فن اقول بين "العمودي" و "الحر"

منتدى قصائد وأشعار:


إضافة رد
  #1  
قديم 03-09-2013, 06:28 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,128
الحسين بازهار is on a distinguished road
)d(-: فن القول بين "العمودي" و "الحر"

هذا جدل مسبوق أو متداعي عن موضوع أخينا عبد الخالق جنات تحت عنوان "كيف تكون شاعرا"
و بما أن سؤال كيف كما أقدره تمدد لموضوعة الموازنة بين "الشعرين" كما جرى الاصطلاح على تسميتهما عمودي و حر !! هذين النعتين يثيران في عاصفة من الضحك ؟
فقد ارتأيت تخصيص الموضوع .. ليتم تأطيره و كما أشار العزيز السي محمد حميت بتوفيق كبير ...
اقتباس :
ما نتناوله هنا هو استفزاز قرائحنا لتنتج مواضيع بنات لحظتها ، صادقة معبرة عن آرائنا المتنوعة وهي خير من مواضيع منقولة

و هو كثيرا ما يلملم شتات ضباب بعض ما ينتابني من الرأي أو الفكرة بلغة سهلة و مسددة بّإتقان - أعني ما أقول ...
سأعود كما وعدت في موضوع صديقنا عبد الخالق ... ريتما .. أنهي بعض أشياء الحياة ...

القول "العمودي" "الحر"
هنا
ملاحظة : لكي تعمل الأسطوانة بشكل صحيح لا بد أن تكون العربية مفعلة كلغة رئيسية
القول "العمودي" "الحر"



tk hgr,g fdk "hgul,]d" , "hgpv"

__________________
َّ

التعديل الأخير تم بواسطة الحسين بازهار ; 03-09-2013 الساعة 07:53 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-09-2013, 07:04 PM
الصورة الرمزية أبو أيمن نورالدين بوعمود
أبو أيمن نورالدين بوعمود أبو أيمن نورالدين بوعمود غير متواجد حالياً
مشرف منتدى الابداعات والانتاجات الأدبية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 1,880
أبو أيمن نورالدين بوعمود is on a distinguished road
افتراضي

سنقرأ الأسطوانة وننظر ما فيها. تحياتي
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-09-2013, 07:51 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,128
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي الشرارة ..

أن مهنة " تموديرت هاته"
أضحكتني و الله ... زوين هذا التعبير .... !! مزاوجة حضارية بين الأمازيغية و العربية الفصيحة .. و تحية لرقيق القول وعطر الاطراء ... و لا يتعثر في السبيل الا الماشي ...
اوردت موسوعة الشعر فقط من باب تجميل الموضوع و زيادة الخير خيران ...

الشرارة
فيما يهم العمودي و " الأفقي" / الحر ..
لدي شخصيا لا تعني هذه القضية امرا شديد الملحاحية في .. تقييم أو تقدير تميز أو عدم تميز القصيد .. و قد أذهب أبعد من ذلك حتى الأسماء ... أسماء الشعراء .. فقد اترنم لمخطوط في صفحة القراء الذين في بداية طريق الشعر .. وقد لا أجد ما يثير حتى في كتابة عملاق كصلاح عبد الصبور .. أو حتى لدى صاحب مهيار الدمشقي .. علي أحمد سعيد .. أدونيس ... أي و الله !!
المفتاح أو لنسميه .. المدخل الى التهام القصيد لدي هو الافتتاح .. الرصاصة الأولى .. كلما كانت حراقة سريعة و مدهشة ... كلما ارتفعت احتمالات استكمال القراءة .. حتى آخر قطرة .. أكون على استعداد للتسامح مع الرتابة اذا ما لاحت في مسار القصيدة .. فالصنارة تكون غمزت و أكون قد دخلت حالة الاشتباك مع الصور البلاغية و تداعي المعاني في معمار العمل نفسه و بين مضمونه و الموروث الدهني لدي ... و في كل الأحوال يجب ان أستفز من الكلمات الأولى ... إذا لم يحصل هذا .. فلن يكتب للقصيد سواء عمودي أو أفقي الاستهلاك ..
و للحديث بقية ...
__________________
َّ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-09-2013, 10:38 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,128
الحسين بازهار is on a distinguished road
)d(-: مع الشعر ..

