العودة   منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب > المنتدى العــام للجمعيـــة



المدراء غير قادرين على القيام بالمهام المنوطة بهم

المنتدى العــام للجمعيـــة


إضافة رد
  #1  
قديم 12-05-2009, 12:00 AM
الصورة الرمزية عبد القادر زيني
عبد القادر زيني عبد القادر زيني غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الرشيدية
المشاركات: 914
عبد القادر زيني is on a distinguished road
افتراضي المدراء غير قادرين على القيام بالمهام المنوطة بهم

تناط بها مسؤوليات إدارية وتربوية واجتماعية ومادية وتواصلية
الإدارة التربوية دعامة أساسية للعملية التعليمية

08:06 | 23.11.2009 عبد المجيد صراط | المغربية







أكد مهتمون بالشأن التربوي أن المهام الكبرى لإدارة المؤسسة التعليمية، "أكبر بكثير من الحمولة التدبيرية لدى الإداري في مجال التعليم، المفروض فيه أن يكون حازما في قراراته، لبقا في معاملاته ومتبعا لأهم التحولات التي يشهدها الحقل التربوي ومستجداته".











النهوض بالمدرسة المغربية رهان وطني يجب تحقيقه



وأبرزوا في حديثهم لـ"المغربية"، أن التكوين الأساسي الذي تلقاه المديرون، خلال السنة الأولى من التحاقهم بمنصبهم الجديد، "لا يمكنهم من اكتساب الكفايات الضرورية لأداء المهام المنوطة بهم، نظرا لمدة التكوين الوجيزة وضعف مضمونه، علاوة على غياب التكوين المستمر، خلال فترة مزاولة مهامهم".

هذا ما أكده العديد من أطر الإدارة التربوية ممن استقت "المغربية" آراءهم، وأضافوا أن تأطير وتدريب المديرين الجدد، "يجري عبر دروس نظرية لا تتجاوز القراءات المكررة للمذكرات والقرارات الوزارية وتمرير بعض المصوغات النظرية، في غياب شامل لتكوين إداري تقني، يعتمد على الوسائط الإعلامية والتدبير الإداري والمالي والمادي والمحاسباتي، وقانون الشغل الوظيفي وعلم النفس الوظيفي، الأمر الذي يؤدي في نهاية الأمر إلى تسيير إداري– تربوي سلبي".

إن هيئة الإدارة التربوية، تقول المصادر ذاتها "تناط بها مسؤوليات عدة، إدارية وتربوية واجتماعية ومادية، تقوم على التنظيم والتدبير والتسيير ومساندة الأنشطة التربوية وتقوية التواصل بين الفاعلين التربويين أنفسهم وبينهم وبين جميع المتدخلين في العملية التربوية، إضافة إلى تقوية العلاقة بين المؤسسة التعليمية ومحيطها بتوفير شروط الانفتاح والاندماج".

ومن هنا، يرى العديد من المهتمين بالشأن التربوي أنه إذا كان المحرك الأساس للمنظومة التربوية في شكلها الجديد مرتبط بالإدارة التربوية كرابط بين التنظير والبرمجة والتشريع والانفتاح، "فعلى الجهات المعنية بالشأن التعليمي أن تعيد النظر في نظرتها الكلاسيكية والعتيقة للتسيير التربوي، عبر إخضاع الإداريين لتكوين تربوي يحيطون من خلاله بأهم آليات التواصل مع محيطهم العلمي، من أجل تسهيل وتيسير العلائق بين مكونات المؤسسة التعليمية من مدرسين وتلاميذ ومفتشين ومنشطين تربويين، وفي الجانب الإداري، بما يضمن لهم أن يكونوا على إلمام بالتدبير القانوني لبعض القضايا" .

إن المحاور الأساسية المتضمنة لبطاقات تكوين مديري المؤسسات التعليمية، في إطار برنامج "بروكاديم"، يقول عبد الكبير اجميعي، أستاذ باحث في علوم التربية، "تلامس في شقها النظري الأدوار الطبيعية لمهام الإدارة التربوية، وما ينتظرها من تحديات على مستوى أجرأة متطلبات المدرسة الحديثة، باعتبارها لبنة أساسية في تعزيز البناء التربوي داخل المؤسسات التعليمية، وتجسيدا حقيقيا للبعد اللامركزي في السياسات العامة لسلطة التربية والتكوين، وصلة وصل أساسية في الانتقال الوظيفي، بين القرارات المركزية وتصريف مضامينها بشكل سلس وذي جدوى داخل المؤسسات التعليمية".

