رسالة حضارية الى الوزارية الوصية

المنتدى العــام للجمعيـــة


إضافة رد
  #1  
قديم 02-07-2011, 10:13 PM
الصورة الرمزية محمد داودي
محمد داودي محمد داودي غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 339
محمد داودي is on a distinguished road
)s: رسالة حضارية الى الوزارية الوصية

لقد برهن مديروا التعليم الابتدائي عن نضج حضاري متميز .عندما خاضوا الحركة الاحتجاجية .بروح نضالية عالية.انصهرت في بوثقتها كل الاطياف والتلاوين السياسية .لدرجة التوحد حول اطارنا الوحدوي ...الجمعية الوطنية ..لمديرات ومديري التعليم الابتدائي ...وحتى من تخلف عن الركب .لم يتم اقصائه .بل ظل باب المصالحة والتصالح مع الدات مفتوحا .كاشارة حضارية .تؤكد ان مقاربة تدبير الاختلاف حاضرة في اسلوب المناولة والتاطير والتدبير.وتم بدلك قطع الطريق على المتربصين والمندسين .والدين يستثمرون بعض الخلافات التواصلية .محاولين ركوب النزعة التصادمية .في محاولة يائسة لتحقيق اختراق لهدا البنيان المتراص .على امتداد هدا الوطن الكبير برجاله ونسائه .والدين برهنوا.ان الارادة الجماعية .من شيم ابناء هدا الوطن .لقد كانت الارادة الجماعية اقوى من كل الاستفزازات والمحاولات الغير مسؤولة التي لجا اليه بعض المسؤولين الجهويين والاقليمين .مع الاشارة ان هناك شريحة اخرى من المسؤولين والدين تعاملوا مع المحطة النضالية للمديرين بنوع من التبصر والمسؤولية .وحاولوا الحفاظ على شعرة معاوية .فسجلوا بدلك نقط مربحة في سجلهم التدبيري .وانتزعوا احترام وتقدير موظفيهم .وساهموا بهده الحركة الحضارية في خلق مناخ ايجابي مهد الطريق امام خلق فرص حقيقية للتعاون ....كانت معركة الكرامة .وكان الحماس والانضباط .وتم تغليب صوت الحكمة والحوار .وهو وضع طبيعي ما دام الاجماع حاصل حول مشروعية الملف المطلبي ..وتنفس الجميع الصعداء ...ما دام الاحتقان .قد عرف طريقه الى التهدئة ولو الى حين ..في افق الحلحة الموعودة ..تم هدا الحراك في جو من الانضباط والمسؤولية .كانت بمثابة رسالة حضارية .وجهها المديرون الى وزارتهم .كانت اقرب الى اثارة الانتباه منها الى تمرد او عقوق .فكانت الهدنة واستانف المديرون عملية التدبير المالوفة .وكلهم امل على ان تلقى كل الاشارات الاحتجاجية التفهم والاستعاب الجيد .حتى لايتكرر دلك الموقف النشاز ...ادارة تتمرد على نفسها..ولكن الاحساس المسيطر على عموم المديرين .تفصله والروح الاستشرافية مسافات .تلقي ظلالا كثيفة من الريبة والشك .ولعل بعض المؤشرات المرصودة من هنا ومن هناك تعطي الانطباع ان شيئا ما يحاك في دهاليز الوزارة .والا كيف يفسر التلكؤ والتباطؤ .والالتفاف حول ما اتفق عليه ..لقد كانت جمعية المدرين مسؤولة .عندما لبت دعوة الحوار وستكون اكثر مسؤولية لو اضطرت الى تبني خيار التصعيد والنضال لانها اطار وطني مسؤول متشبعة بالمثل الدي يقول اعمال العقلاء منزهة عن العبث .وهدا ما لايريده عموم المديرين .ان تلتزم الجمعية وتتخلف الوزارة


vshgm pqhvdm hgn hg,.hvdm hg,wdm

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-08-2011, 04:55 PM
الصورة الرمزية عبد العزيز منتوك
عبد العزيز منتوك عبد العزيز منتوك غير متواجد حالياً
مشرف منتدى جهة كلميم السمارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,327
عبد العزيز منتوك is on a distinguished road
)m: تحية - تقدير -دعم متواصل