ياسيدي ... ان شا الله لاباس ...
تحولت لكي نخرج من مأزق الاستثارة المتبادلة .. ولكي نصون الموضوع من الوهن و من السقوط .. و أرجو ان لا ياخذصديقنا جنات (اسم جميل ) في باله أي قدر من غبار الحياة ما قد يجعله يتحسس .. فأنا رايق جدا .. ومطعم !. ومتأثر كذلك مما ضمخت به من عبير المحبة .. و كما قالت ايديت بياف "لست آسفة على شيء" تلك خطى مشيناها قبلا .. و ذلك نشيج روحنا .. فمن رآه أنكر الأصوات فذاك سمعه .. و من أحسه شدى من رماد الحياة .. فلسنا جميعنا غير قطرة لمعت في الضحى على مفرق المشرع سيأتي عليها المساء فتغدو كأن لم ترقرق ولم تلمع .. انشا الله دوما بخير .. و سنكة عشرة .

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
مع أو ضد !!
أصلا المواقف الحدية الشاطرة و القاطعة للأشياء نصفين و دوما نصفين .. أجدها كمن لا يرى الا لونين .. قاتم و ساطع .. و كل منهما مؤذي للعين و القلب و الركب .. بل هذا النهج أعتقده يسير مخترقا و ملامسا كل مظاهر التعاطي في الحياة .. لدى من كتب عليه أن يبصر العالم بهكذا منظار .. أحسب هذا الوضع نوعا من الهستيريا .. وليس أسلوبا وصيغة للنظر للأمور ...
في الشعر وتذوق الشعر ... أنا أريد القصيد .. "مسقيا " كما يقول المرحوم عمار الشريعي (ياله من متذوق) انا أقول مبللا بطل القلب مغسولا بلهيب الرغبة و التطلع .. أريد الكلام الذي يغيرني ينقلني من حال الى حال ... ولك أن تجعله عمودا أو أفقيا أو شاقوليا ... أن تكتبه شطرين متقابلين او أشطرا متفاوتة بجانب بعضها أو مصفوفة على أكتاف الورقة .. حسب ما تريد ...
أنا أقرأ في نثر جبران خليل جبران شعرا .. و في نثر غادة السمان قصائد ... و سأدع لمن يهتم بالبحور و البحيرات ترف السباحة الحرة أو على الظهر (فانا لكي نكون على مية بيضة .. لا أستطيع تمييز البحور اذا استثنينا الأطلسي و الهادي ...).. و أكون مشدوها و أنا أمخر عباب المعري ... ألا في سبيل المجد ما أنا فاعل .. عفاف و إقدام و حزم و نائل ... ياااااه ... أخر انتشاء في لجة بحره و لا وعي لي بأني أخوض و الشراع يكاد ينقصف و في ستين نيلة انا و لكني سعيد .. شوف ماذا يصنع ...
أعـندي وقـد مارسْتُ كلَّ خَفِيّةٍ ---(ll)--- يُـصَدّقُ واشٍ أو يُـخَيّبُ سائِل
أقَـلُّ صُـدودي أنّني لكَ مُبْغِضٌ ---(ll)--- وأيْـسَرُ هَجْري أنني عنكَ راحل
إذا هَـبّتِ الـنكْباءُ بيْني وبينَكُمْ ---(ll)--- فـأهْوَنُ شـيْءٍ ما تَقولُ العَواذِل
تُـعَدّ ذُنـوبي عـندَ قَـوْمٍ كثيرَةً ---(ll)---ولا ذَنْـبَ لي إلاّ العُلى والفواضِل
كـأنّي إذا طُـلْتُ الزمانَ وأهْلَهُ ---(ll)--- رَجَـعْتُ وعِـنْدي للأنامِ طَوائل
وقد سارَ ذكْري في البلادِ فمَن لهمْ ---(ll)--- بـإِخفاءِ شـمسٍ ضَوْؤها مُتكامل
يُـهِمّ الـليالي بعضُ ما أنا مُضْمِرٌ ---(ll)--- ويُـثْقِلُ رَضْوَى دونَ ما أنا حامِل
وإنـي وإن كـنتُ الأخيرَ زمانُهُ ---(ll)--- لآتٍ بـما لـم تَـسْتَطِعْهُ الأوائل
وأغـدو ولو أنّ الصّباحَ صوارِمٌ ---(ll)--- وأسْـرِي ولو أنّ الظّلامَ جَحافل