وبهذا الخصوص تبرز مصادر "المغربية" من الوزارة، أن "اعتماد مبدأ التعاقد كمفهوم جديد لتحديد مهام المتدخلين في العملية التربوية، وكذلك خلق منصب مساعد مدير في الوحدات المدرسية وإشراك مجلس التدبير في تسيير المؤسسة، وخلق جمعيات دعم مدرسة النجاح، كلها جهود ترمي إلى إصلاح الإدارة التربوية"، لكن عدم تفعيل أدوار مجلس المؤسسة، تؤكد مصادرنا "جعل مهام المشرفين على تسيير المؤسسات التعليمية غير واضحة، فتارة يكون المدير متسلطا، باعتباره رئيس المؤسسة، فيقوم بتصفية الحسابات في عدة محطات، كوضع النقطة المهنية ومراقبة الغياب في حين يمنح لنفسه حق التغيب لفترات طويلة، دون حسيب ولا رقيب، وتارة أخرى يكون منفذا لأوامر المصالح الخارجية بطريقة آلية ومحاسبا على تنفيذها".

وتبقى الإدارة التربوية، حسب رأي العديد من أطرها "دعامة أساسية للعملية التعليمية التعلمية، ونجاح أي إجراء تربوي، رهين بوجود إداريين شرفاء، يشتغلون بمنطق التدبير العقلاني والإصلاحي، يستطيعون من خلال موقعهم أن يسهلوا مأمورية المدرس في استقبال تلميذ قابل للتعلم والاستيعاب، عبر اعتماد استراتيجية جديدة في مراقبة وتتبع مساره الدراسي وفتح حوار معه في حالة ما إذا لوحظ أي تغيير في سلوكه ونتائجه"، من جهة أخرى، تشدد المصادر نفسها على ضرورة أن تكون الإدارة التربوية "قريبة أكثر من المدرس، متواصلة معه لتحسيسه بأهمية الدور الذي يقوم به وتحفيزه وتشجيعه، من أجل تحقيق الجودة في الأداء، التي من الصعب الحصول عليها، إذ لم تكن العملية التعليمية والتربوية مرتبطة عموديا في جميع جوانبها الإنسانية والمهنية"، وهذا ما يلزم، حسب المتحدثين، أن "تحققه مشاريع البرنامج الاستعجالي، التي نأمل أن تكون القاطرة التي ستجر إصلاح المنظومة التربوية ليحقق النتائج المتوخاة منه" .



hgl]vhx ydv rh]vdk ugn hgrdhl fhglihl hglk,'m fil

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-05-2009, 12:02 AM
الصورة الرمزية عبد القادر زيني
عبد القادر زيني عبد القادر زيني غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الرشيدية
المشاركات: 914
عبد القادر زيني is on a distinguished road
افتراضي

abdelkader
groupe

Hors ligne

Inscrit le: 30 Nov 2008
Messages: 64

Localisation: err

Point(s): 64
Moyenne de points: 1,00
Posté le: Jeu 26 Nov - 00:34 Sujet du message: المدراء غير قادرين على القيام بالمهام المنوطة بهم

