فن اقول بين "العمودي" و "الحر"

منتدى قصائد وأشعار:


إضافة رد
  #21  
قديم 03-20-2013, 06:28 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 2,756
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي طرطرا تطرطري

( شاعر / نجم ) و (قصيدة / حدث ..)
نبدا الرحلة ..... مع .. محمد مهدي الجواهري
طرطرا تطرطري
نظمت عام 1945, نشرت في 24 اذار 1946
ا
هذه القصيدة الساخرة من أشهر القصائد في زمانها وقد أحدثت دويا في الشارع العراقي و العربي .. حينذاك وظلت تدور على ألسنة الناس زمنا طويلا ... و كأننا في نفس الزمن و بذات المكان ... لله ذره الجواهري ... شاعر فحل .. و جسارة حتى حدود الانتحار ... لا حظوا النفس الساخر و المتمرد الذي يذكر بعظيم عراقي آخر .... هو الرصافي .. وقد كان و مازالت لقصيدة الجواهري هذه عدد كبير من "المعارضات " أي النسج على منوالها و على بحرها و رويها .. و هذا يحصل مع القصائد التي تنال استحسان الشعراء ..

طرطرا تطرطري ♠ ♣ ♠ تقدمي , تاخري
تشيّعي , تسنني ♠ ♣ ♠ تهودّي , تنصري
تكرّدي , تعرّبي ♠ ♣ ♠ تهاتري بالعنصري
تعمّميي , تبرنطي ♠ ♣ ♠ تعقّلي تسدري
تقلبي تقلب الدهر ♠ ♣ ♠ بشتى الغير
تصرفي كما تشائين ♠ ♣ ♠ ولا تعتذري
لمن؟ أ للناس؟!! وهم ♠ ♣ ♠ حثالة في سقر
أْم للقوانين و ما ♠ ♣ ♠ جائت بغير ا لهذر
تاْ مر بالمعروف و ♠ ♣ ♠ المنكر فوق المنبر
ام للضمير والضمير ♠ ♣ ♠ صنع هذا البشر؟!
تعلةٌ ٌلصائم ♠ ♣ ♠ فطيرة لمفطر
لمن ؟!!أ للتاريخ وهو في يد المحبّر
مسخّر طوع بنا ♠ ♣ ♠ ن الحاكم المسخّر
بدرهمِ ِتقلب ال ♠ ♣ ♠ حال ُ يد المحرر
قد تطراْ الاجيال في ♠ ♣ ♠ دفة هذا المحضر
عن مثل هذا العصر ان قد كان زين الأعصر
وانه من ذهب ♠ ♣ ♠ وانه من جوهر
ام للمقاييس اقتضا ♠ ♣ ♠ هن اختلاف المنظر؟
ان اخا طرطر من ♠ ♣ ♠ كل المقاييس بري
وانت ان لم تجدي ♠ ♣ ♠ اْباً حميد الاثر
و مفخرا من الجدو ♠ ♣ ♠ د طيب المنحدر
ولم ترى في النفس ما يغنيك ان تفتخري
شا ْن عصام قد كفت ♠ ♣ ♠ ه النفس شر مفخر
فالتمسي اباً سوا ♠ ♣ ♠ ءً ًا ْشرا ذا بطر
طوفي على الاعراب من باد ومن محتضر
اْي طرطرا تطرطري ♠ ♣ ♠ وهللي و كبري
وطبلي لكل ماْ ♠ ♣ ♠ يخزي الفتى وزمّري
و عطري قاذورة♠ ♣ ♠ وبالمديح بخّري
و صيري من جعل♠ ♣ ♠ حديقة من زهر
وشبهي الظلام ظلما♠ ♣ ♠ بالصباح المسفر
والبسي الغبي والا♠ ♣ ♠ ْ حمق ثوب عبقري
وافرغي على المخا نيث دروع عنتر
ان قيل ان مجدهم♠ ♣ ♠ مزيف, فانكري
او قيل ان بطشهم ♠ ♣ ♠ من بطشه المستعمر
وان هذا المستعير♠ ♣ ♠ صولة الغضنفر
اهون من ذبابة♠ ♣ ♠ في مستحم قذر
فهي تطير حرة ♠ ♣ ♠ جناحها لم يعر
وذك لو لم يستعر♠ ♣ ♠ جناحه لم يطر
فغالطي وكبري ♠ ♣ ♠ و حوري و زوري
__________________
َّ

التعديل الأخير تم بواسطة الحسين بازهار ; 03-20-2013 الساعة 10:27 PM
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 03-21-2013, 08:54 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 2,756
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي نزار قباني ..

( شاعر / نجم ) و (قصيدة / حدث ..)
هو نجم النجوم .. وهو مبتدع .. حكاية الشاعر الذي تهيأ له مراسيم الاستقبال و الوداع و .. غيرها .. فجلب عليه سخط النقاد .. هذا السخط الذي لم يزده الا شعبية .. و انتشارا ..!!
كل المتبلات التي تجعل شاعرا دائم الحضور عنده و يتقنها ..
- علاقات عامة عمودية و أفقية واسعة .. ولها من ينظمها و يسهر على سخونتها ..
- الحضور في جميع الأحداث و التحولات .. و كأنه جريدة سياسية .. و كصوت يفوق و يزايد حتى على المشاعر الشعبية .. و الحس العام ..
- النشر و الكتابة النثرية و الشعرية المنتظمة في المجلات و الجرائد ذات الانتشار ..
- الكتابة ذات الحس المستفز للمشاعر الدينية و العواطف الحسية و المحتك بالسياسيين وصناع القرار .. مما يجعله .. موضوعا لمواجهات صحفية .. و مطاردات .. زادته تعاطفا من القارئ تالعادي و من اليساريين .. و الناقمين .. من كل نوع .. و خاصة الشباب ..
- قصائد قباني استفادت من حضوة التلحين و الغناء من قبل كبار النجوم ملحنين و مطربين .. و فتحقق له الحضور الدائم .. بفضل نفس وسائل الاعلام التي تعاديه .. و هذه من العجائب ..
- كان شعره و مازال موضوعا لأبحاث ودراسات جامعية و غير جامعية من ايران فتركيا فالعالم الغربي و دعك من العالم العربي ..

