ضرب الأطفال وآثاره النفسية

منتدى المواضيع والقضايا التربوية


إضافة رد
  #1  
قديم 03-20-2013, 09:46 PM
الصورة الرمزية عبدالرزاق الزين
عبدالرزاق الزين عبدالرزاق الزين غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 1,061
عبدالرزاق الزين is on a distinguished road
افتراضي ضرب الأطفال وآثاره النفسية

لسم الله الرحمن الرحيم

ما زالت بعض الأسر تستعين بالضرب في تربيتهم لأبنائهم، حتى أن الكثير منهم يرون بأن الطفل لا يمكن تربيته إلا بالضرب. فهل للضرب دور في التربية السليمة للطفل؟ وما هي الآثار السلبية التي تلحق بالطفل ؟

=يقوم بعض الآباء والأمهات بضرب أبنائهم دون أن يستوعبوا العواقب النفسية التي تلحق الطفل نتيجة إهانته إما بالضرب أو بالألفاظ النابية التي يوجهونها إليه.

هذه الآثار النفسية التي تلحق بالطفل لا يفكر فيها من يقدم على ضرب ابنه، وقد يرى في تصرفات ابنه الغريبة والعدوانية أحياناً الناتجة عن هذا الضرب أمراً طبيعياً عائد إلى التركيبة النفسية لشخصية الطفل، ولا علاقة لها بالإساءة التي تلحقه جراء الضرب، فمعظم الأطفال الذين يتعرضون للضرب ينعكس ذلك على سلوكهم فيجعل منهم شخصية خجولة لا تقوى على الحديث أمام الغرباء أو حتى الأقرباء، أو يجعل منهم شخصية عدوانية شرسة، فالعنف يولد عنفا مضادا وله آثار جانبية كبيرة على مسيرة حياة الأطفال النفسية، مما يجعل الطفل يفرغ هذه الشحنات على من هم حوله من إخوته الصغار أو أصدقائه، وقد تستمر هذه العوامل النفسية حتى الكبر مما يجعله عنيفاً في تعامله مع أولاده وأسرته ومن هم حوله.

=كثير من الآباء والأمهات من يقومون بتوجيه الشتائم إلى الطفل أثناء ضربه وتوجيه العبارات المهينة له والتي تجعل منه طفلاً شرساً وبطريقة عفوية يُسقط هذا الضرب على من حوله من أقرانه.
ويعد احترام الطفل من وجهة النظر الدينية والعلمية، هو أحد القواعد الأساسية للتربية الصحيحة، فالطفل الذي تحظى شخصيته بالتكريم والاحترام من قبل الوالدين ويشعر بالأمن وهدوء البال في محيط العائلة سوف ينال نمواً عقلياً وجسدياً متكاملاً معنوياً، كما أنه يحصل بسهولة على الصفات الحسنة ويتخلق بالأخلاق الحميدة، ويطوي عهد الطفولة بتصرفات صحيحة وذكريات لطيفة.

=الأطفال بشر ولهم عواطف وأحاسيس إنسانية فيجب أن يكونوا موضع تكريم، مثل كبار السن فمعاملتهم بطريقة حسنة هو احترام لشخصيتهم وضربهم والإساءة لهم هو تحقير وتصغير لهم.
ويبين علماء النفس أن الشاب الذي تعرض للضرب في صغره يصبح معرضاً للإضطرابات النفسية والعاطفية، نتيجة الذكريات المرة لفترة طويلة ويصبح عادة حاد المزاج ويكون ذوي أخلاق سيئة، وفي الواقع أنه ليس سيئاً إلا أن الكراهية في محيط العائلة والحرمان الشديد نمى لديه روح التمرد والحقد أكثر وأكثر.

=إن التربية الصحيحة هي إحدى الأركان المهمة لنجاح وسعادة الإنسان طوال أيام حياته والتربية الصحيحة تخلق من الطفل إنساناً معتدلاً يمكن معاشرته، وتنظم غرائزه ورغباته، عائلياً واجتماعياً، وتجعلها منسجمة مع المجتمع، وتصون الشخصية من الإفراط في إرضاء ميوله النفسية، وفي المقابل فإن التربية غيرالصحيحة تبعث على الإختلاف وعدم الإنسجام في العائلة و المجتمع.

=الأسرة هي المؤسسة التربوية الأولى التي يترعرع فيها الطفل ويفتح عينيه في أحضانها حتى يشب ويستطيع الإعتماد على نفسه، وتنصب فترة الخمس سنوات الأولى من عمر الطفل في تشكيل شخصيته، لذا كان من الضروري أن تنمي تلك الأسرة شخصية الطفل وتجعل منه شاباً واثقاً من نفسه صاحب شخصية قوية ومتكيفة وفاعلة في المجتمع وذلك بمراعاتها أبسط الحقوق بعدم ضربه؛ فمن يتخذ الضرب وسيلة في التربية يزرع العنف والعدوان داخل الطفل، كما أنه يزعزع ثقته بنفسه ويصبح ميالا للقسوة وعدم المبالاة بشعور الآخرين..