--------------------------------------------------------------------------------

موضوع هام يستحق التنويه والشكر كاتبوه ومؤلفوه . وبيت القصيد في السلوك والاخلاق التي يفتقدها بعض المسؤولين وليس كثرة الاعباء فجميع المديرين قادرون على ممارسة مهامهم واثقانها بالتكوين الذاتي . لكن الفساد المستشري الذي جعل المتخادل يرقى ويهنأ وجعل المتفاني يتقهقر و يوبخ ادى الى اللامبالاة وعدم المبادرة تجنبا لتسليط الضوء والتعرض للمحاسبة على الكم والكيف حقدا وحسدا من اشخاص تعودوا على الرضاعة ولم يجدوا بعد من يفطمهم . وحتى لجان تنسيق التفتيش خاصة بالابتدائي جهة مكناس تافيلالت لازال قاموسها يعالج بالطرق العتيقة مع استهلاك مالذ وطاب من شهيوات القرى المشهورة وتحت الطلب ترفع من دفع وتخفض راس المدفوع من اجله بتقرير سيء الترتيب والاقناع . ومع ذلك تتبناه المؤسسات الجهوية لتنقله الى الوزارة التي لاتهتم بالمضمون بل بالقرار فتنفذ على الفور. يرقى - يعفى -يعزل ... دون اعمال المساطير التي صدعت راسنا بها في المذكرات. .
_________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-05-2009, 12:05 AM
الصورة الرمزية عبد القادر زيني
عبد القادر زيني عبد القادر زيني غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الرشيدية
المشاركات: 914
عبد القادر زيني is on a distinguished road
افتراضي

daoudi1962


Hors ligne

Inscrit le: 30 Nov 2009
Messages: 1

Localisation: TETOUAN

Point(s): 1
Moyenne de points: 1,00
Posté le: Mer 2 Déc - 00:09 Sujet du message: المدراء غير قادرين على القيام بالمهام المنوطة بهم

--------------------------------------------------------------------------------

اعتقد ان صاحب المقال لا زالت لديه الصورة النمطيةعن مدراء ايام زمان فرغم ثقل المهام وكثرة المسؤوليات التي يتحملها السادة المدراء فانهم يبلون البلاء الحسن فالرجاء رؤية الجانب المملوء من الكأس بدل النظر الى الجزءالفارغ فالمسيرة التي يقطعها المدراء الأن للوصول الى منصب مدير ونرجوا ان يتحول الى منصب بمنحه الاطار أسوة بزملائهم في قطاع التفتيش طويلة وشاقة بالمقارنة مع رؤساء المصالح الدين يكتفون باجتياز المقابلة فقط ويعينون في مناصبهم بدون الخضوع الى تكوين ولا اجتياز الامتحان النظري ولا الخضوع الى المصاحبة وتقديم حصيلة تدريبهم انصح الأخ صاحب المقال بالنزول الى المؤسسات التعليمية والوقوف على التجارب الرائدة للسادة المدراء والمديرات وسوف يدهل للنتائج المحصل عليها والابتكارات التي توفقت اليها هده الفئة التي اصبحت تتعرض لنقد الجميع خوفا من اعطائها الصلاحيات التي تستحقها ان السادة المديرين والمديرات هم رؤساء المؤسسات التعليمية والقانون يمنحهم كافة الصلاحيات لتسيير مؤسساتهم بدون وجود وسيط ولا وصي شريطة التزامهم باخلاقيات المهنة والبعد عن الشطط في استعمال السلطة والمحافظة على سير المرفق العام بنزاهة وشفافية بمعية مجالس المؤسسة في حالة التزامها وخضوعها للمساءلة والمحاسبة بما فيها جمعيات الأباء وممثلي المجالس المنتخبة وما دون دلك فاننا نتعسف على الادارة التربوية
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-22-2010, 05:40 PM
الصورة الرمزية عبد الرحمان مولودي
عبد الرحمان مولودي عبد الرحمان مولودي غير متواجد حالياً
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 718
عبد الرحمان مولودي is on a distinguished road
افتراضي مشاق وأتعاب ومهام الطاقم الإداري بمؤسسات التعليم الابتدائي