نزار قباني ... محير - لي شخصيا -.. شاعر / ناثر غزير الانتاج .. حاضر في كل المواعيد .. ولانتاجه حضور و طنين كبير .. مما يصعب على الباحث انتقاء القصائد / الحدث .. وشكلا من النوعين .. العمودي .. و الحر ..
القصائد المغناة لنزار و هي كثيرة و لا أعرف شاعرا محظوظا الى هذا الحد و تم غناء قصائد بهذا العدد من شعره .. ومن أساطين لا يجود الزمن بمن في قاماتهم :
أصبح عندي بندقية /أم كلثوم
لا تسألوني /فيروز
رسالة من امرأة / فايزة أحمد
قارئة الفنجان / عبد الحليم
نهر الأحزان / خالد الشيخ
كلمات/ ماجدة الرومي
مع جريدة / ماجدة الرومي
يا بيروت / ماجدة الرومي
طوق الياسمين / ماجدة الرومي

علمني حبك / كاظم الساهر
زيديني عشقاً / كاظم الساهر
كل عام وأنت حبيبتي / كاظم الساهر
حبيبتي والمطر / كاظم الساهر
أكرهها / كاظم الساهر
التحديات / كاظم الساهر
قولي أحبك / كاظم الساهر
يدك / كاظم الساهر
هل عندك شك / كاظم الساهر
صباحك سكر / كاظم الساهر
تلومني / الدنيا لطيفة
القدس / لطيفة وكاظم الساهر
إني خيرتك / كاظم الساهر

إغضب / أصالة نصري
هذي دمشق / أصالة نصري

بغداد / إلهام المدفعي

سأتابع مجموعة قصائد / حدث .. للنجم / اشاعر .. نزار ....
__________________
َّ
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 03-21-2013, 10:08 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 2,756
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي من اهم قصائد نزار

من اهم قصائد نزار .. حسب اعتقادي .. لأن قصائده المميزة / الحدث .. كثيرة سأقتصر على :
خبز و حشيش و قمر
قصائد متوحشة
الكبريت في يدي
قصائد حب عربية
أنا ياصديقة متعب بعروبتي
متى يعلنون وفاة العرب
بلقيس
أطفال الحجارة
قمعستان ...
المهرولون ..
دمشق
نزار قباني ......... قصيدة بلقيس
القصيدة طويلة جدا سنقتصر عليها صوتيتا ...
[/CENTER]
__________________
َّ
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 03-22-2013, 02:55 AM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 2,756
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي انا يا صديقتي متعب بعروبتي ...

( شاعر / نجم ) و (قصيدة / حدث ..)
و من العمودي الذي يثقنه كاحر تماما هذه احدى روائعه التي سار بذكرها عشاق الشعر و الشاعر

نزار قباني
انا يا صديقة متعب بعروبتي
ياتونس الخضراء جئتك عاشقاً --------- وعلى جبيني وردة وكتاب
إني الدمشقي الذي احترف الهوى --------- فاخضوضرت لغنائه الأعشاب
أحرقت من خلفي جميع مراكبي --------- إن الهوى أن لايكون.. اياب
أنا فوق أجفان النساء مكسر --------- قطعاً، فعمري الموج والأخشاب
لم أنس أسماء النساء وإنما --------- للحسن أسباب ولي أسباب
يا ساكنات البحر من غرناطة --------- جف الشذا وتفرق ا لأصحاب
أين اللواتي حبهن عبادة --------- وغيابهن.. وقربهن.. عذاب
اللابسات قصائدي ومدامعي --------- عاتبتهن فما أفاد عتاب
أحببتهن وهن ما أحببنني --------- وصدقتهن ووعدهن كذاب
إني لأشعر بالدوار فناهد --------- لي يطمئن وناهد يرتاب
هل دولة الحب التي أسستها --------- سقطت علي وسدت الأبواب
أيصدني نهد تعبت برسمه --------- وتخونني الأقراط والأثواب؟
ماذا جرى لممالكي وبيارقي؟--------- أدعو رباب فلا تجيب رباب
أأحاسب امرأة على نسيانها--------- ومتى استقام مع النساء حساب؟
ماتبت عن عشقي ولااستغفرته--------- ماأسخف العشاق لو هم تابوا
قمر دمشقي يسافر في دمي--------- وبلابل.. وسنابل… وقباب
الفل يبدأ من دمشق بياضه--------- وبعطرها تتطيب الأطياب
والماء يبدأ من دمشق فحيثما --------- أسندت رأسك جدول ينساب
والشعر عصفور يمد جناحه --------- فوق الشآم وشاعر جواب
والحب يبدأ من دمشق فأهلنا --------- عبدوا الجمال وذبوه وذابوا
والخيل تبدأ من دمشق مسارها --------- وتشد للفتح الكبير ركاب
والدهر يبدأ من دمشق وعندها --------- تبقى اللغات وتحفظ الأنساب
ودمشق تعطي للعروبة شكلها --------- وبأرضها تتشكل الأحقاب
بدأ الزفاف فمن تكون مضيفتي --------- هذا المساء ومن هو العراب؟
أأنا مغني القصر ياقرطاجة --------- كيف الحضور؟ وماعلي ثياب
ماذا أقول؟ فمي يفتش عن فمي --------- والمفردات حجارة وتراب
فمآدب عربية وقصائد --------- همزية… ووسائد…. وحباب
لاالكأس تنسينا مساحة حزننا --------- يوماً ولا كل الشراب شراب
من أين يأتي الشعر؟ حين نهارنا --------- قمع وحين مساؤنا ارهاب
سرقوا أصابعنا وعطر حروفنا --------- فبأي شئ يكتب الكتاب؟
والحكم شرطي يسير وراءنا --------- سراً فنكهة خبزنا استجواب
الشعر رغم سيلطهم وسجونهم --------- ملك وهم في بابه حجاب
من أين أدخل في القصيدة ياترى؟ --------- وحدائق الشعر الجميل خراب
لم يبق في دار البلابل بلبل --------- لا البحتري هنا ولا زرياب
شعراء هذا اليوم جنس ثالث --------- فالقول فوضى والكلام ضباب
يتكلمون مع الفراغ فما هم --------- عجم إذا نطقوا ولاأعراب
اللاهثون على هوامش عمرنا --------- سيان إن حضروا وإن هم غابوا
يتهكمون على النبيذ معتقا --------- وهم على سطح النبيذ ذباب
الخمر تبقى إن تقادم عهدها --------- خمراً وقد تتغير الأكواب
من أين أدخل في القصيدة ياترى --------- والشمس فوق رؤوسنا سرداب
إن القصيدة ليس ماكتبت يدي --------- لكنها ماتكتب الأهداب
نار الكتابة أحرقت أعمارنا --------- فحياتنا الكبريت والأحطاب
ما الشعر؟ ما وجع الكتابة؟ ما الرؤى؟ --------- أولى ضحايانا هم الكتاب
يعطوننا الفرح الجميل وحظهم --------- حظ البغايا مالهن ثواب
ياتونس الخضراء هذا عالم --------- يثري به الأمي والنصاب
فمن الخليج إلى المحيط قبائل --------- بطرت فلا فكر ولاآداب
في عصر زيت الكاز يطلب شاعر --------- ثوباً وترفل بالحرير قحاب
هل في العيون التونسية شاطئ --------- ترتاح فوق رماله الأعصاب
أنا ياصديقة متعب بعروبتي --------- فهل العروبة لعنة وعقاب؟
أمشي على ورق الخريطة خائفاً --------- فعلى الخريطة كلنا أغراب
أتكلم الفصحى أمام عشيرتي --------- وأعيد لكن ماهناك جواب
لولا العباءات التي التفوا بها --------- ماكنت أحسب أنهم أعراب
يتقاتلون على بقايا تمرة --------- فخناجر مرفوعة وحراب
قبلاتهم عربية من ذا رأى --------- فيما رأى قبلاً لها أنياب
ياتونس الخضراء كأسي علقم --------- أعلى الهزيمة تشرب الأنخاب؟
وخريطة الوطن الكبير فضيحة --------- فحواجز… ومخافر… وكلاب
والعالم العربي إما نعجة --------- مذبوحة…. أو حاكم قصاب
والعالم العربي يرهن سيفه --------- فحكاية الشرف الرفيع سراب
والعالم العربي يخزن نفطه --------- في خصيتيه وربك الوهاب
والناس قبل النفط أو من بعده --------- مستنزفون فسادة ودواب
ياتونس الخضراء كيف خلاصنا؟ --------- لم يبق من كتب السماء كتاب
ماتت خيول بني أمية كلها --------- خجلاً وظل الصرف والاعراب
فكأنما كتب التراث خرافة --------- كبرى…. فلا عمر ولا خطاب
وبيارق ابن العاص تمسح دمعها --------- وعزيز مصر بالفصام مصاب
من ذا يصدق أن مصر تهودت --------- فمقام سيدنا الحسين يباب
ماهذه مصر فإن صلاتها --------- عبرية… وإمامها……. كذاب
ماهذه مصر فإن سماءها --------- صغرت وإن نساءها أسلاب
إن جاء كافور فكم من حاكم --------- قهر الشعوب وتاجه قبقاب
بحرية العينين ياقرطاجة --------- شاخ الزمان وأنت بعد شباب
هل لي بعرض البحر نصف جزيرة؟ --------- أم أن حبي التونسي سراب
أنا متعب ودفاتري تعبت معي --------- هل للدفاتر ياترى أعصاب
حزني بنفسجة يبللها الندى --------- وضفاف جرحي روضة معشاب
لا تعذليني إن كشفت مواجعي --------- وجه الحقيقة ماعليه نقاب
إن الجنون وراء نصف قصائدي --------- أوليس في بعض الجنون صواب؟
فتحملي غضبي الجميل فربما --------- ثارت على أمر السماء هضاب
فإذا صرخت بوجه من أحببتهم --------- فلكي يعيش الحب والأحباب
وإذا قسوة على العروبة مرة --------- فلقد تضيق بكحلها الأهداب
فلربما تجد العروبة نفسها --------- ويضئ في قلب الظلام شهاب
ولقد تطير من العقال حمامة --------- ومن العباءة تطلع الأعشاب
قرطاجة قرطاجة قرطاجة --------- هل لي بصدرك رجعة ومتاب؟
لاتغضبي مني إذا غلب الهوى --------- إن الهوى في طبعه غلاب
فذنوب شعري كلها مغفورة --------- والله جل جلاله التواب