قدرك أن تأتي في زمنك ، لاقبل و لابعد ، على يدك ، واعتمادا على ما لديك من شحنة و استعداد لرس هذا الواقع الكئيب جانبا و إرساء غد مشرق ، تنشد التغيير ، وما انت على خطأ .
قدرك ان تعي و تدرك ما يحاك حولك من ظلم و تبخيس ، و ان تجد في نفسك الاستعداد لدفعه عنك و الأجيال القادمة، وها انت تفعل دونما تردد او حساب ضيق .
قدرك ان تحمل على كتفك المنهك هما عنوانه الدفاع عن المدرسة العمومية ، في زمن لم يستطع الآخر التفكير بعيدا عن انفه ، وما سيطاله من عبق اونتن رائحة، وما تزال مصرا على مواصلة المسير ، مزودا ذاتك بدعم قاعدي يزداد زخمه و الانخراط فيه من حين لحين.
قدرك ان تصطف جانبي وامامه و قرب الآخرين ، وتطالعك من اكمامهم و ياقات قمصانهم رائحة عرق كالخلوف ، لانتأفف منها وبها نعتز كعرق الفلاح ، واصل ، ولغد جميل استمر فاعلا ، على الأقل يسجل لك انك لم تقبل بوضع انت مقتنع انه لا يليق بك.
قدرك ، قدرنا جميعا ، جميعا.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-09-2011, 04:16 PM
الصورة الرمزية محمد داودي
محمد داودي محمد داودي غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 339
محمد داودي is on a distinguished road
افتراضي

