قصة عجيبة وغريبة ( مدينة النحاس )

منتدى القصة بأصنافها


إضافة رد
  #1  
قديم 03-04-2013, 08:42 PM
الصورة الرمزية عبد الرحيم ميمي
عبد الرحيم ميمي عبد الرحيم ميمي غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الفني
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
الدولة: نيابة صفرو
المشاركات: 1,836
عبد الرحيم ميمي is on a distinguished road
)d': قصة عجيبة وغريبة ( مدينة النحاس )

قصة عجيبة وغريبة ( مدينة النحاس )



مدينة النحاس التي بنتها الجن لسليمان بن داود عليهما السلام في فيافي الاندلس بالمغرب الاقصى قريبا من بحر الظلمات 0
روي ان عبدالملك بن مروان بلغه خبر مدينة النحاس انها بالاندلس فكتب الى عامله بالمغرب انه قد بلغني خبر مدينة النحاس التي بنتها الجن لسليمان بن داود فاذهب اليها واكتب الي بما تعانيه فيها من العجائب وعجل بالجواب سريعا فلما وصل كتاب عبدالملك بن مروان الى عامله بالمغرب موسى بن نصير خرج في عسكر كثير وعدة كثيرة وزاد وخرج معه الادلاء يدلونه على تلك المدينه فسافر على غير طريق مسلوك مدة اربعين يوما حتى اشرف على ارض واسعة كثيرة المياه والعيون والاشجار والطيور والحشائش والازهار وبدأ له سور مدينة النحاس فهالهم منظرها ثم ان الامير موسى قسم عسكره نصفين وانزل كل طائفة في ناحية من سور المدينه وينظر هل يعرف لها بابا ويشاهد حولها احدا من الناس فسار ذلك القائد وغاب عن الامير ستة ايام فلما كان اليوم السابع رجع مع اصحابه وذكر انه سار حول المدينه ستة ايام فلم يشاهد حولها احدا من الناس ولم يعرف لها بابا 0
فقال موسى بن نصير كيف السبيل الى معرفة مافي هذه المدينة فقال المهندسون نامر بحفر اساسها فمنه يمكن ان يدخل الى داخل المدينه قال فحفروا عند اساس سورها حتى وصلوا الى الماء واساس النحاس راسخ تحت الارض حتى غلبهم الماء فعلموا انه لا سبيل الى دخولها من اساسه0
فقال المهندسون نبني الى زاوية من زوايا ابراج المدينة بنيانا حتى نشرف علي المدينه قال فقطعوا الصخرة واحرقوا الجص والنورة وبنوا الى جانب المدينة في زاوية البرج مقدار 300 ذراع حتى عجزوا عن رفع الحجارة وقد بقي من السور مقدار200 ذراع فامر موسى ان يتخذوا من الاخشاب بنيانا فاتخذوا بنيانا من الاخشاب على ذلك البنيان الذي من الحجارة حتى وصلوا 170 ذراعا ثم اتخذوا سلما عظيما ورفعوه بالحبال على ذلك البنيان حتى اسندوه الى اعلى السور فعند ذلك قال الامير من صعد الى المدينة نعطيه ديته فانتدب رجل من الشجعان واخذ ديته واودعها وقال ان سلمت فهي اجرتي وان هلكت فهي تدفع الى اهلي فصعد حتى علا فوق السلم على سور المدينه فلما اشرف ضحك وصفق بيديه والقى نفسه الى داخل المدينه فسمعوا صحية عظيمة واصواتا هائلة ففزعوا واشتد خوفهم وتمادت تلك الاصوات ثلاثة ايام بلياليها ثم سكنت تلك الاصوات فصاحوا باسم ذلك الرجل من كل جانب من العسكر فلم يجيبهم احد فلما ايسوا ندب الامير موسى بن نصير وقال من ذهب وصعد اعطيته الف دينار فانتدب ايضا رجل اخر من الشجعان فوصاه الامير وقال لا تفعل مثل ما فعل فلان بل اخبرنا بما تراه ولا تنزل اليهم وتترك اصحابك فعاهدهم على ذلك فلما اشرف على المدينه ضحك وصفق بيديه والقى بنفسه والعسكر يصيحون فلم يلتفت اليهم وذهب فسمعوا ايضا اصواتا عظيمة هائلة اشد من الاول حتى خافوا على انفسهم من الهلاك وتمادت الاصوات ثلاثة ايام بليهاليها ثم سكتت فقال موسى بن نصير انذهب من هاهنا ولم نعلم بشئ من امر المدينه وبماذا اكتب واجاوب امير المؤمنين ثم قال من صعد اعطيته ديتين فانتدب رجل من الشجعان وقال انا اصعد فشّدوا في وسطي حبلا قويا وامسكوا طرفه حتى ان اردت ان القي نفسي في المدينة فامنعوني فلما اشرف على المدينة ضحك والقى نفسه فجروه بذلك الحبل وهو يجر من داخل المدينة وكثر الصياح والضجيج فحينئذ ايس الامير ان يعلم خبر المدينة وقال ربما يكون جن ياخذون كل من اطلع الى المدينة فامر بالرحيل وسار خلف المدينة فرسخا فرأى الواحا من الرخام الابيض كل لوح عشرين ذراعا فيها نقش كتاب فيها اسماء الملوك والانبياء والتابعين والفراعنه والاكاسره والجبابره ووصايا ومواعظ وذكر النبي صلى الله علي عليه وذكر كرامته وشرفه وشرف امته ومالهم عند الله عز وجل من الكرامه وكان عنده من العلماء من يقرأ كل لغة ثم اؤ علي بعد صورة من نحاس فذهبوا اليه فوجوده على صورة رجل في يده لوح من نحاس وفي اللوح مكتوب ليس ورائي مذهب فاجعوا ولا تدخلوا هذه الارض فتهلكوا فقال موسى بن نصير هذه ارض بيضاء كثيرة الاشجار والنبات ولا ماء فكيف تهلك الناس في هذه الارض 0
فامر من عبيده فدحخلوا تلك الارض فوثبت عليهم من بين تلك الاشجار نمل كالسباع الضاربة فقطعوا اولئك الرجال وخيولهم واقبلوا نحوا العسكر مثل السحابه حتى وصلوا الى تلك الصوره ووقفوا عندها ولم يتعدوها فعجبوا من ذلك وانصرفوا حتى وصلوا الى الناحية الشرق قال فلما وصلوا الى الشجر رؤا عند بحيرة كيبرة كثيرة الطيرفامر موسى ن ينزلوا حولها فنزلوا وامر الغواصين فغاصوا في البحيرة فاخرجوا جبابا من النحاس عليها اغطية من الرصاص مختومة قال ففتح جب فخرج منها فارس من نار على فرس من نار في يده رمح من النار فطار في الهواء وهو ينادي يا نبي الله ان لا اعود وفتح جب اخر فخرج من اخر فقال موسى ومن معه من العلماء ليس من الصواب ان نفتح هذه الجباب لان فيها جن قد سجنهم سليمان عليه السلام لتمردهم فاعدوا بقية الجباب الى البحيرة ثم اذن المؤذن لصلاة الظهر 0
وللقصه بقية وهي طويلة جدا فمن رغب فليجده في كتاب حديث السمر