__________________
َّ

التعديل الأخير تم بواسطة الحسين بازهار ; 03-22-2013 الساعة 12:12 PM
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 03-22-2013, 11:08 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 2,756
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي قصيدة (المهرولون)

القصيدة / الحدث مع الشاعر / النجم
هذه القصيدة كانت تستسخ و تباع أو توزع لوحدها .. مما يثبت حضور الشاعر في المواعيد و نطقه بلسان الجموع و اعلان مواقفها من المجريات ...
نزار قباني

قصيدة (المهرولون)
-1-
سقطت آخر جدرانِ الحياءْ.
و فرِحنا.. و رقَصنا..
و تباركنا بتوقيع سلامِ الجُبنَاءْ
لم يعُد يُرعبنا شيئٌ..
و لا يُخْجِلُنا شيئٌ..
فقد يَبسَتْ فينا عُرُوق الكبرياءْ…
-2-
سَقَطَتْ..للمرّةِ الخمسينَ عُذريَّتُنَا..
دون أن نهتَّز.. أو نصرخَ..
أو يرعبنا مرأى الدماءْ..
و دخَلنَا في زَمان الهروَلَة..
و و قفنا بالطوابير, كأغنامٍ أمام المقصلة.
و ركَضنَا.. و لَهثنا..
و تسابقنا لتقبيلِ حذاء القَتَلَة..
-3-
جَوَّعوا أطفالنا خمسينَ عاماً.
و رَموا في آخرِ الصومِ إلينا..
بَصَلَة...
-4-
سَقَطَتْ غرناطةٌ
-للمرّة الخمسينَ- من أيدي العَرَبْ.
سَقَطَ التاريخُ من أيدي العَرَبْ.
سَقَطتْ أعمدةُ الرُوح, و أفخاذُ القبيلَة.
سَقَطتْ كلُّ مواويلِ البُطُولة.
سَقَطتْ كلُّ مواويلِ البطولة.
سَقَطتْ إشبيلَة.
سَقَطتْ أنطاكيَه..
سَقَطتْ حِطّينُ من غير قتالً..
سَقَطتْ عمُّوريَة..
سَقَطتْ مريمُ في أيدي الميليشياتِ
فما من رجُلٍ ينقذُ الرمز السماويَّ
و لا ثَمَّ رُجُولَة...
-5-
سَقَطتْ آخرُ محظِّياتنا
في يَدِ الرُومِ, فعنْ ماذا نُدافعْ؟
لم يَعُد في قَصرِنا جاريةٌ واحدةٌ
تصنع القهوةَ و الجِنسَ..
فعن ماذا ندافِعْ؟؟
-6-
لم يَعُدْ في يدِنَا
أندلسٌ واحدةٌ نملكُها..
سَرَقُوا الابوابَ
و الحيطانَ و الزوجاتِ, و الأولادَ,
و الزيتونَ, و الزيتَ
و أحجار الشوارعْ.
سَرَقُوا عيسى بنَ مريَمْ
و هو ما زالَ رضيعاً..
سرقُوا ذاكرةَ الليمُون..
و المُشمُشِ.. و النَعناعِ منّا..
و قَناديلَ الجوامِعْ...
-7-
تَرَكُوا عُلْبةَ سردينٍ بأيدينا
تُسمَّى (غَزَّةً)..
عَظمةً يابسةً تُدعى (أَريحا)..
فُندقاً يُدعى فلسطينَ..
بلا سقفٍ لا أعمدَةٍ..
تركوُنا جَسَداً دونَ عظامٍ
و يداً دونَ أصابعْ...
-8-
لم يَعُد ثمّةَ أطلال لكي نبكي عليها.
كيف تبكي أمَّةٌ
أخَذوا منها المدامعْ؟؟
-9-
بعد هذا الغَزَلِ السِريِّ في أوسلُو
خرجنا عاقرينْ..
وهبونا وَطناً أصغر من حبَّةِ قمحٍ..
وطَناً نبلعه من غير ماءٍ
كحبوب الأسبرينْ!!..
-10-
بعدَ خمسينَ سَنَةْ..
نجلس الآنَ, على الأرضِ الخَرَابْ..
ما لنا مأوى
كآلافِ الكلاب!!.
-11-
بعدَ خمسينَ سنةْ
ما وجدْنا وطناً نسكُنُه إلا السرابْ..
ليس صُلحاً,
ذلكَ الصلحُ الذي أُدخِلَ كالخنجر فينا..
إنه فِعلُ إغتصابْ!!..
-12-
ما تُفيدُ الهرولَةْ؟
ما تُفيدُ الهَرولة؟
عندما يبقى ضميرُ الشَعبِ حِيَّاً
كفَتيلِ القنبلة..
لن تساوي كل توقيعاتِ أوسْلُو..
خَردلَة!!..
-13-
كم حَلمنا بسلامٍ أخضرٍ..
و هلالٍ أبيضٍ..
و ببحرٍ أزرقٍ.. و قلوع مرسلَة..
و وجدنا فجأة أنفسَنا.. في مزبلَة!!.
-14-
مَنْ تُرى يسألهمْ عن سلام الجبناءْ؟
لا سلام الأقوياء القادرينْ.
من ترى يسألهم
عن سلام البيع بالتقسيطِ..
و التأجير بالتقسيطِ..
و الصَفْقاتِ..
و التجارِ و المستثمرينْ؟.
من ترى يسألهُم
عن سلام الميِّتين؟
أسكتوا الشارعَ
و اغتالوا جميع الأسئلة..
و جميع السائلينْ...
-15-
... و تزوَّجنا بلا حبٍّ..
من الأنثى التي ذاتَ يومٍ أكلت أولادنا..
مضغتْ أكبادنا..
و أخذناها إلى شهرِ العسلْ..
و سكِرْنا.. و رقصنا..
و استعدنا كلَّ ما نحفظ من شِعر الغزَلْ..
ثم أنجبنا, لسوء الحظِّ, أولاد معاقينَ
لهم شكلُ الضفادعْ..
و تشَّردنا على أرصفةِ الحزنِ,
فلا ثمة بَلَدٍ نحضُنُهُ..
أو من وَلَدْ!!
-16-
لم يكن في العرسِ رقصٌ عربي.ٌّ
أو طعامٌ عربي.ٌّ
أو غناءٌ عربي.ٌّ
أو حياء عربي.ٌّ ٌ
فلقد غاب عن الزفَّةِ أولاد البَلَدْ..
-17-
كان نصفُ المَهرِ بالدولارِ..
كان الخاتمُ الماسيُّ بالدولارِ..
كانت أُجرةُ المأذون بالدولارِ..
و الكعكةُ كانتْ هبةً من أمريكا..
و غطاءُ العُرسِ, و الأزهارُ, و الشمعُ,
و موسيقى المارينزْ..
كلُّها قد صُنِعَتْ في أمريكا!!.
-18-
و انتهى العُرسُ..
و لم تحضَرْ فلسطينُ الفَرحْ.
بل رأتْ صورتها مبثوثةً عبر كلِّ الأقنية..
و رأت دمعتها تعبرُ أمواجَ المحيطْ..
نحو شيكاغو.. و جيرسي..و ميامي..
و هيَ مثلُ الطائرِ المذبوحِ تصرخْ:
ليسَ هذا الثوبُ ثوبي..
ليس هذا العارُ عاري..
أبداً..يا أمريكا..
أبداً..يا أمريكا..
أبداً..يا أمريكا..