وإنـي جَـوادٌ لـم يُـحَلّ لِجامُهُ ---(ll)--- ونِـضْوٌ يَـمانٍ أغْـفَلتْهُ الصّياقل
وإنْ كـان في لُبسِ الفتى شرَفٌ له ---(ll)--- فـما السّيفُ إلاّ غِمْدُه والحمائل
ولـي مَنطقٌ لم يرْضَ لي كُنْهَ مَنزلي ---(ll)--- عـلى أنّـني بين السّماكينِ نازِل
لَـدى مـوْطِنٍ يَشتاقُه كلُّ سيّدٍ ---(ll)--- ويَـقْصُرُ عـن إدراكـه المُتناوِل
ولـما رأيتُ الجهلَ في الناسِ فاشياً ---(ll)--- تـجاهلْتُ حـتى ظُـنَّ أنّيَ جاهل
فوا عَجَبا كم يدّعي الفضْل ناقصٌ ---(ll)--- ووا أسَفا كم يُظْهِرُ النّقصَ فاضل
وكـيف تَـنامُ الطيرُ في وُكُناتِها ---(ll)--- وقـد نُـصِبَتْ للفَرْقَدَيْنِ الحَبائل
يُـنافسُ يـوْمي فيّ أمسي تَشرّفاً ---(ll)--- وتَـحسدُ أسْحاري عليّ الأصائل
وطـال اعـتِرافي بالزمانِ وصَرفِه ---(ll)--- فـلَستُ أُبـالي مًنْ تَغُولُ الغَوائل
فـلو بانَ عَضْدي ما تأسّفَ مَنْكِبي ---(ll)--- ولـو ماتَ زَنْدي ما بَكَتْه الأنامل
إذا وَصَـفَ الطائيَّ بالبُخْلِ مادِرٌ ---(ll)--- وعَـيّرَ قُـسّاًً بـالفَهاهةِ بـاقِل
وقـال السُّهى للشمس أنْتِ خَفِيّةٌ ---(ll)--- وقال الدّجى يا صُبْحُ لونُكَ حائل
وطـاوَلَتِ الأرضُ السّماءَ سَفاهَةً ---(ll)--- وفاخَرَتِ الشُّهْبُ الحَصَى والجَنادل
فـيا مـوْتُ زُرْ إنّ الحياةَ ذَميمَةٌ ---(ll)--- ويـا نَفْسُ جِدّي إنّ دهرَكِ هازِل
وقـد أغْتَدي والليلُ يَبكي تأسُّفاً ---(ll)--- على نفْسِهِ والنَّجْمُ في الغرْبِ مائل
بِـريحٍ أُعـيرَتْ حافِراً من زَبَرْجَدٍ ---(ll)--- لـها التّبرُ جِسْمٌ واللُّجَيْنُ خَلاخل
كـأنّ الـصَّبا ألـقَتْ إليَّ عِنانَها ---(ll)--- تَـخُبّ بـسَرْجي مَـرّةً وتُناقِل
إذا اشتاقَتِ الخيلُ المَناهلَ أعرَضَتْ ---(ll)--- عـنِ الماء فاشتاقتْ إليها المناهل
ولـيْلان حـالٍ بالكواكبِ جَوْزُهُ ---(ll)--- وآخـرُ من حَلْيِ الكواكبِ عاطل
كـأنَّ دُجاهُ الهجْرُ والصّبْحُ موْعِدٌ ---(ll)--- بوَصْلٍ وضَوْءُ الفجرِ حِبٌّ مُماطل
قَـطَعْتُ بـه بـحْراً يَـعُبّ عُبابُه ---(ll)--- ولـيس لـه إلا الـتَبَلّجَ ساحل
ويُـؤنِسُني فـي قلْبِ كلّ مَخوفَةٍ ---(ll)--- حلِيفُ سُرىً لم تَصْحُ منه الشمائل
من الزّنْجِ كَهلٌ شابَ مفرِقُ رأسِه ---(ll)--- وأُوثِـقَ حـتى نَـهْضُهُ مُـتثاقِل
كـأنّ الـثرَيّا والصّباحُ يرُوعُها ---(ll)--- أخُـو سَـقْطَةٍ أو ظـالعٌ مُتحامل
إذا أنْـتَ أُعْطِيتَ السعادة لم تُبَلْ ---(ll)--- وإنْ نـظرَتْ شَزْراً إليكَ القبائل
تَـقَتْكَ عـلى أكتافِ أبطالها القَنا ---(ll)--- وهـابَتْكَ فـي أغمادهِنَّ المَناصِل
وإنْ سـدّدَ الأعداءُ نحوَكَ أسْهُماً ---(ll)--- نـكَصْنَ عـلى أفْـواقِهِنَّ المَعابل
تَـحامى الرّزايا كلَّ خُفّ ومَنْسِم ---(ll)--- وتَـلْقى رَداهُنَّ الذُّرَى والكواهِل
وتَـرْجِعُ أعـقابُ الرّماحِ سَليمَةً ---(ll)--- وقد حُطِمتْ في الدارعينَ العَوامل
فـإن كنْتَ تَبْغي العِزّ فابْغِ تَوَسّطاً ---(ll)--- فـعندَ الـتّناهي يَـقْصُرُ المُتطاوِل
تَـوَقّى البُدورٌ النقصَ وهْيَ أهِلَّةٌ ---(ll)--- ويُـدْرِكُها النّقْصانُ وهْيَ كوامل