الى الاخ عبد العزيز ان الاحساس بالانتماء والاعتزاز بالهوية.الوطنية .والارتباط بالجدور الضاربة في عمق التاريخ .هو القاسم المشترك الاكبر بين كل الوطنيين الاحرار من ابناء هداالبلد.وحيث ان الوعي التاريخي .لايتشكل بدون داكرة وطنية .ولايتبلور الا في ظل وجود مشروع مجتمعي .ترسم ملامحه المستقبلية انطلاقا من الانتظارات والتطلعات المشروعة لعموم الكادحين والمستضعفين ولعل هدا التحليل قد يبدو انه صادر عن تفكير خطي .بعيدا عن المنطق التاريخي .الا انني اجد نفسي ميالا الى التاكيد .ان لولا وجود نظرية المامرة لتوافق.التحليل ومنطق التاريخ .انطلاقا من مسلمة اساسية .ان الشعوب هي التي تصنع قدرها بنفسها .الا ان عنصر التشويش مصدره .تجار الازمات .والدين يعملون على مصادرة احلام الشعوب .في محاولة يائسة لتعطيل او ابطاء دينامية التغيير المجتمعي .ولو الى حين من اجل الحفاظ على الامتيازات الاقتصادية والاجتماعية والساسية .موظفين كل الاساليب القدرة .ولو ببيع ارواحهم الى الشيطان .والتحالف مع القوى الامبريالية .الجديدة التي تجسدها الشركات المجهولة الاسم .والتي جعلت لنفسها موطنا في الدول المتخلفة المدعومة بانظمة سياسية حكمت شعوبها بلغة الحديد والنار ولعل هدا الوضع المفروض على المستضعفين .جعل مستقبل هده الشعوب مرهون بقرارات سياسية تتخد بعيدا في نوادي الكبار امثال صندوق النقد الدولي وسائر المؤسسات المؤثرة في التوازنات الماكرواقتصادي على المسوى الدولي .راسمة لهده الدول خارطة الطريق وفق ما تقتضيه مصالح الكبار واللوبيات المتواطئة معها . من قبيل تحديد الاولويات ووضع سياسات لتقويم الهيكلي .الغرض منها افقار الفقراء وتكريس الفوارق الاجتماعية .وضعية اصبح معها افق الانتظار لهؤلاء المنستضعفين لايتجاوز امكانية الحصول على لقمة العيش وتدبير الفقر بتقليص لائحة الاحتياجات الاساسية عبرتصنيفها ضمن الكماليات الممكن الاستغناء عنها .وبدا مسلسل الاستغناء يتعاضم يوما بعد يوم وبدا الاحساس بالحرمان والقهر يتعاضم.وبدئنا نسمع تصنيفات لم نعدها من قبل ..ملايين المواطنين تحت عتبة الفقر...وهل للفقر عتبة .??. افهم من هدا التصنيف المعياري ان الفقر درجات وانالمواطن مطالب بالاجتهاد ليستفيد من ترقية داخليةليضفر بدرجة لاادري في اي اتجاه ستكون هل بترتيب تصاعدي ام بترتيب تنازلي ربما.القراريتم تداوله في نادي الكبار اما نوادينا نحن الصغاروحيث اننا لادراية لنا بلغة الارقام الكبير فمجمل كلامنا بنصب على ثمن البطاطس والطماطم..... .صودرت الاحلام وضاق البلد بابنائه وتحول الحلم الى رغبة جماعية للهجرة انها لمفارقة غريبة ان تتحول الاوطان الى معتقلات جماعية الجميع يريد ان يركب قوارب الموت للهجرة الى الارض الموعودة .ولو تم الغاء نظام الجمارك لوجدت اوطانا وحكاما بدون شعوب ولارعية...ورغم الداء والاعداء ساظل كالنسر فوق القمة الشماء لاني قد حسمت امري وقلت وبصوت مجلجل .لن ارضى عن وطني بديلا .قدري اني ولدت في المغرب الاقصى واقصى ما يمكن القيام به هو ان لااترك اي مخلوق يصادر حلمي الكبير في غد افضل ومن ثم دفاعي المستميث على المدرسة العمومية ..لنجعل منها رافعة اساسية لمشروعنا المجتمعي الحداثي .اد الاستثمار في العنصر البشري هو صمام الامان والضمانة الوحيدة لبلوغ هده الغاية النبيلة .يوم نرى ان الوطن للجميع .وان ثروات البلاد توزع بين ابناء الوطن على قاعدة الاستحقاق .وليس على مدى القرب اوالبعد من مراكز القرار .انك لن تكسب معركة المستقبل بشعب جاهل ...هناك من يراهن على التخلف .وعلى السكونية .والجهل والتجهيل سلاحه ..وهناك من يراهن على التغيير والدينامية .فالعلم والتكوبن الجيد سلاحه المضاد .وعلى هدا الاساس من فرط في المدرسة العمومية اضاع على نفسه فرصة الخلاص وانفلات من براثين التخلف.كادب من اعتقد ان رياح التغيير ستاتي من خارج حجرات الدرس .فالمشتل الاول لبناء مواطن الغد هي المدرسة .ومن ثم اصرارنا الامحدود على المصالحة معها ومع روادها بتمكينهم من الوضع الاعتباري الدي يستحقونه...//قدري وقدرك توام سيامي وحدتهم البيولوجيا الاجتماعية .والارتباط الشرطي بات شرط وجود للخروج من اللاوجود الى الوجود .بكل ما يستلزمه الامر من توطيد لعرى القرابة والعلاقات البينية لتشكيل حلف وجبهة نضالية تتكسر عليها .كل دسائس قوى القهر والاستبداد...فتحية اكبار الى جميع الاخوة في الرابطة الاخوية

التعديل الأخير تم بواسطة محمد داودي ; 02-09-2011 الساعة 07:49 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-09-2011, 07:25 PM
الصورة الرمزية omar ouroui
omar ouroui omar ouroui غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 134
omar ouroui is on a distinguished road
افتراضي

رسالة من مدير متقاعد وهي عبارة عن شعار يجب على كل مدير ان يردده ويجهر به :وشمة عار ان يحال مدير التعليم الابتدائي على التقاعد وهو في السلم 10
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-10-2011, 12:01 AM
الصورة الرمزية mounirmounir
mounirmounir mounirmounir غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 392
mounirmounir is on a distinguished road
)m: مساهمة في الرسالة