__________________
َّ
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 03-24-2013, 02:28 AM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 2,756
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي هذه البلاد شقة مفروشة..

الشاعر / النجم ..... و ...... القصيدة / الحدث
لم أشر الى هذه القصيدة في تحديدي للقصائد / الحدث الكثيرة للشاعر السوري / النجم والذي توفي في 30 أبريل عام 1998 إلا أن قصائده وأشعاره ظلت باقية إلى يومنا هذا قادرة على الحياة و الامتشاق يجد فيها الكثيرون تعبيرا فيه صدق كبير و اشتعال كثير و .. هم جم .. قل هموم ! .. الشعر هو الشعر يستفز يثير ... عمودي أو عبير حر/ متحرر أو منثور ... دسم كثيف أو خفيف حصيف ...

هذه البلاد شقة مفروشة..
قصيدة نزار (الممنوعة !؟) لا أعرف أين مع عالم - قرية
هـذي البـلادُ شـقَّـةٌ مَفـروشـةٌ ، يملُكُها شخصٌ يُسَمّى عَنترَهْ …
يسـكَرُ طوالَ الليل عنـدَ بابهـا ، و يجمَعُ الإيجـارَ من سُكّـانهـا ..
وَ يَطلُبُ الزواجَ من نسـوانهـا ، وَ يُطلقُ النـارَ على الأشجـار …
و الأطفـال … و العيـون … و الأثـداء …والضفـائر المُعَطّـرَهْ ...
هـذي البـلادُ كلُّهـا مَزرَعَـةٌ شخصيّـةٌ لعَنـترَهْ …
سـماؤهـا .. هَواؤهـا … نسـاؤها … حُقولُهـا المُخضَوضَرَهْ …
كلُّ البنايـات – هنـا – يَسـكُنُ فيها عَـنتَرَهْ …
كلُّ الشـبابيك علَيـها صـورَةٌ لعَـنتَرَهْ …
كلُّ الميـادين هُنـا ، تحمـلُ اسـمَ عَــنتَرَهْ …
عَــنتَرَةٌ يُقـيمُ فـي ثيـابنـا … فـي ربطـة الخـبز …
و فـي زجـاجـة الكُولا ، وَ فـي أحـلامنـا المُحتَضـرَهْ ...
مـدينـةٌ مَهـجورَةٌ مُهَجّـرَهْ …
لم يبقَ – فيها – فأرةٌ ، أو نملَـةٌ ، أو جدوَلٌ ، أو شـجَرَهْ …
لاشـيء – فيها – يُدهشُ السّـياح إلاّ الصـورَةُ الرسميّـة المُقَرَّرَهْ ..
للجـنرال عَــنتَرَهْ …
فـي عرَبـات الخَـسّ ، و البـطّيخ …
فــي البـاصـات ، فـي مَحطّـة القطـار ، فـي جمارك المطـار..
فـي طوابـع البريـد ، في ملاعب الفوتبول ، فـي مطاعم البيتزا …
و فـي كُلّ فئـات العُمـلَة المُزَوَّرَهْ …
فـي غرفَـة الجلوس … فـي الحمّـام .. فـي المرحاض ..
فـي ميـلاده السَـعيد ، فـي ختّـانه المَجيـد ..
فـي قُصـوره الشـامخَـة ، البـاذخَـة ، المُسَـوَّرَهْ …
مـا من جـديدٍ في حيـاة هـذي المـدينَـةُ المُسـتَعمَرَهْ …
فَحُزنُنـا مُكّرَّرٌ ، وَمَوتُنـا مُكَرَّرٌ ،ونكهَةُ القهوَة في شفاهنـا مُكَرَّرَهْ …
فَمُنذُ أَنْ وُلدنـا ،و نَحنُ مَحبوسُونَ فـي زجـاجة الثقافة المُـدَوَّرَهْ …
وَمُـذْ دَخَلـنَا المَدرَسَـهْ ،و نحنُ لانَدرُسُ إلاّ سيرَةً ذاتيّـةً واحـدَهً …
تـُخبرنـا عـن عَضـلات عَـنتَرَهْ …
وَ مَكـرُمات عَــنتَرَهْ … وَ مُعجزات عَــنتَرَهْ …
ولا نرى في كلّ دُور السينما إلاّ شريطاً عربيّاً مُضجراً يلعبُ فيه عَنتَرَهْ …
لا شـيء – في إذاعَـة الصـباح – نهتـمُّ به …
فـالخـبَرُ الأوّلُــ – فيهـا – خبرٌ عن عَــنترَهْ …
و الخَـبَرُ الأخـيرُ – فيهـا – خَبَرٌ عن عَــنتَرَهْ …
لا شـيءَ – في البرنامج الثـاني – سـوَى :
عـزفٌ – عـلى القـانون – من مُؤلَّفـات عَــنتَرَهْ …
وَ لَـوحَـةٌ زيتيّـةٌ من خـربَشــات عَــنتَرَهْ ...
و بـاقَـةٌ من أردَئ الشـعر بصـوت عـنترَهْ …
هذي بلادٌ يَمنَحُ المُثَقَّفونَ – فيها – صَوتَهُم ،لسَـيّد المُثَقَّفينَ عَنتَرَهْ …
يُجَمّلُونَ قـُبحَهُ ، يُؤَرّخونَ عصرَهُ ، و ينشُرونَ فكرَهُ …
و يَقـرَعونَ الطبـلَ فـي حـروبـه المُظـفَّرَهْ …
لا نَجـمَ – في شـاشَـة التلفـاز – إلاّ عَــنتَرَهْ …
بقَـدّه المَيَّـاس ، أو ضحكَـته المُعَبـرَهْ …
يـوماً بزيّ الدُوق و الأمير … يـوماً بزيّ الكادحٍ الفـقير …
يـوماً عـلى طـائرَةٍ سَـمتيّـةٍ .. يَوماً على دبّابَة روسيّـةٍ …
يـوماً عـلى مُجَـنزَرَهْ …
يـوماً عـلى أضـلاعنـا المُكَسَّـرَهْ …
لا أحَـدٌ يجـرُؤُ أن يقـولَ : " لا " ، للجـنرال عَــنتَرَهْ …
لا أحَـدٌ يجرؤُ أن يسـألَ أهلَ العلم – في المدينَة – عَن حُكم عَنتَرَهْ …
إنَّ الخيارات هنا ، مَحدودَةٌ ،بينَ دخول السَجن ،أو دخول المَقبَرَهْ ..
لا شـيء فـي مدينَة المائة و خمسين مليون تابوت سوى …
تلاوَةُ القُرآن ، و السُرادقُ الكبير ، و الجنائز المُنتَظرَهْ …
لا شيء ،إلاَّ رجُلٌ يبيعُ - في حقيبَةٍ - تذاكرَ الدخول للقبر ، يُدعى عَنتَرهْ …
عَــنتَرَةُ العَبسـيُّ … لا يَترُكنـا دقيقةً واحدَةً …
فـ مَرّةَ ، يـأكُلُ من طعامنـا … و َمـرَّةً يشرَبُ من شـرابنـا …
وَ مَرَّةً يَندَسُّ فـي فراشـنا … وَ مـرَّةً يزورُنـا مُسَـلَّحاً …
ليَقبَضَ الإيجـار عن بلادنـا المُسـتأجَرَهْ