هو فصيح ... و عامي ... مخملي .. دامي ... لا أعتني ... أريد الشعر أريد .. نفخا في جرح كياني يرجني يطوح بي ... أنى يشاء ...

ياريس عندك بحرية ...
ريحة أراضينا يا ريس
عم بتنادينا يا ريس
امشي و طير بينا يا ريس
من مينا لمينا يا ريس
ودينا بلدنا يا ريس
تنشم ترابا يا ريس
عندك بحرية يا ريس
سمر و شرقية يا ريس
و البحر كويس يا ريس
وصلني حبيبي يا ريس
عالرمل الدايب كتبنا
شوق الحبايب دوبنا
و انشالله توصل مراكبنا
اللي فيها أمانينا و حبايبنا
بعدا على بالي يا ريس
بعدا على بالي يا ريس
عندك بحرية يا ريس
سمر و شرقية يا ريس
و البحر كويس يا ريس
وصلني حبيبي يا ريس
دخلك يا هوى الشيمالي
نيران الهوى قتالي
و الغربة تخطر على بالي
أيام زمان و ليالي
بعدا على بالي يا ريس
بعدا على بالي يا ريس
عندك بحرية يا ريس
سمر و شرقية يا ريس
و البحر كويس يا ريس
وصلني حبيبي يا ري
س

للموضوع بقايا ...
__________________
َّ

التعديل الأخير تم بواسطة الحسين بازهار ; 03-10-2013 الساعة 01:33 AM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-10-2013, 04:46 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,128
الحسين بازهار is on a distinguished road
)d(-: + التنشئة الشعرية +

+ التنشئة الشعرية !؟ +
اذا قبلنا هذا التعبير ! و هو تقليد للاصطلاح التربوي " التنشئة الاجتماعية " يتقصد تتبع تأسيس و بناء علاقتنا بالشعر عامة و بطرقتي صياغته الشكلية .. عمودي و حر !
فالمدرسة كما يرجح في مجتمع تضرب فيه الأمية اطنابها .. هي منبع التعلم و المعرفة و ترسيخ السلوكيات و العادات و .. الأذواق ..
وهناك و منذ القسم "التحضيري" !!؟ اخذت نواة العلاقة بشيء نستحسنه و نرقص على ضجيجه و نغماته .. في القسم قبل الخروج .. وفي الساحة .. و في ازقة و سراديب الأحياء .. ونحن صبيانا نستعرض قدراتنا على احتلال المشهد و فرض صوتنا على المجتمع الضاغط بكلكله .. عرفناه بعد دهور أنه يدعى الشعر ..