وتزداد سطور الرسالة بملامسة و خلخلة أوضاع، لطالما عملت جيوب مقاومة التعديل و التغيير على الحفاظ عليها ساكنة راقدة ،حيث لكل وضع مهما ساء و طفحت رائحته النتنة ، كائنات تتغذى و تتكاثر و تتنمى مصالحها على استمراره ، ومنه كان لزاما الحفاظ عليه.
لكن الزمن غير الزمن و البشر و الظروف، و الاستعداد و الجرأة بكميات غير ذاتها في زمن صرنا نعتبر انه ولى و رحل ، و الرهان الحقيقي على ان إرساء الوضع الاعتباري المأمول ، الأكثر إنصافا نحن على شرعنته و تثبيته عاملون ، رغما عنا ، ومهما كلفنا غاليا من ثمن ، حيث رفع شعار:" يجب الذي يجب" ليس عبثا ، فدفاع عن المدرسة العمومية ، واجب لايختلف إزاءه إثنان ، وصيحة المدير و انتفاضته عمل نبيل من اجل غد مشرق ، تسوق رافعته اجيال ترتاد المدرسة العمومية ، في ظل شروط لا ترضينا ، و لن نرضاها لصغارنا و أساتذتهم ، فكيف لنا ان نرضاها لأنفسنا .
ان تتغير اوضاعنا للأفضل هدف سام ، تعمل على ترجمته قاعدة عريضة من مديري المؤسسات الابتدائية ، الجيل الذي حمل على عاتقه مسؤولية التغيير ، ليعيش الراهن بكرامة ، و يستشرف المستقبل بتطلع و أمل.
و من طرائف الراهن ان صادفت صديقا لي ، وهو مدير بالثانوي إعدادي ،أخبرني انه نشر بالمنتدى خبر التعويضات الجزافية ، و أنه سر لهذا الخبر لأنه سيشمل مديري الثانوي كذلك ، لكنه أضاف بما يشبه " طعمه مر ، لأنه مرتبط بغرسوا فأكلنا "وبه فئة عريضة اخرى من المديرين تبقى على الهامش ، كأنها طبقة اجتماعية أخرى غيرنا ، وجب التفكير فيها بجد ، وبروح حاتمية كما هو معهود في مديري الابتدائي ، صدورنا مفتوحة و ايادينا ممدودة لكل من اقتنع بصواب و جدوى انتفاضتنا ، طريقنا شاق و طويل ، ورؤوسنا أصلب مما يتصور الخصوم ، "وما بعيدة غير تادلة" فبراير يشارف على الانتهاء.

التعديل الأخير تم بواسطة mounirmounir ; 02-10-2011 الساعة 07:57 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-10-2011, 01:02 AM
الصورة الرمزية محمد داودي
محمد داودي محمد داودي غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 339
محمد داودي is on a distinguished road
)de: الوزارة وعقدة المفاضلة