__________________
َّ
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 03-24-2013, 07:51 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 2,756
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي تقرير سري جداً من بلاد قمعستان

الشاعر / النجم ..... و ...... القصيدة / الحدث

يستعيد السوريون قصائد شاعرهم الدمشقي الراحل نزار قباني ويتوقفون عند "المسرح والممثلون" و" سياف عربي" لكن اكثر القصائد انتشارا هذه الايام "تقرير سري جدا من بلاد قمعستان"

نزار قباني
تقرير سري جداً من بلاد قمعستان

لم يبق فيهم لا أبو بكر.. ولا عثمان..
جميعهم هياكل عظمية في متحف الزمان..
تساقط الفرسان عن سروجهم..
وأعلنت دويلة الخصيان..
واعتقل المؤذنون في بيوتهم ..
و ألغي الأذان..
جميعهم تضخمت أثداؤهم..
وأصبحوا نسوان..
جميعهم يأتيهم الحيض، ومشغولون بالحمل
وبالرضاعة..
جميعهم قد ذبحوا خيولهم..
وارتهنوا سيوفهم..
وقدموا نساءهم هدية لقائد الرومان..
ما كان يدعى ببلاد الشام يوماً..
صار في الجغرافيا..
يدعى (يهودستان)..
الله .. يا زمان..
2
لم يبق في دفاتر التاريخ
لا سيف ولا حصان
جميعهم قد تركوا نعالهم
وهربوا أموالهم
وخلفوا وراءهم اطفالهم
وانسحبوا الى مقاهي الموت والنسيان
جميعهم تخنثوا...
تكحلوا...
تعطروا...
تمايلوا أغصان خيزران
حتى تظن خالدا ... سوزان
ومريما .. مروان
الله ... يا زمان...
3
جميعهم موتى ... ولم يبق سوى لبنان
يلبس في كل صباح كفناً
ويشعل الجنوب إصراراً وعنفوان
جميعهم قد دخلوا جحورهم
واستمتعوا بالمسك, والنساء, والريحان
جميعهم مدجن, مروض, منافق, مزدوج .. جبان
ووحده لبنان
يصفع امريكا بلا هوادة
ويشعل المياه والشطان
في حين ألف حاكم مؤمرك
يأخذها بالصدر والأحضان
هل ممكن ان يعقد الانسان صلحا دائما مع الهوان؟
الله ... يا زمان ..
4
هل تعرفون من أنا
مواطن يسكن في دولة (قمعستان)
وهذه الدولة ليست نكتة مصرية
او صورة منقولة عن كتب البديع والبيان
فأرض (قمعستان) جاء ذكرها
في معجم البلدان ...
وأن من أهم صادراتها
حقائبا جلدية
مصنوعة من جسد الانسان
الله ... يا زمان ...
5
هل تطلبون نبذة صغيرة عن أرض (قمعستان)
تلك التي تمتد من شمال افريقيا
إلى بلاد نفطستان
تلك التي تمتد من شواطئ القهر الى شواطئ
القتل
الى شواطئ السحل, الى شواطئ الاحزان ..
وسيفها يمتد بين مدخل الشريان والشريان
ملوكها يقرفصون فوق رقبة الشعوب بالوراثة
ويفقأون أعين الأطفال بالوراثه
ويكرهون الورق الابيض, والمداد, والاقلام بالوراثة
واول البنود في دستورها:
يقضي بأن تلغى غريزة الكلام في الإنسان
الله ... يا زمان ...
6
هل تعرفون من أنا؟
مواطن يسكن في دولة (قمعستان)
مواطن...
يحلم في يوم من الايام أن يصبح في مرتبة الحيوان
مواطن يخاف أن يجلس في المقهى .. لكي
لا تطلع الدولة من غياهب الفنجان
مواطن أن يخاف أن يقرب زوجته
قبيل أن تراقب المباحث المكان
مواطن أنا من شعب قمعستان
أخاف أن أدخل أي مسجد
كي لا يقال إني رجل يمارس الإيمان
كي لا يقول المخبر السري:
أني كنت أتلو سورة الرحمن
الله ... يا زمان ...
7
هل تعرفون الآن ما دولة ( قمعستان)؟
تلك التي ألفها.. لحنها..
أخرجها الشيطان...
هل تعرفون هذه الدويلة العجيبة؟
حيث دخول المرء للمرحاض يحتاج إلى قرار
والشمس كي تطلع تحتاج إلى قرار
والديك كي يصيح يحتاج إلى قرار
ورغبة الزوجين في الإنجاب
تحتاج إلى قرار
وشعر من احبها
يمنعه الشرطي أن يطير في الريح
بلا قرار..
8
ما أردأ الأحوال في دولة (قمعستان)
حيث الذكور نسخة عن النساء
حيث النساء نسخة من الذكور
حيث التراب يكره البذور
وحيث كل طائر يخاف بقية الطيور
وصاحب القرار يحتاج الى قرار
تلك هي الاحوال في دولة (قمعستان)
الله ... يا زمان ...
9
يا أصدقائي:
إنني مواطن يسكن في مدينة ليس بها سكان
ليس لها شوارع
ليس لها أرصفة
ليس لها نوافذ
ليس لها جدران
ليس بها جرائد
غير التي تطبعها مطابع السلطان
عنوانها؟
أخاف أن أبوح بالعنوان
كل الذي اعرفه
أن الذي يقوده الحظ إلى مدينتي
