شخصية المتعلم ومن هنا يجب
توفير دفتر خاص يرصد حالات المتعلمين وسلوكهم
داخل الفصول الدراسية وخارجها كما نؤكد على التواصل بين
الأساتذة حتى يصاحب هذا الدفتر كل مستوى
تحياتي
__________________
*(((إذا كنتم ترون أن التعليم مكلف جدا، جربوا الجهل وسترون أنه أعلى كلفة.)))* ابراهام لنكولن
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-27-2013, 11:07 AM
الصورة الرمزية عبدالخالق جنات
عبدالخالق جنات عبدالخالق جنات غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
الدولة: الجديدة
المشاركات: 1,287
عبدالخالق جنات is on a distinguished road
افتراضي

ما هذه القصة يا أستاذنا زغلول ، معبرة ،مثيرة ، مشوقة . موضوعها غني بالحب في التربية ، فعندما نعمل بحب تتحقق النتائج.
التربية بالحب:الحبّ الذي نتحدّث عنه ونريده هو الحبّ الحكيم المتّزن ، المقدّرُ بقدره ، القائم على المنهج بأصوله ومبادئه ، إنّه عاطفة إنسانيّة سامية ، وحبّ أبويّ ، تمليه الرحمة والشفقة . .
فليراقب المعلّم المؤمن ربّه ، وليحاسب نفسه ، وليعلم أنّ الناقد بصير ، وأنّ الله تعالى مطّلع خبير ، لا تخفى عليه خافية ، يعلم خائنة الأعين ، وما تخفي الصدور ، وليحذر مداخل الريب ..
إنّ الاحتياج للحب أهمّ احتياجات الإنسان وأرقاها .. بل إنّه محور احتياجات الإنسان وقطب رحاها ..، فكيف لا يوليه التربويّون الاهتمام المناسب ، في وضع البرامج والمناهج ، وإقامة الدورات التأهيليّة والتطويريّة .؟! وكيف لا ينال ما يناسب أهمّيّته وقدره من المعلّم الذي هو أهمّ إنسان في حياة الطفل بعد والديه .؟!
أيّها المعلّم المربّي عندما تتعامل مع الطفل والناشئ بالحبّ فأنت تزرع الحبّ في مجتمعه وأسرته ، وفي سلوكه ومستقبله .. وحريّ بطفل تربّى بالحبّ أن يكون له في المستقبل عطاء لأمّته بلا حدود ..
تحياتي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...