يستخسرون عليك .ايها المنتفض نشوة الانتصار .ويصرون على اعمال القسمة الديزى.امعانا واصرارا على ان العقلية المتكلسة المنتمية الى العصر الطباشيري لازالت تمسك بخيوط اللعبة التدبيرية في دهاليز الوزارة .استبشرا خيرا عندما سمعنا نبا انزال القرار الوزاري المنظم للتعويضات الجزافية .وقلنا وبلغة رد الفعل التلقائي والعفوي .الحمد لله الدي ادهب عنا الحزن .اد لم يعد مديرنا يستجدي الصدقة والحسنة .وبات امر التعويضات الجزافية غير مرهون بمزاجية احد .بل هناك مرجعية قانونية يرفع المدير الى درجة دوي الحقوق .وعندا تفحصنا لغة الارقام .وجدنا التمييز .على مستوى الفئة الاولى .من 0الى 30 كلم .وكان التوزيع مجسدا للمنطق التراتبي /ابتدائي //اعدادي //ثانوي//.ولو ان الهامش يكاد ان يكون رمزيا .الا ان اللغة المبطة الكامنة وراء الاجراء .هو اصرار بعض العقليات على الابقاء على وضعية الاسلاك .بحدودها الوهمية في محاولة يائسة .لقطع الطريق امام بلورة اي حلف تكتلي بين .جميع مكونات الادارة التربوية .ان الجميع يعرف اريحية مدير التعليم الابتدائي .وحتى في عز معركة الكرامة كان لديه القناعة .ان الخير والفتح ادا جاء على يديه .فانه سيعم الجميع .مقتنع بالحكمة التي جسدها الشاعر العربي حين قال..كتب القتل والقتال علينا /// وعلى الغانيات جر الديول..................انتفض للتاريخ وللكرامة ..وخاض المعركة بكل اصرار وعزيمة ..اما الانفال فكانت عند المناضلين الشرفاء في الدرجة الثانية .ورغم هدا التميز الممنهج فان نشوة الانتصار في بعدها الرمزي والدلالي لن تزيدنا الا اصرارا.رسالة نوجهها الى من يسالون عن التعويضات الجزافية .وتناسوا ان يسالواانفسهم .اين كانوا عندما وقف الرجال وقدموا انفسهم دروعا بشرية ..قليلا من المروءة يرحمكم الله .ياعباد الله.فالسحت حرام ومحرم شرعا .والا عليك ان تحلل ما تاكله بعرق جبينك .ولن يكون دلك مباحا الا بالنزول الى الميدان فهو الحكم والفيصل..فالمعركة الكبرى لم تحسم بعد .المتمثلة في مقاربة المهننة.عبر احداث اطار خاص بالمدير...والدعوة عامة .لمن ساهم او تخلف في الجولة الاولى . كنت الجولة الاولى .لخوض غمار معركة الكرامة .و ادا اقتضى الامر .معركة اخرى فان شعارها سيكون ....جميعا من اجل انتزاع الهوية المهنية والوظيفية

التعديل الأخير تم بواسطة محمد داودي ; 02-10-2011 الساعة 09:30 AM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-11-2011, 10:16 PM
الصورة الرمزية mounirmounir
mounirmounir mounirmounir غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 392
mounirmounir is on a distinguished road
)m: كأننا بركوب الدراجة