يرحمه الرحمن...
10
يا أصدقائي :
ما هو الشعر اذا لم يعلن العصيان؟
وما هو الشعر اذا لم يسقط الطغاة ... والطغيان؟
وما هو الشعر اذا لم يحدث الزلزال
في الزمان والمكان؟
وما هو الشعر اذا لم يخلع التاج الذي يلبسه
كسرى أنوشروان؟
11
من أجل هذا أعلن العصيان
باسم الملايين التي تجهل حتى الآن ما هو النهار
وما هو الفارق بين الغصن والعصفور
وما هو الفارق بين الورد والمنثور
وما هو الفارق بين النهد والرمانة
وما هو الفارق بين البحر والزنزانة
وما هو الفارق بين القمر الاخضر والقرنفلة
وبين حد كلمة شجاعة,
وبين خد المقصله ...
12
من اجل هذا أعلن العصيان
باسم الملايين التي تساق نحو الذبح كالقطعان
باسم الذين انتزعت أجفانهم
واقتلعت أسنانهم
وذوبوا في حامض الكبريت كالديدان
باسم الذين ما لهم صوت ...
ولا رأي ...
ولا لسان ...
سأعلن العصيان ...
13
من أجل هذا أعلن العصيان
باسم الجماهير التي تجلس كالأبقار
تحت الشاشة الصغيرة
باسم الجماهير التي يسقونها الولاء
بالملاعق الكبيرة
باسم الجماهير التي تركب كالبعير
من مشرق الشمس الى مغربها
تركب كالبعير ...
وما لها من الحقوق غير حق الماء والشعير
وما لها من الطموح غير ان تأخذ للحلاق زوجة الامير
او ابنة الامير ...
او كلبة الامير ...
باسم الجماهير التي تضرع لله لكي يديم القائد العظيم
وحزمة البرسيم ...
14
يا اصدقاء الشعر:
إني شجر النار, وإني كاهن الأشواق
والناطق الرسمي عن خمسين مليوناً من العشاق
على يدي ينام أهل الحب والحنين
فمرةً أجعلهم حمائما
ومرة اجعلهم أشجار ياسمين
يا أصدقائي ...
إنني الجرح الذي يرفض دوما
سلطة السكين ...
15
يا أصدقائي الرائعين:
أنا الشفاه للذين ما لهم شفاه
أنا العيون للذين ما لهم عيون
أنا كتاب البحر للذين ليس يقرأون
أناالكتابات التي يحفرها الدمع على عنابر السجون
أنا كهذا العصر, يا حبيبتي
اواجه الجنون بالجنون
وأكسر الاشياء في طفولة
وفي دمي, رائحة الثورة والليمون ...
انا كما عرفتموني دائما
هوايني أن أكسر القانون
أنا كما عرفتموني دائما
اكون بالشعر ... وإلا لا أريد أن أكون ...
16
يا اصدقائي:
أنتم الشعر الحقيقي
ولا يهم أن يضحك ... أو يعبس ...
أو أن يغضب السلطان
أنتم سلا طيني ...
ومنكم أستمد المجد, والقوة , والسلطان ...
قصائدي ممنوعة ...
في المدن التي تنام فوق الملح والحجارة
قصائدي ممنوعة ...
لأنها تحمل للإنسان عطر الحب, والحضارة
قصائدي مرفوضة ...
لأنها لكل بيت تحمل البشارة
يا أصدقائي:
إنني ما زلت بانتظاركم
لنوقد الشراره ...

__________________
َّ

التعديل الأخير تم بواسطة الحسين بازهار ; 03-26-2013 الساعة 02:03 AM
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 03-25-2013, 05:22 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 2,756
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي سعيد عقل ... نسمة الرقة ..

قصيدة / حدث و .. شاعر / نجم
مازلنا لم ننه مفرقعات نزار المدوية ... ولكن (من أجل "التهدئة ") و التعرف على نجم من نوع آخر ... نجم متواري و لكن نوره يعبئ المكان .. و قصيدة أخرى حدث و لكنه حدث جميل و ديع هادئ يسري في الخاطر كبهجة الأم بخبر الحمل الأول ... هو خدر لذيذ ... وشخصي جدا ...
أغلب الناس قد لا يعرفون سعيد عقل و لكنهم بالتأكيد يعرفون فيروز و أنصتوا لمرة أو مرات ل "غنيت مكة " أو " مرّ بي " أو "خُذنِي بِعَينَيكَ" ...أو"سائليني" ... له من الشعر "العامي" كذلك ما لا أقل إشراقا ...

مبدع هذا الجمال و غيره كثير هو الشاعر اللبناني الرقيق سعيد عقل ( 1912-...) هو شاعر الاحتفاء بأناقة اللفظة و رقة العبارة و بناء القصيد الممشوق .. حتى لكأن القارئ يحير و يضيع تماما ... مم يندهش ؟!! ... من استقطار المعنى !.. أم من جدوة الروح و الحياة داخله ! أم من فظاعة كل هذه الرومنسية و الوسامة ؟ .. أم من بدخ الكلمات و مخمليتها !!؟ الكلام مضيعة وقت ... دع الشاعر يتكلم .. ثلاث روائع / حدث و النجم الشديد التواضع سعيد عقل ...