rwm u[dfm ,yvdfm ( l]dkm hgkphs )

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-04-2013, 09:07 PM
الصورة الرمزية عبد الحفيظ البارودي
عبد الحفيظ البارودي عبد الحفيظ البارودي غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: مكناس
المشاركات: 5,878
عبد الحفيظ البارودي is on a distinguished road
افتراضي

فعلا قصة غريبة وعجيبة ومشوقة .
شكرا لك على هذا الصنيع المميز شاعرنا المميز عبد الرحيم ميمي .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-04-2013, 09:47 PM
الصورة الرمزية عبدالعزيزسعدالدين
عبدالعزيزسعدالدين عبدالعزيزسعدالدين غير متواجد حالياً
مشرف منتدى تطوان
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 7,595
عبدالعزيزسعدالدين is on a distinguished road
افتراضي

إن قلت أخي عبد الرحيم قصة عجيبة و غريبة.فهي فعلا عجيبة و غريبة.
و الله أخي عبد الرحيم لقد أعجبتي هذه القصة لكن للأسف لم تكملها.و شخصيا لن يطيب لي خاطر و يهدأ لي بال إلا بمعرفة كامل القصة.و عليه إن كان بإمكانك توجيهنا أكثر عن كيفية ايجاد كتاب حديث السمر فسأكون لك شاكرا.
و الشكر كل الشكر لك أخونا عبد الرحيم على التقاسم ،و دمت دائما متألقا.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-04-2013, 09:47 PM
الصورة الرمزية عبد الرحيم ميمي
عبد الرحيم ميمي عبد الرحيم ميمي غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الفني
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
الدولة: نيابة صفرو
المشاركات: 1,836
عبد الرحيم ميمي is on a distinguished road
)d:j:

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الحفيظ البارودي [ مشاهدة المشاركة ]
فعلا قصة غريبة وعجيبة ومشوقة .
شكرا لك على هذا الصنيع المميز شاعرنا المميز عبد الرحيم ميمي .

لا شكر على واجب أرجو أن أكون في المستوى الذي يرضى الجميع
دمت لنا أخا عزيزا
لقد حاولت أن أسافر بكم عبر الخيال في منتدى الشعر إلى هذه المدينة النّحاسية
قبل قراءتي للقصّتها الغريبة ربما قرأنا عنها في الصّغر في مناهجنا القديمة
شكرا مجدّدا على المتابعة أخي عبدالحفيظ البارودي
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-04-2013, 10:38 PM
الصورة الرمزية عبد الرحيم ميمي
عبد الرحيم ميمي عبد الرحيم ميمي غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الفني
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
الدولة: نيابة صفرو
المشاركات: 1,836
عبد الرحيم ميمي is on a distinguished road
افتراضي

أخي عبد العزيز لم أجد غير هذه التّتمة وشكرا لك على المتابعة


و قال الأمير موسى :"هذه أرض بيضاء كثيرة الأشجار و النبات و الماء ، فكيف يهلك الناس فيها؟" . فأمر جماعة من عبيده فدخلوا تلك الأرض فوثب عليهم من بين تلك الأشجار نمل عظام ، كالسباع الضارية فقطعوا أولئك الرجال و خيولهم و أقبلوا نحو العسكر مثل السحابة حتى وصلوا إلى تلك الصورة فوقفوا عندها و لم يتعدوها فعجبوا من ذلك ثم انصرفوا .