و بتامل النصوص التي كانت لها السيادة و ظلت و قد تكون مازالت ملتصقة بالذهن (سأقترح موضوعا تجمع فيه النصوص المدرسية الشعرية التي سادت ثم بادت) فقد نكتشف الجو العام لتلقي الشعر و نوعية النصوص التي وجهت ذائقتنا ... و شكلت المعايير التي تحكم استهلاكنا و تقييمنا للقصيد .. قد نكون نشتغل .. في هذا الباب.. بوعي و بدون وعي كذلك . لأن التعليم في شطره الثابت الراسخ يتم في الطفولة و يكون وجدانيا .. وليس عقلا واعيا ...
يمكن القول ان الشعر الحر كان هامشيا في لا ئحة ما قدم لنا إن لم يكن مقصيا و قد يكون أكثر من ذلك بحكم الثقافة التقليدية لعدد مؤثر من أساتذتنا في عمومهم ..
و داخل الشعر العمودي .. لم تقدم لنا الا .. ألأسماء الراسخة و الشهيرة .. و من المشرق .. و ناذرة هي النصوص الشعرية المغربية .. اذا استثنينا محمد الحلو ربما ! في قصائد لم تكن ليسجل لها الألق المتناسب مع تلك المشرقية .. شوقي / الرصافي / حافظ ابراهيم ... فارق الوزن !! واضح ؟

أعتقد من هذه الملامح البسيطة التي سجلت بارتجال كما العادة .. يتبن أن مواقفنا من الشعر و نوع نظمه .. مؤسسة على تنشئة "شعرية / ثقافية " فيها كم معتبر من عدم التوازن .. و الميل المفرط للتفكير و الذوق المحافظ ..(الشكل العمودي + الجزالة و الألمعية + التقليدية + مجافات الخبطات التجديدية ..) لهذا سيكون ممن تكون دهنه الشعري بهذا النمط أن يقبل و لو افتراضا تكسير معمار شعري راسخ ... أو تستطعم معدته عمليات تكسير ..قل التحطيم المتواصل للمسبوكات اللغوية التي زاده الزمن قداسة و رمزية من قبل محدثين .. وخاصة اذا لم يؤكدو جدارة ..
__________________
َّ

التعديل الأخير تم بواسطة الحسين بازهار ; 03-12-2013 الساعة 12:11 AM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-11-2013, 09:25 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,128
الحسين بازهار is on a distinguished road
)d(-: الانطباعية ...

عقدة "الانطباعية " البدائية
لا أقصد الانطباعية كمذهب في الفنون التشكيلية ... و لا أقصد الانطباعية كتيار في الابداع الأدبي ..
أعني اننا كقراء و كمتلقين (عرب عامة) لا معيار لدينا لتقييم العمل الابداعي الشعري بالذات غير ذاك الانطباع الأولي الذي يرتسم في أذهاننا و ذائقتنا .. فور استهلاكنا للقصيد .. و كأننا نتذوق مرق عصارة الحلزون ... و بضربة واحدة كضربة سيف ذي القرنين .. ننزل الحكم الذي لا يقبل استئنافا و لا يحتمل جدلا ( مزيان / مامزيانش ) كيف و لماذا و أين و ما الدرجة ؟ .. و .. و ... هذا كله لا يعنينا ... لقد سقط الحكم كالنايزك .. و قضي الأمر ... وحتى لو حاولت فتح متابعة فانت لا تلقى و لا تجد غير الصد والرد ... " لا تقول و لا تعيد لا يعجبني و ذاك ليس شعرا .. و .. و بالمرة" هي .. هي .. حالة الاطلاق و الحسم .. النهائي .. هو انطباع واحد في كتلة واحدة لا تسمح لا بتحليلي و لا بتقصي ولا حتى بتفسير .. بسيط ..
أعتقد أحيانا أننا لدينا مشكلة فسيولوجية يعني عضوية .. يصعب تجاوزها .. هي عاهة عقلية خلقية (بكسر خ ) طبعا أنا لا انزه نفسي في هذا الموقف المتخلف فكم مرة أمسكتني متلبسا بهذه الجهالات ...
هناك مشكلة بنيوية في الثقافة التي تقود خطوينا لا أتذكر ...لا أتذكر أين قرأت تحليلا ممتعا بهذا الموضوع .. أعند جورج طرابيشي أو جلال العظم ؟ .. . أعتقد أن شذرات في " سيكولوجية الانسان المقهور " تقف على هذا العته الفكري .. و تشخصه ..