[justify] [/justify][justify][/justify][justify]
[overline] [/overline][overline][/overline][overline]
[overline] [/overline][overline][/overline][overline][/overline][overline]
إن صاحب المقال ينظر للإدارة التربوية من جانب التكوين الذي يتلقاه المديرون الجدد في حين يجب إذا أردنا الحديث عن الإدارة التربوية والمهام المنوطة بها وهل فعلا تؤدي الأدوار المنوطة بها أم لا؟ وهل المهام المنوطة بمدير عفوا الطاقم الإداري لمؤسسات التعليم الابتدائي في مستوى المجود الذي يجب أن يقوم به هذا الطاقم؟ وهل الإجراءات التي أدخلتها الوزارة على المؤسسات هي فعلا تخدم وتسهل عمل المدير أم تزيد من ثقل الحمل؟ وهل المدير المساعد بالوحدة المدرسية يسهل عمل الإدارة التربوية؟ وهل الإمكانات متوفرة للقيام بهذه المهام؟ وهل............؟ وهل....؟ وهل......؟
لقد تعمدت أن أتحدث عن طاقم إداري بمؤسسات التعليم الابتدائي وأقول طاقم لأن هذه المهام المنوطة بالإدارة التربوية للتعليم الابتدائي لا يمكن أن يقوم بها مدير المؤسسة لوحده فهي تحتاج إلى طاقم إداري يوازيها وليس إلى شخص واحد نجده في جميع الواجهات وعلى جميع المستوايات لأنه أنيطت به رئاسة كل المجالس والجمعيات الخاصة بالمؤسسة وهذا خلل يجب تداركه وإعادة النظر فيه وهذا أيضا يجعل الجمعية بجميع هياكلها تناضل من أجل تحقيق مطلب تعيين طاقم يوازي المهام.
لهذا فالإخوة المديرون لا تنقصهم الكفاءة ولا الفعالية ولا آليات الاشتغال إنما العيب في ثقل وكثرة المهام التي تحتاج إلى طاقم إداري حقيقي عندها يمكن الحديث عن مبدأ التعاقد والتدبير بالنتائج والمحاسبة والمساءلة التي يجب أن يخضع لها الجميع.
المطالب التي يجب النضال من أجل تحقيقها قبل ذلك هو الطاقم الإداري الذي يوازي المهام ، والإطار الذي يحدد الواجبات والحقوق والعدل في اقتسام التعويضات عن الأعباء
[/overline]
[/overline]
[/justify]
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-04-2010, 05:16 PM
الصورة الرمزية صحابي
صحابي
زائر
 
المشاركات: n/a
Exclamation

سؤال : هيئة التدريس كانت تعمل بجدية عندما كانت الادرة سلطوية أم الآن حيث التسير أصبح وفق رغبات المعلم ؟
ولو جيئ بأكبر خبير في تسير الإدارة في الظروف الحالية سيكون هدا الخبير كمثل أي مديروالسبب في نظري هو التسيير أصبح حسب رغبة المعلم وهو يعلم ان المدير ادا نيهه الى ما هو خارج عن التربية أو التشريع سيتحالف معه زملاؤه ويخلق "صداع" والنتيجة أن النيابة ستعاقب المدير بسوء التسير بغد النظر عن الأسباب.
لدا فالمدير كيسلك وبالتالي ضعف مردودية التعليم.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-28-2010, 09:45 AM
الصورة الرمزية تملالت
تملالت تملالت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 23
تملالت is on a distinguished road
افتراضي

و الله اسيدي الى قادرين نديرو المستحيل .ونخدمو ليل نهار .لو كان المسؤولون يقومون بواجبهم بنية سايمة وبروح من التضحية والتفاني .لكن الملاحظ هو العكس .فكل شي خدام بالقوالب
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-18-2010, 08:15 AM
الصورة الرمزية حسن الملواني
حسن الملواني حسن الملواني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 46
حسن الملواني is on a distinguished road
افتراضي

الإدارة التربوية تعتمد بالأساس على التكوين الذاتي للمدير وتراكماته الخبراتية في مجال التدبير بالإضافة إلى التشاور الدائم والسائد والمتعارف عليه في ميدان التربية والتكوين وهذه سمات إجابية لمدير مؤسسة تربوية تجعله مواكبا ومجددا وفاعلا حقيقيا لكن ،في نظري ، ما يؤرق السادة المديرين هو العمل الغير المنظم الذي يفرض عليهم، والتنزيلات العشوائية والارتباك في اتخاذ بعض القرارات، العمل لايضنينا ولكن الفوضى المنظمة هي أخطر ما نواجهه في مشوارنا.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا تهافت المفتشون على غير عادتهم في تنفيذ مذكرة الوزير sablos منتدى تتبع البرنامج النضالي :(مؤقت) 5 11-26-2012 11:37 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...