وأثناء سيرهم مبتعدين عن المدينة وصلوا بحيرة كبيرة كثيرة الطين و الأمواج فيها تلتطم ، طيبة الماء كثيرة الطير و الشجر المثمر و الزهر المختلف ألوانه ، فنزلوا حولها و أمر الأمير الغواصين فغاصوا في البحيرة فأخرجوا حبابا من النحاس، عليها أغطية من الرصاص مختومة ، ففُتِح منها حبا فخرج منه فارس من نار على فرس من نار و في يده رمح من نار فطار في الهواء و هو ينادي "يا نبي الله لا أعود" . و فتحوا حبا آخر و آخر و كان نفس الشيء يحدث .. و قال الأمير :"ليس من الصواب أن نفتح هذه الحباب لأن فيها جنا قد سجنهم سليمان عليه السلام لتمردهم فأعادوا بقية الحباب إلى البحيرة ، ثم أذن المؤذنون لصلاة الظهر فلما ارتفعت الأصوات بالآذان خرج من وسط البحيرة شخص كالآدمي هائل المنظر ، و جعل ينظر إلى الناس يمينا و شمالا فصاح به الناس من كل جانب :"من أنت يا هذا القائم على الماء؟" فقال :"أنا من الجن الذين سجنهم سليمان في هذه البحيرة ، و إنما خرجت لما سمعت أصواتكم لأني ظننت أنه صاحب الكلام" . قالوا :"من صاحب الكلام ؟" .قال :"رجل يمر بهذه البحيرة في كل سنة يوما ، فيقف فيذكر الله و يسبح و يقدس و يكبر و يستغفر و يدعو لنفسه و للمؤمنين و المؤمنات ، ثم ينصرف ، و أسأله عن اسمه أو من هو فلا يكلمني" . قيل له :"أتظنه الخضر؟" . قال :"لا أدري" . قيل له :"كم سجن سليمان من الجن ؟" قال :"و من يقدر أن يحصي عددهم ؟" ، ثم غاب عنهم .


فلما عزموا على الانصراف قالت الأدلاء :"أيها الأمير إن الطريق الذي جئنا منه لا يمكن الرجوع منه ، لأن الأمم التي حول ذلك الطريق قد علموا بمجيئنا ، و قد حالوا بيننا و بين الرجوع عليهم ، و لا قدرة لنا على قتالهم و لكننا نعدل إلى جهة أخرى على أمة يقال لها منسك" .
و بعد أيام وصلوا إلى أمة عظيمة ، و إذا بقوم كان كلامهم كلام الطير لا يفهم ، فلما رأوهم أحاطوا بهم و عليهم أنواع السلاح و هم كالتراب كثرة . فأيقنوا بالهلاك حتى خرج ملكهم فسلم عليهم بلسان عربي ففرحوا و استبشروا خيرا . و سألهم من هم فقالوا له أنهم عرب من حيز أمير المؤمنين ، أما هو فقال :"نحن أمة من ولد منسك بن النفرة من ولد يافث بن نوح عليه السلام و أنا ملكهم . فسأله الأمير موسى :"أيها الملك ، كيف تعلمت لسان العرب و لا أرى في قومك من يكلمنا به غيرك ؟" . فقال الملك :"ما من لسان أمكنني تعلمه إلا و قد أنفقت على تعلمه و تعبت في معرفته دهرا ، و الملك إذا لم يصلح لنفسه بأن يزيد في فضائلها كيف يصلح برعيته؟ و معرفة اللسان زيادة إنسان فكل لسان إنسان" .
فاستأذنوه في الرحيل فأذن لهم . ثم كتب موسى بن نصير إلى عبد الملك بن مروان بجميع ما رآه . فلما وصله الكتاب تعجب من أمر المدينة و من تلك المواعظ و الوصايا التي على الألواح ، و أسماء الملوك و ذكر النبي عليه السلام و شرف أمته ، و قال :"الحمد لله الذي جعلنا من أمته عليه السلام" . و أجاز الرسول و أحسن إليه فيما يقال .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-04-2013, 11:45 PM
الصورة الرمزية عبدالعزيزسعدالدين
عبدالعزيزسعدالدين عبدالعزيزسعدالدين غير متواجد حالياً
مشرف منتدى تطوان
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 7,595
عبدالعزيزسعدالدين is on a distinguished road
افتراضي

مشكور جدا أخي عبد الرحيم على تلبية الطلب .
وفقك الله و دمت دوما في عون إخوانك و اخواتك.
جازاك الله خيرا على حسن صنيعك و تصبح على خير.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...