سعيد عقل وميخائيل نعيمة

سائليني
سائليني، حينَ عطّرْتُ السّلامْ، كيفَ غارَ الوردُ واعتلَّ الخُزامْ
وأنا لو رُحْتُ أستَرْضي الشَّذا لانثـنى لُبنانُ عِطْـراً يا شَـآمْ
ضفّتاكِ ارتاحَتا في خاطِـري و احتمى طيرُكِ في الظّنِّ وَحَامْ
نُقلةٌ في الـزَّهـرِ أم عندَلَـةٌ أنـتِ في الصَّحوِ وتصفيقُ يَمَامْ
أنا إن أودعْتُ شِعْـري سَكرَةً كنتِ أنتِ السَّكبَ أو كُنتِ المُدامْ

ردَّ لي من صَبوتي يا بَـرَدَى ذِكـرَياتٍ زُرْنَ في ليَّا قَــوَامْ
ليلةَ ارتـاحَ لنا الحَـورُ فلا غُصـنٌ إلا شَـجٍ أو مُسـتهامْ
وَجِعَتْ صَفصَافـةٌ من حُزنِها و عَرَى أغصَانَها الخُضرَ سَقامْ
تقـفُ النجمةُ عَـن دورتِـها عنـدَ ثغـرينِ وينهارُ الظـلامْ
ظمئَ الشَّرقُ فيا شـامُ اسكُبي واملأي الكأسَ لهُ حتّى الجَـمَامْ
أهـلكِ التّاريـخُ من فُضْلَتِهم ذِكرُهم في عُروةِ الدَّهرِ وِسَـامْ
أمَـويُّـونَ، فإنْ ضِقْـتِ بهم ألحقـوا الدُنيا بِبُسـتانِ هِشَـامْ
أنا لسـتُ الغَـرْدَ الفَـرْدَ إذا قلتُ طاب الجرحُ في شجوِ الحمامْ
أنا حَسْـبي أنّني مِن جَـبَـلٍ هـو بيـن الله والأرضِ كـلامْ


خُذنِي بِعَينَيكَ وَاغـرُبْ أيُّها القَمَر
طالَتْ نَوَىً وَ بَكَى مِن شَـوْقِهِ الوَتَرُ خُذنِي بِعَينَيكَ وَاغـرُبْ أيُّها القَمَرُ
لم يَبقَ في الليلِ إلا الصّوتُ مُرتَعِشاً إلا الحَمَائِمُ، إلا الضَائِـعُ الزَّهَـرُ
لي فيكَ يا بَرَدَى عَهـدٌ أعِيـشُ بِهِ عُمري، وَيَسـرِقُني مِن حُبّهِ العُمرُ
عَهدٌ كآخرِ يومٍ في الخـريفِ بكى وصاحِباكَ عليهِ الريـحُ والمَطَـرُ
هنا التّرَاباتُ مِن طِيبٍ و مِن طَرَبٍ وَأينَ في غَيرِ شامٍ يُطرَبُ الحَجَرُ؟
شـآمُ أهلوكِ أحبابي، وَمَـوعِـدُنا أواخِرُ الصَّيفِ ، آنَ الكَرْمُ يُعتَصَرُ
نُعَتِّـقُ النغَمَاتِ البيـضَ نَرشُـفُها يومَ الأمَاسِي ، فلا خَمرٌ ولا سَـهَرُ
قد غِبتُ عَنهمْ وما لي بالغيابِ يَـدٌ أنا الجَنَاحُ الذي يَلهـو به السَّـفَرُ
يا طيِّبَ القَلـبِ، يا قَلبي تُحَـمِّلُني هَمَّ الأحِبَّةِ إنْ غَابوا وإنْ حَضِروا
شَـآمُ يا ابنةَ ماضٍ حاضِـرٍ أبداً كأنّكِ السَّـيفُ مجدَ القولِ يَخْتَصِرُ
حَمَلـتِ دُنيا عـلى كفَّيكِ فالتَفَتَتْ إليكِ دُنيا ، وأغضَـى دُونَك القَدَر


سيف فليشهر
سيف فليشهر في الدنيا و لتصدع أبواق تصدع
الآن الآن و ليس غداً أجراس العودة فلتقرع
أنا لا أنساك فلسطين و يشد يشد بي البعد
أنا في أفيائك نسرين أنا زهر الشوك أنا الورد
سندك ندك الأسوار نستلهم ذات الغار
و نعيد الى الدار الدار نمحو بالنار النار
فلتصدع فلتصدع أبواق أجراس تقرع قد جن دم الأحرار

__________________
َّ

التعديل الأخير تم بواسطة الحسين بازهار ; 03-26-2013 الساعة 02:11 AM
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 03-26-2013, 09:47 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 2,756
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي مظفر النواب ...

مظفر النواب ... من بلد الجواهري و نازك الملائكة و الرصافي و السياب من منجبة فطاحل الشعر العربي .. العراق ... و مظفر النواب كمحمد مطر ابن بلده ... عاش مطاردا ...
هذا الشيوعي القادم من أسرة ميسورة عريقة في الأرسقراطية و الثقافة ... اختار أن يسير في رصيف البؤساء و المظلومين .. فتحمل تبعات اختياره .. كاملة .. السجن و الحكم بالاعدام ... ثم الفرار من السجن ... و لكنه ظل مخلصا لفكرته ولم يغادرها .. فكرة الانحياز لقضايا التقدم و قضايا الوطن و المظلومين ...
لا تنتظروا من لفظه التأنق .. فالحياة لم تكن رحيمة به .. و لا تتوقعوا منه تفهم "اكراهات " الحاكمين ... فذلك ليس اختصاصه .. في قضايا الحق عند مظفر النواب لا يوجد الحل الوسط ...

لمظفر النواب أنصار منتشرون بالجامعات بالأخص - حسب معرفتي المتقادمة بهذا الوسط - و لعل النفس الوطني العروبي و القاموس اللغوي المكشوف و الحاد لدى الشاعر عاملان أساسيان في المتابعة التي تنالها نتاجاته الشعرية ... أنا نفسي في حيرة ... أي قصيدة أنتقي له .. لكم .. أريدها .. حدثا شعريا .. لنجم شاعر .. لا غير و يمكن قراءتها بلا تحرج ... لأن الشاعر مظفر النواب كمحمد شكري عندنا .. البذاءة اللفظية "مشروعة" بذريعة أن الأفعال الوضيعة أكثر وساخة من الألفاظ .. وعندما تتوقف هذه تتوقف تلك ..