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


qvf hgH'thg ,Nehvi hgktsdm


التعديل الأخير تم بواسطة عبدالرزاق الزين ; 03-20-2013 الساعة 09:49 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-20-2013, 10:14 PM
الصورة الرمزية عبدالخالق جنات
عبدالخالق جنات عبدالخالق جنات غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
الدولة: الجديدة
المشاركات: 1,287
عبدالخالق جنات is on a distinguished road
افتراضي

موضوع تفاعلي يهم جميع الاباء والمربين ويدخل في أهم مايجب الانتباه له في تربية الابناء
ويؤكد علماء علم الاجتماع أن الأطفال الذين يعرضون لهذا للضرب والعنف يصبحوا منطوين على أنفسهم و يفضّلون الانعزال وعدم مشاركة أصدقائهم ، و في المدرسة يجب اتباع قواعد معيّنة توفر إطار تربوي سليم يضمن السلامة النفسية للطفل ولا ينحرف به ويسبّب له مشكلات خطيرة تؤثر في شخصيته. وحذر أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر د.سليمان الفولي من ضرب الأطفال مؤكداً انه يحطم حياتهم ونفسيتهم، ويؤدي إلى التمرد والتشرد والفشل في الدراسة، لكراهيتهم للمدرسة والمدرسين إضافة إلى الإصابة بالأمراض النفسية أو العصبية. وذكر الدكتور الفولي انه في بعض الحالات يدخل الأطفال الذين يتعرضون للضرب المتواصل مصحات الأمراض العقلية أو مؤسسات الأحداث، ومستقبلا يؤدي إلى ارتكابهم الجريمة والسجن نظرا للحقد الذي يتركه في نفوسهم. وأشار الى ان الضرب في البيت او المدرسة، يؤدي الى عدة أعراض منها الاضطراب النفسي، والتهتهة في الكلام، والفزع الليلي، والتبول اللا إرادي، ونوبات الإغماء المتكررة، والخوف المرضي، والتأخر الدراسي، والاكتئاب ، مشيراً إلى أن قدرات الطفل تتغذى وتنمو بالتشجيع، وتضمر وتموت بالضرب، وانه يجب مراجعة حالة خطأ الطفل برفق وفهم دون لوم أو عنف.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-20-2013, 10:35 PM
الصورة الرمزية عبدالرزاق الزين
عبدالرزاق الزين عبدالرزاق الزين غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 1,061
عبدالرزاق الزين is on a distinguished road
افتراضي

إضافة مفيدة جدا عززت بها الموضوع أخي عبدالخالق
جزاك الله خيرا وبارك فيك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-20-2013, 11:07 PM
الصورة الرمزية عبد الرزاق دياب
عبد الرزاق دياب عبد الرزاق دياب غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 79
عبد الرزاق دياب is on a distinguished road
افتراضي

تحية صادقة لاخوين عبد الرزاق وجنات الا ان مشاركتي في هذا الموضوع الشيق والتربوي
تتمثل الاثار النفسية السلبية على الاطفال من خلال المعانات النفسية والسلوكية واقول كل منا له
معاناته مع العنف سواء الاسري او المدرسي وتكبر معنا هذه الازمات النفسية وكنا في حاجة
الى علاج نفسي لم تكن لنا الحرية في صغرنا في اختيار ملابسنا في رحلاتنا في تعليمنا
لم تكن لنا الحرية في كلامنا في ترحالنا عشنا الحرمان في كل شيء حتى دراستنا كنا ننهيها على
اضواء مصابيح الشوارع او قرب المقبرات...........فعلينا بالعلاج قبل ان نعالج .......
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-20-2013, 11:45 PM
الصورة الرمزية عبدالرزاق الزين
عبدالرزاق الزين عبدالرزاق الزين غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 1,061
عبدالرزاق الزين is on a distinguished road
افتراضي

فعلاأخي دياب كانت التربية قديمافيها تحكم زائد في شخصية الطفل منه مادكرته في كلمتك من اختيارات.
فالطفل يحتاج لبعض الحريات التي تبرز مواهبه،ولكن رغم دلك لم تصل إلى حد المرض النفسي عافانا الله جميعا
هناك الكثير ممن يرون أن التربية قديما وما تضمنته من أساليب هي الأفضل بما أنها ساهمت كثيرا في إنشاء رجال أفذاذ
وأمهات راقيات فكريا وعلميا وأخلاقيا رغم أن معظم الأمهات والآباء قديما أميون غير متعلمين ...
شكرا أخي على إضافتك القيمة
تحياتي الخالصة

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالرزاق الزين ; 03-21-2013 الساعة 12:51 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...