الرسومات الرائعة بالأسود و الأبيض للفنان الأردني مصطفى الحلاج
__________________
َّ

التعديل الأخير تم بواسطة الحسين بازهار ; 03-12-2013 الساعة 12:12 AM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-11-2013, 10:23 PM
الصورة الرمزية Mohamed HIMITE
Mohamed HIMITE Mohamed HIMITE غير متواجد حالياً
مشرف الجهة الشرقية
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: الناظور
المشاركات: 1,045
Mohamed HIMITE is on a distinguished road
افتراضي

[COLOR="Red"]في الشعر وتذوق الشعر ... أنا أريد القصيد .. "مسقيا " كما يقول المرحوم عمار الشريعي (ياله من متذوق) انا أقول مبللا بطل القلب مغسولا بلهيب الرغبة و التطلع .. أريد الكلام الذي يغيرني ينقلني من حال الى حال ... ولك أن تجعله عمودا أو أفقيا أو شاقوليا ... أن تكتبه شطرين متقابلين او أشطرا هو فصيح ... و عامي ... مخملي .. دامي ... لا أعتني ... أريد الشعر أريد .. نفخا في جرح كياني يرجني يطوح بي ... أنى يشاء ...[/SIZE]


الشعر هو الشعر ، المهم كما قلت أن يطوح بك أن يحرك فيك ما لم يحركه محرك ولا ساكن "إن شا الله يكون ساكن في القمر"


نجم وطبعا إمام
والإسكندرية والبحر والغلابة المحرومون الحاضرون دائما

يا اسكندرية
بحرك عجايب

ياريت ينوبني م الحب نايب
تحدفني موجة .. على صدر موجة
والبحر هوجة .. والصيد مطايب
أغسل هدومي .. وأنشر همومي
على شمسه طالعة .. وأنا فيها دايب
كأني فلاح في جيش عرابي .. مات ع الطوابي .. وراح في بحرك
كأني نسمه فوق الروابي .. م البحر جاية .. تغرق في سحرك
كأني كلمه من عقل بيرم .. كأني غنوة من قلب سيد
كأني جوا المظاهره طالب .. هتف باسمك .. ومات معيد
كأني صوت النديم .. في ليلك
بيصحي ناسك .. يشدوا حيلك
كأني طوبة من بيت في حارة
كأني دمعة .. في عيون سهارى
كأني نجمة فوق الفنارة .. تهدي الحيارى .. والبدر غايب

يا اسكندرية
يامصراويه
على سن باسم .. على ضحكه هاله
البحر
شباك ومشربيه
ياا سكندرية بحرك عجايب

وانتي الاميرة .. ع الدنيا طاله
يا اسكندرية عاشق وبدي .. ارتاح في حضنك
والود ودي
يكون كلامي .. عربون غرامي
وبالمحبة .. ناخد وندي
يا اسكندرية فيكي الغلابة .. ع الرزق يسعوا ولايناموش
صبح صباحهم .. رجع مساهم .. وزاد شقاهم .. ومارتاحوش
يا عيني ع اللي الزمان تعبهم
وضاع تعبهم .. ومالتقوش
نزل شبكهم في بحر طامي .. طلع شبكهم على فاشوش
وفيكي بين البشر ديابه
وفيكي فوق البشر وحوش
وفيكي ناس مغرمين صبابه .. لو خان زمانهم مابيخونوش