لا تستغرب اختياري هذا العنوان ، فأنا هكذا ، لا أملك إزاء نفسي إلا الانصياع لما اجدها تنحو منحى صائبا في التقدير – على الأقل في نظري - ، فلما أمعن النظر مليا في وضعنا المتحرك باستمرار ، أتذكر أول مرة أقنعت نفسي انني اعرف ركوب الدراجة ، نا سيا أن أهم درس في ركوب الدراجة هو معرفة كيفية الوقوف و النزول، فضحكت من نفسي كثيرا لما تذكرت انني لم أعرف كيف اوقفها ، حيث المحافظة على التوازن تعني الاستمرار في التقدم الى الأمام ، لا غير ، حتى وجدت نفسي داخل دكان السي عبد الرحمان "الله يرحمو" ، وسط ركام من الأحذية و الصناديل و "البلاغي"، متسببا في خسارات متنوعة من ، بعثرة المواد و الموجودات و و سائل العمل ، وبضعة جروح ، منتهيا بصفعة من يد خشنة للسي عبد الرحمان ، و علقة معتبرة من طرف الوالد رحمه الله مساء لما علم بالخبر .
هي صورة لا أعرف لماذا عاودتني في هذا الوقت بالضبط ، و لا اجد لها ارتباطا إلا بكون حالنا اشبه فعلا بمن لا يستطيع المحافظة على التوازن إلا بالتقدم إلى الأمام ، فنحن في خضم التعاطي مع مطالبنا ، يوما بعد يوم نجد انفسنا ملزمين بالتقدم الى الأمام ، لا مجال للوقوف ، فكيف بالتراجع الى الوراء ، ونحن أعلنا صادقين انه اختيار ، اختيارنا عن قناعة ، يتحول الى التزام بمجرد المصادقة عليه بيننا و بين انفسنا ،في اكثر من محطة ، و من نسي ما عليه إلا ان يتصفح صورنا يوم 14 ماي و يوم 30 شتنبر وطنيا و المحطات الإقليمية و الجهوية كثير، فيشحن نفسه كالهاتف النقال، التعبئة "فابور" ، و سيجد نفسه ميالا للتحليق داخل السرب، دون خوف و لا ارتياب، فما حدث ان غادرت الأغلال معاصم دون كسر.
ونحن نتطلع لهذا الغد المشرق ، شرعنا فعلا في رسم ملامحه بدءا من مخيلاتنا ، آخذين بعين الاعتبار ما هو ممكن و ما هو مأمول و مستعص ، مترجمين آمالنا فقرات و خطوات لا بد ان نمشيها و نسيرها إن ركضا او حبوا لاضير ، المهم ألا نظل نراوح مكاننا حتى لا نفقد التوازن ، شأن ذلك الطفل الراكب دراجة والده ، لأن فقدان التوازن يحيل على السقوط ، الاندثار ، التقهقر ، و قد تستعصي او تستحيل المواصلة، لكن حذار من حانوت السي عبد الرحمان ، فقد تحولت الى مشغل حدادة ، به آلات حادة وتشتغل بالتيار الكهربائي !
الخوف من فقدان التوازن ، يجعلك تعطي قيمة لنضالك ، فترعاه بكل اشتغال و تفكير جاد ، مستمرا دائما و دوما برباطة جأش في التعاطي مع الراهن ، كأنه الدهر ، و الآفاق كأنها البرهة السريعة الوصول و المرور ،الشيئ الذي يترجم رغبتنا في الانعتاق من ويلات زمن تعمل جيوب المقاومة على ضمان استمراره ، عجبا لمن لا ضرر يلحقه إن أنا نجحت في إرساء وضع جميل و ظروف اشتغال موضوعية ، فيقاوم كل تفكير جاد وعمل بطولي مؤسس لغدنا غد البلد الجميل.عجبا.
وعن الزمن أتذكر يوما واجهت فيه الفرق بين اللحظة و البرهة ، فكان ان حسمت الأمر مع تلاميذي قسرا أنها تعني نفس الشيئ ، في حين أن دارسي الموسيقى و القراءة الصولفائية ، يدركون تمام الإدراك كم تمتد البرهة و كم تدوم اللحظة ، وارتباطهما بالصمت ، و الصوت، و انهما لا تقاسان بتاتا بوحدة معينة "ثانية او شهرا" ، ونضالنا في امتداده كثير الشبه بالزمن الموسيقي ، لن يستطيع احد وضع حدوده الدنيا او القصوى ، إلا بتحقيق المطالب ، خصوصا اننا إزاء وزارة من الدهاء بحيث لا نتوقع ، و لها من المخارج ما يخفى على النمل، تستطيع ان تجد لها منفذا من كل وضعية تجد نفسها فيها ، و نهاية فبراير على الأبواب خير دليل .
لكننا بدورنا نمتلك نوعا من حس الدهاء ، " الراس القاسح " ، فبراير له نهاية واحدة ، لأن مارس مستعجل ، لا يستطيع الانتظار اكثر من اللازم ، و وزارتنا لن تستطيع تمديد فبراير اسبوعا او اكثر ، لن يسمح لها لا المدير و لا شهر مارس ، فهما متواطئان ، و به سيكون لنا ما يبرر الانتفاض مهما أعلنت الوزارة عن التعويضات أو غيرها ، لن يكفينا أقل من الاستجابة لملفنا المطلبي ، كاملا ، "كلو".
وفي حديث الإجماع ، فهو يتأسس لما تنبسط فوق رؤوسنا شمس حارقة و أغلبنا فقد شعره منذ صار مديرا ، ليس لدينا ما نداري به هذه الشمس المحرقة إلا أن نجمع على كلمة واحدة ، هي طريق الخلاص ، هي المعبر و المنفذ لإرساء مطالبنا ، التي نحن مقتنعون أنها كفيلة بجعل المدرسة العمومية تتبوأ ما يليق بها من مكانة في المجتمع.
وكلمتنا لن تكون إلا " إخلاص لجمعيتنا ، و عمل متواصل لإنجاح برنامجنا النضالي بروح جمعوية عالية المعنويات"

التعديل الأخير تم بواسطة mounirmounir ; 02-12-2011 الساعة 02:45 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...