المطرود من بلاده
مظفر النواب
يا وطني المعروض كنجمة صبح في السوق
في العلب الليلية يبكون عليك
ويستكمل بعض الثوار رجولتهم
ويهزون على الطبلة والبوق
أولئك أعداؤك يا وطني
من باع فلسطين سوى أعدائك أولئك يا وطني
من باع فلسطين واثرى بالله
سوى قائمة الشحاذين على عتبات الحكام
ومائدة الدول الكبرى ؟
فأذا أجن الليل
تطق الاكواب بأن القدس عروس عروبتنا
أهلاً أهلاً
من باع فلسطين سوى الثوار الكتبة ؟
لن يبقى عربي واحد ان بقيت حالتنا هذي الحالة
بين حكومات الكسبة
القدس عروس عروبتكم
فلماذا ادخلتم كل زناة الليل الى حجرتها
ووقفتم تسترقون السمع وراء الابواب
لصرخات بكارتها
وسحبتم كل خناجركم
وتنافختم شرفا
وصرختم فيها ان تسكت صونا للعرض
فما أشرفكم
أولاد القحبة هل تسكت مغتصبة ؟
أولاد القحبة
لست خجولا حين اصارحكم بحقيقتكم
إن حظيرة خنزير أطهر من أطهركم
تتحرك دكسة غسل الموتى
اما انتم
لا تهتز لكم قصبة
الان اعريكم
في كل عواصم هذا الوطن العربي قتلتم فرحي
في كل زقاق أجد الازلام أمامي
أصبحت أحاذر حتى الهاتف
حتى الحيطان وحتى الاطفال
أقيء لهذا الاسلوب الفج
تعالوا نتحاكم قدام الصحراء العربية كي تحكم فينا
اعترف الان امام الصحراء
اني مبتذل وبذيء وحزين
كهزيمتكم يا شرفاء مهزومين
ويا حكاما مهزومين
ويا جمهورا مهزوما
ما أوسخنا ... ما أوسخنا ... ما أوسخنا
ما أوسخنا
لا أستثني أحدا

العنوان الالكتروني للبلوغ الخاص بمظفر : http://mothafaralnawab.blogspot.com/...g-post_27.html
__________________
َّ

التعديل الأخير تم بواسطة الحسين بازهار ; 03-26-2013 الساعة 11:30 PM
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 03-27-2013, 07:25 PM
الصورة الرمزية الحسين بازهار
الحسين بازهار الحسين بازهار غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة سوس ماسة درعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 2,756
الحسين بازهار is on a distinguished road
افتراضي أحمد مطر ... الشرارات

( شاعر / نجم ) و (قصيدة / حدث ..)

احمد مطر
من بلد الشعراء ..و.. بلد الثوار .. منذ ما قبل الحجاج بن يوسف ... الذي كما جميع أهل الضبط و التنميط اعتبر كل معارض (شقاقا و نفاقا) ...
أحمد مطر ... خرج من بلده كما خرج سابقوه .. فبلد الرافدين لم يحتمل أي موجة مختلفة حتى و لو كانت صغيرة ...
عمل الشاعر مع الفنان ناجي العلي ، ليجد كلّ منهما في الآخر توافقاً نفسياً واضحاً وقد كان أحمد مطر يبدأ الجريدة بلافتته في الصفحة الأولى ، وكان ناجي العلي يختمها بلوحته الكاريكاتيرية في الصفحة الأخيرة . ومنذ عام 1986، استقر أحمد مطر في لندن و لديه عــدة دواوين ومؤلفات من بينــها :

1- لافتات 1 .
2- لافتات 2 .
3- إني المشنوق أعلاه .
4- ديوان الساعة القاـــلم
6-القاعدة

و كما رسومات صديقه المبدع ناجي العلي .... خطوط بسيطة و لونين .. أبيض و أسود ... لا تفاوض أو مفاصلة ... لا مجال للرمادي .. الرأي واضح و المبدأ سلة واحدة ... له منتقدون كثيرون لاذعون .. و لكن لا جدال في كونه - على الأقل - النجم الأول في موقع التواصل الاجتماعي ..
يضاف لهذا اللغة السهلة .. و نهج الأقصوصة ... الذي تفوق فيه أحمد مطر بشكل منقطع النظير .. حتى أني أرى فيه كاتب أقصوصة .. أسره الشعر سلبا و غصبا ... و تعتبر لافتاته المركزة القصيرة هي ما لفت له أنظار القراء ... فأدمنوه .. و اشتغاله اللصيق بالصحافة جعله ملامسا لسيرورة التاريخ الحي و للايقاع العام للقراء قدم لهم ما يشتهون ... فأحبوه ..
الأكثر استهلاكا و انتشارا له هذه هذه الأيام القصيدة التالية ...


ممانعٌ بالثرثرة.
له لسانُ مُدَّعٍ..
يصولُ في شوارعِ الشَّامِ كسيفِ عنترة
يكادُ يلتَّفُ على الجولانِ والقنيطرة
مقاومٌ لم يرفعِ السِّلاحَ
لمْ يرسل إلى جولانهِ دبابةً أو طائرةْ
لم يطلقِ النّار على العدوِ
لكنْ حينما تكلَّمَ الشّعبُ
صحا من نومهِ
و صاحَ في رجالهِ..
مؤامرة !
مؤامرة !
و أعلنَ الحربَ على الشَّعبِ
و كانَ ردُّهُ على الكلامِ..
مَجزرةْ

مقاومٌ يفهمُ في الطبِّ كما يفهمُ في السّياسةْ
استقال مِن عيادةِ العيونِ
كي يعملَ في " عيادةِ الرئاسة "
فشرَّحَ الشّعبَ..
و باعَ لحمهُ وعظمهُ
و قدَّمَ اعتذارهُ لشعبهِ ببالغِ الكياسةْ
عذراً لكمْ..
يا أيَّها الشَّعبُ
الذي جعلتُ من عظامهِ مداسا
عذراً لكم..
يا أيَّها الشَّعبُ
الذي سرقتهُ في نوبةِ الحراسةْ
عذراً لكم..
يا أيَّها الشَّعبُ الذي طعنتهُ في ظهرهِ
في نوبةِ الحراسةْ
عذراً..
فإنْ كنتُ أنا " الدكتورَ " في الدِّراسةْ
فإنني القصَّابُ و السَّفاحُ..
و القاتلُ بالوراثةْ !

دكتورنا " الفهمانْ "
يستعملُ السّاطورَ في جراحةِ اللسانْ
مَنْ قالَ : " لا " مِنْ شعبهِ
في غفلةٍ عنْ أعينِ الزَّمانْ
يرحمهُ الرحمنْ
بلادهُ سجنٌ..
و كلُّ شعبهِ إما سجينٌ عندهُ
أو أنَّهُ سجَّانْ
بلادهُ مقبرةٌ..
أشجارها لا تلبسُ الأخضرَ
لكنْ تلبسُ السَّوادَ و الأكفانْ
حزناً على الإنسانْ
أحاكمٌ لدولةٍ..
مَنْ يطلقُ النَّارَ على الشَّعبِ الذي يحكمهُ
أمْ أنَّهُ قرصانْ ؟

لا تبكِ يا سوريّةْ
لا تعلني الحدادَ
فوقَ جسدِ الضحيَّة
لا تلثمي الجرحَ
و لا تنتزعي الشّظيّةْ
القطرةُ الأولى مِنَ الدَّمِ الذي نزفتهِ
ستحسمُ القضيّةْ

قفي على رجليكِ يا ميسونَ..
يا بنتَ بني أميّةْ
قفي كسنديانةٍ..
في وجهِ كلِّ طلقةٍ و كلِّ بندقية
قفي كأي وردةٍ حزينةٍ..
تطلعُ فوقَ شرفةٍ شاميّةْ
و أعلني الصرَّخةَ في وجوههمْ
حريّة
و أعلني الصَّرخةَ في وجوههمْ
حريّةْ


لأحمد مطر لافتات أكثر شهرة قد نعود لها ...
__________________
َّ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...