وفيكي خمري
سلمت امري
ما اقدرش اشوفه
وما انيلوش
سمك يا بني يا اسكندراني
في العشق واحد .. مالكش تاني
سمك يابني يا اسكندراني
في الحسن ساحر ومعجباني


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 03-11-2013, 11:56 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,128
الحسين بازهار is on a distinguished road
)d(-:

يا سلام ... هو ذه ..
هو ذه الكلام ...
نشوة .. زواغان من من كل عالم الأشياء الى عالم الأطياف ..
أحسنت الاختيار ..
ما أقدرش على كده ...
__________________
َّ
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03-12-2013, 12:05 AM
الصورة الرمزية نورالدين السعدي
نورالدين السعدي نورالدين السعدي غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 598
نورالدين السعدي is on a distinguished road
افتراضي

الشعر هو الشعر ، المهم كما قلت أن يطوح بك أن يحرك فيك ما لم يحركه محرك ولا ساكن "إن شا الله يكون ساكن في القمر"

ولكن يرجع الأمر إلى المستوى الثقافي ،ودرجة تنمية الذوق الشعري ، والخلفية لأن ما يحرك عمر قد لا يحرك زيد فهذا التفاعل مع النص الشعري تتحكم فيه عدة عوامل متداخلة .وليست المسالة مسألة عمودي أو حر ( باختلاف تسمياته : شعر حر ـ شعر التفعيلة ...) فالمسألة ترجع إلى التركيبة اللغوية العجيبة
(المحركة للمشاعر...)
1ـ تركيب الكلمات غير طبيعي
2ـ الكلمات تأتي في لبوس جديد
3ـ اعتماد الرمزية والإحاء
4ـ حوار النص الشعري مع نصوص أخرى (عرفت قديما بالسرقات الأدبية ، وتعرف حديثا بالتناص أو حوار النص مع نصوص اخرى لأن الشاعر ينتج وهو يحمل خزانا متنوع من النصوص والحكايات و...)
× نصوص شعرية
× حكايات شفهية
× أسطورة ...
5 ـ توظيف التاريخ ، الأسطورة ، الحكاية ....
__________________
عش كل لحظة
وكأنها آخر لحظة في حياتك ،
عش بالإيمان ... وبحب الله سبحانه وتعالى .
عش بالأمل .. عش بالحب .. عش بالكفاح ..
وقدر قيمة الحياة ..
د. إبراهيم الفقي
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 03-12-2013, 12:09 AM
الصورة الرمزية نورالدين السعدي
نورالدين السعدي نورالدين السعدي غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 598
نورالدين السعدي is on a distinguished road
افتراضي

الشعر هو الشعر ، المهم كما قلت أن يطوح بك أن يحرك فيك ما لم يحركه محرك ولا ساكن
"إن شا الله يكون ساكن في القمر"

ولكن يرجع الأمر إلى المستوى الثقافي ،ودرجة تنمية الذوق الشعري ، والخلفية لأن ما يحرك عمر قد لا يحرك زيد فهذا التفاعل مع النص الشعري تتحكم فيه عدة عوامل متداخلة .وليست المسالة مسألة عمودي أو حر
( باختلاف تسمياته : شعر حر ـ شعر التفعيلة ...) فالمسألة ترجع إلى التركيبة اللغوية العجيبة (المحركة للمشاعر...)
1ـ تركيب الكلمات غير طبيعي
2ـ الكلمات تأتي في لبوس جديد
3ـ اعتماد الرمزية والإحاء
4ـ حوار النص الشعري مع نصوص أخرى (عرفت قديما بالسرقات الأدبية ، وتعرف حديثا بالتناص أو حوار النص مع نصوص اخرى لأن الشاعر ينتج وهو يحمل خزانا متنوع من النصوص والحكايات و...)
× نصوص شعرية
× حكايات شفهية
× أسطورة ...
5 ـ توظيف التاريخ ، الأسطورة ، الحكاية ....
__________________
عش كل لحظة
وكأنها آخر لحظة في حياتك ،
عش بالإيمان ... وبحب الله سبحانه وتعالى .
عش بالأمل .. عش بالحب .. عش بالكفاح ..
وقدر قيمة الحياة ..
د. إبراهيم الفقي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...